المقالات
السياسة
السترة وبيع المدخرات مهارات مطلوبة لسد الفجوة بين الراتب وتكاليف المعيشه
السترة وبيع المدخرات مهارات مطلوبة لسد الفجوة بين الراتب وتكاليف المعيشه
09-12-2013 03:28 PM



ينتظر العاملون فى الدولة بفارغ الصبر نهاية كل شهر لاستلام أجورهم وهم يأملون ان يساهم هذا المبلغ فى سد ثغرة او فجوة اتسع خرقها على المواطن ، بينما يتأهب غلاء المعيشة لالتهام الراتب الشهرى مثل القط الأمرد الذى يقبع فى الظلام ويراقب فريسته وهى تتراقص امامه تحت الاضواء الكاشفة،
ولمعرفة حجم الفجوة بين الراتب الشهرى وتكاليف المعيشة والبدائل المتاحة لسد الفجوة قصدت احدى المؤسسات الحكومية لاستطلاع عدد من العاملين بتلك المؤسسة حول حجم الفجوة بين المرتب وتكاليف المعيشة وسبل سد الفجوة، فقال لى احدهم انت عارف التعريف الجديد للمرتب اليومين دول شنو ،واجاب من عنده «هو الشئ الذى تتخلص منه فى اقرب دكان وتعمل بقية ايام الشهر فى خدمة الدولة بالمجان ».
اكتفى معظم من تحدثت معهم حول سبل ومصادر سد الفجوة بين المرتب وتكاليف المعيشة اكتفى معظمهم بترديد العبارتين الشهيرتين «الله كريم ومستورة والحمد الله » ، والبعض الاخر فضل الاجابة بسخرية على اسئلتى الحارقة حيث اعترض احدهم على كلمة فجوة قائلا «دى مش فجوة دا خور عديل» ، واخر اجاب على طريقة البرنامج التلفزيونى الشهير «من سيربح المليون» ، وقال انه يسد الفجوة بالاستعانة بصديق او بحذف اجابتين فى اشارة الى مقاطعة بعض السلع الضرورية.
بينما اوضح من اجاب على اسئلتى دون سخرية ولكنهم فضلوا حجب اسماءهم ومواقع عملهم منعا للحرج، اوضحوا إنهم يلجأون للتقشف وبيع المدخرات مثل الحلى الذهبية الخاصة بالزوجة والسيارات وغيرها كذلك الاستدانة والعمل الاضافى وذلك من اجل سد الفجوة بين الدخل وتكاليف المعيشة ،
وكما اشار معظم من تحدثت اليهم بان حجم الفجوة اتسع بنسبة كبيرة خلال العام الماضى مقارنة بالاعوام السابقة بسبب الارتفاع الكبير فى الاسعار وغلاء المعيشة .
وقال سائق باحدى المؤسسات الحكومية إن الايجار يلتهم نصف راتبه الشهرى واوضح ان راتبه الاساسى يبلغ ستمائة جنيه ومنصرفاته الشهرية من اكل وشراب وسكن ومصاريف اطفال المدارس بعد التقشف تبلغ ألفين وخمسمائة جنيه ، واشار الى انه يلجأ الى سد الفجوة بحوافز المأموريات ان وجدت والاستعانه بالاقرباء والاستدانة من الزملاء واصحاب المحال التجارية بالحى.
وعن الاحتياجات الضرورية التى تخلت عنها الأسر من اجل تقليل الانفاق ، تقول موظفة باحدى الوزارات ، انها منذ العام الماضى قللت من شراء اللحوم، وقالت انها هى وزوجها لاول مرة منذ زواجهما التجآ الى شراء اللحم بوزن ربع الكيلو ، واضافت انها تخلت عن وضع التحلية فى الصينية ، وكذلك امتنعت عن شراء ملابس وملايات وستائر جديدة ، وقالت ان اخر ثوب اشترته كان فى شهر يناير من العام الماضى ، واوضحت انها هى وزوجها تخليا عن بعض الالتزامات الاجتماعية بسبب الضائقة المعيشية.
فيما قالت طبيبة عمومية غير متزوجة وتسكن فى منزل الأسرة فى ام درمان ان حجم الفجوة بين راتبها الشهرى الذى يبلغ «1480» جنيها «مرتب + حافز » وبين منصرفاتها الشخصية تقدر ب50% ، وقالت ان منصرفاتها تتمثل فى مواصلات واتصالات ووجبات ومصاريف دراسة التخصص ، واوضحت انها مازلت تمد يدها لوالدها لسد الفجوة بالرغم من انها تخرجت فى الجامعة قبل سنوات.
وقال موظف بالاذاعة السودانية ان راتبه الشهرى لا يغطى 10% من احتياجاته الأسرية. عندما سألته عن الوسيلة التى يسد بها الفجوة الكبيرة فى الانفاق الاسرى كرر العبارة الشهيرة «الله كريم» ، ثم اردف متسائلا : هل يوجد شخص فى السودان يعتمد على الراتب الشهرى فى حياته المعيشية سوى الدستوريين ؟
ويقدر الجهاز المركزى للاحصاء الحد الادنى للمعيشة فى السودان بنحو «1974» جنيها وفقا لتقرير صدر عن المجلس الأعلى للأجور في السودان فى اكتوبر الماضى .
واذا ما اخذنا الاحصائيات الرسمية للحد الادنى للاجور الذى اقرته الدولة بمبلغ «460» جنيها وكذلك الحد الادنى للمعيشة الذى اقره المجلس الاعلى للاجور الذى تم تكوينه بقرار من رئيس الجمهورية فى مايو 1991 ، يصبح حجم الفجوة بين الاجر الشهرى وتكاليف المعيشة فى السودان وفق التقديرات الرسمية لأقل عامل بالدولة حولى« 1514» جنيها تمثل نسبة 76,7% ، أى الراتب الشهرى يغطى 23,3% من الاحتياجات الشهرية للأسرة . وهى النسبة التى يستخدم فيها العاملون فى الدولة مهاراتهم فى سد الفجوة بين الراتب وتكاليف المعيشة مهمة ربما اشبه بالمعجزة ، ومهارة لا تتوفر الا لدى الشعب السودانى وهى مهارة «السترة» وفق اجابات معظم من تحدثنا معهم.

الصحافة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 841

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد على أونور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة