المقالات
السياسة
اسري قضية وليسو اسري حركة
اسري قضية وليسو اسري حركة
09-09-2013 06:37 PM




من السمات المميزة للامم البدائية والمتخلفة هي النظرة الي المعتقل السياسي او اسير الحرب
فهي في عالمنا الثالث لا تختلف عن النظر اليه كما لو كان مجرماً او مروج للمخدرات او هاتك للاعراض
ومن الغرائب في العالم الثالث كما قال احد الكاتب الياباني نوبوأكي نوتوهارا :نظرة الناس في الشرق الي السجين او المعتقل السياسي فهم يرون ان مشكلة المعتقل السياسي مشكلة فردية ولايتعاطفون معه وكأنه مجرم اومرتكب جريمة كبري
وكأن هذا السجين لم يدخل زنزانته من اجلهم !؟
من المخزي فعلاً نسيان اولئك الذين يقبعون خلف الغضبان لأجل حريتنا
ومن المضحك المبكي ان صديقي وهو من الناشطين السياسيين حينما اعتقل اولاً بقسم الشرطة ثم تم اقتياده الي جهة غير معلومة قال في اثناء وجود بالحراسة بقسم الشرطة وجد احد المساجين فسأله عن تهمته فقال السجين تهمتي بسيطة (قندول بنقو بس) وحينما سأل السجين صديقي الناشط عن سبب وجوده قال له مجرد ركن نقاش فأرتفع حاجب الدهشة لدي السجين تاجر البنقو وقال بالحرف (قبلك وقبالك وابري من حالك)
انظر الي حكومة جعلت البنقو اهون الي الشعب من ممارسة حقه الدستوري في العمل السياسي!!
اسري حركة العدل والمساواة لا نعتبرهم اسري لحركة العدل والمساواة فقط ولاينبغي لنا ذلك ولا يجوز لعاقل ان ينظر لهم هكذا نظرة فهم سودانيون في المقام الاول ثأروا لأجل قضية سودانية
وظلوا اوفياء لهذه القضية ولم يخنعوا او يركعوا ولم يساوموا في قضايا شعبهم التي امنو بها
برغم تنكر الاصدقاءوالحلفاء قبل الخصوم والاعداء
يدخل اضراب اسري الحرية والكرامة المعتقلين اسبوعه الثاني ولا وجود للمنظمات الحقوقية
التي تتهافت للدفاع عن السفاح صلاح قوش واخوانه من الانقلابيين وكأننا في المدينة الفاضلة؟
يتهافت اولئك الحقوقيون للدفاع عن رجل سأمهم سوء العذاب وتفنن في ابتكار وسائل التعذيب وبيوت الاشباح
اين تلك المنظمات اليوم من الاستاذ ابراهيم الماظ؟
اين اولئك الحقوقيون من الدكتور عشر ؟

وبحسب الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية فأن لأسري الحرب معاملة خاصة يجب ان يعاملو بها
هذه المعاهدات التي التزمت بها الدولة السودانية ويتحتم عليها تنفيذها وتطبيقها كما جأت بالنص في اتفاقية جنيفا والتي تنص علي:
تفرض المعاهدات الدولية أن يلقى أسير الحرب معاملة إنسانية وذلك منذ القبض عليه حتى الإفراج عليه أو عودته إلى وطنه. تحظر المعاهدات الدولية تعذيب أسرى الحرب كما أنها تنص على أن لا يطلب من أسير الحرب إلا اسمه وتاريخ ميلاده وحراسه ورقم الهوية العسكرية.
وتنص على إطعام وإشراب أسرى الحرب كما تشترط المادة 26 من الاتفاقية إحترام عادات وتقاليد أسرى الحرب فمثلا لا يمكن إجبار أسرى مسلمين على أكل طعام يحرمه دينهم.
يجب أن يزود أسير الحرب بلباس لائق ويكون هذا الزي إما من أسير الحرب أو زي يقوم بتوفيره الآسر.
يحق لأسرى الحرب حسب المادة الثانية والسبعون من اتفاقية جنيف الثالثة إرسال رسائل إلى وطنهم وتسلمها منه كمايسمح لهم تسلم معونات سواء كانت طعاماً أو دواءً أو ثياباً.
وعلي الرغم من التزام عصابة الخرطوم بهذه الاتفاقيات الا ان تنفيذها علي ارض الواقع صفر كبير فالاسير عند العصابة المجرمة يقتل وخير شاهد علي قولنا هنا الفيديو المسرب المنسوب لوالي شمال كردفان ايام ان كان يدير الحرب بجنوب كردفان حينما قال قولته الشهيرة (اكسح امسح ماتجيبو حي ماعاوز اسير)
وعدم الالتزام هذا ناتج عن ضعف وهوان المجتمع الدولي الذي لايري في جرائم البشير تجاه الاسري وشعبه ما يستوجب التدخل والتدخل العاجل لأنقاذ ماتبقي من اسري الشعب السوداني الذي يكاد يكون جله في الزنازين والمعتقلات وبيوت الاشباح والاماكن المجهولة
وقبل ذلك اصبح غالبية الشعب السوداني اساري للقمة العيش التي اصبح يستجديها الكرام من موائد اللئام
عدم الالتزام العالمي تجاه اسري الحرية من ثوار حركة العدل والمساواة قد تنتج عنه نتائج قل ما توصف بأنها كارثية
فوجود اكثر من 55 معتقل في حالة اضراب دائم لأاكثر من اسبوع عن الطعام يشكل ظاهرة خطيرة خصوصاًفي مثل هذه الاجواء والشمس المحرقة ومن المؤكد ان ارواح هولاء الابطال باتت في خطر
والان تطالعنا الانباء عن ان غالبية الاسري قد فقدت اجسادهم السوائل مما يؤكد انهم قاب قوس او ادني من الهلاك
والموت المحقق
علي الجميع ان يهبوا لنجدة نفراً كريم ابت عليهم كرامتهم ان يروا شعبهم يذل ويهان من قبل عصابة مجرمة دون ان يحركوا ساكن فحملوا ايمانهم وقضيتهم التي لطالما امنوا بها وحاربوا لأجلها
علي المنظمات الحقوقية ان تتداعي لنجدة هولاء الرفاق ام ان الانسانية تتجزأ؟
يتعرض اسري العدل والمساوة لشتي صنوف العذاب النفسي والجسديوالتضيئق عليهم
وضعهم في اماكن لا تحترم ادميتهم علي الاطلاق


عذاب القبر فى الخرطوم لو يحكى
الى الاجيال قصتنا
مع الطغيان و الافكِ
فلا دُمتَ
و لا دامت لك الدنيا
و لا الاحكام اعرافا
ولن تبقى لنا
كالسل فى الرئتين اجحافا
ولن نخشاك يا تمثالنا
المنحوت بالصلصال و الزئبقْ
ولن ننساك يامن حطم الزورق

صمود اسطوري يواجه به المعتقلون جلادهم الرعديد الذي هددهم بالقتل لأكثر من مرة
لكن هيهات منهم المذلة فليقضي البشير واعوانه ماهو قاضاً
فسيظل لسان حالهم يردد مع شاعر الشعب :

نغنى ..
ونحن فى أسرك
وترجف
وانت فى قصرك
سماواتك دخاخينك
برغمك نحن مازلنا
بنكبر بى زلازلنا
بنعشق فى سلاسلنا
وبنسخر
!من زنازينك
ختاماً:
الماظ ايها الفتي الابنوسي يا ايقونة الثورة السودانية القادمة لامحالة صمودك يصنع الفجر الجديد
عشر ورفاقه الكل يتضأل امام ما قدمتموه فأصبروا وصابروا فموعدنا الثورة اليست الثورة بقريبة ؟.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مصعب طه علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة