المقالات
السياسة
دولة الكيزان ..!!
دولة الكيزان ..!!
09-05-2013 04:36 PM


· الكوز : إناء بعروة ( مقبض ) يشرب به الماء ، والكوز مُطر الذرة ، والجمع كيزان ( المعجم الوسيط ) ..

· كوز : إناء من فخار أصغر من الإبريق له عروة ، جمع : أكواز وكيزان وكوزة ( المعجم الرائد ) ..

· كوز : إناء من الفخار كالأبريق وهو أصغر منه ، له عروة ، والكوز من الفخار يكسره أدنى عبث ( ابن المقفع ) – المعجم الغني ..

· كوز الذرة : سنبلها ( معجم اللغة العربية المعاصر) ..

· وحتى لا يذهب ذهن القارئ بعيداً ، فالمقصود اليوم ليس هو المعني الحقيقي ( للكوز) الإناء ، ولكن حتى نعرف معني المصطلح في اللغة العربية ، ومن ثم نتحدث عن مصطلح ( الكوز ) السياسي ، والذي يطلق على كل منتمي لجماعات الإسلام السياسي ، وقطعاً ليس للإسلام ، فجميعنا مسلمون والحمد لله ، ولكن ليس جميعنا ( كيزان ) والفضل والشكر لله ، وبالأمس عاب علينا أحد القراء ، تناولنا مصطلح ( دولة الكيزان ) في مقال سابق ، ويرى من وجهة نظره أن هذا المصطلح هو مصطلح ( شوارع ) أو مصطلح ( أركان نقاش ) ولكي توضح الصورة للقراء ، ونسبة لأهمية هذا المصطلح اليوم في المجتمع السوداني ، والذي أصبح له مدلول سياسي وإجتماعي وثقافي عميق ، ولايمكن بأي حال من الأحوال إقصاءه او إختزاله كمصطلح عامي ، تحول إلى مدلول سياسي أصبح لا مفر من تناوله في كل المقامات ..

· انقسم المفسرون والشراح ، حول سبب إلصاق هذا المصطلح بجماعات الإسلام السياسي ، إلى فريقين ، إتفقا في ( المقولة ) وإختلفا في ( القائل ) فمن قائل الإمام حسن البنا مؤسس الجماعة في مصر ، ومن قائل بل هو حسن الترابي شيخ الجماعة في السودان خلال ندوة في سبعينيات القرن الماضي ، أما المقولة فهي ( الدين بحر ونحن كيزان نغرف منه ) ، وأنا شخصياً أميل للفريق الثاني ، نسبة لإنتشار المصطلح في السودان ، وضعف تناول مصطلح كوز في مصر حتى كمصطلح حقيقي ..

· من وجهة نظري الشخصية ، لا أرى أي غضاضة في تناول مصطلح ( دولة الكيزان ) خلال أي مقال ، أو ندوة ، كما لا أرى مشكلة في تناول مصطلح ( دولة الاخوان ) فكلاهما يؤدي نفس المعني ، ولافرق بين اخوان مصر وكيزان السودان إلا بالتقوى ، أما قصة ( مصطلح شوارع ) وثقافة ( أركان نقاش ) في تقديري هي إجحاف في حق عبقرية الشارع السوداني الذي يفسر الاشياء كماهي وليس كما يريد الآخرون ، فكم من مصطلح خرج من قلب الشارع إلى مجالس المثقفيين والنخب ، وكم من قيادات فرختها أركان النقاش وحوارات الطلبة ، فالأزمة ليست أزمة مصطلحات بقدر ماهي أزمة دولة بكاملها تدار بذات طريقة أركان النقاش ، تلك الأركان التي كنا ومانزال نعيب عليها ثقافة ( الهتر ) والعنف ( اللغوي ) هذا اذا لم يتحول أي ركن نقاش في نهايته ( لسيخ ) وعنف لا مبرر له سوى رفض قبول الآخر ( المعارض ) ، فالأولى ان نعرف كيف تورد الإبل وليس من أين تؤكل الكتف ..!!



ولكم ودي ..
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#760332 [السيــــــــــــــــــــــــــــــول]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2013 11:21 PM
الكيزان جزم واى زول عارف المعلومه دى


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة