المقالات
السياسة
ايديولوجية الهوس الديني
ايديولوجية الهوس الديني
09-03-2013 11:44 AM

في الوقت الذي تتجه فيه الإنسانية إلي أقصي مراتب التعميم الإنساني ظل المجتمع السوداني يتجه إلي أسفل دركات التمييز ... (عرقي , ثقافي , ديني , جنسي ,......الخ ) بحشد الدعم المادي والمعنوي من قبل دعاة ( الا انسانية ) كآخر تجليات للسقوط الإنساني الممزوج بايديولوجيا الهوس الديني بكافة اشكالة والوانة = ( إسلام سياسي وغيره من الخصوصيات التي يتم إضفائها علي العام كالطائفية, المذهبية , .....) مما يؤدي إلي فرض الخاص علي العام/الموضوعي , وهذا مايمكن إن نسميه بالفعل الإيديولوجي في أية ممارسة الغرض منها خدمة العام ....

كل من هب ودب من أفراد وجماعات ويريد تحقيق مايريد من إحاكة مؤامرة أو تخريب أو سرقة أو تضليل بإسم الدين أو إلحاق ضرر ما أو هتك عرض أو إشانة سمعة أو نفاق لتحقيق مكاسب ذاتية أو يشيع التفرق والانقسام والفاحشة في المجتمع السوي أو غيره من الرزائل، أصبح ينسب لنفسه صفة إسلامي مرتدياً حلة من نار لم تتقد بعد أو أطلق لحيته مندساً وسط آسن المعترك السياسي الذي يسمي نفسه زورا إسلامي ظل مهيمناً وجاثماً على صدور الشرفاء إمتداداً لتلويث أعظم أجهزة الدولة في سوداننا الأثير خاصة جهازي القضاء والخدمة المدنية0 حيث ترك جهاز الخدمة المدنية إنطباعاً ينعيه الرجال في الداخل ويُتغنى به خارج حدود الوطن إلى يومنا هذا مذ كان شعارنا وحيد القرن الذي يزيِّن جوازات سفرنا والذي كان يُحترم حامله عند المطارات الدولية من قبل كل ضباط الجوازات ووضع ختم الدخول دون النظر في محتوياته0 هكذ كنا ـ أتُرى هل يعود ذا الزمن كما تغنى المرحوم حسن خليفة العطبراوي؟ إرحموا أنفسكم وتسموا بمسميات أخرى غير الإسلامية ليظل الدين الإسلامي غير مشوباً بأفعالكم الخسيسة0 أين رجال الدين في بلادنا؟ أنتم مساءلون يوماً ما 0

0السودان مقبل علي هيكلة جذرية لاعادة بناءه بقوة حقيقة قوامها اثنياتة واعراقه وثقافاته المتباينة وليست دولة مغتربة عن ذاتها ومتماهية في ذات الاخر بشخصية منفصمه عن ذاتها.. سودان جديد يكون فيهو احترام كل الاديان السماوية ويكون ليس هنالك استعلاء دينى من دين محدد على حساب آخر .. المجتمع السودانى به مجموعات كبيرة من الناس تعتنق الاديان السماوية ويمكن نقسم هذه المجموعات كالآتى :- توجد مجموعة كبيرة من الناس داخل المجتمع السودانى تعتنق الدين الاسلامى ويمكن يكون دى اكبر مجموعة فى السودان من المجموعات التى تعتنق الاديان السماوية لانها تتمد فى كل انحاء السودان حتى فى جنوبنا الحبيب توجد اقلية مسلمة محافظة على تقاليدها واعرافها الاسلامية وسط المجموعات التانية المسيحية وغيره وكل هذه المجموعات الدينية تعيش فى وطن واحد لا فرق بين مسلم ولا مسيحى وكلهم يشكلون لوحة دينية رائعة فى جنوبنا الحبيب ( الدين لله والوطن للجميع )..
وتوجد مجموعة مقدرة من الناس تعتنق الدين المسيحى وهذه المجموعة تنتشر بشده فى جنوب السودان ومناطق جبال النوبة وبعض من
مناطق النيل الازرق وايضآ توجد اقلية فى العاصمة الخرطوم (الاقباط ).. وايضآ هنالك توجد مجموعة تعتنق البوذية وهذه توجد فى مناطق الانقسنا ويمكن تكون الغالبية فى المجتمع السودانى هى المجموعة المسلمة ....

ان الترابي هو عراب هذا النظام الحاكم وفكره هو فكر النظام الا وهو تكفير الاخرين واقصائهم وتصفيتهم اذا دعا الامر وهم من هاجموا الشهيد محمود محمد طه الى ان اوصلوه الى حبل المشنقة وكل هذا لشئ في نفس يعقوب فاذا كان المرحوم محمود محمد طه ضال فهؤلاء اضل سبيلا ويجب ان يعدموا ويصلبوا في ميدان عام مثلما حكموا عليه بالضلالة الآن الشعب كله عرف ضلالهم الذي فاق ضلال ابليس ويجب ان يستتابوا كما فعلوا مع المرحوم محمود محمد طه و ان لم يفعلوا يشنقوا ولا اسف عليهم لأن الاسلام ليس فيه حاجة اسمها اخوان مسلمين ولا انصار سنة ولا الجماعات المتطرفة كلها بدع وافكار انشأها اشخاص كالمرحوم محمود محمد طه وكل شخص عمل له اتباع فكيف يكون فكر المرحوم محمود محمد طه فكر ضال وفكر هؤلاء الرعاع غير ضال اذا كانوا قد احلّوا الربا واحلّوا الزنا والان تروج المخدرات في دولة المشروع الحضاري فلماذا اذدواجية المعايير في الحكم على الناس. اذا كان النظام يرى بعين واحدة فيجب الرجوع الى نفسه وان يزن الامور بميزان واحد وعادل فمحمود الان في ذمة الله وهؤلاء الرعاع امام الشعب استحلّوا كل منكر باسم الاسلام والاسلام منهم برئ فيا ترى لماذا لا يعدمون فى ميادين عامة امام الشعب والجماهير الغلبانة التى ذاقت الويل من جراء ظلمهم وفسادهم كالمفكر محمود محمد طه الذي اعدموه امام عامة الشعب ولكن محمود حين صعد الى منصة الاعدام كان وجه بشوشآ وكان شامخآ وكانت تمتلكه شجاعة لا ليس بعدها شجاعة فلقد اندهش جلادوه بذلك الوجه الصبوح لقد مات موت الشجعان مات وهو مؤمن بفكره وقضيته فمحمود اتت استنارته في الزمن الخطأ وكانت سابقة لأوانها.

لم اري نظاما يمارس الاستقباء في شعبه كما رايته في هذا النظام اذ يخرج لنا احد ليقول لنا (بان الوطن يعلا ولا يعلي عليه) كانما وهو يتحدث عن دولة تسودها روح القوانين والعدالة الناجذة عن اي وطن يتحدث قادة المشروع الحضارى او عن اى اسلام يتحدثون عنه انهم سيسوا الدين وجعلوا منه غطاء كبير لانهم دائمآ يتحدثون باسمه ويفعلون من داخل هذا الغطاء ما يحلو لهم . انهم يتحدثون عن هذا النظام الجاثم علي صدر هذا الشعب لمايقارب ربع قرن من الذمان كانما نحن في عصر من عصور الامبراطوريات والملوك عن اي وطن يتحدثون وهم الذين جأوا دون موافقة الوطن والمواطن فلا غرابة فى ذلك لأننا رضينا ام أبينا فهؤلاء لم يذهبوا من هذه السلطة باخى واخوك لانهم يحبون السلطة اكثر الشعب .. هم الذين جأوا بشعاراتهم فى 1989 ( هى لله هى لله لا للسلطة ولا للجاه ) الآن اتعكست هذه الشعارات بعد ان ملأوا الارض فسادآ وبهتانآ وأصبحت ( هى للسلطة هى للسلطة لا للشعب ولا للدين ) لم ارى نظامآ اسلاميآ فى طيلة حياتى يقتل شعبه ويعذبهم ويمارس عليهم هذا النوع من الظلم والفسادوالاستبداد مثل نظام الكيزان او جماعة الهوس الدينى ( المتاسلمين ) كما يحلو للبعض تسميتهم بهذا الإسم ..
الخيار الاسلم للتغيير والافضل والامثل هو خيار الثورة الشعبية والسلمية، التي يشارك فيها الجميع دون عزل او إقصاء، والخيار العسكري مهما كانت مبرراته لايشارك فيه الجميع ودائما ما يسفر (حتي في افضل الحالات) عن استبدال دكتاتور بآخر ،،

اسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 826

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة