المقالات
السياسة
السودان جذور الحرب وأمال السلام
السودان جذور الحرب وأمال السلام
09-12-2013 04:33 PM



إن خطوات العقيد الشهيد الدكتور جون قرنق ديمبيورتجاه طاولة المفاوضات، كانت كفيلة بان تجعل من السلام حقيقة ماثلة إمام الشعب السوداني الذي استبشر خيرا بهذا السلام . قبلها بسنوات طويلة خاطب الشهيد الدكتور قرنق اسرى القوات المسلحة، عن أشواقه للسلام. حدثهم بقلب مفتوح عن حبه لكل السودانيين، وانه يسعى عبر برنامج السودان الجديد لتحقيق العدالة الاجتماعية والسلام فى السودان. والشاعر ابن السودان البار محجوب شريف الرجل الشريف يحدثنا يوميا عن آماله وأشواقه للسلام فى السودان وقد طلب من الشعب السوداني في قصيدته الأخيرة أن يكسر حاجز الخوف . نعم يجب ان يحصل محجوب شريف على وسام ابن السودان البار وكذلك كل سياسي سوداني شريف .
إن اى خطوة يخطوها عمر البشير تباعد بين الشعب السوداني وبين السلام في السودان.لدى البشير ألف وسام وكذلك زوجته الثانية، فهل سوف يحقق البشير يوما ما السلام في السودان ؟أنا اشك في ذلك، لان السلام يخرج من خطوط النار الأمامية، لا من الفنادق السبع نجوم ،أو حتى من داخل القصر الجمهوري ،لا يوجد قيادي واحد من المؤتمر الوطني قادر على صنع سلام حقيقي لأنهم لم يشاركوا في المعارك الحربية التي تدور في السودان منذ العام 1956، ولم يشارك اي سياسي سوداني واحد فى اى معركة حربية مِن مَن شارك فى عهد الإنقاذ. إن الحرب فكرة كتب لها عرابيو الإنقاذ و ختم شهادتها جماعة السائحين الجهادية. لقد دفعوا بالقوات المسلحة السودانية إلى معركة وحرب ضروس ضد موطنين سودانيين لهم حقوق تاريخية فى السودان. لقد دفعوا بشباب في عمر الزهور إلى معارك حربية من غير مكسب يرتجى من تلك المعارك ،لا من الناحية الأخلاقية ولا من الناحية الدينية ولا حتى من الناحية السياسية .
إن حرب الجنوب كان مجرد تمرد لحامية عسكرية فى 18 أغسطس 1955،فقد تمرد جنود الحامية بسبب تأخر المرتبات وأفضت تلك الحادثة الصغيرة إلى ما بات يعرف الان بدولة جنوب السودان ( لان نية فصل جنوب السودان وجعله دولة مسيحية ويبقى شمال السودان دولة عربية إسلامية نية مبيته من قبل حادثة تمرد حامية توريت ) ،والان استعرت نيران الحرب فى جبال النوبة والنيل الأزرق وفى شرق السودان وفى دارفور والان يمتد النشاط الإجرامي الإرهابي ليطال شرق السودان ولا ننسى موضوع السدود والذي يشرد شعب من الشعوب الأصلية فى العالم ، شعب له تاريخ وثقافة ولغة واثار يجب الحفاظ عليها ،والى أين تسير هذه المعارك ...الله اعلم !؟
اذا حدث كل هذا بسبب تمرد حامية صغيرة فى قرية صغيرة لا تشكل اى تهديد يذكر على مركز صناعة القرار ،فتوريت حتى اليوم قرية فما بالك إذا كان هذا الحدث في عام 1955 ؟

والحقيقة الماثلة امامنا ، ان السودان لن يصبح دولة عربية إسلامية ،لان الثقافة الإسلامية العربية ثقافة حديثة وصلت الى السودان عبر شمال السودان بعد معارك هزم فيها الجيش العربي الاسلام شر هزيمة ، وأطلق على أبطال النوبة فى ذلك الوقت رماة الحدق ، فعاد الجيش كتجار وعابري سبيل هكذا دخلت الثقافة العربية الإسلامية السودان عبر شمال السودان ، اى أنها أخر ثقافة دخلت الى قاموس العامية السودانية والى اللغات المحلية فتكون نتيجة لذلك التصاهر الاجتماعي أعراق وسلالات جديدة ، أصبحت فيما بعد جزء أصيل من النسيج الاجتماعي السوداني .ان اى شخص ينكر ان للثقافة العربية الإسلامية دور فى بناء المجتمع السوداني بجانب الثقافات الأخرى نتيجة لتصاهر السودانيين مع وافدين جدد الى السودان عن طريق الحج او عن طريق التجارة ، و منهم من اتى من جنوب الصحراء ومنهم من اتى عبر دارفور ،ومنهم من اتى من شرق السودان ، وهذا التصاهر اوجد الان مايسمى العامية السودانية والثقافة السودانية والعادات والتقاليد السودانية التى تتشابه فى كل بيت سوداني من نمولى الى حلفا ومن طوكر الى الجنينه ، تلك حدود السودان المتعارف عليها ، حتى الثقافة الغذائية السودانية تتشابه والجلابية والعمه زى يرتديه كل السودانيين .
فكيف دخلت اتفاقية البقط كتاب تاريخ السودان ؟ وكيف يملئ المهزوم شروطه على المنتصر ؟ان لم تكن تلك قصة ملفقة ،هل دخل الجيش العربي الإسلامي السودان بعد انتصاره فى معركة حربية مثل كررى ! ؟ ام أنهم دخلوا كتجار دين كي يشتروا ريش النعام والعسل وسن الفيل . ويجلبون التمر والشعير وغيرها من الأشياء التي كانت تنقص السكان المحليين .
العقيد الشهيد الدكتور جون قرنق ترك سلاحه فى الغابة وارتدى الزى المدني وتقدم خطوات كانت كفيله بتحقيق االسلام السوداني الحقيقي لأنه وصل الى قناعة تامة أن هذه الحرب لا فائدة ترجى منها سوى الموت والحقد والدمار ، هذه حرب عرقية وعنصرية للقضاء على الأصل الإفريقي وبتره من السودان حتى يتعافى وطن الجدود ، فهل سوف يتحقق هذا الحلم لعمر البشير حتى ولو بعد ملاين السنين ؟؟ لأنه و بصراحة هذا هو السبب الحقيقي من وراء هذه الحرب في السودان . فان كان لشخص ما رأى أخر غير هذا فعلية التقدم خطوة فقط نحو السلام فى السودان !.
خطوات الدكتور جون قرنق كانت كفيلة بتحقيق سلام شامل وعادل في كل السودان ،كما ان دولة جنوب السودان لم تكن لا في خاطر ولا في دفاتر الجيش الشعبي لتحرير السودان ،و قد قالها قرنق في أكثر من مناسبة بـأننا نسعى إلى تكوين دولة كبيرة وقوية فى إفريقيا وذلك في إشارة واضحة على العمل من اجل الوحدة الوطنية لا الانفصال . أيادي خفية وعنصرية وجبانة تقاتل من وراء حجاب هي من سعت للانفصال ولتمزيق السودان ، نفس تلك الايادى والعقليات التى تعتبر حلايب وشلاتين منطقة تكامل تجارى بين مصر والسودان بالرغم من ان مصر تحتل هذه المناطق بقوة السلاح والخرائط القديمة تشير الى ان مثلث حلايب يقع داخل السودان ، وتعتبر ابييي منطقة حرب ومفتوحة بين شمال وجنوب السودان ! اى حقد وكراهية لهذه الثقافة الإفريقية ! إثيوبيا تحتل ارضي زراعية سودانية وقتلت من قبل مزارعين سودانيين على الحدود ، وحكومة البشير تكرم رئيس الوزراء الاثيويبى السابق الراحل ملس زناوى ! ، وكان غازي صلاح الدين استبعد ان تكون هناك اى علاقات مستقبلية بين مسلمي شمال وجنوب السودان ولكنه ربط بين مسلمي إثيوبيا وارتيريا وبين مسلمي السودان ! اى ان المسلمين فى جبال النوبة ابعد ما يكونوا فى العلاقات مع مسلمي شمال السودان .

اى أفكار عنصرية وحقد وكراهية يحملها هولاء في دواخلهم ضد قبائل سودانية بعينها أصيله بعينها ؟
نعم ، السياسيون السودانيون منذ عام 1955 هم من أشعلوا فتيل الحرب في السودان ، وزجوا بالقوات المسلحة السودانية فى حرب داخليه أنهكت السودان اقتصادية وسياسيا واجتماعيا ، أنهكت سلة غذاء العالم فأصبح مطار الخرطوم يستقبل كل يوم أطنان الإغاثة من دول تتفاقم فيها أزمة الأراضي الزراعية يوما بعد يوم ، انا أتسال هل اصدر الجيش السوداني يوما قرارا من القيادة العامة بيانا بشرح فيه الأسباب المنطقية والموضوعية والتي جعلته يسير حملات كبيرة ومسلحة بعتاد عسكري ضخم وكبير من اجل تحرير مدينة من سكانها الأصليين مثل ام دوم؟ من كان قائد الجيش السوداني حين اندلعت الحرب في جنوب السودان ولماذا انضم إليها أبناء جبال النوبة والنيل الأزرق ، والان الحرب على دارفور ! هل اصدر القائد العام للقوات المسلحة قرارا بتسيير حملات عسكرية إلى تلك المناطق أم كان القرار قرارا سياسيا في المقام الأول ؟.
يدعى عمر البشير ومن خلفه وزير دفاعه المهزوم عبد الرحيم محمد حسين أن الجيش السوداني مبنى على أساس قومي ، فإن كان الأمر كذلك فلماذا لم يصل اى من ابناء جبال النوبة الذين شرفوا الجيش السوداني بخيرة شباب المنطقة إلى منصب القائد العام للجيش السوداني ؟ او حتى الى اى منصب يعتبر مفصل حيويي من مفاصل الدولة السودانية ؟ بلا شك هو الاستبعاد القسرى ، العنصري ، والطائفي من موقع اتخاذ القرار لأبناء السودان الوطنين.
من يتواجد الان فى صفوف المؤتمر الوطني من قيادات مناطق النزاع غير قادرين على صناعة سلام حقيقي. كل تلك المبادرات والجولات يقف من خلفها أشخاص يملأ قلوبـهم الحقد والكراهية لكل ما يرمز للحضارة والثقافة الإفريقية ، لذلك لن يتحقق السلام في السودان فملامح العنصرية والعرقية تبدوا واضحة وجلية فى البنوك وفى الإعلام وفى الرياضة بل فى كل ضروب الحياة ، ولا تحتاج إلى النظر طويلا للتأكد من تفشى العنصرية في السودان وذلك بمساندة ومباركة أحزاب سياسية سودانية عريقة ، كانت قد وصلت تلك الأحزاب الى سدة الحكم بطريقة ديمقراطية وفى انتخابات ديمقراطية بعد ثورات شعبية سودانية تاريخية وكبيرة . كثورة أكتوبر وابريل
فلماذا لم تغير ثورة أكتوبر وابريل المفاهيم السودانية السائدة بان السودان دولة عربية إسلامية !؟
لان الثورات تغير المجتمعات والأفكار الرجعية الهدامة والتي تهدر ثروات الدولة فى مواضيع تافهه ، وأحلام لن تتحقق أبدا ، الثورات تغير مفاهيم السياسة ، ومفاهيم العدالة الاجتماعية وقبول الأخر وليس العكس ،و لن يستطيع احد اقتلاع الجذور الإفريقية ولا العربية من السودان لأنها ركائز أساسية يستند عليها الشعب السوداني فى مجال الدبلوماسية الشعبية على اقل تقدير فيمكن أن تحتفظ بروابط و علاقات قوية بيننا وبين الوطن العربي و القارة الافريقية ، وسوف تكون الفائدة كبيرة لان السودان يقع تقريبا في وسط إفريقيا والوطن العربي ويعتبر حلقة وصل بين إفريقيا والوطن العربي لان التمازج خلق ألف لسان ولسان واللغات مهمة جدا في عمليات التواصل الإنساني .
ان ثورة اكتوبر كانت ثورة ناجحة بكل المقاييس وكذلك ثورة ابريل فلماذا لم تتغير تلك المفاهيم ولماذا لم تتوقف الحرب إثناء فترة الديمقراطية الأولى والثانية؟ وتوقفت في عهد الرئيس الراحل جعفر نميرى عبر اتفاقية أديس أبابا الشهيرة والتي كانت اتفاقية سلام عمت كل ربوع السودان واثار تلك الاتفاقية موجود حتى هذه اللحظة ، فمصنع سكر ملوط يشهد على ذلك ومباني شركة شل تشهد على ذلك .هذا يعنى ان القائد العام للجيش السوداني وقع اتفاقية سلام شامل توقفت بموجبها الحرب فى جنوب السودان قبل ان تندلع في أقاليم سودانية أخرى تشكو من نفس حال جنوب السودان من تهميش وتفرقة عنصرية.... ديكتاتور سودانى على حد وصف المستعمر الأجنبي حقق السلام فى السودان وجرت عجلة التنمية فى ربوع السودان فكانت جامعة جوبا شاهدا على سلام حقيقي وتمازج اجتماعي بين أبناء السودان ، إنما حدث فى عهد نميرى من انتهاكات لحقوق الإنسان لا يساوى صفر مما حدث فى العشرية الأولى من عمر الإنقاذ والتي كان يقودها فى تلك الفترة سياسي ومحامى وقاضى مدني هو الدكتور حسن عبد الله الترابي فهل ما قام به الجنرال عمر محمد الطيب يقارن بما قام به الدكتور نافع على نافع !
ماذا كانت تسمى مباني الأمن فى عهد نميرى هل كانت هناك بيوت أشباح ؟ اعتقد ان السياسيين كان مكانهم سجن كوبر ! هل دخل نافع على نافع المعتقل فى عهد الرئيس جعفر محمد نميري ؟!
ضباط الجيش السوداني الذين ينتمون فقط للمؤسسة العسكرية السودانية لا تطاردهم تهم الجرائم ضد الإنسانية هذه التهم تطال فقط الضباط السودانيين الذين ولجوا الى الكلية الحربية السودانية بالواسطة والمحسوبية الضباط الذين ينتمون الى تنظيمات سياسية سودانية فقط لا غير و حتى ضباط الحزب الشيوعى السياسين تطاردهم حتى هذه اللحظة تهمة مجزرة بيت الضيافة !
لذلك يجب ان يخرج ضباط الجيش السوداني الحر من خنادقهم حول مدينة كادقلى ويبشرون قرنائهم فى الحركة الشعبية بآمال السلام بصدور مفتوحة وقلوب يملاها السلام ويحدثونهم عن أشواقهم للسلام والمحبة وعن التعايش السلمي وعن تنمية السودان وعن فشل المدنين في قيادة السودان لان السلام يخرج من الخنادق وفوهات البنادق لا من المكاتب المكيفة الهواء او من القصر الجمهوري تلك هي البداية الحقيقة للسلام الشامل والعادل في السودان ، القوات المسلحة السودانية وحركة الانانيين 2 حققوا السلام فى السودان ذات مره في سلام عادل وشامل فى السودان .واندلع الصراع فى السودان من جديد بسبب سياسي سوداني فاشل حاول تطبيق الشريعة الإسلامية فى السودان كيف؟ الله اعلم ؟! اللهم ان الرجل قرر تطبيق الشريعة فى السودان ، هولاء الان يتهمون العسكريين السودانيين بالفشل ويتهمون المؤسسة العسكرية السودانية العرقية أنها فقدت المقدرة على القتال ،
ويجب ان تضع المؤسسة العسكرية السودانية حدا لهذا الفشل والفوضى والتطاول .

العقيد ركن إيهاب عبد المنعم الدفعة 40 الكلية الحربية السودان كان يدافع عن أفكار نافع على نافع العنصرية ويقاتل إخوته فى الوطن ،إخوته الذين اقسم بحمايتهم حتى لو أدى ذلك بالمجازفة بحياته هو ألان أسير لدى حركة العدل والمساواة السودانية منذ العام 2007 ، ستة سنوات كامل لم يرى فيها الرجل اسرته ولا زوجته ولا أطفاله ،لا أمه ولا أشقائه .
الشكر اجزله لقيادات حركة العدل والمساواة السودانية التى حافظت على ارواح ابناء السودان رغم طول فترة اسر بعض الضباط الذين كانوا يوفرون لهم وسائل الاتصال ،وذلك لكل الأسرى دون تحيز او فرز ، استعملوا حتى هواتفهم الشخصية من اجل ان يتواصلوا مع ذويهم وتصرف لهم مرتبات حربية مثلهم مثل اى ضابط في نفس الرتبة فى الحركة ويعامل كل اسير حسب رتبته العسكرية . ويتعامل الجميع فى الجبهة الثورية على أنهم سودانيين فقط لا غير .
القائد العام للجيش السودانى عمر البشير ومن خلفه جنرال الحرب والدمار عبد الرحيم محمد حسين يرفضون عملية تبادل الاسرى وقد تكفلت حركة العدل والمساواة بإطلاق سراح الأسرى دون غيد او شرط وإيصالهم الى اقرب نقطة للعاصمة الخرطوم. الأسرى طلبوا ان يتم استلامهم عبر وزير الدفاع والقائد العام ، أما البشير وعبد الرحيم يرفضون الاستجابة لمطالب الأسرى .
إن من يقف حاجزا بين العقيد ايهاب عبد المنعم وإفراد أسرته رئيس الجمهورية عمر البشير ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين
للمقال بقية بلا شك


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 971

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#765000 [Hino]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2013 09:13 AM
مقال جميل وفيه تلخيص للازمة السودانية بكل شفافية


عامر جابر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة