المقالات
السياسة
وداد
وداد
09-11-2013 08:46 AM

التفاعل الكبير مع خبر فوز السيده وداد بابكرحرم السيد رئيس جمهورية السودان المنتخب ديمقراطيا عمر البشير بلقب السيده العربية الاولي شمل فيما شمل الفرح الغامر و جلب الفخار للسودانيين خاصة النساء منهم , و العاملين في السعودية و الخليج حيث يتوقع ان تستمر مظاهر الفرح تفاعلا مع هذا الانجاز الباهر و الذى زاد من حلاوته انه جاء بعد احداث و اخفاقات مريرة مرت بها البلاد منها كوارث السيول و الفيضانات و التي كانت نتيجة لنسيان الحكومة لموضوع تصريف المياه , ثم مرارة و أحزان الجماهير لخروج منتخبنا من تصفيات كأس العالم أولا نتيجة لنسيان الأتحاد العام لكرة القدم واشراك لاعب مطرود في مباراة مع نفس الفريق الذى طرد امامه وثانيا لنسيان اللاعبين لكيفية اللعب أصلا لاسباب كثيرة جوهرية من ابرزها عدم توفر الطعام البلدي السوداني في معسكرات الاعداد مما نتج عنه نقصان الدم لدي الجميع فاصبحوا لاعبين و مدرب و اداره ما عندهم دم ولهذا كان مهما وجميلا بالنسبة لشعبنا الذى تنساه حكومته المنتخبه ديمقراطيا بجميع مؤسساتها أن يذكره الاخرين ويمنحوه هذه الجائزه القيمه في شخص سيدة البلاد الأولي

كما وضعت الجائزة حدا لكثير من الادعاءات بان الخليجيين و العرب يميزون السودانيين عرقيا ما عارف السورى راغب علامه قال شنو والمصرى أحمد ادم و السعودي العرفج . . كانت هذه اجائزه بما تحمله من اسم :سيدة العرب الأولي هي اثلاج للصدور و درءا لكل الادعاءات التى تشكك في عروبة السودانيين عند العرب

وبالرغم مما اتهمت به المنظمة العربية للمرأة والتى يرأسها شخص خفي و يديرها رجلان ولا يتم تحديث موقعها الالكتروني الا ان لوحة الشرف للفائزات تعكس قيمة ووزن الجائزة حيث شملت على التوالي الشيخه فاطمه بنت مبارك و السيده سوزان مبارك و الشيخه هند بنت مكتوم ال مكتوم والشيخه جواهربنت محمد القاسمي والسيدة اسماء الأسد - رغم اختفاء اسمها من القائمه علي موقع المنظمة الأليكترونى - و الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيز ال سعود ثم اخيرا في هذا العام السعيد حطت الجائزة رحلها عند السيدة وداد بابكر رغم عدم اضافة اسمها للقائمه علي الموقع الرسمي لمانح الجائزه حتي اليوم . . . والنعم


أشارت الاحصائيات لاعداد المتتبعين لاخبار السيدة وداد انها تتمتع بشعبية كبيره وبهذا تؤكد السيدة الاولي انها تخطت مرحلة المقارنة مع نظيراتها العرب لتنتقل الي العالمية مع ميشيل اوباما وكيت مدلتون و نهاد نور لكنها قد تحتاج الى تغيير كل المحيطين بها . . . . . . نعم كلهم بلا استثناء . . . حتى تستطيع ان تواكب هذا الاستحقاق الكبير


يشكل هذا ايضا مؤشرا هاما علي اهتمامات الشعب


كما يضيف هذا الانجاز نجمة جديدة لنجوم السيد المشير. فكما تضيف فرق كرة القدم نجمة علي صدور قمصانها كلما فازت ببطولة فيجب ان نضيف دبورة لرئيسنا مع كل فوز و انجاز كهذا الانجاز وأرجو تصحيحي فاذا كانت كل اربعة دبابير تساوي صقر . . احسبوا بفي رئيسنا عندو كم صقر ودبورة ؟



لكن ما لم ادركه حتى الان هو سر العلاقه بين وداد و المليون


قال البعض ان الفوز بجوائز هذه الايام قد كلف السيدة وداد الملايين وليس كما يتخيل البعض انه العكس وكما اكد البعض أن السيده وداد تدير مؤسسه تتعامل باللملايين دون الحوجة لرقيب او حسيب , وقد يبدو هذا و كانه احد شروط التأهل للجائزة , كما أن البعض زعم أن الفارق ما بين الشيخة فاطمة بنت مبارك و السيدة وداد بابكر هو مليون سنة ضوئية . . ولكان يبقى اجمل ما سمعته في هذه العلاقة هو ما صدح به المبدع النور الحيلاني مطربا به هذا الشعب فبل عشرات السنين : ياوداد . . . . . . مليون سنه سنه سنه


اذكر و اهنى حكومتنا ورئيسها المنتخب ديمقراطيا وحرمه سيدة العرب الاولي وكل من شارك في الانقاذ حتي ولو بقلبه وذلك لحصولنا علي مرتبة عالمية متقدمة اخري كما في الرابط ادناه:



http://www.freedomhouse.org/report/s...sive-societies



حسبنا الله ونعم الوكيل


أكرم محمد زكي


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1796

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#763791 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 12:57 PM
رغم غبن واستنكار السودانيين لهذه الجائزة إلا انها وضعت السودان ووداد في قائمة الحسد في عيون العرب ..


#763571 [و تبكي يا بلدي الحبيب]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 09:36 AM
و النعم, فعلا السودان كلو بتابع اخبار السيدة التانية الاولى و بسطو الموضوع شدييد و نسانا كل الماسي, عارف لو قاسو سعادتنا حسي مؤكد حنفوت الدنمارك. وداد ... وداد فداها كل الملايين. يكفينا فخرا انو اكدنا عروبتنا التي لا تشوبها شائبة و ايه يعني شوية سمار و حتة طفجة في النخرة و شلاليف بديل عن فم و شعر قرقدي, و بعدين ما ننسى انو عندنا زي واحد في المية من الشعب ما عندهم اي حاجة من الصفات سابقة الذكر ... يعني اغلبية
وداد اخدت الجايزة لاعمال الخير بتاعتا الواضحه للعيان في كل زقاق و دكان, و لما يترفع الدعم عن البنزين و الجاز و القمح احنا متاكدين ما حتنسانا نهائي, وفقها الله و رعاها و اداها على قدر نيتها, الاخيرة دي بالذااااات ااااامين
.
.
.
و تبكي يا بلدي الحبيب


أكرم محمد زكي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة