المقالات
السياسة
كلمات وأساليب غير صحيحة تسللت إلى الصحافة السودانية
كلمات وأساليب غير صحيحة تسللت إلى الصحافة السودانية
09-09-2013 07:57 PM

أحاول فيما يلي إلقاء الضوء على بعض هذه الكلمات والأساليب الخاطئة التي تسللت إلى الصحافة السودانية، سواء تسللت من الصحافة السودانية نفسها أو من اللغة التي سادت في الفضائيات.

1- كلمات من الصحافة السودانية

قطع المسؤول الفلاني بان هذا الأمر غير ممكن، والصحيح اكد المسؤول الفلاني، لان فعل القطع لا يستخدم مجازا للدلالة على التأكيد، ولعل سبب الالتباس في ذلك هو الاستخدام العامي لتعبير (قطع شك) الذي يدل على تأكد المتحدث مما يقول وهو مأخوذ من تعبير فصيح هو قولهم فلان (قطع الشك باليقين)، وهو استخدام صحيح لكن على الرغم من ذلك فان الفعل (قطع) لا يستخدم بمعني اكد.

نفض فلان يديه عن التصريحات الأخيرة، والصحيح هو (نأى فلان بنفسه)، وهو التعبير الفصيح والشائع، فالنأي هو الابتعاد، أما تعبير (نفض يده) فهو تعبير دارج لا مكان له في لغة الصحافة ولا غيرها من الحديث بالفصحى.

فلان سيسافر بالأربعاء، والصحيح هو (سيسافر يوم الأربعاء)، فلا صحة لاستخدام حرف الجر للإخبار عن يوم السفر، فكلمة يوم نفسها هي ظرف زمان لا تحتاج إلى أي حرف قبلها.

عبارة (كامل الدسم) التي صارت تستخدم بكثرة من العديد من الصحفيين والمسؤولين في الكثير من المناسبات للتدليل على جودة الشيء واكتماله، ومن ذلك قولهم (انتخابات كاملة الدسم).
وهذا القول لا أساس له في اللغة، ويمكن التعبير عن المقصود ببساطة بالقول أن الانتخابات كانت نزيهة أو (لا تشوبها شائبة) أو نحو ذلك.
تعبير (كامل الدسم) يستخدم لوصف نوع معين من الالبان وتكتب هذه العبارة على علب اللبن. وإذا جاز أن تستخدم هذه العبارة مرة أو مرات معدودة على سبيل المجاز -وفي مقالات الرأي فقط وليس الأخبار- أقول إذا جاز هذا الأمر مرات معدودة، فلا يعني أن يتمادي الكتاب والصحفيون في استخدامه ليصير أمرا شائعا.

كلنا نعلم -أو هكذا خيل لي- أن كلمة (المشورة) بمعنى (تبادل الآراء) تنطق بواو المد من دون أي تقعر أو اجتهاد، لكنني فوجئت بوسائل الإعلام السودانية -خلال فترة المشورة الشعبية- تنطق هذه الكلمة بواو عليها فتحة وغير ممدودة، ولا أدرى على ماذا استندوا في هذا النطق.

2- كلمات واساليب انتقلت من الفضائيات

بداية الجملة بالاسم وليس الفعل كقولهم (أوباما جدد عزمه على....)، والصحيح في اللغة العربية ان نبدأ بالفعل قائلين (جدد أوباما عزمه)، ما عدا بعض الاستثناءات المحدودة مثل العناوين.

الاخطار التي تتهدد الدولة، والصحيح هو الإخطار التي تهدد، لان الفعل هو هدد والمضارع يهدد أو تهدد

ضعنا في صورة الأحداث، وهي العبارة التي يستخدمها العديد من المذيعين لدى سؤال المراسلين، والمقصود هو (اطلعنا على آخر الأحداث) أو (صف لنا آخر الأحداث) أو (صف لنا الوضع الآن) أو نحو ذلك.
لكن لا يجوز القول (ضعنا في صورة الأحداث) وكأن المراسل سينقل المستمعين ليضعهم في المكان الذي هو فيه.

أطاح الجيش الرئيس المعزول، والصحيح هو (أطاح الجيش بالرئيس المعزول)، فنستخدم حرف الباء لان فعل (أطاح) فعل لازم لا يتعدى إلا بالباء.

البلاد تعاني مشكلات كبيرة، والصحيح هو القول (تعاني من مشكلات). ويقال في هذا الشأن نفس ما قيل في المثال السابق، حيث لا يتعدي الفعل (عانى) إلا بحرف الجر (من).

كلمة البطالة بدلا عن العطالة، المفترض هذه الكلمة تصف حالة عدم الحصول على عمل، وبما ان الشخص الذي يعاني من هذه الحالة يوصف بانه (عاطل)، لذا فان تلك الحالة تسمى (عطالة) وليس بطالة.

التقى الوزير رئيس الجمهورية، والصحيح هو (التقى الوزير برئيس الجمهورية)، حيث ان الفعل (التقى) فعل لازم لا يتعدى إلا بالباء.

تسبب هذا الأمر بمظاهرات كبيرة، والصحيح هو القول (تسبب في مظاهرات)، نقول فلان هو السبب في حدوث كذا وكذا، ولا نقول (فلان هو السبب بحدوث كذا وكذا).

فاز الفريق الفلاني على مضيفه (بتشديد الياء وكسرها)، والصحيح هو مضيفه (بياء المد).

وفي أخبار الرياضة أيضاً نسمع العبارة التالية أو نقرأها (تأهل الفريق الأحمر على حساب الفريق الأخضر)، وهذا حديث غير دقيق لان تعبير (على حساب) يعطي انطباعا بان الفريق الأحمر قد قام بفعل غير قانوني للفوز وان الفريق الأخضر هو الذي كان يستحقه.
ولكن طالما ان الفريق الأحمر لم يقدم على عمل غير قانوني وطالما انه لا شك في نتيجة المباراة، فالأولى ان نقول (تأهل الفريق الأحمر بعد فوزه على الفريق الأخضر).

وفي الرياضة أيضاً تعبير (وقع الفريق الفلاني في فخ التعادل)، ويكون المقصود غالبا ان نتيجة التعادل هذه ستضر بمسيرته مستقبلا في هذه البطولة.
لكن الأولى القول (تعادل الفريق الأزرق مع الفريق الأخضر ....)، وبعد ذلك يمكن ان يشرح الصحفي كيف ستؤثر هذه النتيجة مستقبلا.


عمر عبد العزيز، صحفي سوداني مقيم في لندن
omazeez@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2327

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#762787 [المكوجي]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 03:23 AM
فلان سيسافر بالأربعاء، والصحيح هو (سيسافر يوم الأربعاء).

اضافة الى تصحيحك فالأصح أن تقول سوف يسافر. لأن سوف تعني تمديد الفعل او تأجيله لمدة اطول. اما الفعل الذي يأتي بعد السين فيفترض أن يكون بعد مدة زمنية اقصر، أي بعد الانتهاء من الكلام مباشرة والله اعلم.


#762691 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
4.00/5 (2 صوت)

09-09-2013 09:38 PM
الاستاذ عمر عبد العزيز
سلام الله عليك
نشكر لك غيرتك على اللغة العربية واليك هذا المقال الرائع عن بعض الاخطاء الشائعة ايضاً مع كامل التقدير والاحترام.

صلاح برواري ـ الاتحاد/ دمشق
 منذ سنين، وأنا أعكفُ على إعداد قاموسَين عن الأخطاء الشائعة في اللغة العربية. أحدهما بعنوان "قاموس الأخطاء الشائعة في اللغة العربية"، وهو ضخم وجامعٌ وشامل؛ والآخر "قاموس الأخطاء اللغوية، في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية"، وهو قاموسُ جيبٍ صغير وموجَز، ويختص بالصحافة والإعلام. ولأن إتمام القواميس وإصدارها، يتطلب الكثير من الوقت والأناة، فضلاً عن الإمكانية المادية غير اليسيرة؛ فقد رأيتُ أن أنشر نتفاً من القاموس الثاني (قاموس الجيب)، على شكل مقالاتٍ، إلى حين صدوره.


إذن، لنتأمل الآن كلاماً، سأكتبه (افتراضا) في ما يلي، على أمل أن نجد معا الأخطاء الشائعة المطلوبة، قبل أن أخبركم بها:
" الكاتبُ (فلان) يَعتبـِرُ أنَّ كتابهُ، الذي نـُشِرَ منذ فترةٍ قصيرة، يُعتـَبَرُ بمَثابةِ الكتابِ الأكثر انتشاراً في السوق؛ حيث يمكن القول بأنَّ الكتاب، الآنِف الذكر، يتواجَدُ في كل بيتٍ ومكتبةٍ تقريباً، اعتباراً مِن يوم نشرهِ، كما ذكرَت ذلك جريدة (الإتحاد)، وكافة الصحف الأخرى؛ سِيَّما أنها كتبت عنه سَويَّة ً، حَوالـَي نصف صفحة. ناهيكَ عن أنها، كلها، احتفت بصدورهِ، أيّما احتفاء".
ما الذي وجدتهُ من أخطاءٍ في هذا الكلام؟. إن لم تجد شيئاً مما أبغيهِ أنا، أو مما ينبغي لك أن تجدهُ أنت، مِن أخطاءٍ لغويةٍ بشعة، استشرَت في كتابتنا الصحافية والإعلامية بشكل خاص، والأدبية والسياسية بشكل عام؛ فإنني سأعذركَ حتماً.
أتعرف لِمَ؟؛ لأن 99% من المثقفين والكتاب والصحافيين والإعلاميين والسياسيين، يكتبون ويذكرون مثل هذا الكلام يومياً، من دون أن ينتبهوا إلى أنه يعجّ بالأخطاء!. كيف؟ لِنـَرَ:
1 - يَعْتبـِر: المقصود هنا (يَحسِبُ ويَعُدُّ)، بينما (يَعتبرُ) لا تفي بهذا الغرض؛ إذ إنّ لها عدة معان ٍ، ليس من بينها أبداً، ما قصدناه سابقاً، مثل:
- يَعتبر: يَتـَّعِظ "فاعتـَبـِروا يا أولي الألباب" (قرآن).
- يَعتبر: يَعتـَدّ "الاعتبار بالأصول: الاعتداد بالأصول".
- الاعتبار: التقدير والاحترام والشأن "ليس له أيّ اعتبار: ليس له أيّ شأن أو تقدير أو احترام".
2 - منذ فترة قصيرة: المقصود، هنا، منذ وقتٍ قصير، أو مُدّة قصيرة؛ بينما (فترة) تعني وقتاً طويلاً من الزمن، قد تبلغ قروناً!. "يا أهلَ الكِتابِ قد جاءَكم رسولـُنا يُبَيِّنُ لكم على فترةٍ من الرُسُل" (قرآن). وقال بعض المفسِّرين، إن هذه الفترة، أي مدة الانقطاع بين رسول وآخر، بلغت نحو ستة قرون!.
أما استخدام (فترة)، في مثل هذه الجُملة: "كانت فترة ما بَين الحربَين، فترة هدوءٍ، استعادَ بها كل فريق قواه"، فصحيحٌ وسليم؛ إذ تعني (فترة)، هنا، حالَ السكون أو الانقطاع، الذي يتوسَّط حالـَين من الحِدّةِ أو الشِّدّة. وكلُّ حالٍ من الشِّدّة، أعقبَتها حالٌ مِن الضَّعفِ أو اللـِّين، فقد آلـَت إلى (فترة)، طالت أم قَصُرَت.
3 - يُعتـَبَر: الصحيح (يُعَدّ)، كما بيّنا ذلك في الرقم (1).
4 - بمَثابَة: الصحيح: بِمَنزلة؛ لأنّ (المَثابة): هي المَصدَر الميمي للمكان، الذي يُثاب إليه، أي: يُجتمَعُ فيهِ بَعدَ التفرُّق "وإذ جَعَلنا البَيتَ مَثابَة ً للناس وأمْناً" (قرآن).
5 - حيث يمكن القول: الصحيح: إذ يمكن القول؛ لأنّ لفظة (حيث)، في معناها اللغوي، ظرفٌ يختصُّ بالمكان، ولا علاقة له بالمعنى التوكيدي، مثل: "جلستُ حيثُ جلسَ صديقي"، أي: في المكان الذي جلسَ فيه، و"اذهَبْ حيثُ شِئتَ"، أي: في أيّ طريقٍ أرَدْتَ.
وكذلك يمكن استعمال (فـَقـَدْ)، بدلاً مِن (حيثُ)، في بعض مواضع الكلام؛ مثل: "استمعتُ إلى الرئيس باهتمام؛ فـَقـَدْ كان كلامُهُ صحيحاً"، بدلاً من القول: "حيث كان كلامُهُ صحيحاً".
6 - القول بأنَّ: حسب القاعدة اللغوية المعروفة، بعد (القول) تأتي (إنَّ) وليسَ (أنَّ). كذلك لا يجوز أن نقول: "قال بأنَّ، أو قال بإنَّ)؛ لأنَّ (القول) لا يحتاج إلى التعدية بالباء. يكفي أن نقول: "يمكن القول إنَّ...".
7 - الآنفُ الذكر: الصحيح أن نقول: المذكورُ آنِفاً، أي: المُتقدّم ذكرهُ، أو السالف الذكر؛ لأنّ (آنِفاً) ورَدَ ظرفَ زمان ٍ، في كلام العرب، ولم يُشتق من (أنِفَ) الثلاثي (أنِفَ- أنِفَ منهُ: استنكفَ وتنزَّهَ، وأنِفَ الرجلُ: عجَّلَ في أمرهِ، وأنِفـَهُ: كَرهَهُ...).
8 - يَتواجَدُ: الصحيح: يوجَدُ؛ لأن (يَتواجَدُ) يعني: يَبوحُ بالوَجْدِ والشوق والحُزن.
9 - اعتباراً: ذكرنا بعض معاني (اعتبَرَ، يَعتبرُ، يُعتبَرُ)، قبل قليل. لذلك، فالصحيحُ أن نقول: ابتِداءً مِن يوم نشرهِ، أو بَدْءاً مِن يوم نشرهِ. ونستطيعُ القولَ أيضاً: منذ يوم نشرهِ.
10- جريدة : الصحيح: صحيفة؛ لأن (الجريدة) تعني: واحد الجَريد، وهو سَعَفة النخيل، إذا جُرِّدَت من وَرَقِها. وتعني أيضاً: جماعة الخيل لا رجّالة فيها، إضافة إلى معاني أخرى. و(الجريدة) بمعنى (الصحيفة)، هي كلمة مُوَلـَّدة ومُحْدَثة، ولا تفي بالغرض المنشود.
11 - الإتحاد: هو اسمُ صحيفتنا العزيزة (الاتحاد)، وكذلك الاسم الأول لاتحادنا الوطني الكردستاني. أكثرية رفاق ومثقفي الاتحاد، يكتبون هذا الاسم بصيغة (الإتحاد)، أو (الأتحاد). الصحيح أن نقول: "الاتحاد"، بدون وضع همزة القطع، أو كما تسمى أيضاً:همزة الفصْل (وهي الهمزة الثابتة، التي لا تـُحذف لفظاً ولا كتابة، وتأتي في أول الكلمة وفي وسطها وفي آخرها، وهي تـُقرَأ وتـُكتـَب أينما كان وضعُها)، والاستعاضة، بدَلاً مِنها، بهمزة الوَصْل (وهي ألفٌ زائدة، تـُلفـَظ همزةً، ويُؤتى بها للتخلص من النطق بالساكن، في بدءِ الكلمات، ولا تـُلفـَظ في أثناء الكلام).
و(الاتـّحاد) هو مصدر سُداسي (أصله: اتحاد)، وماضيه فعلٌ خُماسي (اتـَّحَدَ- اتتحَدَ). ومعروفٌ، لغوياً، أن (همزة الوَصْل) تأتي في ماضي الفعل الخماسي والسداسي، وأمرهِما ومصدرهِما. اللهمَّ هل بَلـَّغتُ، يا (أسرة الاتحاد)؟!.
12- كافة الصحف الأخرى: الصحيح: الصحف الأخرى كافة؛ لأن "كافة"، وتعني: جميعاً، أو كلهم، لا تقبل الإضافة، أي: لا تقبل الوقوع في ضمن الجُملة. وهي، هنا، منصوبة على الحالية دائماً.
13- سِيَّما: الصحيح أن نقول: "ولا سِيَّما"؛ لأنّ إيراد (سِيَّما) بحذف (لا)، لم يرد في كلام مَن يُحتـَجّ بكلامهِ. كـُتبُ اللغةِ تشترط وجوبَ دخول الواو و(لا) على (سِيَّما)، كما في قول الشاعر امرئ القيس:
ألا رُبَّ يومٍ لكَ منهنَّ صالح ٍ/ ولا سِيَّما يومٌ بدارةِ جُلجُلِ
ويُجيز بعض اللغويين حذف الواو التي تسبق (لا)؛ وقد ورد ذلك شِعراً ونثراً. وكذلك أجاز بعضهم تخفيف الياء: لا سِيَما.
14- سَويَّة ً: الصحيح: مَعاً؛ لأنّ (سَوِيَّة) هي مؤنثُ (سَوِيّ)، وتعني: المرأة التامّة ُ الخَلق والعقل. وتعني كذلك: الأرض المستوية، والكِساء الذي يوضَع على ظهر البعير، والعدل والإنصاف، مثل: قسَّمتُ الشيءَ بينهما بالسَّوِيَّةِ. ويُقال أيضاً: هُما على سَوِيَّةٍ في هذا الأمر، أي: مُسْتـَوِيان.
15- حوالـَي: هذه اللفظة لا تفيد معنى (المقارَبة العَددية)، كما هو المقصود منها في كلامنا السابق؛ إنما تفيد معنى (المُقارَبة المَكانية)، أي: المُقارَبة في الجهات، من حيث المكان. أي إنها ظرف مكان، مثل: "سرتُ حوالي النهر"، أي: قريباً منه، و"جلسوا حَوالينا"، أي: قبالتنا وفي إزائِنا.
إذن، الصحيح أن نستخدم لفظة (نـَحْوَ) أو (زُهاء) أو (قـُرابة)، لإعطاء معنى المقاربة العددية تماماً.
16- ناهِيْكَ: الصحيح: فـَضْلاً عن، أو: عِلاوَةً على؛ لأنّ (ناهِيْكَ) كلمة ُ تعجُّبٍ واستعظام، مثل: ناهِيْكَ بفلانٍ شاعراً، ويعني: حَسْبُكَ بهِ شاعراً، أي: لا حاجة بك للبحث عن شاعر غيرهِ؛ فهو يكفيكَ ويغنيكَ عن غيره.


عمر عبد العزيز
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة