09-07-2013 02:53 PM

و....والماء كانت سجما قبل ان تتحول الى رماد
أنت؟ انت ياعيسى المبروك انت دودة منسلة من رمادى ومائك منى وفىّ (يالليمونى)
خرجت الى مائك من دنيا رمادى وأهلتك بما تبقى من شعر, ريح, وقوافى تصلح اسورة للبنات المدى تفسح للجبال منفذا فىّ اليك
منفذا للنسيان
لفرح إنتظر كثيرا فى قبر الحياة
أبتليـــــــــــــــــــــــــــــنا بنا كما الكتابة,
لاعاصم لىّ ولك ان آن الآوان.. آوان التعرى
كصبارتين فى شتاء قارص تعريّنا
قوارض الذاكرة تلذذت بفرضك الليمونى يا الليمونى
ت
ع
ر
ي
ن
ا
حتى صرنا بلا صفصافة والدم نثار واللحم صادقا لاجتراح –حقيقة- انّا لن –نتصالح- عراة لن نتجمل ولن نكذب كما فعل كلانا فى الماضى كثيرا



لم أكن وحدى اذن وسط هذا البياض
بياض يعرىّ روحى وتهيم فى جبال تلف المدينة من خصرها وتهيل رمادها علىّ..عليك
أعصمنى وإعتصم بىّ,
أعصمنى, فالشوق يخضبنى, يخضب عيونى, أصابعى, شفتايا, لسانى وتلك الغابة التى اعددتها لك كما تشتهى زهراتك الغرس
نمس اللهفة ينطلق صوبك,
هانذى آتيك احمل قلبى كرة جليد تذوب على مطرك, احتاج مطرا عذبا, فقد اكتفينا من الحمضى, اكتفينا
سمكة وزعانف حياة يكبر حلمى الصغير..
نهارات البياض المبروك ياعيسى نهارات السماء التى تحتفى الآن بخلاصها وقد منحت الأرض ليلة أمس بنات من فضة وأولاد من بريق
إنه شتاء الولادات وإن طال حنين ناقتى.. طال.. طال وما من منيخ...
درجة الحرارة اليوم ستة تحت الصفر.. الرقم ستة محفور فى ذاكرتى منذ سنة – ستة-,
ستة سنوات بلياليها وسلاحفها وثعابينها وحصينها وافراس بحرها
ليس هناك موضعا فى قلبى لغرزة ابرة.. ان الاخرام يكفيها رمادك ياعيسى يا ابن مريم قلبى المجدوله حلما ووهما وعبور, تخرّ بمائك وتغنى..
(بسمع لىّ صوت كوراك يالليمونى غرب الجبال ديك يالليمونى)
حرفت فى الأغنية؟ ربما شغلتنى لذعات البرد على أصابعى, فمنذ ان ولجت لغربتى الشهيّة هنا.. حيث تحاصر جبال المدينة لم أكسيها دفئا, لذا تبدو مبرومة لخاتمك الذى يطوقنى ويعمدنى انتماء للشتاء..
فانا احب الشتاء.. تضجر روحى.. تضجر الى ان يأتى السماء المخاض – فتكروك خلف الجبال يالليمونى- وتهيل رمادا ناجعا لجروحى ونتلذذ بنتحها..
اعصفى.. وأجذبنى نحو السماء.. ياعواصفه, احملينى فوق.. فوق.. عصفورة جنه تضاحك الملائكة الصبايا قذفتنى غيمة.. غيمة إنتظرت كثيرا وطويلا منذ نهر ميلادك,
عصفورة نار, لهب فى منقارها.. تنمى فيك مالم يكتب بعد أسمى فيك العالم سمحا وله وجه طفل أو نبى أنمى .. أسمى.. ولا.. استنمى عقلى.. قلبى عقلى
أنا انثى نبات ليلى, العْشر, يشرقنى فيك وينادينى .. يناديها.. افتح ياسمسمها..
افتحى ياسنار ابوابك للقادم من الجبل, من الغابة, من قلبى .. افتح ياسمسمها..
فتحت وغنت القضارف مجد سواكن وعبث موجها, يشاركنى حرقة السؤال والدمع ومامن ملح والبحر أحمرا, أحمرا كدمنا المسفوك فى حروب السلطة والثروة !!
فتحت..
هناك.. بين الغابة والادغال
بين البحر والصحراء
هناك حيث النعيم والجحيم
هناك أحجية الكتابات السرية والحان الواظا
هناك لون, عصارة لون تجاربك وخبراتك مع النساء.... لونى انا
هناك مرسمك, وكهفنا,
هناك تغويك الحياة الحياة هناك تغريك حكاوينا القادمة فتحزم

محكمــــــــــــــة

صوت من خلف الجبال, صرير ريح لا تعرف سوى ان تقلقنى,
وتعرف من أين تشبك رأسى, وتشدّ اوتاره على جهة اليمين..
صداع نصفى يتناوب فيه يمين رأسى ويساره..
إستتـــــــــب عادلة – ناجزة- فى فعل الضوء
وابتسامة ضواية تستوعبنى, تستوعب جنونى وقلقى ونديهتى.. صوت شاب على يسارى يقول مجدا لبلاد بنت مجدها.. وانا؟
ابنة هناك.. أنثى رمادك.. ابنه هذا الخضار
عينيه خضراء بهيّة, وغمام من ليلة أقرب الىّ من موتى..
غيم يؤدى صلاة الطواف حول أنفك, ينط حولى بحواس أرنب ماكر وثعلب اليف وأحتضنتك وأعلن بانى أحبك وليكن مايكن..ومايكن نتيجة حتمية, اجتمعنا وكان شيطان الذات ثالثناو فانفرضنا وانفرضت - سبحة- لالولبنا- تلك التى تضىء
حين وحدى اجلس امام الله باكية, فتصفو روحى واعيد سيرة النار, وسورة الضوء!
صقر الجديان يقترب منى, له فمك الحلو..
سألتك ذات جن برتقالى... ريحة خشمك بتشبه شنو؟ ضحك عيسى المبروك, بسيطا كصبى يكتشف معنى اللذة لاول مرة ما نفك يضحك..
ونفح فى وجهى دعاش مطر يخصنى وحدى.

صقر جديان وعلم ابيض باحمر, فاردا أجنحته كحلم يتشكل, يوسفينى, دليب, دوم , خروع , دوم وباباى, ايوه.. قبلتك لها مذاق ثمرة الدليب.... ولا تقل لىّ بانك تحبنى وحدى ولا تعشق سوايّا.. ليس من جبل انهدّ ... انها الدليبـــــــــة
نثار الثلج الأبيض حنينى, جنونى, وفضيحة وردة أسايّا هناك فى قمة الجبل..
إيدلفايد.. فضيحة عطرك فى قلبى
الابيض غربتى,
عصفورة نار على محرابك ياغريب, ووجهك الليمونى يشير الى الدرب فادحا الى البدايات النابعة من مواجهة حقيقة الخيبات والمتصالحة مع الهزائم الكبيرة يا ابن مانديلا... أتؤمن حقا بفرضية (المواجهة) و (المصالحة)؟
دعك من ذلك, لانها ستظل محض فرضية ودعنا لهذا البياض, دعه يتمطقك بالوان فان جوخ... دعنى وحدى , وحدى أتلمظ صوتك فى الليل..
فى الليل الذى يخصنا..نرتب ضجيج النهارات وزيفها, وحقيقتنا...
الحقيقة لها عدة اوجه,
الحقيقة التى تهرب منها تأتيك حالما يفتح الليل عينيه, فنجاين قمرية فى ليلتها الرابعة عشر بعد ميلاد – نهر الريد-, نهر الريد ياغالى!
فى الليل, فى الليل وحدة والعيون- فنجانين تتموج فيها قهوة الحكاية فى الليل...
فى الليل ياجبيبى نجمع قش الروح لاشتعالنا قش الروح يشتعل اكثر... اكثر بنثار السماء..
بنثارنا الذى يغطى الارض ويغطينا حين يؤذن الفجر هيّا الى الحرث ان الارض الغير بكر تضــــــــوع بالماء فى جوفك انت..
آه منك يا عيسى المبروك, أنت جمرة منسية تحت رمادى
أنت؟
أنت لن تكن سوى بوذا
انت دودة خلاصى والخالد فى العاشقين و... ضلالتى الكبرى نحو النور


_______________________
من *المغارة*, مشروع روائى قد لا يكتمل
ishragamustafa@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#761911 [المرضي]
4.15/5 (11 صوت)

09-08-2013 09:19 PM
ما اكضـب عليك يا دكتورة جنس الكلام دا انا ما بقدر عليه ومع ذلك انا مبسوط منك ومعجب بسيرتك الحكيتيها لينا وصورتك عاجباني والله مع انك متمحنة فيها.. الله يكفينا ويكفيك شر المحن.. لك التحية والاحترام..


د. إشراقه مصطفى حامد
 د. إشراقه مصطفى حامد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة