المقالات
السياسية
السيدالصادق المهدى أعتزل السياسة ولكن...!ا
السيدالصادق المهدى أعتزل السياسة ولكن...!ا
12-23-2010 07:41 AM

السيدالصادق المهدى أعتزل السياسة ولكن...!!!

مصطفى آدم أحمد
[email protected]

هكذا حملت ألأخبار نبأ تهديد السيد الصادق المهدى بترك العمل السياسى أو الانحياز لمعسكر المعارضة التى تسقط النظام, هكذا قرأنا الخبر ولم ينفه أحد مما يدلل على صحته ,لكن الغريب فى أمر هذا الخبر ليس أعتزال السيد الصادق السياسة هذا أمر يحدده هو حسب تقديراته,لكن المثير للدهشة هو ان حزب ألأمة تحت قيادة السيد الصادق لم يكن من دعاة تغيير النظام.ولم يكن مشاركا فى النظام لكنه متعايش فيما عرف بشراكة ذكية أدخلت بعض عناصر جيش ألأمة ألأجهزة ألأمنية ويركز الكثيرين على أبناء السيد الصادق كونهم أبناء رئيس الحزب لكن ألأكثرية خارج اطار أسرة الصادق المهدى,,آخرها أعادة عبدالرحمن للقوات المسلحمة ومن ثم احالته للأمن والتى أثارت جدلا كثيفا لم ينته بعد,
السيد الصادق المهدى:
هو شخصية استثنائية فى مقام الظاهرة بحزب الامة,لم يتكئ على ارث اسرى او تاريخ ماضوى كما يفعل الكثيرين من اسرة المهدى او حتى بعض اسرة الصادق المهدى نفسه ,الصادق المهدى كان اضافة كبيرة جدا لحزب الامة بما قدمه من فكر سياسى خرج بالحزب من دائرة الطائفية السياسية لحزب سياسى له فكر وبرنامج ومنهج ومؤسسات بعد ان كان حزب شعارات ,المدرسة الاصلاحية والثورة التنظيمية والفكرية التى قادها السيد الصادق المهدى بعيد قدومه من أوكسفورد جعلته قديسا فى نظر كثير من الشباب الاصلاحيين وقاد ثورة شرسة ضد أعتى مؤسسة دينية وسياسىية,مؤسسة دينية توفر غطاء للحزب فى كل حركاته وسكونه,بل تبرر له تسليم السلطة للعسكر دفع المهدى ثمن ثورته لعنات وغضبات ظلت تلاحقه الى يومنا هذا لكن ثورته اثمرت وانتجت حزبا عصريا حزبا حديثا له فكر وبرنامج, وعندما بدأ الحديث عن مؤتمر لأنتخاب أمام للأنصار كان هناك تحدى فكرى ومواقف كبيرة تنتظر الصادق المهدى ليتخد موقفا تاريخيا جديدا لكن.....وعندما توجهنا للسيد الصادق المهدى بسؤال حول التراجع الفكرى لم ينف لكنه برر ذلك بانه عرض ألأمامة ولم يجد مشتر...وهكذا بدأت ثورة التراجع فى ظل انقسامات يعيشها الحزب بصورة غير مسبوقة, وكان من المؤمل ان تحمى القداسة السياسة لكن لم يحدث ذلك.
أصلاح الموقف السياسى:
ألأزمة التى يعيشها الوطن تطاولت وتعمقت,ازمة تنتج ازمات وكلما لاح افق حل تبدى ظلام دامس وذئب يفترس آمال الحلول,حالة ولدت احباط غير محدود فقد الشعب السودانى شهية العيش مع حكام يبيعونه الآمال والسراب,وكلما اطلت ازمة برز مبرر باسم الدين انها الابتلاءات...حكام كل حظهم من المعرفة ترديد مقولات فقدت كل معانيها ..الحالة السياسية لايمكن فصلها من التردى الاقتصادى والاجتماعى الواقع السياسى مأزوم خاصة الاحزاب السياسية التى تقف معارضة للأنقاذ هذه احزاب لايجمع بينها موقف مشترك فقط حالة توهان تجمع بينها,كل هذه الاحزاب تعيش بعقلية ماضوية ترجع لفترة مابعد ثورة اكتوبر..اين صناع اكتوبر؟؟لماذا السودان يتحكم او هكذا يريد جيل هذه الحقبة ان يتحكم من قبوره او حتى سرير مرضه يتحكم فى مصير الاجيال القادمة,,لافرق هنا بين كل الاحزاب السياسية,تتحكم كارزما اكتوبر انظروا حولكم...ازمة الاحزاب الساسية ليس المال كما تزعم دائما,بل ظلت تعيش هذا الوهم باستمرار الازمة هى أزمة مشروع وطنى مشروع يجسد ويحلل كل الازمة,مشروع يحلل ويفكك ازمة الاحزاب وكيفية تطويرها,ليس مانسمعه من ورش روتانا الذى تشرف عليه بعض الجهات بدعوى تطوير الاحزاب,اى ازمة هذه...؟كل هذه المقدمات البائسة تولد يأسا وبؤسا لجماهير الشعب السودانى.
حزب ألأمة وألأزمة:
ظل السيد الصادق على رئاسة حزب الامة لفترة تجاوزت الاربعين عاما ,هذه حقيقة لكن لم يكن هناك من له القدرة او الارادة حتى للتقدم لقيادة الحزب,وهذا يعود لأسباب عديدة من بينها البعد الدينى والقدسية التى يتمتع بها السيد الصادق وان كان لا يحتاج لها للبقاء على رئاسة الحزب,أما الجانب ألآخر هو مجموع المريدين او الحواريين وهولاء يتساوى فيهم ألأمى وألأستاذ الجامعى الذين يعتقدون ان اى حديث ولو فى النفس عن رئيس لحزب الامة غير الصادق المهدى هذا افتئاد وخروج على الملة,وهذا ما حدث فى المؤتمر السابع الاخير,حيث تعرض احد الذين تقدموا لمنافسة السيد الصادق لأبشع انواع السباب وكاد ان يفتك به وبمن رشحه ...!!ويحدث هذا على الملأ من يفترض فيهم الوعى الديموقراطى وحقوق الانسان,مثل هذه المواقف من هؤلاء الأ شخاص أضرت بالسيد الصادق وتأريخه الديموقرطى قبل ان تضر بحزب الامة,لأن السيد الصادق لايحتاج لحكامات..يحتاج لمن يقدم له النصح ويهدى له عيوبه ان كانوا صادقيين حقيقة لكن هذا هو الرياء والنفاق السياسى الذى أقعد حزب ألأمة.
مطلوبات الإعتزال:
حالة الاحباط التى جعلت السيد الصادق المهدى يطلق صافرة انذار,حالة يفرزها الواقع السودانى من انفصال لجنوب السودانى,وحرب دارفور,وشريط قدو قدو..وحالة الحزب الراهنة..كل ذلك وغيره لكن لم يكن مطلوب من قائد فى قامة السيد الصادق المهدى ان يتخلى عن قضايا شعبه فى هذه اللحظات التى فيها ينتظر الشعب دور القيادة,ان ينهى سياسى وقائد فى قامة الصادق المهدى تاريخه بالأعتزال فهو امر غير مطلوب ..قبل ان يفكر السيد الصادق المهدى فى الاعتزال او حتى اسقاط نظام الانقاذ هذا النظام كفيل باسقاط نفسه بما يرتكب من حماقات..على السيد الصادق ان يسعى لجمع شتات احزاب الامة أولا..ثم يسعى لوحدة القوى السياسية...على السيد الصادق المهدى ان يقود حملة للتعايش السلمى ونبذ العنف فى المجتمع,,ان يتوجه غربا لتحقيق السلام فى دارفور ومحسابة المجرمين..عندما تتحقق هذه سوف يجد السيد الصادق المهدى نفسه هانئ البال ووقتها يمكن ان يعتزل.....




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1131


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#64003 [ALSAYER]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 10:09 AM
كلامك يامصطفي جميل جدا وموزون .
مطلوب من الأمام الصادق المهدي مواصلة النضال حتي تغييب الأنقاذ وهو قد دني وساعتها يفكر في الأعتزال .
الأمام شخصية عظيمة ولكن الحاسدون يرون غير ذلك . وقيادته للحزب حتي ولو طالت فهي جاءت لكفاءته وبديموقراطية. من يستنكر ذلك من الحزب عليه الترشح للرئاسة . أما ما يقول ذلك من خارج الحزب فنقول له هذا لا يعنيك ونحن راضون وخليك في حزبك.


مصطفى آدم أحمد
مساحة اعلانية

تقييم
3.33/10 (39 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة