المقالات
السياسة
غازي -وتوحيد الجبهة الداخلية
غازي -وتوحيد الجبهة الداخلية
09-04-2013 11:28 AM


منذ إختطاف الديمقراطية عبر العسكر المنتمين لتنظيم الجبهة القومية في 1989م وماعرف بثورة الإنقاذ الوطني التي جاءت للسلطة لتحقيق الامن والرخاء وان يعم السلام كافة ارجاء السودان،والشعب السوداني يعلم قبل غيرة ان الإنقلابيون الجدد ماهم الا طلاب سلطة جاءوا ليحكموا دون أن يكون شعبهم والوطن من أولوياتهم ،حيث لازال الشعب يحكم بهذا التنظيم ووقائع الاحوال بادية للعيان وليس بالاستدال التي يؤرخ لها،ومابين ما ظلوا يكررون أسطوانتهم تلك ،نجد بالمقابل كل ما قالوة وباعوا اوهامهم للشعب ،فنتيجة ممارسة الحكم تثبت ودون شك ،من أسوا الحكومات التي تعاقبت علي سدة الحكم منذ ان نال السودان إستقلالة في العام1956م،
‏*في لقاء للدكتور غاذي بالسائحون في القضارف طفق غاذي واسهب باللآئمة علي القوي السياسية والحكومة لما يواجهه السودان من مهددات داخلية وخارجية تستهدف البلاد،ومن اخطرها الحروب التي تدور في اجزاء واسعة من البلاد،جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور.مستعرضا كذلك الحالة المصرية ووصفة لماحدث تكالب الداخل والخارج علي محاربة الاسلام السياسي وإقصاء الاسلاميين من حكم مصر،بل أشار وبوضوح ان وجهة المتآمرين القادمة حماس،السلطة الفلسطينية المقالة ومن بعدها السودان،وبات من الضروري عدم الاستهوان والركون الي مهددات العلمانيين -مايقصدمن السياق،وطالب بضرورة توحيدالجبهة الداخلية.
‏*توحيدالجبهة الداخلية التي يقصدها د/غاذي ربما تنظيم الجبهة القومية التي تشظت الي عدة كيانات وتم أكتشاف مخططاتهم التي كانت خافية علي الجميع واستبان خطها السياسي عند حكم السودان،وهوماحذر منة المفكرون السودانيين لأحوتهم المصريين لكنهم لم يستمعوا لنصحهم واعطوهم فرصة الحكم لكن بان صدق أخوتهم فعزلوهم واصبحوا مطاردين ،
‏-لماذا رفض الشعب المصري حكم المرشد وهو من أعطاة الاغلبية في صندوق الانتخابات؟
‏*الكل يدرك ان الانقاذ قامت بتفكيك الاحزاب السياسية بالمطاردة والاغراء بالسلطة واستطاعت إضعاف القوي السياسية السودانية لتكون بمنأي عن أي تهديدات محتملة تهزعرش حكمها؟
كم تعداد الاحزاب التي خرجت من رحم الجبهة إختلافا في السياسات او السلطة أو النفود؟ منبرالسلام العادل-المؤتمرالشعبي-حزب العدالة امين بناني-التيارالاصلاحي (أ)كما يسمون أنفسهم،وتيار سايحون الذي يضم الوطني والشعبي وخلافة؟اي مهدد داخلي وخارجي يتحدث عنة د/غاذي ويطالب بتوحيد الجبهة الداخلية لكي لايتمكن المتربصون النيل من الوطن،نسي أو تناسي انة جزء من الصراع الذي يدورالان داخل تنظيمة؟والذاكرة السودانية ليست بخربة كما يتصور ويتوهم د/غاذي عندما كان مستوزرا ومن دائرة صناع القرار في فترات سابقة من عمر نظام الانقاذ ،وخطة السياسي معلوم للجميع،حتي تم طردة مؤخرا من رياسة الكتلة البرلمانية لحزبة عند إحتدام صراع الفيلة،فبالتأكيد (تتعب النجيلة)؟وهوالان مجردعضوا في البرلمان لايكش ولابهش؟
‏*اراد غاذي اقحام القوي السياسية بنطامة الحاكم في تحمل مسئولية الصراع الذي يدور في ولايات البلاد،دارفور جبال النوبة ،النيل الازرق؟ونسأل بدورنا
‏*ان كان ماتقولة صحيحا ،لماذا لم تعقدوا تفاوضا مع الاحزاب حتي يتم التوصل الي سلام يجنب قتل الابرياء؟
من هم حملة السلاح والحركات التي تفاوضونها في الخارج برعاية دولية ؟وتجئ مشاركة للسلطة ثم سرعان ماتغادرالحكم بعدم رغبة النظام تنفيذ الاتفاقيات؟
‏-سبق وان اجبرت القوي السياسية للإعتراف باتفاقية السلام الشامل من مسجل التنظيمات الحزبية حتي تتمكن من ممارسة نشاطها أو إيقافها عن النشاط السياسي،ومن بعد تم إبعادهم من الاستشارة والحوار دعك من الحكم؟وما ان اقترب الانفصال حتي باتوا يسهبون ويطفقون ان جميع القوي السياسية تتحمل مسئولية انفصال جنوب السودان بينما الطفل بمرحلة الاساس يعلم كذب وبهتان أبواق النظام؟
‏*نوجة سؤالا للدكتور غاذي
لماذا يتأمر الداخل والخارج لجماعة الاسلام السياسي حتي لايحكموا أوطانهم؟أوع تقول لي عشان الاسلام والشريعة وخلافة؟ربع قرن جماعة الإسلام السياسي لم تطبق الشريعة في بلاد السودان،الفساد والافساد،والاكتناز،وهضم حقوق الغلابة.والكبت والجهاد والقبلية والاثنية والجهوية باتت ثقافة السودانيين الامن رحم ربي كنتاج لسياسات نظام الجبهه ،ممايعضد الوقايع التي تقول ان جماعة الاسلام السياسي تتدثر بالدين لتصل لمبتغاها(السلطة)
‏*توحيد الجبهة الداخلية يا د/غاذي يتطلب تنازلات حقيقية من نظام حكمكم الذي أستفرد بالسلطة ربع قرن من الزمان،والتنازلات تتلخص في أشياء بسيطة جدا أن كنتم جادين في ذلك;
‏-تعويض الشعب الذي تضرر من سياسات التمكين ،وفصلتموه من العمل دون وجة حق،تعويضة تعويضا مجزي ،ورد إعتبارة
‏-تقديم من أرتكب جنحة في حق افراد اوجماعات الي سوح العدالة حتي يقتص منة
‏-إرجاع ما سلب ونهب من اموال الي الخزينة العامة،وتقديم المفسدين الي ساحات المحاكم
‏-تسديد ديون السودان منذ1989م حتي اللحظة،لان الشعب السوداني لايعلم كيف وظفت هذة الاموال.ولم ينعكس علي حالتة الاقتصادية.
‏-دفع التعويضات لصالح الخزينة العامة لكل مشروع قومي تم تفكيكة لصالح جماعة الاسلام السياسي،نمودجا السكة حديد،النقل النهري،سودانير،وشركة الاقطان ،مشروع الجزيرة وألمناطق الصناعية وخلافة.
‏*مراجعة الخطط الاسكانية والمواقع التي شيدت منذمجي الانقاذ،
‏*حكومة إنتقالية يشارك فيها منظمات المجتمع المدني والحركات المسلحة والاحزاب السياسية واصحاب الكفاءات العلمية والوظيفية لتؤسس دستورا يحفظ لجميع المكونات حقوقة وتجري إنتخابات بنزاهة وشفافية ،يحكم لمن نال أكثرية الاصوات وبالدستور وليس بالعنتريات،
‏*مايصرح به د/غاذي لايعدو أن يكون حلما يراودة وجماعة حزبة الحاكم،
‏*بات من الواضح ان لامهدد داخلي ولاخارجي يستهدف السودان غير نظام الانقاذ،
‏*سياساتة دفعت الجنوبيون نحوالانفصال ولم يستوعبوا الدرس،وربما يتبع الجنوب انفصالا النيل الازرق او دارفور أو جبال النوبة أن إستمرأ المؤتمرالوطني في سياساتة الأحادية ومنظروها الذين لم يفلحوا في اي ما أسند اليهم من مهام،سوء النفخ باقوال لاتمت لواقع تجربتهم بصلة.


[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 679

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد آدم إسحق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة