المقالات
السياسة
قبل 72 ساعة من أغلاق الانابيب..سلفا ..... زيارة ساعة الصفر
قبل 72 ساعة من أغلاق الانابيب..سلفا ..... زيارة ساعة الصفر
09-04-2013 11:36 AM



تمهيد :-
الأزمة المتطاولة الذى تشهدها علاقة السودان وجنوب السودان بحسب الماثل الآن يبدو انها فى الطريق الى نهاياتها أذا قدر البلدان حجم التحديات التى تواجههما ، وان العلاقة الجيدة غير المشروطة لابد منها لجهة المصالح المشتركة لكليهما .
لقاء البشير سلفا بالأمس من الواضح أنه كان مختلفا عن اللقاءات السابقة أذ ان خلف كل منهما ملفات مثقلة من التدهور الاقتصادى والضغوط الداخلية الأمر الذى يعزز من فروض المرونه اللازمة لتنفيذ حزمة اتفاقيات التعاون بين البلدين ومن ضمن ذلك السماح بعبور النفط لانقاذ اقتصاد البلدين .
زيارة سلفا للخرطوم فى هذا التوقيت ولنسميه التوقيت الصفرى لجهة ان المهلة التى حددتها الحكومة لاغلاق الانابيب تنتهى فى السادس من سبتمبر الجارى ، اقول ان الزيارة فى هذا التوقيت لها مدلولاتها العميقة التى تتمثل فى الرغبة الاكيدة لجنوب السودان لتجاوز ازمته مع الشقيقة الكبرى ولتحقيق نوع من التقارب ولذلك ليس من المستبعد ان تكون حركات دارفور المسلحة ، والجبهة الثورية هى ضحية لهذا التقارب ، وبحسب مراقبين فأن تصالح المصالح بين الشمال والجنوب واعلاء قيم الشعوب فى البلدين وتحقيق امنها واستقرارها الاقتصادى والاجتماعى تبقى اعمق لدى القيادة فى جنوب السودان ، خاصة وان سلفا قد نفى اى علاقة له بالمتمردين ووعد بمحاسبة المتورطين فى دعم التمرد السودانى ، وبالتالى ربما تقبل الخرطوم دفوع سلفا هذه المرة ويكون الأذن والسماح بعبور النفط لانعدام مبررات الاغلاق .
ترحيب حار :-
أصداء زيارة الزعيم الجنوبى للخرطوم ظلت تتردد خلال الاسبوعين الماضيين وفى صبيحة الامس هبطت طائرة الفريق سلفاكير فى مطار الخرطوم الدولى الذى احتشد بالصحفيين وبكاميرات القنوات الفضائية والوكالات الاجنبية ذلك ان الزيارة الثانية لسلفاكير للخرطوم بعد الانفصال لها اهميتها لجهة طى الخلافات وتطبيع العلاقات ، وقد استبقت وزارة الخارجية زيارة سلفا بجلسة مباحثات مشتركة أمس الاول الأثنين مع وفد المقدمة الجنوبى الذى وصل الخرطوم تمهيدا للزيارة برئاسة وكيل وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي لجنوب السودان السفير شارلس مانيانق .
وأعربت الوزارة عن املها في أن تؤدي زيارة رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت للخرطوم إلى تسريع خطى تنفيذ إتفاقيات التعاون، ومعالجة القضايا العالقة، بما يؤسس لعلاقة استراتيجية للبلدين، تسهم في تحقيق الاستقرار لشعبيهما.
عند وصوله مطار الخرطوم كان الرئيس البشير على راس مستقبلى رئيس جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت الى جانب عدد من الوزراء والمسئولين واعضاء السلك الدبلوماسى المعتمدين بالخرطوم .
وضم وفد دولة جنوب السودان المرافق للرئيس سلفا كير، كلاً من وزراء الخارجية والتعاون الدولي ، الداخلية ، الأمن ، النفط والمعادن والصناعة ، نائب وزير المالية والتجارة والاستثمار وعدد من رجال الأعمال ومسئولين آخرين .
مباحثات مصيرية :-
وفور وصول رئيس جنوب السودان توجه الجانبان الى قاعة الصداقة بالخرطوم ودخلا فى مباحثات حول القضايا العالقة أبرزها قضية أبيي وتصدير نفط الجنوب عبر السودان والحدود والمنطقة العازله والتجارة الحدودية والترتيبات الأمنية ، والتعاون الاقتصادي المشترك.
القيادة فى البلدين ابدت مرونه واضحة واستعداداً وصل درجة التعهد بطى الخلافات والعمل الفورى على تنفيذ اتفاقيات التعاون التسعة المجمدة كحزمة واحدة بقدر كبير من المسؤلية التى تمليها عليهما مصالح شعبى البلدين ، انظر الى الرئيس البشير وهو يؤكد احترامه للأتفاقيات ويبدى امام الجميع التزامه بتنفيذها بروح المسؤولية اللازمة ، الرئيس سلفاكير ميارديت قال لدى مخاطبته المباحثات : سنبدأ صفحة جديدة لتنفيذ كل ما اتفقنا عليه فى سبتمبر 2012 التى كان من المفترض ان تكون حلا شاملا لكل المشاكل .
وابدى سلفا التزامه بالتنفيذ قائلا : كل الاتفاقيات لم تكتب لتظل بدون تنفيذ ، سننفذها معكم يا صاحب الفخامة .
وكيل وزارة الخارجية والتعون الدولى لجنوب السودان شارلس ماينانق عبر عن تفاؤله بتجاوز الخلافات مؤكدا استعداد الجنوب لعلاقة جادة مع السودان وقال : ان هذه الزيارة بالرغم من قصرها ستزيل كل الصعوبات .
لقاء الخرطوم بغياب صقور الشعبية :-
الوفد المرافق لسلفا يختلف هذه المرة اختلافا جوهريا فقد مثل غياب تيار التشدد اضافة جديدة لابعاد الزيارة ، ولعل الجراحة القاسية التى قام بها سلفا وسط جنرالات الجيش والصقور فى حكومته كانت تمهيداً للقاء الامس ، كما انه تمهيد لمستقبل العلاقات الامر الذى ربما يأتى بنتائج ايجابية مختلفة ذلك أن وجود باقان اموم ودينق الور فى معية سلفا باستمرار كان له اثره السالب على علاقات البلدين من جهتين اولها أن الكراهية المتبادلة بين الخرطوم وصقور الشعبية قد القت بظلالها على استقرار هذه العلاقة منذ الانفصال وحتى اليوم ، وثانيها وبحسب مراقبين فأن تعكير اجواء العلاقة مع الخرطوم يعطى الضوء الأخضر لاستمرار حشد الجهود الجنوبية لحسم ابيى عبر أساليب قاسية قد يكون من ضمنها الحرب وهذا مالايضمنه التقارب مع السودان ان حدث .
اضافة الى ذلك فان جنوب السودان قد يغض الطرف حاليا عن موضوع ابيى لانه لايستطيع خوض حرب مكلفة لصالح عيون ابناء ابيى فى الشعبية ، وربما تشهد الايام القادمة وكواحدة من نتائج هذه الزيارة تهدئة للأوضاع سيكون من بينها تأجيل الاستفتاء المزمع عقده فى اكتوبر القادم 2013 لحين ايجاد حلول اكثر مرونه .
الخرطوم من جانبها لم تخفى ارتياحها لاجراءات سلفا فى الاطاحة بالروؤس الكبيرة فى حكومته لانها كانت تعتقد انهم من يوفر الدعم السياسي واللوجستي للحركات المتمرده في دارفور فضلاً عن الجبهة الثورية .
أصداء الزيارة :-
وجدت زيارة الزعيم الجنوبى للخرطوم فى ظل الاوضاع الاقتصادية والضيق الذى يعيشه شعبا البلدين اصداء واسعة فقد تجاوز الاهتمام بالزيارة الخرطوم واعلامها المحلى لتنشغل بها كبريات وكالات الانباء العالمية والتى افردت مساحات واسعة للزيارة والنتائج المرجوة منها .
وعلى الصعيد الرسمى فقد اكد دبلوماسيون سودانيون ان زيارة كير تجد اهتماما كبيرا من قبل الخرطوم وان هناك ترتيبا سلسا للاجندات المطروحة بين الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت .
وقال دبلوماسي رفيع بالسفارة الاثيوبية فى تصريح صحفى للوكالات ” كل المؤشرات تقول ان كير والبشير سيصلان الى نتائج لإنقاذ اقتصاد بلديهما وتجنب معدلات التضخم العالية وتقليل الانفاق على التوترات الامنية “
مساعد رئيس الجمهورية العقيد عبدالرحمن الصادق المهدي، أعرب عن أمله في أن تسهم زيارة الفريق سلفاكير في حل القضايا العالقة بين البلدين، وأكد حرص السودان على إقامة علاقات طيبة مع جميع دول الجوار.
من جانبه فقد حزب الأمة القومى اصلاح العلاقات بين السودان ودولة الجنوب بخروجها من عباءة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية .
وأشار الحزب الى أن المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية والاقليمية هي أكثر قدرة على استيعاب مصالح الدولتين وشعوبهما من الاتفاقيات الحزبية السائدة في الوقت الراهن .
وأشار أمين العلاقات الخارجية لحزب الأمة القومي السفير نجيب الخير الى ضرورة أن تكون وزارتي الخارجية في الدولتين هما الأجدر برعاية المصالح المشتركة أسوة بإدارة علاقات السودان مع كل دول الجوار .
وأعرب عن أمله فى أن توظف زيارة رئيس دولة الجنوب للخرطوم مناسبة للتفكير الجاد في إطفاء الطابع القومي على العلاقات بين الدولتين .
تحديات آنية :-
في يونيو من العام الجارى وعندما استشاطت القيادة السياسية غضبا من جنوب السودان أعلنت عن تجميد تسعة اتفاقات اقتصادية وأمنية مع جنوب السودان، مما ادى الى مزيد من التدهور الاقتصادى وغلاء الاسعار الامر الذى شكل ضغوطا داخلية على الحكومة جعلها تتراجع ببطء عن قرار الاغلاق النهائى ولذلك أرجأت الخرطوم مرتين مهلة الإغلاق التي أعلنتها والتي تنتهي في السادس من الشهر الجاري .
الخرطوم اليوم وصبيحة زيارة الزعيم الجنوبى تواجه ارهاصات برفع الدعم عن الوقود فقد أكد محافظ بنك السودان المركزي، إن قرار رفع الدعم عن المحروقات سيتم في أية لحظة ، وأكد وزير المالية أن رفع الدعم بات أمراً حتمياً "لأنه يذهب لغير مستحقيه".
وحسب وزير المالية علي محمود في لقاء مع صحفيين يوم السبت، فإن الحكومة تبيع برميل البترول بـ49 دولاراً بينما سعره العالمي مائة دولار، ويذهب فارق السعر "51 دولاراً" دعماً لغير مستحقيه ما يحتِّم رفع هذا الدعم وتوجيهه للجهات التي تستحقه عبر حزمة متكاملة من الإجراءات .
لكن إتحاد عام غرف النقل حذر من أن رفع الدعم عن المحروقات ينعكس سلباً على المواطن بزيادة أسعار السلع تبعاً لزيادة تكلفة النقل.
وأوضح شمس الكمال حمد دياب الأمين العام للغرفة القومية للناقلات السفرية في تصريح لـ(smc) أن رفع الدعم عن المحروقات سيؤدي بشكل مباشر إلى زيادة تعرفة الترحيل والوقود وزيادة الأسعار الإستهلاكية وكافة المنتجات والسلع التي يحتاجها المواطن مناشداً الدولة والجهات المختصة بدراسة القرار قبل إصداره والبحث عن بدائل أخرى للإصلاح الاقتصادي بشأن تخفيف العبء على المواطن .
اذن القيادة فى الخرطوم مقبلة على تحدى جديد يحتم عليها الجلوس مع القيادة الجنوبية بعقل وقلب مفتوحين لاستيعاب المتغيرات القادمة لجهة ان استئناف تدفق النفط سيخفف من حدة الازمة .
جوبا لاتختلف عن الخرطوم فى مواجهة الضغوط الداخلية والخارجية فبالرغم من الجراحات التى اجراها سلفا للقضاء على الفساد فى جنوب السودان الا ان التدهور الاقتصادى ظل العامل الاوحد الذى لفت الانتباه الدولى للدولة الوليدة والتى يخشى عليها من الفشل ، كما تواجه القيادة السياسية فى جوبا تحديات امنية متمثلة فى القتال القبلى فى جونقلى وانعدام الامن ما حدا بخروج المواطنين الى الشوارع مطالبين بالامن وبعودة الوحدة مع السودان .، ولذلك القيادة الجنوبية ستكون واعية لخلفية سيناريو التشدد مع الخرطوم ولذلك هى ايضا ستتسم بالمرونه اللازمة مما يعطى نتائج تلقائية ان لقاء الامس مختلف .
حسن النوايا :-
زيارة سلفا للخرطوم امس لخصها وزير الخارجية الاستاذ على احمد كرتى بانها تندرج تحت بند النوايا الحسنة مشيرا الى أن زيارة يوم واحد ليست كافية لتحريك كل القضايا، وقال : أن مثل هذه الزيارة مطلوب منها إبداء حسن النوايا وإيجاد حلول لبعض المسائل الأساسية محل الخلاف.
وأكد كرتى، أن زيارة رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، للخرطوم امس الثلاثاء ستساهم فى فتح الباب أمام علاقات جديدة بين الخرطوم وجوبا، لتجاوز العقبات التى ظلت تؤثر على مسارات العلاقة بين البلدين.
وقال كرتى - فى تصريحات صحفية بمطار الخرطوم عقب مراسم استقبال رئيس جنوب السودان - إن "الأجواء أصبحت مناسبة، ونعتقد أن الرئيس سلفا كير، جاء "بنوايا طيبة" كما سمعنا قبل الزيارة، وكذلك خلال حديثه أثناء ترحيب الرئيس عمر البشير به".

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منى البشير
 منى البشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة