المقالات
السياسة
خوة الكاب حدها الباب
خوة الكاب حدها الباب
09-07-2013 09:13 AM

موسيقى الحرب و السلام
خوة الكاب حدها الباب, قالها التعلمجى الشاب الذى وجد فرصة فى بعض الطلبة الذين اتوا للتدريب العسكرى فى معسكرات الدفاع الشعبى, كان ذلك فى تسعينات القرن الماضى عندما ذهبنا الى التدريب فى معسكرات الدفاع الشعبى و نعود بعدها للدراسة الجامعية لنتخرج .
ان من قوانيين التدريب ان لا تاكل خارج المعسكر مهما بلغ الامر, حتى و ان كنت مريض يجب ان تذهب الى الطبيب الذى يقوم بتخصيص بعض الاطعمة التى تزيد من مرضك, و هذا نوع من التدريب حتى غيرك لا يدعى المرض, فضلا عن الفول و العدس الذى يطبخ بالعطرون.
بعضنا رفض الاكل اكثر من وجبة ولكن عندما اكتشف ليس هناك بديل بدا كل منا الاكل على مضض ان يجد طريقة اخرى لايجاد اطعمة غير "معطرنة", فاكتشفنا ان هناك كنتين يفتح ابوابه عشرة دقائق فقط فى اليوم , و كان اذا تكرم احد التعلمجية بتقديم بعض النصائح قال لك يا طالب ما تبقى " داقس خليك تفتيحة".... العسكرية ما داير ادب , اذا اكل المعسكر ما عاجبكم " قدوه السلك" و امشوا سوق القطينة فى مطاعم اكلوا تمام و تعالوا قبل تمام الساعة التاسعة مساء بس بشرط خليكم " تفتيحة ما تبقوا داقسيين" انتو ما سمعتوا بالزول " الدقس و اتلحس".
طبعا جميعنا اندهش لهذه النصيحة الغير غالية, لان هناك صور كثيرة شاهدناها للتعلمجية عندما يتكلم معك فى غير وضع التدريب, و لكن عندما ياتى الى موقع التدريب يكون الامر مختلف, فبعضنا عزم الامر للذهاب الليلة الى سوق القطينة لاكل طعام العشاء هناك من ثم العودة الى المعسكر قبل الساعة التاسعة اى مواعيد التمام. فلم اكن واحدا من الذين ذهبوا مع هولاء, فقط اعترضت على قطع المسافة التى تبعد من المعسكر حوالى خمسة كيلوا مترات ذهابا و ايابا, فرفضت الذاهاب فقلت لهم افضل فول " العطرون " من المسافة , بعد ذلك اختفى اصدقائى خلف السلك و غابوا اكثر من ساعة, و انا ذهبت الى الخيمة لارتحاح قليلا قبل تمام الساعة التاسعة.
ولكن حصلت مفاجا لم تحمد عقباها, فضربت الصفارة للجمع قبل مواعيد التمام بنصف ساعة, عندما خرجنا من الخيمة الى مكان التمام وجدنا مجموعة من العساكر يقف كل اثنين قصاد كل خيمة ويحمل عصى و يصيح باعلى صوته " اجرى يا ميت " و الله الليلة و قعتكم سوداء.
وصلنا الى مكان التمام فوجدنا ان صاحبنا التعلمجى الذى نصحنا بالذهاب الى القطينة, وجدناه يتوسط الطابور كانه " هتلر او نابليون", و لا يتكلم.... بل العساكر كل واحد يزمجر ليسمع صوته عاليا ذلك جزء من ابراز الولاء و الطاعة للرتبة الاعلى منه, و بعد ان قام كل حكمدار فصيلة بتعداد افراده ثم رفع التمام لكل عسكرى قصاد كل فصيلة ثم كل عسكرى يقوم برفع التمام لاخر و هذا الذى يقوم برفع التمام الى الراس الكبير الذى يقف فى وسط الطابور و هو صاحبنا الذى قدم لنا النصيحة, و عندما تحسسنا من بعيد موجة الغضب التى تعتريه فاخذ يتساءل كل واحد منا ماذا فى الامر لماذا جمعنا قبل المواعيد؟ فنظرت فى الطابور لارى اصدقائى الذين ذهبوا الى الاكل خارج المعسكر فهم كانوا موجودين و يتبسمون فرحين.
ثم صاح " نابليون" اى التعلمجى الذى احس فى هذة اللحظة بانه نابليون, صاح طابوررررررررررررر ..... صفه..... انتباه, عدة مرات ثم سائل سؤال مباشر يامجنديين انت عافين نحن الليلة جمعناكم بدرى لماذا, العارف يقول و الماعارف بيعرف, طيب ندخل فى الموضوع طوالى, يا جماعة الليلة عند ليكم قصة عجيبة..... قصة ما حصلت طيلة وجودنا فى المعسكر ده....... الموضوع انا كنت ماشى بيتنا و اصلوا انا بيتنا بصلوا شاقى سوق القطينة, و لما جيت ماشى بجنب المطعم الكبير كانوا فيه مجنديين بياكلوا انا اول حاجة ما شفتهم لكن براهم نادونى, ياجنابوا.... ياجنابوا.... اتفضل... اول حاجة قلت جنابوا ده ما انا.... لكن بعد شوية كده لقيت فى واحد مجند حصلنى.... ياجانابوا نحن ناديناك... انت ما سمعت و الله شنوا....... لمن عاينت كويس لقيته واحد من الطلبة المجنديين و لمن عاينت تانى قدام لقيت معاهوا مجموعة من الطلبة قاعدين فى المطعم ....فكلهم بصوت واحد اتفضل يا جنابوا.... يازوال خاتين اكل كتير " فول – و شيه – و كبدة – و سمك و بعدين شغل كده ما عرفتى لكن اكلت منو شويه..... بعد كدة جابوا لى البيبسى شربت اتنين..... بعد كده الباسطة باللبن.... الحمد لله شبعنا.... الليلة قلت امشى انوم مع اولادى مرتاح.... لكن اول ما الطلبة قالوا لى طيب مع السلامة يا جنابوا .... امك.... طوالى اتذكرت انه ديل مجندين.... قلت يازول طوالى غيرت راى بدل ما امشى البيت رجعت المعسكر.... عشان اشكر الطلبة الكريمين و الله الطالب لمن يبقى كريم و عندو قروش و الله معناتا السودان ماشى كويس و بعدين انتوا وكت عندكم قروش كتيرة كده القرايه لى شنوا؟.

اها طيب يا اخونا نحن الليلة دايرين نعرفكم بالطلبة المجندين الكريمين, فيجوا مارقين قدامنا هنا فى الطابور هم ثمانية..... انا عارفم و احد واحد......عشان كده احسن يطلعوا براهم..... فخرجوا جميعهم ظنا منه انهم فعلا يريدون الترحيب بهم ولكن.....عندما خرجوا جميعا امام الطابور..... ثم قال يا اخونا انتوا قاعدين هنا فى المعسكر تاكل الفول و العدس..... و ناس المصارين البيض ياكلوا الاكل السمح .... يا اخونا دة عدل ده....... عشان كدة نحن حنقدم ليهم شكر.... و الشكر بتاعنا انت عارفنوا كيف......عموما خوة الكاب حدها الباب.



د. ناجي حسن قاسم
خبير العلاج بالموسيقى- استراليا
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#761025 [macroo]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2013 02:28 PM
هسى دا شنو ده !مع الاعتزار با اخ الواحد اذا ماعندو حاجة مفيدة مايضيع زمناكاب شنو وجداد شنو


د. ناجي حسن قاسم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة