المقالات
السياسة
يُقدمون الأبرياء للمحاكمة و المُجرمون طُلقاء.. قوانين ظالمة..
يُقدمون الأبرياء للمحاكمة و المُجرمون طُلقاء.. قوانين ظالمة..
09-04-2013 06:47 AM

يُقدمون الأبرياء للمحاكمة و المُجرمون طُلقاء..
قوانين ظالمة.. وشرطة مؤدلجة.. ونيابه معصبة.. وقضاء ظلوم


البشير كديكتاتور فاشي.. يعتمد بشكل أساسي على أجهزه قمعية مغيبة الوعي سليبة الإرادة سادرة في غيها، و تتمتع بسلطات وصلاحيات واسعة وحصانات ضد المسائلة في إطار دولة بوليسية.. دُمجت فيها خلايا وتنظيمات الحزب الفاشي ( المؤتمر الوطني) العديدة؛ مع جهازها الأمني بصورة أكثر تعقيداً تُزاوج بين وظيفة الأمن ووظيفة الحزب لدرجة أن أخذ كلٍ منهما وظيفة الآخر وإنداحت الدوله في الحزب وإختلطت مع السلطة، أضف إلى ذلك التوظيف الممنهج للإعلامي الكذوب والمضلل والمحرض للعنصرية والجهوية والقبلية وبث الخوف من الحرية كأساس في بناء الدولة الفاشية، (الأساس في الفاشية هو الخوف من الحرية) وفقاً لمقولة: "المفكر الألماني أريك فروم"..
مشهد أول.. أحكام جائرة.. وحاكم "هبنقة"
أُنظر ماذا قال: الطاغية "عمر البشير" في خطابه الشهير.. عن من أطلق عليها الإعلام فتاة (الفديو) وقد هاج وماج قسور غابه وهو يتحدث عن تلك الفتاة المظلومة التي أوقعها حظها العاثر.. تحت رحمة قضاة النار الظلوم.. وشريعة "قدو قدوا".. الجلاد في محاكم (النظام العام) سيئت الصيت.. وقبيحة السمعة.. عبر كل منظموتها الفاسدة (شرطة ونيابة وقضاة) .. تحت راية ما سميت شريعة!! ( تحت لوحة قانون النظام العام).. الطاغية الفاشي وبكل سادية جهوله يقول: لا تحقيق.. إنه حُكم مُحكم مَّعصوم.. لا يأتيه الباطل من بين شرطته ولا نيابته الظلوم .. إنه الحُكم الفصل وليس بالغدر؛ .. مُطلقاً عقيرته المعطوبة جزاءاً بما صرخت نكالا..
"كان بالجلد أو القطع، أو القطع من خلاف، أو القتل والصلب.. بنقول:
لأخوانا.
أخونا رئيس القضاء..و أخوانا في الشرطة القالوا.. حيحققوا في الموضوع ده .. التحقيق ..!!؟
هل البت دي إتحاكمت بالجلد..؟ إنتهت القضية هنا..!! هل الشرطة نفذت حكم قضائي..؟، إنتهت القضيه هنا..!! التحقيق في شنو..!!؟؟ (إنتهى)!!؟
مشهد ثاني.. عدالة إنتقائية..تبريء المجرم وتجرم البريء..
إقرأ هذا الخبر.. الذي نشرته (صحيفة حريات الإلكترونية) .. ولا تتعجب..!!
أنت في عهد الخليفة "عمر البشير".. ومجلسه يعج بسدنة الظلم الناسكين في بلاط الفساد.. والخرس الساجدين في محراب الكذب والضلال..
((أعفى المشير عمر البشير إمام مسجد أُدين في جريمة إغتصاب طالبة وحكم عليه بالسجن (10) أعوام .
وأصدر أمراً رئاسياً بإعفاء المجرم عن العقوبة بموجب القرار الجمهورى رقم 206/2013.
وكانت محكمة جنايات الدويم حكمت العام الماضي على " نور الهادى عباس نور الهادي" بالسجن (10) سنوات والجلد (100) جلدة وذلك لإغتصابه الطالبة (ر.ح) .
وتعود حيثيات القضية إلى أن المجني عليها حضرت اليه بإعتباره (شيخاً) لمساعدتها في النجاح بالإمتحانات ، وذلك بـ (العزيمة) على قلمها فقام بتخديرها ومن ثم إغتصابها. وتم القبض على المتهم ورفعت الأوراق إلى المحكمة التى إستمعت إلى المجني عليها التى أفادت بأن المتهم قام بتخديرها ثم إغتصبها ، وأثبتت البينات إتيانه الفعل المذكور بما في ذلك فحص الحامض النووى ، وحكمت عليه المحكمة بالسجن والجلد وإستنفذ كافة مراحل التقاضي وقد أيدت المحكمة العليا الحكم .
وأوردت الناشطة الحقوقية المحامية آمال الزين في صفحتها في الفيسبوك أن جامعة بخت الرضا كانت قد فصلت المجني عليها من الدراسة تعسفاً بعد ثبوت واقعة الإغتصاب ، وعلقت قائلة : (الأمر الذي لا ينطبق عليه إلا؛ قول الشاعر أيمن أبو شعر ( يبرأ خنجر القاتل وتشنق جثة المقتول ) وأظن أن المقتول هنا هو قضاء السودان))
مشهد ثالث.. تطفيف كيل.. وخسران ميزان.. وإدعاء عِلم..
تحدث الطاغية أمام الملأ في فطور "السيسي" الرمضاني وقال: قرأ ولم يجد عقوبة لقتل النفس المؤمنه في الدنيا..!! ورغم ذلك حصل على تخصص في الشريعة ومنح درجة الماجستير- بعد وجد عقوبة في مجال بحثه لستات الشاي.. وبائعات لقيمات الصباح وبنطال الأستاذ لبني حسين، وأخيراً في "طرحة" المهندسة أميرة، إنه مسرح العبث واللامعقول.. بإمتياز.. كل ذلك بعد دراسة ثلاث سنوات.. وبدون بكالريوس.. وقدم أطروحته " تحديات تطبيق الشريعة في المجتمعات المعاصرة" والرسالة.. تُعتبر قيمة من واقع الخبرة والتجربة التي إكتسبها.. {الرئيس} خلال سنوات الحكم – كما قال: محمد عمر وراق مدير معهد إسلام المعرفة – بجامعة الجزيرة.. وأشار أيضاً ( البرف) لا أدري خوفاً أم طمعاً إلى أن (البحث المُقدّم مسنود بممارسة وتطبيق للباحث.. ما يكسب الرسالة أهمية كبرى)... في نفاق يا سادة أكثر من كدة..!؟
((منح معهد إسلام المعرفة في جامعة الجزيرة درجة الماجستير في علوم الشريعة للرئيس عمر البشير، الذي قدَّم أطروحته تحت عنوان: «تحديات تطبيق الشريعة في المجتمعات المعاصرة». وقال المعهد إن البشير إنتظم في دراسة إستمرت ثلاث سنوات.
وقال مدير المعهد، محمد عمر وراق، إن الرسالة تعتبر قيمة من واقع الخبرة والتجربة التي إكتسبها الرئيس خلال سنوات الحكم.
وأشار إلى أن البحث المقدّم مسنود بممارسة وتطبيق للباحث، ما يكسب الرسالة أهمية كبرى))..
مشهد رابع.. إستغلال السلطة وسوء إستخدام الصلاحيات..
لعله من ( تطبيق الباحث).. الذي إستشهد به "بروف" محمد عمر وراق. ما يلي: أورد مولانا- عبد العزيز سام، في مقال له في "صحيفة الراكوبة الإلكترونية" (بعنوان من الذي أفرج عن صلاح قوش ورفيقيه) موضحاً اللبس الذي صاحب إطلاق صلاح قوش وآخرين.. في مسرحية الإنقلاب المزعومة.. بين العفو الرئاسي.. وسلطات النائب العام في إستخدام صلاحياته وفقاً للمادة 58 من قانون الإجراءات الجنائية الساري.. وقدم شرحاً وافياً للمادة وأضح كيف أستخدمت هذه الماده لإطلاق سراح الفنان "كمال ترباس" دون أن يذكره بالإسم.. وإقتبس هذه الفقرة من المقال القيم:
((أختم بالقول أن المادة 58 من قانون الإجراءات الجنائية 1991م قد أستُغلت طوال حكم الإنقاذ في غير موضعها و لا لتحقيق مقاصد المُشرِّع، ولكنها دوماً تُستغل في مثل هذه المناسبات السمجة.
وفي الختام أُورد نموذج في سوء إستخدام هذه المادة المُحصنة ضد الطعن، عندما كنا مستشارون قانونيون بوزارة العدل في أيام الوزير عبد الباسط سبدرات (فترته الأولي) وفي حوالي العام 1992م تم نصب كمين مُحكَم من وكيل نيابة أم درمان وسط لفنان (مغني) معروف في أم درمان كان يتخذ من مسكنه أكبر نادي للقمار في أم درمان القديمة وتم القبض عليه والزمرة من المقامرين متلبسين بأيدي حمراء، وفي اليوم التالي للحادثة وأثناء التحريات الجارية فيها أرسل وزير العدل في طلب ملف القضية وقام فور إحضار الملف أمامه بإعمال المادة 58 إجراءات هذه وأنهي الدعوي الجنائية وأفرج عن المتهمين وعلي رأسهم ذلك المغني وكان سبب إنهاء الدعوي الجنائية عندما أصر وكلاء النيابة المباشرين لملف القضية أن أخبرهم السيد وزير العدل أن التوجيهات أتته من أعلي والسبب هو أنَّ ذلك المغني صاحب نادي القمار هو من غَنَّي: هَبَّت ثورة الإنقاذ، يوم الجيش للشعب إنحاز!! فأنظر إلي نكسات المشروع الحضاري هذا، وقد تبِعَ هذه الحادثة إستقالة عدد كبير من المستشارين القانونيين الأكفاء من وزاة العدل، منهم من غادر البلاد ومنهم من سَلَكَ درب المحاماة ومنهم من خرج مُتمرِداً علي هذا النظام الظالم الغاشم)) إنتهى. قارن بين وكلاء نيابة أمناء علي قيم مهنتهم العدلية وأخلاقياتها
وبين وكلاء نيابة "أرفعي الطرحة النشوف صدرك" إمتثالاً لقول: الشرطي صاحب بلاغ الإتهام.. في قضية المهندسة أميرة؛ إنه وكيل نيابة الخزي والعار.. في زمن البوار.
للتاريخ وللتوثيق.. وحتى نحفظ للشامخين من أبناء هذا الوطن المنكوب حقوقهم - المستشارين القانونيين المشار اليهم - هم " محمد التاج مصطفي، سليل الفنان الرائع التاج مصطفي، وغانم الطيب المك، سليل مك عموم الجموعية وكانا خير نموذجاً وقدوة لنا وثالثهم مهدي بخيت حامد/ عندما قدمنا إلي ديوان النائب العام في العام 1988م تم توزيعنا إلي نيابة أمدرمان لنعمل تحت هذه الزمرة الخيرة ولكن فجأة هجمت علي البلاد عصابة الكيزان هذه.. فأنظر الآن، أين اولئك الأخيار بينما فضل العوار يمزقون أحشاء البلاد" (تعليق منشور للمستشار عبد العزيز سام)

القرين والمقارن... والأخلاء..!
((أكد الفنان كمال ترباس إعجابه ا لكبير بشخصية رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ووضع ترباس صورة خاصة جمعته مع البشير في صفحته الشخصية على موقع التواصل الإلكتروني الفيسبوك ونالت الصفحة رضا جمهوره الكبير ووضع ترباس على صفحته مجموعة من الصور الخاصة منها صورة مع الشاعر الكوباني.
وقال ترباس إنه كان من أول المحتفلين بثورة الإنقاذ الوطني في يونيو 1989 وإنه قدم للثورة أُغنية «هبت ثورة الإنقاذ لما الجيش للشعب إنحاذ)) " إن الطيور على أشكالها تقع، وإن القرين للمُقارن يُنسب"
مشهد أخير.. الجهل الفاضح..وإستغلال السلطة.. وجور القانون..
وإمعاناً في إذلال النساء وإحتقارهن، الذي يعني تماماً كسر إرادة الرجال، الأباء والأخوان والأزواج، أطلت علي السطح قضية المهندسة أميرة عثمان والناشطة في الحقوق المدنية، والتي تم توجيه بلاغ في مواجهتها لعدم إرتدائها الحجاب وإردائها (الطرحة) وعدم غطاء الرأس "أي أرتداء زي فاضح تحت المادة (152).. التي تمنح شرطة النظام العام حق تكيف ماهية الزي الفاضح..!! والأصل في العقوبة الجلد ، وفقاً للشريعة الفاشية الدينية (للإنقاذ) ومع صمود المهندسة أميرة عثمان وصلابتها و صعود الحملات الإعلامية المناهضة للقانون ، يتم التسويف الآن من خلال التأجيل لأسباب واهية.. كما سبق في قضية الأستاذة الصحفية لبني حسين الشهيرة وتفاصيل القضية كما وردة في الخبر..


((قام شرطي بمحكمة جبل أولياء بتوقيف الباشمهندس أميرة عثمان، وذلك أثناء تواجدها بالمحكمة لإكمال إجراءات إستخراج شهادة بحث لقطعة أرض تخصها وقالت: أميرة، إن الشرطي سألها عن سبب عدم إرتدائها للطرحة فردت بأنها ليست محجبة، قبل أن يقوم الشرطي بتحويلها للنيابة لمحاكمتها تحت المادة (152) (زي فاضح). وكشفت أميرة عن أنها قوبلت بإستفزازات كثيرة من قبل رجال الشرطة وصلت حد التدخل في الأمور الشخصية، وأضافت أنه و في الطريق إلى القسم تعرضت لعنف لفظي مستمر مع محاولات متكررة لـ (إجبارها على القيام والجلوس) وأشارت إلى أنهم أجلسوها وسط قارورات الخمر البلدي (العرقي) مضيفة أن الأمر إستمر حتى الوصول إلى القسم ، مشيرة إلى أنه وبعد ملاسنات وشد وجذب ورفض متواصل على عدم الرد على سؤال القبيلة كانت نهاية جلسة وكيل النيابة بمحاكمتها تحت المادة (152) زي فاضح، وكشفت عن تحديد جلسة سيتم إعلانها لاحقا، كما أوضحت أنها كانت ترتدي زياً عادياً، هذا وقد وجدت الخطوة إستهجاناً كبيرًا وسط المُدافعين عن حقوق الإنسان وحرياته ووصفوا الخطوة بأنها ضرب لهذه الحقوق وحق المرأة على وجه الخصوص))
الشاهد والمشهد الآن.. إن أدلجة أجهزة الضبط القضائي و الأجهزة العدلية، وتسيسها..من شرطة ونيابة.. أهدر الحيادية والنزاهة التي ظلت دوماً سمة مميزة لها في سودان قبل قدوم كارثة (الإنقاذ) بمشروعها الحضاري، وتمكينها الفسادي وفُتح طريق الإفساد على مصراعيه، وأضاعت الحقوق وأفشت الظلم ومَّحقت العدل بصورة لا مثيل لها في تاريخ السودان وغير مسبوقة في المنطقة..

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1942

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#760226 [أحمد التوم عبد الله]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2013 06:36 PM
الدراسة في جامعة الحزيرة استمرت (وبدون دراسة) وبدون حضور التلميذ الذي لم يكتب حرفاً واحداً ولم يقرأ الرسالة إلا بعد أن تمت إجازتها من المجلس المتملق استمرت لأكثر من تسع سنوات عجاف ....وأسألوا أهل الذكر أن كنتم لاتعلمون .......


بالمناسبة محمد وراق هو مدير الجامعة وليس عميد أسلام المعرفة


#759459 [Ibrahim]
5.00/5 (3 صوت)

09-04-2013 11:03 PM
((تصوَّرْ أنت يا مولاي..
تلطخ نصل سكيني!..
فجئت إليك تنصفني.. فأنت الحاكم العادل.

قرار قاطع مقبول..
كحد المدية المصقول..
يُبَرَّأُ خنجر القاتل..
وتشنق جثةالمقتول)) (أيمن أبو الشعر)


#759291 [Abu agag]
5.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 06:16 PM
هولاء المدلسون يقتلونك باسم الدين يحاربون باسم يجلدون ويقهرون باسم الدين وكذلك يسرقون ويالون الربا باسم الدين يعتبرونه وسيلة لغاية هي البقاء في السلطة ونسوا انه الحق ينزع الملك ممن يشاء وقتما يشاء. السودانيين الان ملوا هذا الخداع باسم الدين وقريبا سيقتلع هولاء الواهمون اقتلاعا من هذه الارض


#759104 [ود الخرطـــوم ( أ صلي )]
5.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 01:02 PM
(أعفى المشير عمر البشير إمام مسجد أُدين في جريمة إغتصاب طالبة وحكم عليه بالسجن (10) أعوام .
وأصدر أمراً رئاسياً بإعفاء المجرم عن العقوبة بموجب القرار الجمهورى رقم 206/2013.
وكانت محكمة جنايات الدويم حكمت العام الماضي على " نور الهادى عباس نور الهادي" بالسجن (10) سنوات والجلد (100) جلدة وذلك لإغتصابه الطالبة (ر.ح) .
------------------------------------
والله الموضوع ده مفروض يدرسوه طلبة المدارس الإبتدائية في كتب المطالعة والتاريخ بعد سقوط النظام.... علشان تعرف هذه الأجيال ماذا فعل البشير والقضاء المسيس وكيف هم الإخوان المسلمين كانوا أعداء للجنس البشري في الوقت الذي يهوون فيه الشذوذ الجنسي والإغتصابات.

يحقرون المرأة ويهينونها ويضربونها وفي نفس الوقت يحبون جسدها ... مسألة فاقت حد وصفها بالسادية والحيوانية. أكاد أري الجن والشياطين يضحكون مما يفعله البشير ونظامه في حق الشعب السوداني وعلي وجه التحديد ( المرأة ).
بإذن الله سيقتص الشعب من كل معتدِ وسينال الظالمون جزاء ظلمهم قريباً... وأكشاك الإرهاب ( بسط الأمن الشامل) وبيوت الأشباح الأمنية الموجودة وسط الأحياء والمدن ستكون مكاناً لفتح وتسجيل بلاغات المواطنين عن كل المشاركين في هذا النظام وارتكبوا جريمة في حق الأفراد.


#759036 [ابو ضراع]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 11:48 AM
اصلا القانون غبي زي السواه نور الهدي متوج او غير متزوج حيث ان الاسلام صريح لم يترك عقوبة الزنا لاي مشرع فاذا كانت عقوبة الزنا للاثنين الرجم او الجلد اما ما قام به امام السجم لا يقع تحت تعريف الزنا وانما يصنف الزنا بالاكراه او الغش او التحايل فمن المفترض لو اصل هذا النظام اسلامي كما يدي لما شرع مثل هذه العقوبة وانما العقاب يقع تحت بند الحرابه لا سجن ولا جلد الاية

إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

كان من المفترض ان يحكم الحمار القاضي الغبي بهذه الاية حسب القاعدة الفقهية اذا تعارض نص قانون اصغر مع نص قانون اعلى يؤخذ بالقانون الاعلى ناهيك عن الفرق بين القانونين واحد ساهمت فيه امراة اسمها بدرية والثاني من الحكم اللطيف الخبير
ويجي اهل الانقاذ كل يوم يحدثونا ان الشريعة مطبقة نعم والله انها مطبقة ولكن ليست ش ريعة الله وانما شريعة الغابة والجهلاء الله يتغم
كمان في اي نص يسمح للرجل التمعن في المرأة حتي يحدد لبسها فاضح ام غير فاصح ناهيك عن الوصف الذي ذكرة الحمار بتاع الشرطة وكمان وكيل النيامة الغبي والقاضي الاغبى منو ليش ما حاكم الجاني وليس الضحية ماذا قال الاسلام عن قض النظر
ولكن تعودنا نحن لولة فرعون الفاضلة ان يعاقب المجني عليه ويترك الجني كما نص القرار الجمهوري حيث حسب علمنا فصلت البنت من الجامعة
فو اللة الحكم العدل لو كانت هذه البنت اختي او اخت اي حد من معرفي لقمت بقتل هذا الكلب والقاضي العكم والبشر حتى لو ادى ذلك لحياتي


#759027 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 11:43 AM
ولسه الجاى اكثر خطورة والما وفظاعة ولتستعد كل اسرة لانتهاك عرضها فى شرطة ملاقيط زناة وقضاء فاسد ظالم ووكلاء نيابة اشباة رجال ضمائرهم خربه و الشعب ساكت وراااااااضى


#758975 [بريش منصور]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 10:56 AM
وأتجاوز عالم الكلام وتتسع دائرة آمالي وأحلامي لدور تلعبه مبادرة «صحافيون ضد العنف القبلي في دارفور» حتى تسعد فاطنة وعائشة وخدوج وإساغة والدومة وأبكر.. ودعني أردد قول الشاعر:
الشعر من نفس الرحمن مقتبس
والشاعر الفذ بين الناس رحمن..آه ثم آه حينما يتحرك اليراع عدلا وإنصافا، آه ثم آه حين يجود الفكر بالكتابة، المقالات الرائعة تثير فينا كوامن ظلت تنخرنا وتنهشنا،فقد رجعت بى الذاكرة الى الثمانينيات، الى صديقى أمين بدوى رحمه الله شاب يسارى شجاع،دائم الابتسام، كثيرا ما كنت اختلف معه رغم اعجابى به وبشخصه، وكان الحوار معه نوعا من المتعة،يجادلك بفهم عميق ويتيح لك المساحات الكبيرة لتقول ما تريد، ولكن هذه الإنقاذ المشؤومة لم تتح له أى فرصة ولم تدع له أى مساحة، فقد تم خطفه من أحضان أهله وأحبابه بمدينة عطبرة والذهاب به الى عاصمة بلادى الخرطوم، هذه العاصمة التى أصبحت بيوتا للأشباح والتعذيب والقتل، وعاد أمين بدوى الى داره عطبرة التى أحبها وأحبته وهو( لفافة) فى كفنه، وقام الأمن بإجبار أهله بأن يقوموا بدفنه فورا دون تأخير ودون تشريح ودون ودون ودون......يا سيدة الأجيال ويا نبراس الزمان يا آمال عباس يا أهل الراكوبة هلا حدثتمونا عن الأستاذ أمين بدوى رفيق دربى، لا أظن أن الأمر يخفى عليكم،ولا أظن أنكم لا تعرفونه ورفاقه الميامين، نعيتك يا أمين فأنت نفسى...ومن قتلوك قد قطعوا لى رأسى
لئام القوم تجار الديانة...أجازوا ذبحى وتعذيبى وحبسى.... ولا زلت أبكى أمين ولا زال قلبى حزين رغم مرور السنين تلو السنين ولكننا لن ننساك يا أمين..فقد تم ذبحك غيلة وغدرا وخسة...ولكم التحية ولكاتب المقال الأستاذ عبدالوهاب الأنصارى ألف تحية.


#758954 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 10:40 AM
بدل المهزلة دى وعدم الفكر شوفو الحرامية الكبار واقبضو عليهم ..العاصمة ذات نفسها مليانة لصوصو وكثيرين تعرضو للسرقة والنصب والى الان الشرطة عاجزة عن نصرتهم فالحين في لبس البنات فقط


#758794 [المكوجي]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 07:13 AM
قومٌ اذا سرق كوزُهم حفّظوه سورة (النمل).
واذا سرق ضعيفهم بلّعوه النملَ.


عبد الوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة