المقالات
السياسة
الاسلاميون و النساء _ الى اميره ذات الطرحه
الاسلاميون و النساء _ الى اميره ذات الطرحه
09-06-2013 05:24 AM

ظللت اتأمل سنين عدا فى مشكلة الخواء الفكري والفقر المعرفي الذى ظلت تعانيه الحركات الاسلاميه منذ تأسيسها حيث ظلت برامجها ومشاكلها لاتتجاوز الجنس والنساء وكأنما هي حركات متخصصه فى اهانة النساء لدرجه ان ما كتب حول تلك المواضيع يشكل الغالبيه العظمى من انتاجهم ((الديني))بينما لاتستغرق هذه المسائل فى كتب الفقه الاسلامي _على احتفاءها بذلك __حجما كبيرا
فلا بحوث فلسفيه عميقه ولا دراسات اجتماعيه واقتصاديه ولامتابعات علميه لمتغيرات المجتمعات الحديثه ومحاولة تطوير الفقه الاسلامي لكي يواكب كل تلك المتغيرات بدلا عن شغل الناس بفقه الحيض النفاس ومع ذلك ظل الاسلاميون يتجاهلون كل ثقافة عصرهم الى درجة انهم اصبحو يتنافسون من اجل الاستيلاء على الحكم بدون ان يتحركو خطوة واحده عما كتبه الماوردي فى الاحكام السلطانيه الذي كتب ايام الامبراطوريه الاسلاميه الممتده قبل ظهور الدول القطريه ونظريات المواطنه وحقوق الانسان وتطور الحركات النسويه والحقوق المدنيه واحترام التعدد الاثني والديني والنوعي الخ الخ
______ونسو بعد ا ن عطلو عقولهم بانفسهم ان نبي الاسلام (ص)قال قبل اكثر من اربعة عشر قرنا((ما اكرم انساء الا كريم ولا اهانهن الالئيم))و((النساء شقائق الرجال)))و((استوصو بالنساء خيرا)))ووو او كما قال

وانه (ص) احتفى بعلم زوجته ام المؤمنين عائشه قائلا((نصف علم امة محمد مع عائشه)) كما قال(((خذو نصف دينكم من هذه الحميراء))) وانه كا ن يفسح فى مسجده للنساء لكي يصلين بل ويتناقشن فى الامور العامه وانه سمح لطبيبه هي رفيده الا سلميه ان تعالج الصخابي الجليل سعد بن معاذ داخل مسجده وان صحابيات جليلات ملا ت ا خبارهن سيرته العطره وان التاريخ الاسلامي شهد قائدات للمعارضه المسلحه مثل السيده عائشه رضي الله عنهايوم الجمل كما شهد ملكات واميرات حكمن دولا وامبراطوريات اسلاميه
هذا بخلاف سيدات الصوالين الادبيه كالسيده سكينه بنت الحسين بن على رضي لله عنهم اضافة الى شاعرات وخطيبات منهن من عاصرن زمن النبي (ص) كالخنساء وغيرها
وما انطلقت الحضاره الاسلاميه فى عصورها الزاهره الا بجناحين من الرجال والنساء الاحرار المتساوين

فكيف يأتي اسلاميو هذاالزمن الاغبر يقوانين سيئة السمعه معدة خصيصا لاهانة النساءعند الشعب السوداني الذى يفتخر على كل الدول العربيه بانه كان الرائد فى تعيين الطبيبات والمعلمات والبرلمانيات والوزيرات والقاضيات وضابطات القوات النظاميه ا لخ الخ
الاتبت ايديهم الوالغه فى الدماء والمتكالبة على موائد الجنس والمال والذين اضحت سمة عصر حكمهم البارزه كثرة قضايا اغتصاب النساء والاطفال وان رئيسهم يعفو عن مغتصب ادانه القضاء بينما تحاكم محاكمه مهندسة مثقفه لان طرحتها سقطت عن راسها علما بان من يتشددون فى امر تغطية الراس ويعتبرون الشعر عوره هم اليهود بنص احكام التوراة
ان كل يوم يمر علينا تحت حكمهم يشكل اهانة لشعبنا رجالا ونساءا واخيرا لماذا لاتتحرك نساء المؤتمر الوطني المشغولات بتراكم الثروات وتجميع غوائش الذهب لماذا لا يتحركن لرفع هذه الاهانات عن عواتق حرائر السودان ام انهن نسين فى زحمة الاجتماعات انهن ايضا نساء____عجبي.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1291

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة