المقالات
السياسة
كيف الصحة..!
كيف الصحة..!
09-11-2013 11:30 AM


لا أملك عصا موسى لتغيير أوضاع الصحة بالبلاد،الحديث منسوب لوزير الصحة أبو قردة،الصحة تشكو تماطل المالية في سداد مستحقاتها،من جملة 73 مليون ، سددت المالية 13 مليون،ولا أعتقد أن بمقدور المالية أن تدفع أكثر مما دفعته في ظل الأوضاع الراهنة،أمس وفي صحيفة "الجريدة" شكا مدير مستشفى الخرطوم مر الشكوى من تنصل المالية عن التزاماتها بل اعتبرها مهدد لاستقرار المستشفيات..ميزانية الصحة بالسودان تعتمد على المواطن بالدرجة الأولى حيث يتحمل 64% ، وتتحمل الدولة 25% ، وما تبقى هو منح وهبات من أهل الخير من الخارج،هذا حسب ماقاله وزير المالية في البرلمان في وقت سابق،إن كان المواطن يتحمل أكثر من الضعف مما تحمله الدولة،فمن أين له أن يسيّر الصحة وهو الذي لا يملك قوت يومه كاملاً..إن ما يحدث الآن في قطاع الصحة هو جزء مما يحدث في كافة القطاعات،لكن الفرق أن كل شيء يمكن أن يتحمل إلا صحة العباد،هي أرواح البشر..مراكز الكلى تجأر بالشكوى من تردي الأوضاع،مستشفيات السرطان ينتظر مرضاها أن تُصان الماكينة الواحيدة بالبلاد،حتى يتحصلوا على جرعتهم من الكيماوي..وزارة الصحة تشكو من اجتياح الأسواق أدوية مغشوشة..وغيره، وغيره.
أنباء تتوالى عن بيع ونقل وتدهور وإغلاق أقسام كبيرة وحيوية داخل المستشفيات وتوقف عمليات عاجلة....توقف عمليات لانعدام الشاش والخيوط والمشارط،جدلية المديونيات بين المستشفيات والوزارة والإمدادات الطبية لا تنتهي إلا بأرواح الناس،مستشفى مديونياته متراكمة والإدارة عاجزة عن سدادها والإمدادت توقف التعامل مع المستشفى في صرف الأدوية إلى حين السداد،والمستشفى ينتظر المالية أن تفي بالتزاماتها،والمالية تنتظر السماء لتمطر لها ذهباً،وإلى حين ذلك يحصد الموت أعدادا من المرضى..وفي الذاكرة القريبة حادثة مستشفى بحرى وانعدام الأوكسجين الذي تسبب في موت بعض المرضى..وبين هذا وذاك نفقد آلاف الأرواح بكل سهولة حيث لا قيمة لها في الأساس.. ثم أزمات التشخيص المتوالدة التي فشلت كل الطرق في السيطرة عليها أو حتى تثبيتها في مرحلة معينة دون أن تصل مراحل القتل العمد، كل هذا،ربما تتجه السلطات لتحرير أسعار الدواء وليس ببعيد أن يتزامن مع الحريق القادم،حيث أن غرفة استيراد الأدوية تقدمت قبل فترة بطعن للمحكمة الدستورية وتنتظر قرارها،وإن قضت المحكمة بتحرير أسعار الدواء،يعني ذلك أن الموت ينتظر الكثيرين.....السؤال ماذا تنتظر الدولة أكثر مما تراه الآن أم هي لا ترى ما نرى،وحتى متى تظل صحة المواطنين وأرواحهم في تنتظر آخر القائمة من الاهتمامات،الصحة في السودان لم تعد بحاجة إلى إعادة تأهيل شامل،كما كانت حاجتها حتى وقت قريب،الصحة الآن تحتاج إلى تدخل عاجل وإسعافي لتثبيت الانهيار عند هذه المرحلة،إنها تسير نحو اللا شيء
=
الجريدة
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#763949 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 05:48 PM
يحيا البشير يحيا البشير يموت الشعب يموت الشعب


#763814 [أبو زول]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 02:30 PM
بل ماذا ينتظر السيد وزير الصة الاتحادية الذي قال للوالي أنكم لا تستطيعون معي صبرا عند توليه الوزارة........إذا فشلت الدولة في توفير أدني ميزانية لدوران عجلة مرفق هام وحساس لارتباطه بصحةو حياة الناس فكيف استطاع البروف الصبر علي ذلك ......واصبح ينشد أنا الصابر انا..........بالعربي البسيط انت قاعد ليه ما تقوم تروح ...رحم الله رجل عرف قدر نفسه وقدر حكومته ......


#763790 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 01:57 PM
عن اي صحة تسألين اختي؟؟ الصحة زماااان انتهت وممكن تسألي عما تبقى منها من الشعب الفضل..

مسئولي الحكومة لا يرون ما ترين لانهم يتعالجون وعائلاتهم خارج السودان (بلاد برة) على حساب الشعب الغلبان حتى من طنين الاذن التي يعالجها المواطن المسكين (ب قشة كبريت)، ويسكنون في بيوت الشعب ايضاً الذي يدفع الكهرباء والتلفون والبنزين الذي نوى وزير المالية زيادة سعره .. ويأكلون المستورد ..وكأنهم لا يعيشون داخل السودان.. فكيف لهم ان يروا ما ترين ونرى؟؟؟؟

اعتقد ان الهدف هو ان يموت كل الشعب الذي لا ينتمي الى الحكومة ويعيش منتسبي المؤتمر الوطني في هذا الوطن الشاسع .. وان شاء الله ما حدش حوش..

تحياتي


#763787 [radona]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2013 01:54 PM
يااستاذة شمايل انت قايلة نفسك في اروبا لكي تتحدثي عن صحة وتعليم
انسيت ان الحكومة مشغولة بدحر المتمردين الطامعين في السلطة والمال
انسيت ياستاذه شمايل اننا قسمنا ولايات السودان الى كيمان زي المرارة غربية وجنوبية وشرقية ومازلنا نطمح لترضية آخرين لتقسيم الموجود الى جنوبية شرقية وشمالية غربية
انسيت ياستاذة شمايل ان الحكومة مترهلة وبعد ذهاب البترول لم يتبق الا خطف اللقمة من افواه الجياع والدواء من فم المريض حتى نجد موارد تغطي رواتب وحوافز جيش الدستوريين
انسيت يااستاذة شمايل ان الاقتصاد السوداني مصاب بالمرض الهولندي وبداء الفساد المستشري
انسيت ان المؤتمر الوطني رضع كل الحليب الموجود بثدي الحكومة واكل اللحم والان بيقرقش في العظام بمتعة وتلذذ
انسيت ان ........ يجب ان ........ لكي .......
ولا نسيتي


#763752 [كامل طاهابى]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 01:19 PM
وين سيدت الخير الاولى === وين قروش الذهب (ارياب) وين قروش منكوبى السيول والامطار === اصلا عاوزين الناس تموت عشان الجو يفضى ===يعنى زى لمى انسحب المريخ من الهلال اعتبر الهلال فايز وكتو زى بعض


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة