المقالات
السياسة
منتهي الرجعيه (بين المعاصره والحداثه)
منتهي الرجعيه (بين المعاصره والحداثه)
09-10-2013 01:46 PM


اين نحن موقعنا الاعرابي من التقدم التكنولوجي الذي طرا علي العالم قبل سنوات قريبة انفتح العالم على بعض ثقافة وحضارة وتقنية جديدة وكأنه قرية إلكترونية في عصر معلوماتي مثير يزيد ولا ينقص ويتطور ولا يتراجع , لدخول جهاز ( النداء الآلي *) المسمى بالبيجر ماذا كان الحال آنذاك ؟ وكيف تم التعامل معه ؟ وكم كان ثمنه باهظ من حيث تفعيل الخدمة فضلاً عن قيمتة , وبدون مبالغة التنافس الكبير على اقتناء النداء الآلي فهو لا يؤدي خدمة كاملة بل جزء منها ومع ذلك كان المجتمع فرحا بذلك وهنيئا لمن اقتنى جهاز النداء الآلي ومن الطريف بينما كان النداء الآلي وللأسف الشديد في بعض الدول المتقدمة يقال كان يُستخدم لإيقاظ بهائم المزارع والحظائر فجر اليوم التالي .وشر البلية ما يُضحك أكثر في عالم الجوال بتقنيته المتجددة في جيله الأول والثاني والثالث بعد ان اصبحنا نحن لا نواكب الجديد إلا بعد أن يكون قديماً لدى غيرنا .
رب نافعة ضاره بعد ان اصبح الجوال اليوم هو كل شي هويطوي المسافات البعيده من بين يدي عدد كبير من الذين يتبادلون به الرسائل وذلك أنها جلبت معها الشقاء والعناء بجانب مشاكل اخري اجتماعية تفكك اسري من نشر رذيلة وخيانات زوجية على شاشات أجهزة الجوال الرقمية بواسطة تبادل الرسائل الذي هو محل حديثنا ومحط رحالنا فهو مجموعة من القصص المؤسفة, والراويات المختلفةالتي نسمعها وكان سببها الاول هو الهاتف كم من زوجة طلقت واخري هددت وكم من قصة نسمعها يندى لها الجبين وتبكي منها العين ويحزن لأجلها القلب آسفا وحزنا لما وصلنا من حال سيء من مرضى الشهوة ومحبي الانتقام والتشفي من الآخرين وذلك بالفضيحة ونشر الأسرار وهدر كرامات الناس وعفاف المؤمنات الغافلات باسم حب الاستطلاع وسرعة تلقي الاخبار والتصويرمن داخل صالات الأعراس والمناسبات التي يطول المقام بذكره كل ذلك ليتم بالهاتف مع أنني اجزم وبشكل عاجل أننا بحاجة كمجتمع لمعرفة الطريقة السليمة والمُثلى في استخدام الموبايل ومايحويه من تبادل الرسائل إلا أن تصرفات طائشة وحاقدة جعلتها نقمة , وفي المقابل هناك عينات استخدمتها في الخير ونفع الناس لكن حالت شهوة الكثير من الشباب والفتيات خاصة إلا أن تقتل خيره ونفعه نحن لسنا ضد التقنيه في المقام الاول بل يوجب علينا ان نستخدمها في موضعها الصحيح التربية الذاتية واحترام الآخرين ومراقبة الله في كل شيء هو الذي نريد خدمة الوسائط والرسائل تتغذى وبشكل كبير على ملفات شتي محموده ومزمومه وحينها يجب أن نجيب أنفسنا جيدا ما نحن فاعلون أمامها ان مايحويه الموبايل من رسائل مرسلة هي اقوي من الموبايل في حد ذاته وهذا مما يشكل علينا خطرا بل خير سلاح فتاك اذا اراد احد ان ينتقم من شخص ليتم التبشع به في اقرب وقت ممكن وذلك عن طريق الارسال الي الشبكة العنكبوتيه في اسرع وقت. ولكن مايجب علينا أفضل ما نتبعه نحن الاستخدام الصحيح , فالوسطية في الحكم والاعتدال في الطرح يريحنا كثيرا في التعامل مع التقنيات الجديدة وأنها نافعة في الجملة لكن المشكلة في استخدامها وطريقة التعامل معها.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




النور عبدالله محمدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة