المقالات
السياسة
قرار تأخر كثيراً
قرار تأخر كثيراً
09-10-2013 01:37 PM


في أخبار صحف الأحد أن مسؤولاً كبيراً قرر دراسة منع الإعلانات الحكومية. لست أدري هل المسؤول الكبير يتحدث باسم الحكومة أم باسم المؤتمر الوطني؟ وبالمناسبة ما الفرق بين المؤتمر الوطني والحكومة؟ « أخشى أن أجد من يقول الفرق هو وزير السياحة أنصاري السنة».
شممنا أن الوزراء والولاة والمعتمدون سيمنعون من نشر الإعلانات خصوصاً مثل صفحات النعي وصفحات التهنئة والصفحات التسجيلية. بالمناسبة الصفحات التسجيلية هي إعلان عن منجزات السياسي وعرضها على العامة. هنا يطرأ سؤال أليس هناك توثيق رسمي في سجلات الدولة لما يقوم به التنفيذيون؟ ثم أليس هناك خطط وميزانيات واجبة النفاذ والمحاسبة. فلنفرض أن معتمداً أ و والٍ اشترى عدداً من الصفحات التسجيلية لمشروع أو مشيريع ولم يعمل غيره، هل سيخرجه عن مساءلة رئيسه المباشر، وهل يستطيع أن يحلل ما استلمه من أموال بمجرد نشر الإعلان التسجيلي؟
وأسوأ من الصفحات التسجيلية صفحات النعي، تمتلئ الصحف بصفحات كاملة تنعى فلاناً أو فلانة ومن مال الشعب ولو قدر لي أن أفقد الحياء والأدب لحظات لقلت وكلها نفاق وليس فيه كلمة واحدة نابعة من القلب. ولو كانوا يؤمنون بالله حقاً لترحموا على الميت بعيداً عن هذا النفاق. أما صفحات تهنئة المسؤول الأعلى فهذه تستوجب السوط.
أرجو بعد أن يدرس هذا المقترح جيداً أن تكون معه قائمة عقوبات مالية كل صفحة تسجيلية أو نعي أو تهنئة تخصم من راتب الذي أمر أو أوحى بها. لتقتصر بعدها الإعلانات الحكومية في العطاءات فقط.
هذه الإعلانات الحكومية أو إعلانات المسؤولين ليست وحدها الذي يستحق الوقوف. أيضاً هناك سوق أقلام له «ظروفه» يجب أن يجد من يتقص منه.
ولكن يا سيادة القيادي الكبير هذا وحده الذي يدخل في بند التقشف؟؟ صرف الحكومة والحكومات الولائية ألا يستحق. في قصر ضيافة كبير بولاية وسطية كان هناك مؤتمر وقبله كانت هناك وجبة فطور دخلنا وكام معنا أخ أول مرة يشهد مثل هذه الولائم الحكومية، وعندما رأى صنوف الطعام وكثرتها وطريقة توزيعها بكى وبكى وبكى وخرج جائعاً قائلاً بالله كم من مواطني هذه الولاية بات جائعاً وأصبح جائعاً؟ والرجل من الأثرياء الخيرين. والطريف في هذا المؤتمر أن كثيراً من الضيوف شكا من أنه لم يجد فطوراً.
ولا ينسى من يسأل عن التقشف أن يسأل كيف يستأجر الوزير طائرة لتقله وحده من مدينة لمدينة داخل السودان «طائرة طلب» ومحمد الأمين خليفة يعمم في بداية التسعينات أن يكتب الموظفون على وجهي الورقة وليس على وجه واحد توفيراً للمال العام.
يا أخي بلد مربوكة من أولها لآخرها عايزة إعادة صياغة ومحاسبة. ويبدو أن بعض خطوات تنظيم، كما يقول العسكر، قد بدأت من وزير العدل والحصانات. وهذا الذي بدأ يسأل عن المال المهدر في الإعلانات الحكومية ولأن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي. قبلنا ولكن فتح كل النوافذ بشفافية عالية حتى نتدارك الغرق.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#763798 [ابوالفياض]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 02:06 PM
والله حكاية وزير السياحة انصاري السنة دي عايزة تحليل عميق للجماعتين ناس المؤتمر وانصار السنة فانصار السنة غير مهتمين بالسياحة ولو كانت في سبيل الله !!! فكيف بهم ان ان يقبلوا ادارة شانها وليست في سبيل الله؟؟ ..وناس المؤتمر ماذا يقصدون بفتنة الجماعة بالسياحة !!! بعدين انصاري السنة بي كرفتة ما واقعة لينا تب غايتو الامور جاطت وعايرة وادوها سوط هههههههه


#763518 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 09:40 AM
يعني خطوة اولي في محاربة الفساد وربنا يوفق .


#763194 [نكتة حتوة]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 04:30 PM
الحكاية زى مرضان الحريق(لعب الورق) قالو الجماعة كانو ضاحين اها بعد ما قامو من الصينية صاحبنا قام بى عضمو اكد و امص و اجدع التفل لى كلب حارس النصيب لمحو احد الصحاب قال لىه يا زول بتسوى فى شنو قال ليهو ما بجلى فى الكلبى ده
دحين ىا ود المصطفى جماعتك ديل فى فرق بينهم وبين اخونا و لا كلهم خيالاتية (الكلمة مكتوبة صاح ما تقومو تغيرو الخاء ما انا عارفكم)


#763076 [انقاذى غارق فى الفساد]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 01:49 PM
(أما صفحات تهنئة المسؤول الأعلى فهذه تستوجب السوط.)
السوط الذى تتحدث عنه اولى به مجلس الوزراء برئيسه وبمن اتى بهم ليلا


#763075 [ود بري]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 01:49 PM
قبلنا ولكن فتح كل النوافذ بشفافية عالية (حتى نتدارك الغرق).
أخشى يا أخي أحمد المصطفى أن رسالتك هذه (وكل سابقاتها) ما هي إلا (رسالة من تحت الماء).


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة