المقالات
السياسة
خطاب الإسلام السياسي: شك الإمام الغزالي أمام بداهة العقل الديكارتي
خطاب الإسلام السياسي: شك الإمام الغزالي أمام بداهة العقل الديكارتي
09-02-2013 09:13 AM



يرى كثير من المفكريين أن نزعة الشك التي إنتابت الفكر الغربي وأدت الى البداهة العقلية مصدرها الفكر العربي الإسلامي. وبالطبع أن هناك عوامل أخرى كامنة في التراث الغربي ساعدت علي تغلغل نزعة الشك التي ساعدت على غربلة التراث الغربي. فمن صمن هذه العوامل ماذكره ميشيل فوكو أن فكرة إمتلاك الحقيقة في المسيحية فكرة هشة. لذلك أن إمكانية غربلة التراث المسيحي كانت أكثر سهولة.

أما فكرة التنزيل في الإسلام الذي يعطي صفة الإطلاق فلامجال معها لإمكانية غربلة التراث وهذا ماتضمنه كتاب عالم الإجتماع الفرنسي فليب دي اريبارن. وفي إعتقادي أن بأحكامه المسبقة, أي فليب دي اريبان, قد أجحف في حق كل من الأستاذ محمود محمد طه ونصر حامد أبوزيد ومحمد أركون والفيلسوف التونسي يوسف صديق. فكتابه يتضمن أفكارا مسبقة يأخذ بناصيتها التنميط الذي يساعد علي إنتشار خطاب الإسلام السياسي المنغلق. فافكاره تتطابق مع أفكار المحافظيين الجدد التي ترى في الحضارة الغربية تفوقها علي بقية الحضارات الأخري. وهذا الزعم يتنافي مع بداهة العقل الديكارتي.

ففكرة فليب دي اريبارن أن الديقراطية تمثل النسبي أما الإسلام وقداسة نصوصه فهي ذات طابع مطلق تجعله يغلق الباب خلفه في وجه العالم العربي والإسلامي, ويتركه كما برومثيوس في الأغلال ويظل سارق النار مربوط في أقاصي الأرض يأكل النسر كبده ولاتخشاه رحمة العقل الي الأبد. فليس من بيننا من يمتلك عبقرية الشاعر البريطاني شيلي ليكتب بروموثيوس طليقا.

فلسؤ حظ فليب دي اريبارن ولسؤ حظ كثر من ضمنهم الإمام الصادق المهدي وعبدالوهاب الأفندي, أن ظهور كتاب فليب دي اريبارن قد تزامن مع إنتصار الثورة الثانية في مصر وقد جسدت الرفض الواضح لخطاب الإسلام السياسي وفتحت الطريق أمام إمكانية تحقيق نظام حكم يتيح إمكانية قيام دولة مدنية, بل قد تحقق خطوة متقدمة في مسألة منع قيام الأحزاب علي أساس ديني.

وهذا ما يتعارض مع طموح الإمام الصادق المهدي الذي تتطابق أفكاره مع أفكار المحافظيين الجدد. أي أن الأحكام المسبقة من قبل المحافظيين الجدد تخدم مشاريع الإمام الصادق الذي يحاول أن يؤسس لنظام يؤمن بدور المرشد وحكم الأئمة وهذا ما يتنافى مع فكرة الدولة المدنية.

لحسن حظ الشعوب العربية والإسلامية أن تكون بجانبها حيل العقل ومكر التاريخ, فلأول مرة في التاريخ تقف حكومات الغرب بجانب الشعوب العربية في مواجهة النظم الشمولية في أحداث الربيع العربي. وهذا سيساعد
الشعوب العربية لكي تخرج من بين شقي الرحي وهما خطاب الإسلام السياسي والأحكام المسبقة من قبل المحافظيين الجدد أمثال بيرنارد لويس وفليب اريبارن.

فحيل العقل ومكر التاريخ قد أجبرت الغرب علي أن يقف مع الشعوب العربية والإسلامية التي قد عانت من حكم النظم الشمولية. وحيل العقل ومكر التاريخ هي التي أخرجت المصريين في الثورة الثانية لكي يرفضوا خطاب الإسلام السياسي الذي يجسد المطلق.

من أين جاء خطاب الإسلام السياسي الذي يجسد المطلق ويجافي النسبي؟
من شك الإمام الغزالي جاء المطلق الذي يجافي النسبي. فشك ديكارت قد أوصله للبداهة العقلية والثقة في عقل الإنسان.عكس شك الغزالي الذي قد أفضى الي التصوف والأشراق الإلهي.

للإمام الغزالي مقولة "الشك طريق اليقين". ويؤكد ديكارت علي نفس المقولة وقد أصبحا علي طرفي نقيض فديكارت قد وصل لبداهة العقل والغزالي إنتهى لفكرة الإشراق الإلهي.

من شك ديكارت وشك ديفيد هيوم جاء إعجاب إيمانويل كانت الذي دفعه للتنبؤ بقدوم هيغل صاحب فكرة حيل العقل ومكر التاريخ التي تقف اليوم بجانب الشعوب العربية ومسيرتها الطويلة نحو الدولة المدنية.

بالامس قد وقفت الدول الغربية مع الشعب الليبي ضد طغيان القذافي وغدا ستقف ضد الأسد الممسك بتلابيب الشعب السوري.

نعم من شك ديكارت ولد العقل الغربي الجبار. ومن شك الإمام الغزالي جاء كتابه إحياء علوم الدين والمنقذ من الضلال. عانى الإمام الغزالي من الشك ونجد وصفه لحالته "حينما إشتد بي المرض" و"حينما شفاني الله من المرض" وبعدها يقرالإمام الغزالي بالتصوف والإشراق الالهي. ومن حينها ينتصر المطلق علي النسبي في العالم العربي والإسلامي. ويُرفض عقل إبن رشد العائد اليوم لينتصر من بعد الف عام علي إطلاق الغزالي.

من الشك الديكارتي الذي يفضي الي بداهة العقل يبتدي مضمار سباق المسافات الطويلة التي تقطع نفس الإمام الصادق المهدي حينما يصر علي فكرة أهل القبلة وفكرة الإحياء. نعم نتحدث عن سباق المسافات الطويلة لأن الحديث يدور علي عودة ابن رشد بعد أن سيطرت ألفية الإمام الغزالي.

هاهي الأيام تثبت عقم منطق الخطاب السياسي الإسلامي. ففي أبهى صوره ديمقراطية من الدرجة الثانية كما هوحاصل في تركية أردوغان. وديمقراطية الدرجة الثانية التركية تمثل أقصي أقاصي طموح عبدالوهاب الأفندي.

ألم أقل لكم نحن الآن نشاهد سباق المسافات الطويلة الذي يقطع أنفاس من يرفضون النسبي؟

مابين الثورتين الفرنسيتين في فرنسا أي حتي أعلان الجمهورية 1848هوة مليئة بالأهوال. جاء نابليون وحروبه وأعلانه أنه امبراطور أحبط الكثريين من بينهم بتهوفن. إنتهي نابليون منفيا في جزيرة. من يستطيع أن يفسر مجئ نابليون للسلطة بعد ثلاثة سنوات من الثورة الفرنسية غير حيل العقل ومكر التاريخ؟

مجئ نابليون بعد ثلاثة سنوات من قيام الثورة الفرنسية 1792يشبه قيام ثورة مصر الثانية التي يفسرها مكر التاريخ. لذلك سيكون الطريق طويل من أجل الوصول الي الدولة المدنية في العالم العربي والإسلامي.
اليوم ينقسم الكتاب السودانيين بين من يصف أحداث مصر أنها ثورة ومن يرى أنها أنقلاب وتناسوا مخاض القطيعة مع التراث وآلامه التي تحدث عنها هيغل. لم يخطر ببالهم هيغل لأن أفكار لينين مازال الكثريين يطربون لها.

علي أي حال يظل الإسلاميون غارقون في المطلق الذي يعادي النسبي وكذلك الماركسيون والحتمية التي تجسد المطلق مهما زعم الماركسيون السودانيون فيما يتعلق وايمانهم بالديمقراطية.

فالإسلاميون والماركسيون لا يمكن أن تتحقق في ظل قبضتهم غير النظم الشمولية. وأمامنا في السودان تاريخ التمكين الذي جسدته الإنقاذ وفي روسيا ما خلدته رواية أرخبيل الغولاغ.

حركة تمرد في مصر, أي الثورة الثانية, بداية طريق طويل. ربما يأخذ في دالته عشرات السنيين لكي يقضي علي فكر المطلق الذي يعادي النسبي في فكر الإسلاميين وكذلك حتمية الماركسيين.

في فكر الإسلاميين مازالت فكرة الخلاص التي سادت في القرون الوسطي والتي بموجبها ينبغي نبذ الحياة الدنياهي التي تسيطر علي المجتمع كما ساد أيام المهدية في السودان أو أن الحياة جيفة. وفكرة الخلاص في فكر الإسلاميين مصدرها عرفان الغزالي ومعادات العرب والمسلمين لعقل ابن رشد. ففكرة الخلاص عند إسلاميي السودان تجسدها فكرة عرس الشهيد.

فما زال صدي صوت الغزالي في المنقذ من الضلال, وإحياء علوم الدين, وأيها الولد, يتردد في محاولة الترابي لتفسير القرآن علي أساس التوحيد ومحاولة الإمام الصادق المهدي لتفسير القرآن كما أعلن من قبل.

ورغم زعم اليقين الخالي من الشك الناتج من التصوف والإشراق الالهي للإمام الغزالي, نري الشك يخرج ويوضحه محاولات الترابي في تفسير القرآن علي أساس التوحيد. ولكن تفسير الترابي لايؤمن بالنسبي الذي يبدد الفكر المطلق.


Taheromer86@yahoo.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2646

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#757822 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 06:44 PM
مقال جيد غير انه يرى الاشياء من زاوية واحدة فكانما التجربة الاخوانية فى تركيا وفى السودان وفى مصر او فى اى مكان هى المثل الاعلى للاسلام المطلق هذا كلام يجافى الحقيقة فشل التجارب الاخوانية لا يعنى فشل الاسلام المطلق والمهدية كانت ناجحة لحد كبير وما زالت راسخة وجذورها ضاربة وقائدها قدم اروع شخصية فى القرن التاسع عشر بشهادة الاعداء قبل الاصدقاء (سلاطين باشا - تشرشل -وغيرهم )ومسالة الشك عند الغزالى هى نظرية صوفية قديمة تحدث عنها الامام الجنيد والحلاج وابراهيم ابن ادهم وغيرهم وليست لها علاقة من قريب او بعيد بالشك الديكارتى والشئ الذى صدقت فيه ان الشيوعيين والاسلاميين لا يستطيعون ان يحكمو الا بواسطة الشمولية مهما ادعو الديمقراطية وغنو لها لان عقليتهم عقلية دكتاتورية وافكارهم افكار براغماتية تتعارض مع مبدا الحرية والديمقراطية اما المفكر الصادق المهدى هو زعيم طائفة دينية ورئيس حزب سياسى يعد من اقوى الاحزاب فى بلاده وهذا الجمع بين السياسة والقداسة جعله ينظر الى نجاح التجربة الاسلامية من خلال السياسة وليست نجاح التجربة السياسية من خلال الاسلام كما يفعل الاخوان المسلمين وهذا هو سبب فشلهم . كما ان الكاتب لم يتطرق الى شخصية الحلاج وهو طرف اصيل فى هذا الموضوع لان اراءه السياسية ادت الى قتله وحرقه وهو شخصية دينية بل من اكبر الاولياء فى عصره


#757754 [jacob]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 04:52 PM
الجن ماعارف شنو خكيك من القال ده لأنو أكبر من قدراتك نوم فى حضن المهدى بس


#757704 [الجن المصرم]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 03:37 PM
نزعة الشك التي إنتابت الفكر الغربي وأدت الى البداهة العقلية + الشك الديكارتي الذي يفضي الي بداهة العقل يبتدي مضمار سباق المسافات الطويلة التي تقطع نفس الإمام الصادق المهدي حينما يصر علي فكرة أهل القبلة وفكرة الإحياء!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! هذه هي مشاكلنا مثقفاتية يتطرقون لقضايا لا يفهم منها احد شيئا حتى نهاية المقال وفي النهاية لازم اصب شوية ملح على مقاله باضافة اسم ( السيد الصادق المهدي) ,, يا ناس اما تعترفوا ان هذا المهدي هو بطل الساحة السياسية حتى الان بدون منازع او اعترفوا بغيرتكم وحسدكم القاتل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الذييكتب عن السياسة يذكر الصادق المهدي والذي يكتب عن المراة يذكر الصادق المهدي والذي يكتب عن الجنس يذكر الصادق المهدي ,,, مالكم وهذا الرجل يا هؤلاء اتركوه وكونوا في حالكم ولا تطالبوا الاخرين ان يفعلوا ولكن اسالوا انفسكم ماذا فعلتم انتم من اجل هذا الوطن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظظظ


ردود على الجن المصرم
United States [حمد] 09-02-2013 06:13 PM
الصادق المهدي بتاع مين يا عم ؟ الناس تجاوزت سراري المهدية المائة اللاتي نكحهن المهدي و تجاوزت فكرة أن المهدي قد رأى الرسول يقظة لا مناما و قوله له إن من لا يؤمن بمهديتك كافر حلال الدم و أمواله و نساؤه حلال ... العفن ده كان زمااان ، و انت يا الحبيب لا زلت مع ناس سيدك ... الصادق المهدي زمانو فات و غنايو مات و الحكاية عقد من الزمن على الأكثر ...


طاهر عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة