المقالات
السياسة
حركة العدل والمساوة الموقعة علي اتفاقية السلام للمؤامرة وجوه كثيرة
حركة العدل والمساوة الموقعة علي اتفاقية السلام للمؤامرة وجوه كثيرة
09-10-2013 04:29 AM



اخذت حركة العدل والمساوة الموقعة اخيراً مع النظام حيز اعلامي واسع وحضور دولي رفيع وكثيف اثناء التوقيع واحتفت بهم معظم صحف الخرطوم بعقد حوارات وتصريحات كلها تصب باتجاه حث الحكومة بتوزيع كيكة السلطة وتبدل الخطاب من ثوري صارخ الي خطاب مهادن ووديع يعتمد الرجاء والتمني اسلوب ومنهج للتعامل مع الحكومة,كل هذا مفهوم باعتبار سيكونون في وقت قريب جزء من الحكومة ولكن المدهش ان ذاكرة الموقعين علي الاتفاقية خربة وقصيرة لامكان للحزن او الوفاء لرفقاء الدرب فيها جزء منهم قضي نحبي والاخرون في سجون الحركة الشعبية بامر من جناح جبريل مايخص المقدور بهم الميتون هذا موضوع جنائي يتحمله جبريل بحكم موقعه في قيادة الحركة لان الحركة لاتحاكم جنائياًاما الشباب المؤسورون وفي مقدمتهم تجاني كرشوم وعلي وافي واخرون صمت قيادة الحركة وعدم التحرك في قضيتهم واثارتها يقودنا الي تفسير هذا الصمت بالاشتراك في المؤامرة الدنيئة التي قادت لهذه النتيجة سؤالنا لنهار الرئيس الفعلي للحركة هل من اهداف الثورة التامر علي من قادو معكم دفة النضال في يوماً ماء.
اذكمتم انوفنا بانكم الحركة الاقوي علي ارض الواقع السؤال لماذا لم تشتبكو مع حركة جبريل طالما انتم متفقون عليهم عسكرياً.
حركة جبريل اتحركت من الاراضي التشادية قطعو دارفور وكردفان والاسرى علي اسطح الكروزرات الي عمق جنوب السودان حيث توجد معتقلات الخصوم السياسين المخالفين في الراي لم يجدو من يعترضهم الاعتراض فقط علي صفحات الصحف لان البراميل الفارغة اكثر ضجيجاً.
كل هذا وغيره يؤكد مؤامر الموقعون علي الماسورين,عقدت حركتكم مؤتمر استسنائي وتم ابعادهم هل في تامر اكبر من هذا مع العلم اي معتقل او مؤسور له الاولوية في الترشيح ولكنكم ضربتم بكل الاعراف الثورية عرض الحائط ليس لديكم شي تساومون به جناح جبريل غير الاشتباك وتحرير الاسري ولكن عقلية التامر منعتكم ان تفعلو ذلك,كل اسر المعتقلين الناقشتهم اكدو لي ان رئيس الحركة الفعلي نهار هو راس الحية وتاكيداً لذلك في اليوم الثاني بعد قتل واسر قيادات الحركة اصدر نهار بيان باسم المكتب السياسي توكد ان طريقة صياغته بهدوء ومن صاغ البيان غير متاسر بالفاجعة التي هزت الجميع الان الساحة فضت ليك ياريس استوزر كما تشاء.
اذا ارادت الحركة ان تحفظ ماء وجهها عليها ان تطرح تبادل اسري بينكم كحكومة باعتبار ماسيكون وحركة جبريل كفاية خيانة وتنكر لنضالات الاخرين بانهار.
علاءالدين بابكر سعدالدين
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1097

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#763579 [علي باحش الدكوك]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 10:43 AM
يقال والحبل على الجرار "نهار عثمان نهار" بأن الدكتور جبريل إبراهيم أستلم القيادات المنشقة من حركته والتي وقعت أتفاق الدوحة صرة في خيط. كما أنه لم يتبقى من قيادات الفصيل المنشق شئ يذكر. وعلمنا من مصادر مطلعة بأن قادة المؤتمر الوطني قد قاموا سلفاً بطرح أعلان حكومي سري "عطاءات" بتوريد قيادات دارفورية للفصيل المنشق لتنفذ معها أتفاقية الدوحة.


#763147 [محمد عبد الكريم التوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 03:25 PM
اخى اوجزت فاصبت، وخير كلام ما دل وقل ،اسمح لى اضافة بسيطة ، قديما قيل ان الثورات تاكل ابنائها البررة ؛الذين لاقوا ربهم بشهادة الشهداء لاخوف عليهم ولا هم يحزنون والذين لا يزالون بسجون المجرمين هم كرام اصحاب القضية نسال الله رب العباد ان لا يريهم مكروه سوى فقدهم للرفاقهم البررة ، واما الذين فعلوا فعلتهم الأثمة النكراء المقززة لا تنام لهم العين حتى تقتص منهم ان طال ام قصر،هذه حقيقة مؤكدة لامناص منها، اما المهرولون نحو بريق السلطان لا تندهش منهم ابدآ وهى عادة الجبناء دائما مادمت الجبن وشهوة الثروة والسلطان شيطان هولاء وهولاء لا علاقة لهم بالقضية هدفهم الوصول الى كبوة السلطة انا لا اندم منهم ابدا لاننى ايقنت منذ الوهلة الاولى لذا لا اعير لهم الإنتباه، لقد كتبنا حتي كاد ان تجف المداد ولكن مازالت البقية باقية.
ايماننا بملاحقة المجرمين وعلى رأسهم رأس الحية ذو سم زعاف المدعو جبريل وابواقه سيظل ابدآ مادامت الابدية.


علاء الدين بابكر سعد الدين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة