المقالات
منوعات
البروفسير فرح حسن ادم - الحضور فى سرمدية الغياب
البروفسير فرح حسن ادم - الحضور فى سرمدية الغياب
01-17-2016 12:22 PM


تمرعلينا هذة الايام الذكرى الثانية العطرة على رحيل البرفسيرالعالم فرح حسن آدم فى 1/12/2014، و محاولات التصدى بالكتابة عن شخص فى قامة و استقامة الراحل المقيم ليست بالمهمة الهينة, حيث لابد ان تواجهك اسئلة صعبة مثل اى الجوانب فى حياة البروف البازخة يتوجب ان نلقى الضوء عليها ؟. علما بأن كل جانب فى حياته كان سفرا باهر الضياء حيث كان هناك الجانب الاكاديمى ، الزراعى ، و العمل العام ؟ و لكل جانب من هذة الجوانب فى حياة الراحل عبارة اسهامات فذة و مقدرات عالية السمو فالراحل كان كتابا ضخما و بين دفتية ابواب و فصول قد لا تكفيها حتى الحواشى انما لتنوء من كثرة حملها .

وكان حب هذا الوطن يجرى فى شرايينه كمجرى النيل فى سهوله الخضراء التى طالما شغلت قلب الراحل ، و آمن ايمانا قاطعا بأن أسباب رفاهية شعبه و وطنه تكمن فى ارضه و مياهه و سلامة زراعته . كان هم الراحل هو استنهاض الزراعة فى السودان لانه كان يرى فيها بنظرته الثاقبة الاساس فى نهضة هذاء البلد و تطور انسانه.

و بعد ان تلقى الراحل اقصى درجات العلم فى احدى كبريات الجامعات الامريكية ، و كان وقتها لة الخيار فى البقاء بها لتميزة الاكاديمى ، الا انة فضل العودة الى وطنه بأرضها الطيبة وسهولها الخضراء ومياها العزبة لكى يساهم مع غيرة بعلمه و خبرته فى رفاهية شعبه. و كان الراحل المقيم يعلم ان تطوير الزراعة باتباع الاسلوب العلمى سوف يساهم فى تطور كل الجوانب الحياتية الاخرى ، لان الزراعة تستطحب معها التطور الصناعى و التعليمى و الصحى . كذلك كان الراحل ملم بسلاح الغذاء فى عالم اليوم و مدى تأثيره على السيادة و استقلال القرار الوطنى منبها الى ضرورة أعطائها الاهتمام اللازم من اجل الحفاظ على استقلال الوطن و سيادته عن طريق الاكتفاء الغذائى و ابعاده من شبح الابتزاز الخارجى .

تعتبرمساهمات الراحل مع زملائه فى العمل على تطويرالحياة الجامعة اكاديميا ، علميا و اجتماعيا من أكثر الاشياء التى يحفظها لة زملائه و طلابه ، حيث كان من المدافعين عن استقلال الجامعة و حرية البحث العلمى ورفض تدخلات السلطة و تنيجة لذلك كان من اوائل المفصولين تعسفيا . و لم تكتفى السلطة بفصله تعسفيا انما ضيقت عليه خارج اسوار الجامعة بقطع كل سبل العيش عنه ، و يحكى الراحل بعد فصلة أنه اختط طريقا آخرا لتوفير سبل العيش الكريم لة و لاسرتة الكريمة وعمل متجرا صغيرا و لمضايقته فرضت السلطة علية ضرائب عاليه جدا فقال ساخرا كعادته فى مثل هذة المواقف " قلت ليهم لو بعتوا الفيهو عشرة مرات ما بجيب ليكم حق ضرائبكم " . مما اضطر لمغادرة السودان و اسرتة .

و كانت مساهمات الراحل المقيم البحثية عن مشاكل الزراعة و تطويرها لاتخطئة العين ، حيث عكس واقعها قبل و بعد تقلده العمل كأستاذ فى كلية الزراعة بجامعة الخرطوم و حتى تنسمه عمادة الكلية ، كما جادت خبراته الاكاديمية و الحياتية بكثير من بالبحوث و الدراسات العلمية القيمة التى تعج بها اروقة الجامعة و الدوريات العلمية. و له ايضا مساهمات على المستوى الاقليمى و الدولى بمشاركاته فى المؤسسات العلمية و البحثية الخارجية . و فى تنشيط الجانب البحثى من الاشياء التى يذكرها لة طلابه تشجيعة لهم بمخاطبة المشاكل التى تواجة الزراعة ، و ايجاد الحلول العملية لها فى بحوثهم و التى يجب أن تلائم واقع الزراعة فى السودان ، فى الوقت الذى و لم يبخل علي طلابه بالنصح و الارشاد بل و يعاملهم كأبنائه .

و لم يكتفى الراحل بانحيازة لسهول و تراب هذة الارض و لتنمية و تطوير زراعتها ومن ثم رفاهية شعبها ، انما آثر جانب شعبه وانحاز للعدالة الاجتماعية و ذلك عندما اختيار بتجرد تام لموقع ليس فية منصبا ولا مالا و لا سلطة أنما تضحيات يتطلبها مشاق العمل العام ، و ذلك بأختيارة العمل فى صفوف حزبه الشيوعى و انحيازه للطبقات الكادحة و فقراء بلادى . و كأى موقع يتشرفة ، فأن مساهمات الراحل و تجردة التام فى صفوف حزبه أهلة ان يكون موضع ثقته و تتدرج فى صفوفه حتى نال باقتدار عضوية اللجنة المركزية مساهما بقدر ما يستطيع فى بث التنوير و الوعى .

غير أن انحياز الراحل للعدالة الاجتماعية و الكادحين من ابناء الوطن جلب لة الكثير من العنت الذى واجهه بصبر الانبياء خلال مسيرة حياته الباهرة التى دفع ثمنها غاليا تعذيبا و اعتقالا و فصلا من العمل . تلقى الراحل تعذيبا ممنهجا فى بواكير سلطة الانقاذ على يد تلامذته من كلية الزراعة تحت قيادة تلميذة السابق و زميلة لاحقا نافع على نافع الذى لم يراعى استاذيته و لا زمالته و لا حتى سنه . و يحكى الراحل أنة عندما كان يجلس على كرسى بثلاث ارجل لساعات طوال انتظارا للتحقيق معة فى المعتقل المقابل لموقف شندى , ان راى طلبتة من الاتجاة الاسلامى بكلية الزراعة يزرعون المعتقل جيئتا و ذهابا، وبعد قليل جاؤ للتحقيق معة بقيادة نافع على نافع و تسائل فى سخرية هل كنا ندرسكم جاسوسية ام علم .

الحديث يطول عن الراحل المقيم وو لنجعل من ذكراه العطرة زادا للاجيال القادمة ، و تغمدة الله برحمتة بقدر ما قدم لهذا الوطن و انسانة و يطرح البركة فى ذريتة الكريمة و اهلة .


حسين محى الدين عثمان
[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1401736 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 11:53 AM
أستاذي الراحل العالم فرح حسن آدم

كان مُشرفاً على جمعية الإقتصاد الريفي بكلية الزراعة جامعة الخرطوم، حينما كان رئيس لقسم الإقتصاد الريفي بالكُلية، وبحكم رئاستي للجمعية كُنت كثير اللقاء به، وبعد التخرج نصحني بإختيار موضوع الأراضي الزراعية (Land Tenure Systems)لبحث الماجستير، ولككني آثرت موضوع التخطيط التنموي (Development Planning).

رحم الله فرح حسن آدم فقد كان إنساناً فريد زمانه، لقد جسد تكامل الأخلاق الفاضلة والعلم الغزير وطيب المعشر.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1401348 [waleed]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2016 06:46 PM
اني اعرف الراحل بروفيسور فرح حسن ادم معرفه شخصيه كان طيب المعشر نظيف اليد وكان محبوبا وسط طلابه وجيرانه

[waleed]

حسين محى الدين عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة