المقالات
السياسة
لماذا لم تمنح جائزة الصبر والتحمل للمرأة السودانية فى الهامش؟
لماذا لم تمنح جائزة الصبر والتحمل للمرأة السودانية فى الهامش؟
09-07-2013 03:43 PM


لم تكن فى العالم ماساة اكثر من ماساة الحروب التى جربتها العالم الأول وتجاوزت مخاطرها وعملت على دعائم السلام والاستقرار فى تلك القارات, و التى ازدهرت اقتصادها وامنها واصبحت قبلة لأستقبال المهاجرين بفعل الحروب من العالم الثالث التى لم تتكون قناعاتها ولم تكتمل وعيها بخطورة الاضرار التى يمكن تخلفها الحروب المجربة فى اوروبا وامريكا ، و السودان من الدول التى عاشت ومازالت تعيش على ذهنية الحروب منذ الثورة المهدية لمواجهة المستعمر التركى وثم الثورات الكثيرة التى قامت فى جبال النوبة و فى انحاء مختلفة من السودان لمواصلة المقاومة ضد المستعمر الانجليزى وثم تسبب الحكومات الوطنية ما بعد الاستقلال على استمرارية الحرب منذ عام 1955 الى 2013 ، وللحرب اثار انية ومستقبلية لها تاثيرها على البيئة والانسان والحيوان ، وكما هو اليوم فى جبال النوبة بدت تظهر اثار الأسلحة الكيماوية على الإنسان والحيوان, و هناك تحقيقات جارى الاّن على الارض مع الخبراء لتصنيف هذه المواد السامة لمعرفة المدى التاثيرى فى ( الماضى والحاضر والمستقبل ) ، وكانت المراة السودانية فى مناطق الهامش من اكثر المتضررات والصابرات اللاتى تحملن كل ظروف الحرب الماساوية منذ ذاك التاريخ الى يومنا هذا وهى تقوم بدور حماية الاطفال والعناية ببقية افراد الأسرة المصابين بفعل الحرب وغيرها من المتاعب التى مازالت مستمرة معها وهى الان بفعل الحرب التى استهدفت مسكنها قد اصبحت نازحة فى مخيمات النازحين تتعرض هى واطفالها لقسوة درجات الحرارة فى صحراء الربع الخالى من مقومات الحياة واخرون فى الكهوف يتعرضون لمخاطرة داخل هذه الكراكير وخاصة الأطفال يعانون من النقص فى كل شى مع غياب تام لأخصائى الاطفال الذى يقوم بالرعاية الصحية لحالة الطفل والعجزة ايضا وبجانب الموجات الشتوية الباردة التى تسبب الألتهابات الحادة وغيرها من الامراض وبجانب السيول والامطار التى تجتاح مخيمات النازحيين ، وكل هذه المشقات تحملتها المرأة السودانية النازحة فى مناطق الحرب وهى معروفة فى خريطة مناطق النزاعات الحربية فى السودان ، ورغم الجهود التى تبذل من ابناء تلك المناطق على المستوى الخارجى بعرض الوثائق لأقناع المنظمات الاغاثية لمساعدة المرأة النازحة واطفالها , و إلا ان الحكومة السودانية تفضل موت هؤلاء بمنع هذه المنظمات الراغبة لإيصال المساعدات وخاصة فى جبال النوبة والنيل الازرق عامان وثلاثة أشهر من عمر الحرب الثانية, هناك وضع انسانى و كارثى صبرت عليها المرأة السودانية فى مخيمات النازحين واخريات لأجئات فى دول الجوار .
عودة لموضوع عنوان المقال يجب أن نؤكد ان من نساء ورجال السودان الذين حظيوا بمنح الجوائز العالمية فى المجال المحدد كانسانيين لم يتفاؤلوا فى حالة تضامنية انسانية للمشهد الإنسانى للمراة والطفل السودانى حتى تضاف الى رصيد الشخصية الوطنية المرشحة لنيل جائزة السلام وغيرها كمثال .
ولكن للأسف ان المنظمات العالمية والأقليمية والوطنية التى تقوم بوضع معيار تحديد منح جوائز تحت مسميات مختلفة بناءا على مجهودات الذين تم اختيارهم منح هذه الجوائز حصروا هذا الامر داخل جماعات الطبقة الأوسطى التى حظيت مجهودتها بدعاية اعلامية لم تفوق مجهودات المراة النازحة التى تقوم بدور اعظم لحماية ورعاية الاطفال من الرصاص والجوع والمرض ، وفى اعتقدى الشخصى ان اصحاب الجهود الذين حظيوا بهذه الجوائز من النساء والرجال كإنسانيين لم لن يعرفوا شيئا عن الاوضاع الانسانية التى تعيشها المراة السودانية النازحة ولم يقدموا لها ما يذكر فى هذا المسار الانسانى لان النساء و الرجال العظماء الذين كرموا وقدم لهم جوائز فى العالم خدموا فى الحقل الانسانى اولا ثم لجؤ لأنجاز مهام اخر لخدمة الإنسانية بلاشك ، ولكن فى السودان ان اصحاب الجوائز الذين نسمع عنهم و لم نرى لهم اى انجاز انسانى خدمة الانسانية من خلال ما نتج من الحرب عمره اكثر من خمسين عام ادى الى موت اكثر 5 مليون سودانى غير ال10 الف الذى اعترف به البشير بقولة ( قتلت 10 ألف فقط فى دارفور ) ، و من المنطلق الانسانى لم نشهد فنانا غنى عن هذه الماساة ولا شاعرا فى المدينة الفاضلة القى شعرا يخاطب فيها اصحاب الضمائر الانساني كموقف تضامنى مع مسيرة ماساة المراة النازحة فى الهامش وبل حتى المنظمات التى تحمل ديباجات وشعارات حماية المراة والطفل التى تتحرك فى فضاء المنظمات العالمية المانحة كانت بتقوم بدور تقديم الخدمات الرمزية التى تضخمها الاعلام فى حدود نساء المدينة وغيرها من اعمال الدعاية الاعلامية التى صورتها كاميرات التضخيم الاعلامى ومنحتهم القاب تؤهلهم لنيل جوائز عالمية نتاج جهود اعلامية لها قدرات لصنع مثل هذه الشخصيات الغير حقيقية على ارض الواقع فى ميدان الانسانية ،
ولذلك ياتى مشروع الفكرة فى اطار تسليط الضوء على جملة من الانجازات الانسانية التى تقوم بها المراة السودانية النازحة فى الهامش ولم تحظى باى اضواء اعلامية تنقل فعلها الإنسانى التى يمكن ان تؤهلها وفق انجازاتها تنال جائز الصبر والتحمل الذى اقترحنها ان تكون هى منافسة فى هذا الحقل الإنسانى حتى نستطيع توصيل اعمالها للعالم الذى يقوم بمنح الجوائز العالمية لمن يستحقها من نساء ورجال المدينة من ( النازحيين والمستقريين ) لان الجوائز تمنح بمعيار مخلة فى تحديد من هو صاحب التضحيات الحقيقية الذى خدم الإنسانية و وجوب تكريمه .


hamad_sabooon@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حماد صابون
حماد صابون

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة