المقالات
السياسة
القيادة الحزبية ما بين خيار الإحلال و حتمية الإستمرار
القيادة الحزبية ما بين خيار الإحلال و حتمية الإستمرار
09-03-2013 12:17 PM


التغير هو سنة من سنن الحياة، وفي بلدان العالم المتقدمة يعتبر التغير قاعدة أساسية في سبيل التطور والتقدم، وعليه أقامت تلك الدول الأنظمة المناسبة التي تستوعب مثل هذا التغير واعدت القنوات ووضعت القوانين والنظم التي تعالج ذلك التغير حتى أصبح التغير في هذه الدول عملية انتقال سلسلة لا تنقص أو تؤثر في استمرارية فعالية المؤسسات التي يمكن ان يطالها التغير. كما أن الشخص المعني بالتغير يدخل في تلك العملية مستوعبا كل مراحلها وكذلك أدواتها الشيء الذي يجعل التغير امرأ مقبولا ومهضوما ومناسبا مع كل تفاصيل حياة ذلك الشخص وبالتالي استيعابه ضمن المنظومة الكلية والعامة للعمل المؤسسي وحفظ دوره الفاعل في المؤسسة مثله مثل الآخرين.
ان المجتمعات التقليدية الحضرية منها والريفية بعيده جدا عن الحياة المدنية وعن أساليبها المختلفة في معظم المجالات خصوصا الإدارية منها والتي تقوم وتعتمد على النمط العشائري، القبلي والأبوي والجهوي والديني والعقائدي متخطية بذلك كل الأنظمة الإدارية التي تعتمد على الكفاءة أولا والمسئولية ثانيا والانجاز ثالثا والتقييم والمحاسبة رابعا.إن المجتمع السوداني في البادية وفي الحضر لا يختلف كثيرا في أنه مجتمع تقليدي تسيطر عليه كل الصفات المذكورة أعلاه ولكن بدرجات متفاوتة يشتد عودها في المناطق الريفية ولا تضعف حلقاتها في المناطق الحضرية فيظل لها تأثير فعال ومؤثر في سلوك الفرد والجماعة. والسودان كبلد ينتمي ثقافيا ، اقتصاديا و اجتماعيا الى دول العالم الثالث وهي الدول التي ما زال فيها الدين والتقاليد يلعبان دورا كبير في سلوكيات الفرد، وما زالت فيها القييم والحراك الاجتماعي بعيدة عن فلفسة الديمقراطية، و لم تصبح الديمقراطية الاجتماعية فيها قيمة وركيزة اساسية من ركائز المجتمع. وهي المجتمعات التي لا تستطيع ان تنفصل ابدا عن ثقافتها.
كل الأحزاب السودانية لا تخرج عن مفهوم انها مؤسسة سياسية اجتماعية ثقافية ولا تنفصل أبدا عن المجتمع السوداني التقليدي الذي يحمل كل صفات المجتمع التقليدي الذي لا يحبذ التغير وكثيرا ما يهابه.. فكما نجد ان الادارة الأهلية من نظارة وعمد وغيرها متوارثة ابا عن جد وهذا يفسر تماما النمط الإداري التقليدي الذي يقوم على العشائرية والقبلية الخ... نجد ايضا القيادة فى احزابنا السياسية لا تخرج من هذه العباءة برغم ان الزعامة في احزابنا السياسية لا تقوم على منهج القبلية والعشائرية الخ.... الا انها لا تغرد بعيدا عن هذا الفهم ولكن بمنطق آخر وهو منطق الخوف من التغيير فان كان النمط الوراثي في البادية والريف يقي القبيلة او العشيرة من داء التمزق والتشرزم فان استمرارية الزعيم السياسي على قمة هرم الحزب تتضمن تماسكه ووحدته وهذا ما يفسر تماما احتكار الزعامة السياسية في كل احزابنا لشخوص معينين ظلوا على رئاسة هذا الاحزاب لاكثر من اربعة او خمسة عقود (الامام الصادق المهدي، د. حسن عبد الله الترابي، محمد عثمان الميرغني، صادق عبد الله عبد الماجد، نقد،الخ.. ). هذه الثقافة متأصلة و متجذرة في المجتمع السوداني و لا يمكن ان ننفك منها فقط بوسائل نقد فقيرة وعقيمة ومنفصلة تماما عن الواقع ومتطلعة الى التغيير بدون منهج علمي .. وبهذه المناهج سوف لن نسمع قريبا على الأقل بالديمقراطية الاجتماعية مطلبا من مطالب المجتمع السوداني حيث انها هي البوصلة الرئيسية للتجديد والتغيير الذي يمكن ان يطال القيادات السياسية والعشائرية والقبلية. والى حين ان تصبح الديمقراطية الاجتماعية قيمة سودانية لا ينبغي على المتخصصين في علم السياسة من اساتذة جامعات ومفكرين وغيرهم ان ينادوا او يحلموا بتغيير القيادات الساسية الحالية .
أن الهند بلد اكبر وأقدم ديمقراطية في العالم تتطابق ظروفها وخصائصها كثيرا مع ظروف السودان بوصفها احدى دول العالم الثالث و تلعب فيها القبلية و الجهوية والطبقية دورا بارزا في توجيه المجتمع وتحديد خياراته..... لذلك هى اصدق مثال واقعي لتجربة خالدة ممتده منذ منتصف القرن الماضي حيث لا يوجد خيار إحلال القيادة القديمة بل حتمية الإستمرار فما زال يتربع كبار السن من القادة الهنود على عرش احزابها وكثير منهم من هو فوق الثمانون (ال.كيه. ادفاني حزب الشعب الهندوسي 87 سه) (مولايم سينج الحزب الإجتماعي- 77 سنة) (كرناندي حزب دي.ام. كيه- فوق الثمانون) (براكاش كرات سكرتير الحزب الشيوعي الهندي الخ...) وغيرهم علما بأن رئيس وزرائها وهو قيادي بحزب المؤتمر الهندي (مان موهان سينج) تجاوز عمره التسعين بسنوات عده وهو صاحب الطفرة الإقتصادية التي حققتها الهند خلال سنوات حكمه... ان تقييم النقاد وجهابذة الفكر السياسي لتجربة الهند وأداء حكوماتها وأحزابها وقيادة تلك الأحزاب منذ الإستقلال لم يكن قائما على سن القيادة او قدمها في العمل السياسي بل يقوم على الكفاءة والقدرة وما قدمت هذه القيادات وما لم تقدم .... وقد ثبت ان الأحزاب الهندية تكتسب شعبيتها وتماسكها من قياداتها القديمة ..
وانطلاقا مما ذكر أعلاه لا اجد شيئا من المنطق يشجعني المناداة برحيل أي قيادة من قيادات الأحزاب السودانية في الوقت الحاضر أوفي المستقبل القريب طالما ان تلك القياده ظلت قادره على العطاء والتفاعل مع الأحداث خصوصا وان كانت هي الأكثر نشاطا، و الأعمق تجربة، و الأكثر ادراكا والأجدر فهما و الأوسع صدرا.....




[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#759146 [الـزين عبــــــد الـرحمـــــن الـشــــــيخ]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 01:57 PM
مقــــــال رائع، اذأنه شـــــرح الـحـــــالة الســـــــودانية تشــــريحا دقــيقـــا يدل علـى ان الـكـــاتب من المختصـــــين فـى دراســــة علم الـمجـــــتمع والســـــــياســــــة.
تجــلت فطــــنة الـكـــــاتب ومهـــــــارته فـى مقــــــارنة الشـــــــأن الســــــــودانى بالشـــــــأن الهــــــــندى .
أكـــــــثر الـلـه من أمثالك يــا غــــــازى.


#758476 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 04:43 PM
المعني يعني وزراء الزراعة والدفاع والمالية ما يعملوا ليهم احلال واستبدال حتي يتوفاهم الله
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


غازي محي الدين عبد الله كباشي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة