المقالات
السياسة
عقلية تمييع القضايا..عبر النساء!!
عقلية تمييع القضايا..عبر النساء!!
09-08-2013 06:11 AM


عندما كان يطلع علينا من تحت قبة البرلمان النائب دفع الله حسب الله باطروحات عفونة البنت المختونة وماشابهها من سخائم نفسه ، كان نظرنا يمشى الى ان اية كارثة تود الحكومة تمريرها عبر إلهاؤنا بقضايا بالغة الإنصرافية وتدعو للغثيان .. ثم نرى الابتسامات اللزجة والضحكات المكتومة .. ويصفق النواب المحترمون للاستاذ على محمود ويجيزون له ميزانية التجفيف والتطفيف والضرائب المهلكة ..وحسب الله يبلل شفتيه ويخلل لحيته ويرسلها ابتسامة باهته .. توحى بانتصار مبطن لعقلية تميع القضايا عبر النساء..
ويأبى مجلس تشريعي ولاية الخرطوم الا ان يمشي على نفس الخطى ، ويستنسخ له حسب الله آخر.. لتنقل الاخبار: (صوب نواب ببرلمان الخرطوم انتقادات لاذعة ضد بعض مظاهر الحياة بالسودان واعتبر النائب ادريس علي مصطفى خروج الاسر السودانية لشارع النيل ومكوثها هناك لوقت متأخر باللا اخلاقي، واضاف اثناء مداولة المجلس التشريعي لولاية الخرطوم تقريرا للجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية (الخميس) ان بعض الاسر تعرض بناتها على شارع النيل كموديلات السيارات حسب قوله. وقال ان شارع النيل تحول لمكان لتسكع الشباب غربي الشكل في اشارة لشبان ذوي الشعر (المفلفل) لساعات الفجر الاولى دون رقيب ولا حسيب حسب تعبيره. واعتبر مصطفى ان خروج الشباب وتسعكه بتلك الطريقة سلوكا غير حميد ومصادم لقيم الدين وطالب الاجهزة المختصة بالتدخل لحسم الظاهرة.) فى هذا الوقت والمجلس التشريعي المحترم يقرأ عن بيع الاغاثات التى من المفترض ان تصل لمنكوبي السيول والامطار ولايحرك ساكنا ..والململة تاخذ ماخذها من نتائج مايسفر عنه رفع الدعم عن المحروقات ..ولايحرك ساكنا.. وتباع امام ناظريه مستشفى شرق النيل .. ولا يحرك ساكنا .. والاطفال يموتون امام حوادث مستشفى جعفر بن عوف بعد اغلاقها ولايحرك ساكنا .. ويظل مواطنوا مرابيع الشريف والكرياب فى العراء بعد ان فقدوا كل مقومات الحياة ..ولايحرك ساكنا .. ومدير مستشفى بحري تقبض عليه الشركات الدائنة ..ولايحرك ساكنا.. وينبري النائب المحترم قاذفا الاسر التى لجأت بابنائها للمتنفس الوحيد الذى يستطيعون الذهاب اليه باقل تكلفة ليصوب عليهم سهاما صدئة ( بان مكوثهم هناك لوقت متاخر باللا اخلاقي) ولاندري ماهى اللااخلاقية فى ان يظل اب واسرته فى شارع النيل لاي وقت كان؟ واذا ذهبوا لاي مكان اخر غير شارع النيل ومكثوا لوقت متاخر هل سيكون ذلك اخلاقياً؟ فاذا كان هذا غير اخلاقى فماقول النائب فى القيادى الذى تم القبض عليه وهو يمارس الرذيلة وفى شهر رمضان وفى شقة .. وحوكم .. فايهما الذى تشمله اللااخلاقية من يكون واسرته فى الهواء الطلق ام صاحبكم الذى ينتمى لحكومة تزعم انها اسلامية ؟ ويواصل النائب حديثه عن ان الاسر تعرض بناتها فى شارع النيل كموديلات السيارات .. ماهذه الجرأة التى تفوق التصور؟ وكيف عرف سيادته ان هؤلاء الاباء الافاضل والامهات الكريمات اتوا ليعرضوا بناتهم ؟ ولماذا فى شارع النيل وليس فى الاحياء الفخيمة التى قامت على كل مالايسمى فى قاموس اللغة سرقة؟ واذا افترضنا ان حالنا وصل للمستوى الذى يتحدث عنه النائب ادريس ، اما كان الاجدى ان يجيب على السؤال الاهم مالذى اوصلنا لهذا المستوى؟ اليست هى سياسات الإفقار والتجويع وسد المنافذ .. والفساد الذى كشفه تقرير المراجع القومي الولائى ..وتشويه الدين واخلاق السودانيين.. ويشير الى تسكع الشباب ذو الشعر المفلفل ويصفه بانه سلوك غير حميد ومصادم لقيم الدين .. وهل من السلوك الحميد والغير مصادم لقيم الدين ان يقذف الاسر وبناتها بالظن الآثم ؟ وشبابنا المنكوب قد راى النائب تسكعه حتى الفجر ولايرى عجز الحكومة عن عطالة هؤلاء الشباب عشرات السنوات بلا عمل ولا افق يلوح لامل فى العمل ؟ لقد تفوق مجلس تشريعي الخرطوم وبجدارة فى اذكاء جذوة تمييع القضايا ..عبر النساء .. فليحفظ الله بنات السودان .. وقد فعل.. وسلام يا..
سلام يا
قالت له استلمت سيارتى ، وهائنذا مع العيال ، لقد حققت خطوة من خطوات.. انساني فانت عندى محطة منسية .. دلف الى السوق العربي ..وجد ان الدولار محتار .. بين الرئيس والرئيس .. إنحناءة وانتظار .. تسلم يابلف .. وفحطوا ياعيال .. وسلام يا..
جريدة الجريدة 8/9/2013الاحد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة