من كراسة قديمة
09-04-2013 01:03 PM



٭ كان لهارون الرشيد «2000» جارية وللمأمون «200» جارية وللمعتصم «8000» جارية وللمتوكل «4000» جارية خمسمائة منهن لفراشه.
٭ أليوت: «الشعر خلاصة المعرفة الإنسانية.. إنه اكتشاف حقائق الوجود عبر أداة تفوق أداة العلم والتاريخ والأدباء.. تلك الأداءة هي رؤية الشاعر الثاقبة النادرة».
٭ شللي: «بالشعر وحده نزداد التحاماً برحم الطبيعة وبالتالي أصالة إنسانية.. وفي ذلك مفرنا الوحيد من العذاب المرصود للبشر».
٭ فإن كان العقل ينمى بالمعرفة والتحصيل إلا أنه يتوقد بالحوار والمناظرة.
٭ عاش قدر لمعة البرق من الزمان ثم خبا.. الحياة بدونه أضحت ذات ثقوب.
٭ هذا زمان انطمست فيه معاني الخير في نفوس أكثر الناس.
٭ لا سبيل للتواصل الفكري إلا بالحوار العقلاني لا الغوغائية، فبالحوار العقلاني وحده يخاطب المفكرون العقل الواعي، أما الغوغائية فهى في أحسن حالاتها استجاشة للغرائز الدنيا.
٭ وصف غالي شكري الإجازات العلمية التي تمنحها المعاهد التي تبث هذا النوع من التعليم بأنها شهادات ميلاد طبقية أكثر منها درجات تحصيل ثقافي.
٭ تصدع الذات الذي يؤدي إلى فجوة بين الفكر والممارسة الكاتب يتنفس بقلمه.
٭ قال عمر بن الخطاب لولاته.. تفقهوا قبل أن تسودوا هناك ثلاثة أنماط من الحكام: أولئك الذين يزاوجون بين النظرية والتطبيق، والذين يجيدون التنظير ويفارقونه عند التطبيق.. وهناك الذين يفعلون بلا نظرية ولا حكمة. أما الذين يفسدون كل هذا فهم المشاغبون السياسيون.
٭ اختلاف وجهات النظر أمر صحي.. وخلاف الفقهاء كما يقولون رحمة بالعباد.
٭ السودان أوسع على الصعيد الجغرافي وأعمق على الصعيد التاريخي من أن تستأثر به مجموعة بعينها.. لقد لعب الزمان والمكان دوراً هاماً في تكوين الشخصية السودانية بابعادها الاسلامية والمسيحية والوثنية.
٭ المحجوب في البرلمان (الديمقراطية في الميزان) ان ما أشهده اليوم هو أزمة في ديمقراطيتنا وأزمة اخلاقية وأزمة في العلاقات الانسانية.. ومن العار أن الذين دافعت عنهم طوال حياتي هم أنفسهم الذين يكبلون يدي ويحطمون قوسي ويستعيضون عن سيفي الفولاذي الحاد بسيف من الخشب.
٭ كتب خلف الله خالد.. الناس في محن شتى وساساتهم لا يعلمون وهذه أكبر المحن، قد هام من هام بالدستور يحسبه من مطلب الناس ضاع الناس في الوطن، والناس لا تأكل الدستور لو خرجت تشكو من الجوع في السر وفي علن.. وكل شيء غلا في سوقه ثمناً، إلا إبن آدم أضحى غير ذي ثمن، يا آخر الزمن المنكود يا زمن ماذا فعلت بنا يا آخر الزمن.
٭ عمر الفاروق (ان الله استخلفنا على عباده لنسد جوعتهم ولنوفر لهم حرفتهم فان لم نفعل فلا طاعة لنا عندهم.)
٭ في رحلة مع مجموعة من كراسات لي قابعة في ركن بعيد من المكتبة قادتني اليها حالة من الحنين الى الماضي وعند أول كراس ومن صفحاته الاولى وجدت هذا الشتات من الكلمات كتبتها ولم أثبت مناسباتها ولا مصادرها ولكن قادتني الى رحلة أخرى من التأمل في هذه الحياة وغالباً تكون محصلة انتقاءات من قراءات أو تأملات كتبتها في تلك الكراسات وهذه عادة لم تزل معي في مقبل الأيام سأواصل هذه الرحلة العجيبة.
هذا مع تحياتي وشكري
الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1726

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#760377 [المهندس/ إبراهيم عيسى البيقاوى]
4.18/5 (14 صوت)

09-06-2013 03:56 AM
غلى الاستاذة امال عباس - السلام عليكم ورحمة الله.

حاولت التعليق على مقالك بعنوان "تاريخ دارفور السياسى رقم 3 " فى استعراضك لكتاب الاستاذ المرحوم موسى المبارك الحسن ابن الفتيحاب ام درمان التاريخ العريق. ولكنى وجدت باب التعليق فى تلك الصفحة قد اُغلق.

تعليقى حول الاسم الصحيح لقبيلة البيقو بجنوب دارفور كما ورد الكتاب ولكنه ورد خطأ فى كتابتك كالآتى: (و«ب» اهل السودان وهم الداجو والبرقد والببقد والمسلات). القبيلة المكتوب اسمها الببقد هى فى الحقيقة البيقو وهى قبيلة لها سلطنة عريقة فى دارفور منذ سلطنة الداجو التى بدأت فى الظهور فى دارفور منذ القرن الرابع الميلادى. اكتب اليك هذا التصحيح وأنا انتمى لهذه القبيلة وهى حالياً أحد المكونات الأربعة الرئيسية بولاية شرق دارفور الوليدة وهى الرزيقات والمعاليا والبيقو والبرقد. انا شخص بيقاوى وتربطنى الصلات الرحمية بجميع هذه القبائل وغيرها فى السودان. انا مولود فى النعيم بولاية النيل الابيض واقيم بأم درمانمنذ العام 1978م وحصلت على تعليم فوق الجامعى وتقلدت مناصب مرموقة فى السودان بحمدالله تعالى.

يمكنك البحث فى الانترنت عن كلمة بيقو او البيقو لتجدى المزيد من المعلومات حول هذه القبيلة فضلاً عن معرفة اسمها الصحيح. وبالمناسبةالامير ابراهيم (الخليل) احمد إبا أحد امراء المهدية وقائد جيش الكارا الذى صادم الجيش الانجليزى فى كررى الوارد ذكره فى كتاب كررى للمؤلف عصمت حسن زلفو هو رجل بيقاوى وأحفاده موجودين فى الخرطومبالديوم الشرقية منذ ايام المهدية. وهو الرجل الذى كانت له اراء جريئة فى مجلس الخليفة عبدالله التعايشى رحمه الله ومما اشتهر من ارائه الجريئة تقديمه لفكرة الهجوم ليلاً على الانجليز وهذه الاستراتيجية استحسنها عصمت حسن زلفو الذى افرد له صفحة كاملة. ومن المشهور انه عندما رفض مجلس الخليفة رايه قال للجميع " المهدية مهديتكو لكن نصر مافى" وقدر الله ان تنتهى أمجادالدولة المهدية بعد تلك الحرب اللعينة مع المستعمر البغيض.

السلطان الحالى للقبيلة هو الاستاذ الخبير التربوى يوسف على ابكر عمر البيقاوى حفيد السلاطين السابقين مثل ابكر عمر البيقاوى الذى شهد معركة كررى هو الاخر ورجع بعدها وعمل مستشاراً للسلطان على دينار كاسى الكعبة والذى سميت عليه ابار على او ذو الحليفة بالمدينة المنورة كميقات مكانى.

وبالمناسبة السلطان عبدالرحمن الرشيد الفوراوى تزوج من السيدة بخيتة عبدالحميد المعروفة بلقبها ام بوسةالبيقاوية وانجبت له السلطان محمد الفضل الملقب بقمر السلاطين والعادل

والسلطان محمد الفضل انجب زكريا الذى انجب السلطان على دينار الذى تزوج السيدة أم الفقرا بنت سلطان البيقو ابكر عمر البيقاوى وانجبت عددا من الابناء وأحفادهما موجودين الى يومنا هذا. كذلك انجب السلطان محمد الفضل ابنه نورين او بكر الذى انجب يمة مقبولة شقيقة عبدالله دود بنجه التى تزوج بها الامام المهدى وانجب منها الامام عبدالرحمن المهدى جد السيد الصادق المهدى اما الانصار واخرين من عائلتهم الكريمة.

يمكنك التحقق من هذه المعلومات التاريخية ان شاء الله - وتقبلى وافر الشكر والتقدير.


#759970 [بريش منصور]
4.12/5 (12 صوت)

09-05-2013 01:08 PM
في رحلة مع مجموعة من كراسات لي قابعة في ركن بعيد من المكتبة قادتني اليها حالة من الحنين الى الماضي وعند أول كراس ومن صفحاته الاولى وجدت هذا الشتات من الكلمات كتبتها ولم أثبت مناسباتها ولا مصادرها ولكن قادتني الى رحلة أخرى من التأمل في هذه الحياة...ونحن يقودنا الحنين أيتها الرائعة الى كل ما كنت تكتبينه فى أوائل الثمانينيات، كنا نقرأه بنهم شديد فيغذى عقولنا بطيب الكلام وثر المعرفة، كانت آمال عباس ولا زالت، آمال عباس ...


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة