المقالات
السياسة
موسى هلال وسخرية القدر
موسى هلال وسخرية القدر
09-11-2013 05:27 AM


من سخرية القدرأن موسى هلال رئيس إدارة المحاميد الآن صار وبقدرة قادر رئيساً لعموم قبيلة الرزيقات الشمالية أي ماخلا ولاية شرق دارفور، ووضح ذلك جلياً من خلال تحركاته المشبوهة ونشاطه المثير للجدل هذه الأيام في كل من سرف عمرة والسريف وكبكابية.
موسى هلال عبد الله الذى آلت إليه إدارة المحاميد عن طريق الصدفة قادته الأقدار دون غيره ممن هُم أكثرمنه قوةً وأمانة من نظار وشراتي وسلاطين دارفور لأن يكون لاعباً أساسياَ في حالتي الحرب والسلم في الإقليم أي بمعنى هو وحده يستطيع أن يشعل الحرب ويطفيها وهو الآمروالناهي لا أحد سواه.
هذا الرجل فاقد الأهلية شرعاً وعقلاً قد خلقته وقدمته للمجتمع المحلي والإقليمي العالمي مدارس السياسة التي لا تميز بين الخبيث والطيب وإلا لماذا موسى دون غيره ممن عرفهم التاريخ وشهد لهم بالنزاهة والأمانة وعفة النفس وطهارة اليد. ومما يؤسف له جداً أن عالم السياسة لا يقدم للناس إلا أشرارهم.
موسى الذى عرفه الناس في السودان وخارج السودان من خلال سيئاته وإتهمه المجتمع الدولي وبعض أهل السودان بإرتكاب جرائم حرب في دارفور الآن أدار ظهره لمن صنعوه ولمٌعوه وجعلوا منه رجل دولة وجاء إلى الإقليم معلناً عصيانه للمركز صراحةَ بل وأصبح يتكلم بإسم من لا سلطة له عليهم، وحتى إذا فرضنا أنه يمثل محلية الواحة بالمجلس الوطني يجب أن لا يفوت عليه أن هناك من الرزيقات من هم لايتبعون للمحلية المزعومة والتي أنشئت ظلماً لمنتسبيها وعزلهم من محيطهم الولائي والقومي.
هلال قد إتخذ من مآخذه على الوالي كبر زريعة بأن يكسب ممن عانوا من سياسة الأخير، علماً أنه قد ساهم وبشكل كبير جداً أن يأتي كبر والياً في الإنتخابات الأخيرة بعد أن كان ضده وداعماً لإبراهيم محمد سليمان حيث باع ممن يوافقونه الرأي آنذاك بثمن بخس وتسبب فصلهم من حزب المؤتمر الوطني وذهب هو إلى المجلس الوطني مخلفاً وراءه عدداً محترماً من الدستوريين بالولاية من أهله دون إعتبار لبقية بطون الرزيقات بمحلية الواحة.
وبعد أن حقق كل هذا أتى ليذور إرادة أهلنا الغبش الذين لا يعرفون السياسة من قريب ولا من بعيد تاركاً مناطق إختصاصه في كل من آموه ومستريحة ليدشن حملته السياسية من حي الشاطئ الذي لا يسكنه فرداً واحداً من إدارته. ومالصلح المزعوم إلا كلمة حق أريد بها باطل،بالرغم من إننا نقدر قيمة الصلح في الشريعة والعرف إلا أننا نشك في نوايا الرجل الذي نعرف كل شيئ وفاقد الشيئ لا يعطيه.
أما الذين لفو حوله أنا أُ صنفهم كالآتي:
1. أهلنا بني حسين جاؤوا بقلوب بيضاء متناسين وراءهم مرارة الماضي يريدون أن يتصالحوا مع أبناء العمومة الذين نزغ بينهم الشيطان "وما فارقة معاهم إن قام بالصلح كبر ولا موسى ).
2. أهلنا الرزيقات من حضر منهم أيضاً لهم ذات الرؤية بالرغم من تحفظهم الكبير جداً علي قيادة موسى وحده للأمور دون حضور أي من نظارهم المعرفون لموسى ولكل المراغبين لمجريات الأحداث.
3. هنالك من هم مطرودون من بيت كبر بعد أن كانوا معه بالأمس القريب ويمدحونه بماليس فيه والآن كبو مويتهم مع موسى مدعين أنهم يمثلون أهلنا وهم منهم براء.
4. وآخرون كانوا مطرودون من فبل موسى والآ قد عفا عنهم بعد أن خروا له سجدًا.

والخلاصة أن موسى قد نسي أنه أحد الإدارات الأهلية القابعة وسط رعيتها وأهلها في الدمر والفرقان والحلال وتطاول لأن يزعم أنه زعيم لكل القبائل العربية ويتاجر بسمعتهم ومستقبلهم ويقيم مؤتمراته ذات الطابع السياسي دون إكتراث لمشاعر الآخرين الذن يرونه زعيماً للمحاميد فقط. حقاً أنها لسخرية القدر التي صنعت من موسى هلال رجل دولة. ............ ونواصل .


آدم مسعود


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#764135 [سارى الليل]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2013 03:37 AM
إنتظروا وشوفو نهايته،، الرجل صار أخطر شخص فى السودان على البشير والإنقاذ والمؤتمر الوطنى،، مخزن كل الأسرار والادلة فى الخارج ومرتب حاله مع البدو الجنجويد فى فيافى تشاد والنيجر وبوركينا فاسو،، هو وقيادات الجنجويد كلهم سيكونوا شاهد ملك فى المحكمة الجنائية إذا دعى الحال خاصة وأن مثول الرئيس الكينى كينياتا أمام المحكمة فى شهر نوفمبر القادم سيجبر الإتحاد الأفريقى دفع البشير لذات الموقف،، نافع ومحمد عطا ضاربين الودع عشان يلقوا صرفة للزول دة،، طيارة ولا لاند كروزر ما تفرق بس المهم يركب التونسية،، وطبعا هم ما دايرين يكرروا فشلهم فى التخلص من كوشيب الذى هددهم أنه مقابل مقتل شخصين من رجاله فسيقتل مليونين بعد علاجه وكأنه لم يشبع من القتل بعد،، شفتوا الحكاية جاطت كيف،، لو المسألة متعلقة بالوالى كبر ما مشكلة يمكن يودوه المركز ويعملوه وزير،، لكين الزول دة صار مصيبة عديل كدة،، وبعدين مافى واحد عارف بالضبط الزول دة عايز شنو من وراء تصعيده مع كبر،، لكن واضح إنو بحاول أن يصالح الزرقة من أهل الإقليم توطئة لإحتمال التحالف معهم مستقبلا ضد المؤتمر الوطنى،، عشان كدة نافع ومحمد عطا لابدين ليهو دايرين يعرفوا الحتة دى عشان يلقوا لبهو الصرفة المناسبة،، هل سيظهر دكتور غازى فى لحظة ما لأمر ما؟؟ هذا سر المليون دولار،، لكنو برضو الراجل دة شاطر ويبدو أن وجوده فى الخرطوم ساعده فى معرفة عقلية عصابة المؤتمر الوطنى جيدا،، ما هو برضو بتاع عصابات،، ولكل آفة آفة،، هو لسع عنده كروت تانية لابد بيها،، نسابته للرئيس التشادى دبى دة كوم آخر،، فالمعارضة التشادية بدأت تسخن وتحاول التحالف مع متمردى مالى الذين ضربهم ديبى والفرنسيين،، يعنى عندهم تار مع الزول دة،، وإذا نجحوا فعلى ديبى السلام،، وهنا يظهر دور موسى هلال،، فكما ساعد خليل إبراهيم ديبى فى صد محاولة المعارضة الإطاحة به فسوف لن يتردد ديبى فى طلب المساعدة من موسى هلال خاصة والعروسة على وشك الوضوع،، أها الزول دة ناس نافع يعملوا معاه شنو،، لو خلوه مشكلة ولو كتلوه مشكلتين،، سيك سيك معلق فيك،،، والبتعملو بإيدك يغلب أجاويدك،،


#763504 [عمكــــــــم البهمكـــــــــم]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2013 09:27 AM
لماذا أنتم ناقمون على هلال؟؟ لأنه قال الحقيقة أن كبر حرامي ولص يشتري الفلل في دبي ويمتلك عدد من حفر تعدين الذهب؟؟؟... وهلال كما قال لكم أنه أصبح رقماً لايمكن تجاوزه سواء وسط عرب دارفور او في المركز او في دول الإقليمرضي من رضي وأبى من أبى


#763443 [ام شحاح]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2013 07:46 AM
رجل آلت له الامور بالصدفة كما تقول يا سيدي وفاقد الاهلية شرعاً وعقلاً ومع ذلك اجبر كوتة من الكتاب (المحترمين) أن يسوّودو صفحات الجرائد للرد عليه !!! كيف يفهموها دي ؟ وقديماً قيل أن الهر الميت لا يركل ,,,,, شوفوا ليكم حل مع الرجل فهو كل يوم يكسب حلفاء جدد وارض جديدة وما تقول لنا ديل جاءوا بقلوب بيضاء وآخرين مطرودين من كبر !!! لماذا لا تشكل لجنة للتحقيق في احداث جبل عامر والمتهم فيها الوالي الانتهازي كبر ؟ وكذلك احداث الواحة ؟


آدم مسعود
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة