المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
أحزاب الفكة ..ورفع الدعم.. وإلى متى الصمت ياشعبي!
أحزاب الفكة ..ورفع الدعم.. وإلى متى الصمت ياشعبي!
09-08-2013 07:37 PM

رفع الدعم ذلك البعبع الذي ظل يضع الحكومة بين فكي الرحى منذ أن تململ الشارع ورفع أصابع الإحتجاج حينما تسربت من تحت أبواب حدودنا نفحات الربيع الهائج في أكثر من مكان ، هاهو يطل برأسه من جديد والحكومة أكثر إنزاعحاً وبحثاً للمخارج من ورطته التي تحاصرها مع تداعيات سقوط مرسي الذي إنزلق من فوق براميل البنزين والسولار و شح السلع وإرتفاع اسعارها ، فيما السيول قد زادت الطين بللاً تحت أقدام حكومتنا الحائرة كفراش يحوم بين نار الضعف الإقتصادي الماحق وفم الشارع المفتوح لإلتهامها في ذروة الغضب الآتية لا محالة..فطفقت تستجدي الأحزاب لتكون شريكة معها أو على الأقل شاهدة على سؤء الفعلة التي نأمل أن تحرك من غضب ذلك الشارع الذي سكت كثيراً على معالجات الأخطاء في كل إدارة هذا الحكم لشئون البلاد بأخطاء اكبر وكأن شعبنا قد عقمت موارده البشرية عن حكام بخلاف هذه العصابة التي تسببت في كل الذي جلب علينا جفاف الأرض وتشققها ومن بعدهما غضب السماء !
وهاهي ما تسمى بأحزاب الوحدة الوطنية أوما تعرف بأحزاب الفكة المنتفعة من هذا الخراب والتي تتلقف فتات موائد الحكم ، قد وافقت ولعلها مجبرة أو مهددة بفقدان مزاياها..على رفع الدعم غير الموجود أصلاً وإنما هومخرج من قبيل إعطاء الحكومة الفاشلة مسوقات البحث عن إعتصار مصارين الجوعى لجعل عصارتها ترياقاً ليس لتحسين ميزانية الوطن وإنما لخروج الحكومة من ورطتها حيال عدم تغطية منصرفاتها البذخية التي تعثرت خطاها بعد أن تبددت موارد النفط في غير محلها المفيد للصالح العام وبات بلف الجنوب شحيحاً !
فالى أية قواعد شعبية إستندت تلك الأحزاب المسخ كمرجعية في إتخاذ ذلك القرار الخطير وأعطت الحكومة صكاً على بياض ، سيبصم عليه البرلمان المغيب بكسر الغين ..!
فمن يفشل من أهل الحكم في كل مكان لاسيما في تحقيق أبسط مقومات خدمات ومتطلبات حياة المواطن فعليه التنحى لا البحث عن دروب التحايل واستنطاق من لا يملك حق تمثيل الإرادة الشعبية وإنما هو يمثل فقط طموحاته الذاتية التي لا تبعد عن بقائة في مركب الحكم المتهالك !
وهنا يظل المحك الحاكم للمرحلة العصيبة القادمة إذا ما اُقرت هذه الإجراءت التي ستكوي بطون الفئة العظمى من الطبقات الضعيفة ..هو مدى صمت هذه الغالبية على الظالمين إذ هم تجاوزا المدى !
فيا شعبي .. أمامك فرصة أخرى إن انت استغللتها فستكون كما كنت دائماً سباقاً الى ركل الظلم الذي لم يصل في درجته في يوم الى ما أخذك اليه هذا العهد من ذلٍ وإحتقار !
أما فإذا إضعناها بالصمت على سياط الظلم مجدداً..فمن حقها أن تتحدث كثيراً بإسمك أحزاب الفكة المتناثرة .. وتحصد نتيجة صمتك في جيوبها التي إعتادت على الأخذ ونسى قادتها مجرد عبارات العطاء .. وما العاطي إلا المولى الكريم ..إنه المستعان .. وهو من وراء القصد.


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#762229 [ابوالهول]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2013 10:44 AM
اقتباس :
".......من جانبها أكدت القيادية بجبهة الشرق آمنة ضرار موافقة الأحزاب على رفع الدعم لكنها اشترطت التدرج فيه ، مؤكدة أن الأحزاب ركزت على ضرورة مراعاة مصلحة الوطن والمواطن."
تعيش احزاب الفكة ...تعيش احزاب ام فكو ...يعيش الشعب ...يعيش احمد عرابي !!!!
يعيش عادل امام ....
يعيش الدجل والوهم في العقول المستفرغة
يعيش العار بين ظهورنا جهارا نهارا !!!!!!
تفوووووووووووووو ......


#761941 [Nubawi]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 11:19 PM
I used to care but not any more .


#761925 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 10:54 PM
سوف يقل دخلها وتفقد كل شئ من هو الذي يستطيع الحديث وفمة مملوء بالماء


#761866 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 08:22 PM
عندي احساس ان البرلمان هذه المرّة سوف ينتفض ويعمل ليهو ريشات وحركات كده ويعرقل المسألة شوية قبل ان يوافق بالاجماع مع التصفيق والتكبيرات والتهليلات ...


ردود على بعشوم
United States [سارى الليل] 09-08-2013 11:01 PM
والله يا بعشوم بالغت عديل كده هل تعتقد ان هؤلاء المخانيث يجراون على مثل هذه الخطوة وهم الذين يعلمون تمام العلم ان الصناديق التى اتت بهم الى البرلمان هى صناديق مخجوجة وان غالبيتهم كان سيسقط وسط الحى الذى يقيم فيه ناهيك عن دائرة باكملها اما كلامنا للرقاص وعصابته كان رجال ارفعوا الدعم والله الشعب يرفع عنقريبكم يا سفلة يا اوغاد يا حثالة البشر


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة