المرفعين
09-11-2013 11:27 AM



الخبر ورد فى اكثر من صحيفة بصياغة شبه موحده مما يؤكد بلاشك أنه خبر" مخدوم"، وبالرغم من ذلك حرصت على الاتصال بالاستاذ فاروق ابو عيسى لاستجلاء الامر ، الاستاذ فاروق نفى أن يكون قد أدلى بهذا التصريح بهذا الشكل وفى هذا التوقيت ، مؤكدا أنه من وقت لاخر يعلق على أداء مكونات التحالف بما فيها الحزبين موضوع الخبر ، جاء التصريح المنسوب للاستاذ فاروق ابو عيسى والذى يقول " جدد الاستاذ فاروق ابوعيسى رئيس هيئة تحالف المعارضة أنتقاداته لحزبى الأمة القومى والمؤتمر الشعبى ، ووصف أبوعيسى المؤتمر الشعبى " بالمرفعين" الذى سيلتهم حلفاءه فى المعارضة مستقبلا ، وهاجم رئيس تحالف المعارضة المؤتمر الشعبى والشيخ حسن الترابى بقوله أن المؤتمر الشعبى وحزب الامة يركضان خلف المؤتمر الوطنى والحكومة ..الخ " أخر لحظة 9/9/2013، العدد 2523" الحديث المنسوب للاستاذ ابوعيسى يحمل فى طياته خبرا أخر وهو أن المعارضة ستتمكن من أسقاط النظام و لكن المؤتمر الشعبى " المرفعين"سيلتهم أحزاب المعارضة باقصاءها عن المشاركة فى الحكم ومصادرة دورها ، و هو ما يطابق توصيف قطاع عريض من المواطنين و حتى بعض احزاب المعارضة من ان (اسقاط النظام سيبدل احمد بحاج احمد ) فى ظل وجود المؤتمر الشعبى كأحد ابرز احزاب التحالف و قدرته الفائقة على معارضة الحكومة و معارضة المعارضة ، و هذا ربما يكون سببآ للمعارضة بان تستجيب لنبض الشارع و تغير من خطابها و ادواتها ومكوناتها بما يجعل لها استجابة وسط المواطنين بتبنى قضايا ومشكلات البلاد دون الاكتراث لغنائم السلطة او الانشغال بكيفية الوصول للسلطة باى طريقة كما يحدث الان بتحالفها مع من جاؤا بالسلطة و كانوا جزءآ اصيلآ فيها الى وقت قريب ، وعلى غرار ماحدث فى دول الربيع العربى حيث التحق الاسلامين بالثورات فى تونس وليبيا ومصر واليمن متاخرين و بعد أن لاحت بوادر أنتصارها ، فأمتطوا ظهور القوى الثورية التى صنعت وشاركت بفعالية فى أسقاط الانظمة الحاكمة فى تلك البلدان وأنفردوا بالسلطة وشرعوا فى التمكين والاستيلاء على الدولة وأجراء تغيرات كبيرة تسمح لهم بالبقاء فى الحكم لسنين عددا ، حدث هذا بدرجات متفاوته فى كل دول الربيع العربى وكان أعمق أثرا فى مصر ، وسرعان ما أتت الرياح بما لاتشتهى السفن وأنتفض الشعب المصري فى وجه الاخوان المسلمين وأسقط حكم الرئيس مرسى ولم تفلح أعتصامات رابعة والنهضة فى أعادته للحكم ، بل كانت سببآ و حجة لاقصاء كامل الجماعة وحزب الحرية والعدالة من الحياة السياسية والزج بقياداتهم فى السجون بزعم ارتكابهم جرائم القتل والتعذيب والتحريض على العنف ، وتداعت وأنداحت الاحداث المصرية لتلقى بظلالها على ليبيا وتونس باصطفاف جديد ضد حكم الاخوان ، وبدت بوادر أزمة سياسية لاحل لها الا اذا حدث تراجع كبير فيما يتعلق بوضع الدستور واحداث تغييرات فى التركيبة الحاكمة وأشراك الجميع فى السلطة والحد من هيمنة الأحزاب الحاكمة على مقاليد الامور فى الدولتين ، وبالعودة " للمرفعين" فاانه ووفقا لسياسات الاسلامين سيحاول المؤتمر الشعبى التهام كل ما يتعارض مع أهدافه و سيقصى مايعترض طريقه ، ذلك أن " الطبع يغلب التطبع" وأن المؤتمر الشعبى لم يتحالف مع المعارضة إلا لاسباب تكتيكية أهمها تجديد شرعية القبول فى الشارع والاستقواء بالمعارضة وتوظيفها لخدمة مصالحه ، وهو لن يتورع عن التنكر لها والتواصل و التوادد مرة أخرى مع الوطنى أن أعاد الوطنى الحال إلى ماكان عليه قبل المفاصلة ، الشواهد على ذلك كثيرة و عديدة ولعل أهمها ممانعة المؤتمر الشعبى ووقوفه ضد اجماع قوى المعارضة من إجازة وتوقيع الأعلان الدستورى وبرنامج الفترة الانتقالية متمسكآ بذات الرؤية و الاهداف كما كان سائدا قبل المفاصلة ، فلم يتضح بعد ما اذا كان المؤتمر الشعبى متفقا مع بقية قوى المعارضة حول مدنية الدولة أم أسلاميتها وهل يجاز الدستور بتوافق واسع من خلال تأسيسية دستورية ، أم من خلال البرلمان المنتخب بعد فترة انتقالية سته أشهرفقط ، بينما توافقت بقية قوى المعارضة على فترة انتقالية سنتان ، وهذا فى حد ذاته تخطيطا مبكرا " للمرفعين" لالتهام قوى المعارضة التى ستشاركه أسقاط النظام ويفترض بها مشاركته الحكم ، وهذا التشدد يمثل أنذارا كافيا لقوى المعارضة باستحالة التعايش والتساكن مع المؤتمر الشعبى فى مركب واحد سوى كان ذلك فى المعارضة او فى الحكم ، يؤكد ذلك التغيرات فى الموقف السياسى التى صاحبت وصول جماعة الاخوان للحكم فى مصر وانتزاعهم منه ، ومغازلة الجماعة ومساومتها على العودة لبيت الطاعة " التنظيم الدولى" ، خاصة بعد الخطبة المشتركة و الاتفاق على التناصر لمواجهة اعداء الاسلام من العلمانيين ، حرى بالمعارضة الاتعاظ بالفترة التى اهدرتها فى اللا اتفاق ، و اللا برنامج للمعارضة او للحكم ، الامر الذى باعد بينها وبين مكونات تمتلك رصيدآ محترمآ وسط المواطنين ، و لا يصح الا الصحيح ،،
المرفعين لن يصبح حملآ وديعآ حتى لو تدثر بفرو الحملان ؟؟


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 896

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#763792 [انقاذى غارق فى الفساد]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 01:57 PM
كلاهما الوطنى والشعبى وجهان لعملة واحدة
ان لم يكن احمد فحاج احمد
لافائدة فى خرا لاخير فى ضراط


#763712 [المستغرب جداً جداً]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2013 12:43 PM
يا سلام والله فرصة طيبة جداً.. المرفعين دا شنو..؟ لي 30 سنة بسمع بالمرفعين وما عارفه
نورونا انار الله ظلمة قلوبك وابعدكم عن الفتن .. التي يجرنا لها كتاب الصحف في نقل التصريحات ونفيها... شغلونا الموضوع زيادة اسعار .. الموضوع زيادة أعباء علي محمد احمد اذا فضل فيه روح..
ولاننسي ( المرفعين .. داشنو ... حاجة كدا زي نافع يعني)


محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة