المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلما اتزنق جنرال اتجه للدين والشريعه!ا
كلما اتزنق جنرال اتجه للدين والشريعه!ا
12-21-2010 10:34 PM

كلما اتزنق جنرال اتجه للدين والشريعه!

تاج السر حسين
[email protected]

لازالت حتى الآن مندهش وغير مصدق العبارات التى رددها (عمر البشير) فى القضارف أسأل نفسى هل صدرت من رئيس دوله فى كامل وعيه أم هو فى حاجه (لكونصلتو) اطباء نفسيين؟ وهل يترك مصير وطن عمره اكثر من 7000 سنه فى يد رئيس اغتصب السلطه بأسم المحافظه على الشريعه وابطالا لأتفاقية الذل والعار التى كان من المفترض أن توقع بين (الميرغنى/ قرنق) فى يوليو 1989، وسماها اتفافية الذل والعار مع انها لا تشتمل على (حق تقرير المصير) لأنها غطت جميع النقاط التى تؤدى الذى ذلك؟
وهل يعقل أن يأتى ذلك الرئيس بعد 21 سنه ليتحدث عن قوانين أسلاميه وشريعه من جديد؟
واذا كان الأمر كذلك فتحت اى شعار تم تجنيد الشباب والطلاب الذين فقدوا حياتهم فى الجنوب واصبحوا شهداء نظام الضلال والخداع جنبا الى جنب مع اخوانهم شهداء الجنوب الذين وصل عددهم 2 مليون و500 الف قتيل؟
الم يكن ذلك تحت نداء (الجهاد)؟
ولماذا كلما (اتزنق) جنرال فى منطقتنا العربيه والأفريقيه .. وبعد أن خطط وشارك ونفذ انقلاب معتديا على الديمقراطيه وحريات مواطنيه ومهدرا موارد وثروات بلده، لجأ للدين وللشريعة الأسلاميه، وهل كان عمر البشير (كافرا) طيلة هذه العشرين سنه التى حكم فيها السودان بغير الشريعه؟
وهل الشريعه الاسلاميه ان كانت صالحه لحكم مجتمع متعدد الثقافات والأديان فى القرن الواحد والعشرين، تعنى جلد النساء وقطع الأيادى ومن خلاف فقط؟
اما هى شريعة تأتى بالمساواة بين الناس أولا ثم تعبد طريق (البغله) السائرة فى طريق (الأنقاذ الغربى) دون أن تتعثر وتغطى على كافة الثغرات التى تجعل مثل تلك الأحكام غير ضروريه، وأن ترسى قواعد العداله وتحارب الاحتكار الذى مارسه اعوان (الجبهة الاسلاميه) فى السودان على نحو بشع، حتى اصبح المواطن السودانى غير المنتمى لهذه الجماعه يحتاج الى (كفيل) منهم قبل أن يؤسس عملا تجاريا صغر أم كبر، أو ان ينافق ويمارس كل الموبقات لكنه بظهر ولاء وطاعة للأنقاذ ولمشروعها الحضارى وأن يكبر مع المكبرين ويطبل مع المطبلين، بل يصل درجة يحارب فيها المعارضين بكل السبل والوسائل القذره.
وهل الفساد الأخلاقى والمالى الذى استشرى فى السودان كان بهذا الحجم قبل أن يغتصب عمر البشير السلطه فى 30 يونيو 1989؟
أحد الأصدقاء الأعلاميين فى مصر من المحبين للسودان بصوره عامه، لكنه لا يعرف مشاكل السودان بعمق كبير لا زال لا يفرق معه نظام الأنقاذ مثلما يفرق مع القوى الوطنيه السودانيه الأخرى ولذلك كان متعاطفا مع (البشير) ضد الجنائيه ويؤمن بنظرية المؤامرة فى هذا الجتنب، اتصل بى بالأمس حينما استمع لحديث البشير فى القضارف عن (الشريعة) موديل 2011 ورفضه لفكرة التعدد الدينى والتنوع الثقافى فى السودان، وقال لى ضاحكا:-
\" رئيسكم البشير هذا لا يترك فرصه لشخص يؤيده ، بل يعمل على احراجه، ولم اجد مسؤول عدو لنفسه أكثر منه\"!!
فقلت له يا اخى أكبر مشكله هى حينما يرى الحاكم بأن (رغبته هى القانون) ، وواضح ان (البشير) فى نهايات ايامه لأن رب العزه قال فى الحديث القدسى: (الكبرياء ردائى من نازعنى فيه قصمته)، وهذا ليس (كبرياء) وأنما (تكبر) وازدراء بالعباد.
وهذه فرصه نعيد فيها لأهل السودان خاصة الذين لا زالوا يرجون خيرا من البشير أو الأنقاذ، بلمحات من بنود ميزانيتهم لعام 2010 فى دوله يسعى رئيسها أن يتخارج من (زنقته) بفرض (شريعه) موديل 2011 (فور ويل) دفع أمامى بعد أن فشلت (الشريعه) موديل 1989 دفع خلفى!!
وعليهم أن يعلموا بأن ديون السودان الآن حوالى 35 مليار دولار!!!!!
والبترول عامة يساهم ب 65% من الميزانيه.
وبترول الجنوب الذاهب للأنفصال لوحده يساهم ب %85 من بترول السودان كله.
- والأعتماد ألان كما هو واضح على النفط بعد اهمال القطاع الزراعى والرعوى الذى كان يعتمد عليه 65% من سكان السودان.
- وتم تقليص مساحة القطن الذى كان انتاجه قبل الأنقاذ 500 الف طن والآن 30 الف طن فقط!
وبنود الصرف فى ميزانية عام 2010 :-
77% لمقابلة للأمن والدفاع والمؤسسات السياديه.
23% لباقى العاملين فى الدوله.
ميزانية الأمن والدفاع والشرطه وحدهم:-
5 الف مليار و770 مليون جنيه بالقديم أى اكثر من 5 تريليون جنيه.
الأجهزه السياديه أكثر من 800 مليار جنيه.
فى مقابل ذلك:-
قطاع الصحه 451 مليار جنيه
قطاع التعليم 501 مليار جنيه
جهاز الأمن وحده أكثر من الف مليار جنيه أى اكثر من واحد تريليون وهذا أكثر من قطاعى الصحه والتعليم مجتمعين.
ميزانية القصر الجمهورى 235 مليار جنيه.
فى المقابل:-
دعم العلاج بالمستشفيات 18 مليار جنيه.
الأدويه المنقذه للحياه 57.5 مليار
العلاج بالحوادث 19 مليار.
مشروع توطين العلاج بالداخل 4 مليار.
الصندوق القومى للطلاب 83 مليار.
المجموع 181 مليار.
مما يعنى ان كل المنافع الأجتماعيه لكآفة الشعب أقل من ميزانية القصر الجمهورى.
ميزانية وزارة الصحه 122 مليار
ميزانية وزارة التربية والتعليم 31 مليار
الرعاية والتنمية الأجتماعيه 6 مليار
التعليم العالى لجميع الجامعات 272 مليار
ميزانية رئاسة مجلس الوزراء 24 مليار
دعم العلاج بالمستشفيات. 18 مليار
ميزانية مجمع الفقه الأسلامى مليار و 288 مليون جنيه.
بنك الدم 18 مليون.
مصلحة الملاحه النهريه 632 مليون جنيه.
السفر للخارج 20 مليار جنيه
حوافز 20 مليار جنيه
التأمين الصحى 45 مليار
تنمية القصر الجمهورى 5 مليار
تأهيل مبانى وزارة الدفاع 121 مليار
جملة مشروعات المياه القوميه 2,5 مليار
تنمية الملاحة النهريه 8 مليار
جملة الأيرادات فى الميزانيه 23 مليار مليار و705 مليون جنيه.
الأنفاق 32 مليار
العجز أكثر من 8 مليار بنسبة 25%
وأخيرا:-
الصادرات المتوقعه 13 مليار و17 مليون
منها (صادرات بتروليه) 12 مليار و388 مليون
صادرات غير بتروليه 629 مليون


تعليقات 5 | إهداء 3 | زيارات 2117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#64220 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 04:59 PM
انه يحاول ان يلعب عاطفة السودانيين الدينية لكن هيهات فالمور بدات تفلت من يده. بعد يختفي البترول من الميزانية فالطقمة الحاكمة الظالمة لن تجد ما تشتري المكبرين والمهللين نفاقا. فالعدل يجب ان يسبق كل قانون في اي زمان واي مكان. اعتقد انه يعاقب الان على الظلم الذي حدث في عهده. من يذهب الى السودان ويزور احد سدنة الانقاذ يحث بالظلم من باب المزل عندما تقابلك الخادمة الفلبينية وترحب بك وهي تلبس بنطلون الجينز وتبدو كالوردة. مع العلم ان هذا السادن رميل لدراستك ولم يدخل الجامعة الى بعد المحاولة الثانية واخذ شهادته بعد سنتين (وانت درست ستة سنين) ثم طار وحلق عاليا في الثراء الذي لا ترى مصدرا له سواء كان مئهلا او عقلا راجحا بل المصدر الرئيسي الذ تراه هو الولاء ثم الولاء. اليس هذا ظلما


#63616 [abderahim]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2010 06:30 PM
جهاز الأمن وحده أكثر من الف مليار جنيه أى اكثر من واحد تريليون وهذا أكثر من قطاعى الصحه والتعليم مجتمعين

IF THIS REGIME NEEDS THAT AMOUNT OF MONEY TO PROTECT ITSELF FROM ITS PEOPLE ,THEN THIS IS A SURE SIGN THAT IT IS COLLAPSING


#63543 [أبو علوة]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2010 04:19 PM
ديك العدة إن هشيتو كسر العدة وإن خليتو كسر العدة .


#63398 [.....tajelsir]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2010 01:02 PM
(؟)


#63140 [sulieman]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2010 04:19 AM
هاذا صراع قديم في التاريخ الإسلامي دائماً يحملون المصاحئف
علي أسنة الرماح حينما تغلبهم الحيله.


تاج السر حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة