المقالات
السياسة
56% من بنات السودان بايرات
56% من بنات السودان بايرات
09-03-2013 07:58 PM

تعتبر ظاهرة اعتكاف الشباب عن الزواج من ابرز المخاطر التي تهدد السلام الاجتماعي، يشكو مجتمعنا هذه الايام من الربكةالتي احدثتها بعض العادات الدخيلةعليه والتي تسللت بهدوءتام الي ان صارت جزءلايتجزءمن مناحي حياته ومن ضمن العادات التي اثارت حفيظةالغالبيةهي ظاهرةغلاءالمهور والتباهي في الزواج والذي يصاحبه بذخ متعجرف يؤدي بالسائل والمجيب معا"
تمددت طموحات الزواج وتحولت إلي شكليات اكثرمن انها غريزةلاتحتاج لكل هذا التفلت غيرالحميدوالذي لايضمن لنا السعادةولن يوفرلنا الاستقرار حينما نتعامل بشكل مادي خالي من الانسانيةوسموالغايةوحينما نبتعد عن مرجعيتنا الاساسيةعقيدتنا السمحاءالتي لا تقر بهذه العادات بل العكس تماما" والغلاء ينزع البركةويزرع الفهم الخاطئ الذي يتسيد الزيجات بهكذا شكل،وللاسف الشديد هذه القضية تبرمجت برمجةثابتةعلي كل من تسول نفسه الي الزواج فالفتاة صارت كل احلامها ان تجد الفارس الذي يمتلك كتلةمن الاموال ولاتهم بقيةالصفات طالما ان المال يتسيدالموقف وتتطلبه المرحلة،والرجل كذلك يري ان الزواج صار عقبةالحياة حيث لا قيمةله الا بامواله ومن هنا تبدأ السلبيات في الانحدار حيث المرحلةالتي يتعرض لها معظم الشباب من الجنسين_افصدالعنوسةذلك الشبح الذي اختاره الشاب بخطأ العادات واختارته الفتاة بقلةوعيها للاهداف السامية.
ولعل المشكلةالاكبران الفتاةلم تعد نفسها الي فرح قصيرالمدي من خلال نظرتهاللزواج بأنه مشروع فرح لساعات محدودة ,,(عانس)...لفظة ثقيلة على النفس، ترفضها الكثيرات باعتبارها امتهانًا للمرأة، ومصادرة على مستقبلها، وتقبلها على مضض أخريات لا يجدن مفرًا منها وقد خبت جذوة الأمل في قلوبهن.
وبعيدًا عن رفض اللفظ أو قبوله أو تعديله، فإن الإحصائيات تطالعنا بأرقامٍ خطيرةٍ بل مفزعةٍ، تجعل من "العنوسة"، أو "تاخر زواج المرأة" ظاهرةً مخيفةً تستوجب الدراسة، والبحث، والتصدي لها.
..وخبراء الاجتماع أشاروا إلى أن وصفة العلاج تتمثل في تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد، تسهيل إجراءات الزواج، تغيير ثقافة المجتمع تجاه الزواج، تضامن الدولة والمجتمع لمساعدة الشباب، الجمع بين التعليم والعمل والزواج، الحض على العمل، الرجوع إلى الدين، نشر ثقافة الزواج المبكر، تعويد الشباب على تحمل المسؤولية، الاختيار المناسب، تقديم القدوة الحسنة بواسطة رجالات الدولة والمجتمع، بث ثقافة التوكل وعدم الخوف من المستقبل، نشر ثقافة تعدد الزوجات، مراجعة السلم التعليمي، والاهتمام بالتعليم والحصول على الشهادة.

جمال يحي ادريس الطاهر
gime809@gmail.com


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6225

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#764824 [د. إشراقه مصطفى حامد]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2013 08:20 PM
ماهو مصدر هذه الاحصائية؟


#760210 [جاك سبارو]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2013 05:10 PM
الاخ كاتب المقال ....

أولا ... اختيار العنوان غير موفق البته !!!

ثانيا ... أنت جعلت مشكله البنات هي عزوف الرجال عن الزواج ولكن في الحقيقه العزوف من الطرفين سواء ..اكثر البنات السودانيات حاليا اصبحن لا يثقن بالرجال واصبح هم الفتاه في المقام الاول الوظيفه والمال لأن الزوج حاليا لا يسطيع التكفل بكل المتطلبات !!!

ثالثا .... التعدد يخلق مشاكل في العدل بين الزوجات كما ان نساء اليوم لا يقبلن بالتعدد الا تحت ظروف معينه وضيقه مثل عدم الإنجاب ... كما ان التعدد يحتاج للمال الوفير !!!


#760096 [الكتاحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2013 02:39 PM
النساء العوانس أقترحتوا عليهن القبول بالتعدد,أها الرجال العزاب حلهم شنو يصوموا بس؟ المشكلة أقتصادية قبل أن تصبح ظاهرة أجتماعية حلوا مشكلة العطالة والسكن تحل مشكلة العوانس رجال ونساء


#759473 [monem]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 10:36 PM
الموضوع بالجد خطير جدا واذا لم يتكاتف المجتمع للعمل علي تغيير المفاهيم المغلوطة عند الاسر ونظرتهم للعريس (الذي من المفترض لديه المال الوفير) والعمل علي مساعدة الفتيات في حثهم علي اختيار الذي يرضون دينه وخلقه وليس ماله فقط. فلن تحل المشكلة، في رايئ ان منظمات المجتمع المدني لها دور كبير ممكن ان تقوم به للحد من إزدياد عدد اخواتنا الغير متزوجات بالتثقيف واهمية تكوين الاسرة بالنسبة للمجتمع.انا متاكد انه اي شاب امنيته الزواج من الانسانة التي ارتبط بها ارتباط عاطفي ولكن الظروف الاقتصادية تقف حاجز منيع


#759305 [كــــــكـــــــــــــــــــــوية]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 05:32 PM
الملافظ سعد يا كاتب الماقال ما لقيت كلمة أحسن من بايرات دي يعني ولا شنو الحكاية بالظبط كداالعربي دا ما فيه كتير من المفردات الدالة على المعنى الانت قاصدو لازم تجرح مشاعرنا بالشكل الفظيع دا؟


#758767 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 02:53 AM
هووى البوره دى من حركات البنات

اي بت جاها عريسي بس تقول ليك ده ما مقاسي و ده ما مزاجى و ده ما طموحى و دهما مستواى.

و بعدين من ده لى ده مش القطر يفوت البوينج هبره واحده تخليها تقابط زى المجنونه .

والحكايه دى استقلوها المفتحين و لمو فى بنات الناس مأكله.

حسه فى داعى لى ده كلو ؟؟؟؟؟

يا بنات عرسو اصلو الرجال ما بنفعوكم البنفعوكم عيالكم اللهم انى بلغت فاشهد


ردود على بت ملوك النيل
[freedomfighter] 09-04-2013 05:31 PM
(بس تقول ليك ده ما مقاسي )
This is funny, really, they know even the sizes, oh my God!!!

[ديامي قديم] 09-04-2013 11:22 AM
صدقتي يا بت ملوك النيل


#758672 [ود تلودي الضيف]
1.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 09:48 PM
الحل هو تعدد الزوجات


ردود على ود تلودي الضيف
United States [مالم] 09-04-2013 10:13 AM
ما هو الحل يا نورة؟
بعدين اعرفي يا نورة انه التعدد شرعا ليس له علاقة بحالة حرب او غيرها
و لو لم توجد كثرة في النساء و غلاء في المهور و حبا من النساء للمال لما وجد المتزوجون الزوجة الثانية او الثالثة او الرابعة

[مهاجر] 09-04-2013 10:04 AM
اولا يسروا الزواج للعزاب بعدين نشوف التعدد لان مشاكله لاتحصي

United States [Nurah] 09-04-2013 02:33 AM
ليس هذا هو الحل ففيه اذى بالغ للزوجة والأبناء ويفقد الزواج معناه ويتسبب في اثار نفسية كبيرة للإبناء قبل الزوجة وكلنا نرى هذه الأثار السالبة ونتجاهلها ،، ان تخون زوجتك ونتعذر بان الله قد حلل لك اربعه فهو تجاهل منك لحقوق اسرتك وواجبك للإلتزام بقعد الزواج ،،، اما جهلك بسبب نزول الأية فكان لسبب سامي لظرف أنساني وهو حرب احد وما تلاها من وضع إنساني من ايتام وأرامل وليس له علاقة بوضع عنوسة او فوات قطار ،،،
الأعجب ان موضوع العنوسة هو هم الرجال اليوم في السودان ليبرروا به تنصلهم لقعد زواج كان الأجدر لهم ان يصونوه
وهل اصبح تطلع المرأة ان تأتي برجل أي كان حاله,, هناك الكثير من المتفوقات في عملهم وناجحات وفي انتظار الرجل المناسب وليس عقاب راجل يخون ابناءه وزوجته , اى رجل لا اخلاق له


#758650 [المكوجي]
4.00/5 (4 صوت)

09-03-2013 09:17 PM
وصيتي الى كل اخت لم تُحظَ بالزواج حتى الآن ان تلزم الاستغفار آناء الليل واطراف النهار مع قيام الليل بسورة البقرة فلن ترى الا خيراً وزوجاً صالحاً بإذن الله تعالى.
وأهمس في أذن كاتب المقال أن يتخير الالفاظ المناسبة التي لا تجرح المشاعر، فكلمة ( بايرات ) مؤذية جداً وليتذكر انه يكتب عن اخواته او بناته. وادعو الله تعالى أن يرزق اخواتنا الكريمات بالازواج الصالحين.


ردود على المكوجي
European Union [Joei] 09-05-2013 05:03 PM
أنت مكوجي ولا إمام جامع !!!

United States [غربة] 09-05-2013 02:29 PM
ياسلام على كلماتك الما مكرفسة نظيفة ومكوية

United States [ana ana] 09-04-2013 04:03 PM
بارك الله فيك يا اخي....انت انسان مهذب ورقيق وليت قومي يفهموا هذا الحس المرهف.....الان المجتمعات الراقيه اصبحت تسحب من قاموسها اللغوي اي كلمة تميز على اساس الحالة الاجتماعية ففي المانيا منعت استخدام كلمة فراو والتي تعني السيدة المتزوجه واخيرا فرنسا حيث اصبح استخدام كلمة مودمزيل ليس من اللباقه في شي لان المخاطبه قد لا تكون كذلك ......وعندنا!!! يتجراءون بلفظ بايره ومعها ابتسامه بلهاء


#758629 [إبن الفرشاية]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 08:28 PM
.وخبراء الاجتماع أشاروا إلى أن وصفة العلاج تتمثل في تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد، تسهيل إجراءات الزواج، تغيير ثقافة المجتمع تجاه الزواج، تضامن الدولة والمجتمع لمساعدة الشباب، الجمع بين التعليم والعمل والزواج، الحض على العمل، الرجوع إلى الدين، نشر ثقافة الزواج المبكر، تعويد الشباب على تحمل المسؤولية، الاختيار المناسب، تقديم القدوة الحسنة بواسطة رجالات الدولة والمجتمع، بث ثقافة التوكل وعدم الخوف من المستقبل، نشر ثقافة تعدد الزوجات، مراجعة السلم التعليمي، والاهتمام بالتعليم والحصول على الشهادة.
والله يا أخوي جمال كلامك الأخير الفوق ده لا حل ولا حاجة كدة شوف الخبراء الاجتماعيون بقولوا شنو في الموضوع ده


#758626 [كوكاب]
5.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 08:22 PM
ياخي كان تختار عنوان يكون افضل من كدة وكلمة عنوسة هي ايضا جارحة كان من المترض ان تراعي لشعورهن انا كرجل لم احتمل هذه الكلمة فمابالك بالفتيات انهن اخواتنا فلا داعي لفظاظة الالفاظ ؟


جمال يحى ادريس الطاهر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة