المقالات
منوعات
على طرف الفراء ..!
على طرف الفراء ..!
09-07-2013 09:44 AM


«أنَا في حُبِّك كالأطفَال» ..!
طبيعة الحوار الذي تنتهجه معظم الفقرات المخصصة للصغار في قنواتنا المحلية تبدو وكأنها لا تدرك أن فئة المشاهدين دون الخامسة عالم فكري متكامل يستحق خطاباً تربوياً أقل تظارفاً وأكثر احتراماً .. وهو شأن لا يمكن تقييمه بمعزل عن قصور المقومات الأساسية للخطاب الإعلامي الموجه للأطفال في مجتمعنا عموماً، والذي لا يصطحب خصوصية كل مرحلة عمرية في إعداد البرامج ويقع كثيراً وطويلاً في مآزق الخلط بين ذكاء الطفل وحظه من المعلومة ..!
في الجانب الآخر من العالم باحثون نجحوا ـ يوماً ـ في تعليم أطفال دون سن الخامسة مبادئ الفلسفة، وفي الولايات المتحدة تقرير حديث أكد أن أكثر من 80% من أطفال الأمريكيين الذين لم يتجاوزوا سن الخامسة يستخدمون شبكة الإنترنت مرة ـ على الأقل كل أسبوع .. وأندادهم عندنا لا يزالون يواجهون خطاباً إعلامياً يبدو وكأنه لا يكاد يفرق بين فئة صغار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ..!
مفتاح كل طفل في هذه السن هو بحثه عن المتعة التي يمكن إدخال أي عنصر تربوي ضمن سياقها، فينمو ذوقه الجمالي ويقوى إحساسه اللغوي، ولكن كيف لذلك أن يصدر عن مهرج يجرجر أذيال الحديث ويطوح برأسه بلا مناسبة ؟! .. لن ترى أبداً مثل ذلك المشهد في برامج أطفال العالم الأول، حيث يضمن التعلم كبسولة من التشويق، وبمنتهى المهارة والاحترام لعقل الطفل الذي يكتشف بسهولة كل من يحاول أن يلتف عليه أو يعتقد أنه أذكى منه .. وهنا يكمن الفارق الهائل بين البساطة والتسطيح ..!
تلك المخلوقات الصغيرة لها قوانينها الفكرية التي تؤمن بسببية العلاقات بين الأشياء، والتي تعتقد أن الجمادات حية فتنمط العالم المادي من حولها في إطار تلك القناعات، والتي تفترض أن لكل غرض في محيطها الخاص سبب لذلك يكثر السؤال عن الأسباب، وأن رسالة برامج التلفزيون الموجهة لها هي توفير إجابة تربوية مناسبة لكل (لماذا) تصدر عن أي فيلسوف صغير ..!
ولعل أجمل ما قيل عن هذا، ما جاء في رواية (عالم صوفي ) ـ لجوستاين غاردر ـ على لسان الفيلسوف ألبرتو (من قبعة كل ساحر يخرج أرنب، فيولد أطفال البشر على أطراف فراء ذلك الأرنب، محفوفين بالدهشة والأسئلة، لكنهم ما أن يكبروا حتى يغوصوا أكثر في عمق الفراء، فيفقدون شجاعة التسلق والوقوف على أطراف الحقائق من جديد، إلا إذا عادوا أطفالاً، أو أصبحوا فلاسفة) ..!
الراي العام


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1048

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#761755 [عــوض]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 04:56 PM
كثير من الاخوة المعلقين على مقالات السيدة منى ابو زيد ينصرفون عن موضوع المقال ويستغرقون في الحديث عن صـورتها ويتغالطون في ذلك - بعضهم يرى انها تتمتع بقدر كبير من الجمال وآخرون يرون ان جمالها عادي إلخ! والشئ الملاحظ أن بعض هؤلاء المعلقين يجد صعوبة كبيرة في التعبير (بالحرف العربي) عما يريد قوله!! أقترح على الكاتبة أن تتحف القراء بصورة شـخصية جديدة (لنج) بدلا من هذه القديمة التي مضى عليها حين من الدهر.. والكاتبة تتمتع بقدر من الجرأة وعدم المبالاة بالشكليات..


#761619 [كامل طاهابى]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 01:42 PM
لكى النحية والتجلى رئس هذة الدولة قال هذه القناه ولدت بى سنونه ==== الطفال حيتعلمو من وين


#760816 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2013 10:49 AM
والله يا بت ابو زيدابدعت جمال خلقه مكمله بالعقل فعلا برامج الاطفال عندنا تشل مقدرة الطفل على التفكير والابداع وتفترض انه عديم العقل اصلا وادعوك للتامل فى برامج الكبار حتى مثلا مسلسل مثل ملكة جانسى اظن بل واجزم انه يضرب المقدرات العقليه للكبار والصغار فى مقتل مسلسل سمج بايخ ملئ بالتفاهات والغباءات


منى ابو زيد
منى ابو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة