المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رشا عوض
الطيب مصطفى و\"الرعي الجائر\" في القرآن الكريم(2-2) اا
الطيب مصطفى و\"الرعي الجائر\" في القرآن الكريم(2-2) اا
12-23-2010 01:47 PM

الطيب مصطفى و\"الرعي الجائر\" في القرآن الكريم(2-2)

رشا عوض

سلطنا الضوء في الجزء الأول من هذا المقال على الطريقة الإرهابية التي اتبعها الطيب مصطفى في مواجهة التيار الديمقراطي المدافع عن حقوق الإنسان ممثلا في مبادرة (لا لقهر النساء) التي خرجت إلى الشارع في وقفة احتجاجية لإدانة عملية الجلد الوحشي التي تعرضت لها مواطنة سودانية بواسطة شرطيين وفي حضور قاضي! فهي عملية قهر وإذلال تم توثيقها بالتصوير ونشرت في عدد من المواقع الإلكترونية مما

يعني أن تلك المواطنة ستظل تعاقب طوال عمرها، وهذه ممارسة لم يختلف حول همجيتها ولا إنسانيتها حتى عتاة المدافعين عن نظام الإنقاذ، ولكن صاحب الانتباهة كعادته في الدفاع المستميت عن الحكومة على منهج(علي الطلاق إن طارت برضو غنماية) صوّب قلمه المسموم في اتجاهين الأول أبلسة الفتاة التي تم جلدها وتصويرها كشيطان رجيم، والثاني تصوير كل من أدان عملية الجلد كمدافع عن الرذيلة والدعارة ومحارب لشرع الله وحشد الآيات القرآنية ليجعلها سندا للطعن في دين وأخلاق كل من أدان الفضيحة،

ففي عموده المنشور بالانتباهة 14/12/2010 نقرأ الآتي:

(عندما قتل بعضُ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضَ مشركي قريش في أحد الأشهر الحرم لم يجاملهم الحق المطلق على فعلتهم النكراء إنما أدان فعلهم ووصفه بالكبير، أي أنهم ارتكبوا كبيرة، لكنه قال بعد ذلك إن إخراج المسلمين من مكة أكبر عند الله والفتنة أشد من القتل «يسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ

بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْل» ونقول بذات المنطق إن تنفيذ عملية جلد الفتاة وما صاحبها من ضحك وتلذُّذ من قِبل أفراد الشرطة وتصوير بالفيديو يشير إلى أن أخطاءً قد ارتُكبت تستدعي التحقيق ووضع الضوابط اللازمة لمنع تكرارها خاصة وأن تلك الواقعة قد انتشرت على نطاق العالم بالإنترنت وقناة الجزيرة الواسعة الانتشار الأمر الذي ألحق أذى بالغاً بسمعة البلاد خلال فترة خطيرة من تاريخها وهي «ما ناقصة»!! لكننا نقول في ذات الوقت إن قبائل اليسار وبني علمان والحركة الشعبية وأعداء السودان في الداخل والخارج قد تلقفوا القضية ليصبّوا عليها كميات هائلة من الزيت الساخن ويشعلوا البارود الذي تدثر بين طياتها)

الآية التي أقحمها الطيب مصطفى هنا هي آية تتحدث عن مجموعة من صحابة رسول الله وكلهم من المهاجرين أرسلهم النبي الكريم لتتبع أخبار قريش في المرحلة التي سبقت غزوة بدر، فوقعت المجموعة في خطأ بأن قتلت وأسرت وغنمت من قافلة للمشركين في اليوم الأول من رجب وهو من الأشهر الحرم التي لا يجوز فيها القتال، وقد فعلت ذلك ظنا منها بأنها في اليوم الأخير من جمادى الآخرة وليس في الأول من رجب، ومع ذلك لم يتقبل الرسول الكريم فعلهم ووجدوا أنفسهم بين استنكار النبي والصحابة لفعلتهم من جهة واستغلال قريش للحادثة في الإساءة للرسول الكريم والترويج لأنه لا يراعي حرمات العرب وحرمات الدين الذي جاء به، فنزلت الآية المذكورة رفعا للحرج عن الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته وردا على المشركين الذين يزايدون في أمر الحرمات وهم الأكثر انتهاكا لها، فما هو وجه المقارنة بين تلك الواقعة - التي أخطأ فيها الصحابة ولم يسامحهم الرسول الكريم إلا بعد أن أتاه الوحي من الله - وبين فضيحة شريط الفيديو التي فضحت فعلا إجراميا ارتكب مع سبق الإصرار والترصد من أناس عاديين جدا؟ هل ذلك القاضي الجهول في مقام الرسول الكريم؟ وهل (قدو قدو ) الذي شاهدناه في شريط الفيديو يضحك على صراخ الفتاة المجلودة ورفاقه في مقام الصحابة وسياطهم تلك هي شقائق (ذو الفقار)؟ وهل يريد الطيب مصطفى ومن لف لفه الادعاء بأن كل فعل يصدر عن النظام الحاكم ابتداء من القصر الجمهوري وانتهاء بأصغرقسم لشرطة النظام العام هو فعل مقدس مقتبس من نفس الرحمن ويمكن قياسه على فعل رسول الله، وكل معارضة لأي فعل يصدرعن هذا النظام هي حرب على الله ورسوله حتى لو كانت معارضة لأفعال(قدو قدو)!! أي ابتذال للإسلام وعبث بنصوصه ذلك الذي يمارسه صاحب الانتباهة في استبساله غير النبيل في سبيل الدفاع عن السلطة؟ والسلطة التي يدافع عنها هي (سلطة الرعي الجائر بامتياز)!!،

فهذه السلطة مارست (الرعي الجائر) في كل شيء.. ابتداء من أرواح المواطنين العزل في الجنوب ودارفور وجبال النوبة وكجبار والمناصير وفي بيوت الأشباح وفي سوح الجامعات، ومارست (الرعي الجائر) في أموال الشعب فباعت مؤسسات القطاع العام للمحاسيب بأرخص الأثمان وهي ماضية في بيع أغلى وأعز ممتلكات الشعب التي لن يكون آخرها مشروع الجزيرة، وطردت أفضل الكفاءات والخبرات السودانية من الخدمة المدنية والعسكرية وأتت بمحاسيبها ليمارسوا (الرعي الجائر) في الخدمة العامة في البلاد ويحولوها لخدمة (خاصة) مسخرة لحزب سياسي معطون في الفساد، ومارست (الرعي الجائر) في قوت الشعب الفقير عبر غول الجبايات والضرائب والزكاة التي تنتزع عنوة من المزارعين المعسرين ومن الكادحين الذين يندرجون تحت وصف(المستحقين للزكاة)، ودمرت بيروقراطية الدولة وآلياتها في الرقابة والمحاسبة حتى يسهل لها (الرعي الجائر) في المال العام عبر(تجنيب الإيرادات) والاختلاسات المليارية، وعبر الشركات التي يملكها ويديرها الوزراء وأصحاب المناصب الدستورية في خرق واضح لتقاليد الوظائف العامة وضوابطها، وعبر الرشوة والاحتكار والمحسوبية وحجب المعلومات بصورة جعلت السودان في مقدمة الدول الفاسدة على مستوى العالم، أما عن (الرعي الجائر) في أموال البترول فحدث ولا حرج!!

من أراد الدفاع عن سلطة كهذه استنادا إلى مبررات إسلامية فلا بد أن يمارس هو الآخر(الرعي الجائر) في آيات القرآن الكريم على طريقة الطيب مصطفى! لا بد أن يقحم قوله تعالى «وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» في تبرير ما حدث في شريط الفيديو الفضيحة، مع أن الآية تتحدث عن حد الزنا والعقوبة التي نفذت على الفتاة هي خمسين جلدة مما يعني أنها ليست حدا، اللهم إلا إذا كان من حق قضاة الإنقاذ الزيادة والنقصان في الحدود!! فما نفذ عقوبة تعزيرية شرعها بشر، ولكن صاحب الانتباهة يريد أن يلصق بالفتاة تهمة الزنا وكل الموبقات دون بينة ليصرف الأنظار عن خطأ القاضي والشرطيين وبشاعة الفعل الذي حدث ويبالغ في تقبيح وتجريم فعل الفتاة، ثم يدعي زورا وبهتانا أن الذين أدانوا ما حدث لها يباركون الزنا ويدافعون عن الدعارة، و كل ذلك لتحقيق هدف سياسي هو الإساءة والتجني على التيار الديمقراطي الحقوقي المطالب بالإصلاحات القانونية وبوضع حد للقوانين المتحيزة ضد النساء وإصلاح نظام العدالة بما يكفل حقوق المتهم بل وحتى المجرم، فالعقوبة في القانون وفي الإسلام هي إصلاح وإعادة تأهيل وليست انتقام وتشفي وتعذيب، والمجرم مهما بلغت جريمته بعد أن ينال عقابه لا يجوز تجديد العقاب له بالتشهير المستمر وكيل الإساءات، ولكن صاحب الانتباهة يفعل ذلك لأنه غير معني بقيمة العدالة وغير معني بأخلاق الإسلام وأحكامه وقيمه، والذي يعنيه فقط هو الدفاع عن (سلطة الرعي الجائر) وأبلسة معارضيها وتسخير آيات القرآن الكريم لإنجاز هذه المهمة السياسية ذات الأهداف الدنيوية المحضة التي لا علاقة لها بالإسلام ، لا روحا ولا نصا!

وما دام صاحب الانتباهة يقول بالحرف الواحد(المسلم بين خيارين فإما أن يستجيب لقرآن ربه ويزيل أي حرج من أحكام الإسلام وإما أن يخرج من دائرة الإيمان «فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا» فمجرد الحرج من الاحتكام إلى الشريعة وعقوباتها يُخرج صاحبه من دائرة الإيمان فهل نستجيب لبني علمان وعرمان عدو القرآن أم لنداء ربنا سبحانه وتعالى)،

فمن حقنا أن نسأل صاحب الانتباهة لماذا لم يطبق نظام الإنقاذ في سنوات حكمه التي فاقت العشرين الحدود وسدنة هذا النظام كانوا يهتفون ضد حكومة السيد الصادق المهدي الديمقراطية قائلين (الحدود قبل القوت)، لماذا جمّد نظام الإنقاذ تجميدا غير معلن –على سبيل المثال - حد السرقة(قطع اليد)، وحد الحرابة(القتل والصلب، أو قطع الأيدي والأرجل من خلاف أو النفي من الأرض) وهي حدود ثابتة بنص القرآن، واكتفى بإقحام عقوبة الجلد في عدد من مواد القانون الجنائي التي لا علاقة لها أصلا بالجرائم الحدية مثل مواد إثارة الشغب والإزعاج العام، والزي الفاضح والأفعال الفاضحة، وجعل من الإفراط في ممارسة الجلد(في العقوبات التعزيرية الاجتهادية) هو عنوان تطبيق الشريعة ودليل الالتزام بها، في حين أننا لا نكاد نرى أثرا لعقوبة قطع اليد أو القتل مع الصلب أو قطع الأيدي والأرجل من خلاف، وهي عقوبات حدّية ثابتة بنص القرآن! لماذا نخرج نحن من دائرة الإيمان لأننا تحرّجنا من الاحتكام لقانون النظام العام الوضعي وتحرّجنا من (الجلد الاجتهادي) في القانون الجنائي ولا يخرج النظام الذي يدافع عنه الطيب مصطفى من دائرة الإيمان وقد (تحرّج) من تنفيذ الحدود القطعية الثابتة بنص القرآن؟! ونحن على يقين أن هذا (التحرّج الإنقاذي) من تطبيق الحدود ليس نابعا من اجتهاد فكري تجاوز الالتزام بتطبيق الحدود، أو من رؤية فقهية في ترتيب الأولويات تجعل الحدود آخر ما يطبق من الإسلام، فالإسلامويون باركوا قطع الأيدي الذي مارسه جعفر نميري في عام المجاعة وطالبوا السيد الصادق المهدي ب(الحدود قبل القوت) ولكنهم عندما حكموا لأكثر من عقدين كاملين أجبرتهم حسابات المصالح السياسية وتوازنات العلاقات الخارجية(إن لم نقل الخوف من المجتمع الدولي) على تفادي تطبيق (الحدود الأصلية) والاستعاضة عنها بحدود(قطعوها من راسهم) ممثلة في النظام العام ذلك القانون الوضعي المعيب الذي يتحدث عنه الطيب مصطفى على أنه هو عين الشريعة الإسلامية بوثوقية بلهاء!!

إن (الرعي الجائر) في آيات القرآن الكريم يدخل الطيب مصطفى ونظامه في مآزق حرجة لا مجال لتفصيل فيها هنا، فهناك جماعات تمارس رعيا أكثر جورا من رعيه يمكن أن تخرجه هو ونظامه الذي يدافع عنه من دائرة الإيمان ، فهو ليس أول الرعاة الجائرين ولا آخرهم، لذلك عليه أن يكف عن هذا الرعي الجائر ويتصدى لمناظرتنا بشجاعة وشرف في قضايا السياسة والقوانين في ساحات الحوار العقلاني الحر بعيدا عن المزايدات الدينية.


تعليقات 17 | إهداء 2 | زيارات 4248

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#65008 [عدو الظلم]
1.00/5 (1 صوت)

12-25-2010 12:04 PM
والله يا بنت السودان الشجاعة لقد اسمعت حيا إذ ناديت ولكن لا حياة لمن تنادي إن الطيب مصطفى مصاب بالعور الفكري لا يرى إلا ما يريه له عقله وافكاره المريضة ولا أمل في شفاه وسيظل يهذي إلى يأتي طوفان الشعب السودان وثوراته المسلحة وحينها فإما قطع الرقاب وإما تسليم للمحكمة الجنائية وهذا أضعف الإيمان ،، وعلى اظالم تدور الدائرة


#64938 [صلاح عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 10:01 AM
إن (الرعي الجائر) في آيات القرآن الكريم يدخل الطيب مصطفى ونظامه في مآزق حرجة لا مجال لتفصيل فيها هنا، فهناك جماعات تمارس رعيا أكثر جورا من رعيه يمكن أن تخرجه هو ونظامه الذي يدافع عنه من دائرة الإيمان ، فهو ليس أول الرعاة الجائرين ولا آخرهم، لذلك عليه أن يكف عن هذا الرعي الجائر ويتصدى لمناظرتنا بشجاعة وشرف في قضايا السياسة والقوانين في ساحات الحوار العقلاني الحر بعيدا عن المزايدات الدينية.

كلام عقل ولكن أتعجب أن تقدمي الدعوة للطيب مصطفي أن يناظرك بشجاعة وشرف وما يستدعى ذلك من عقل وفقه،
فقد طلبت منه شططا فمبلغ علمه بالدين ما يقم به صلبه من كنز قوت فقراء أهل السودان ويدافع به عن باطل إبن أخته.

حفظك الله فقيهة وعالمة في شئون الدين والعباد وأنار الحق أمامك وألزمك الشجاعة لتصدحي بالحق جهرا في وجه الباطل والظالمين
سيرى فأنتى مأجورة بإذن الله.


#64834 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 04:42 AM
هذه مهاذل السودان هذا الرجل الشايب العايب العنصري المتخلف حاقد علي السودانين عشان ابنه الهالك في الجنوب ارسلته للحرب لماذا. ولو ما كان ود اختك الرئيس كنت بتقدر تقول الكلام العنصري ده اتقي ربك انت راجل كبير في السن


#64674 [أحمد الصافي]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 06:54 PM
العنوان يكفي(الرعي الجائر في القرآن الكريم)
ولا أرغب في ذكر الإسم المنادي فيكفي ما رزئ به صدر الصفحة.


#64548 [Ahmed ]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 02:22 PM
good idea but whatAlbshier said, that is what is SLAM about is all about them no one else,


#64519 [kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 12:57 PM
عفارم عليك وتاني عفارم عليك يا رشــــــــــــــــــــا........ منطقتي الخال الرئاسي !! بس لو يفهم ؟؟؟ أصلوا كترت البرسيم والامباز قالوا بتخن المخ وتقفل الأذن وتعمي العين !!!!!!!! آل شريعة آل


#64385 [Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 01:42 AM
God bless you RASHA


#64312 [شيكاني]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 09:09 PM
أعجبني تصديك يوم الخميس في ندوة بدار شئون الأنصار والمنطق السديد الذي تناولت به القضية وها انتي يابنتي تتصدي بقوى الجهل المتحيز ليس للاسلام ولكن لصلة الدم من خؤلة وعمومة للسلطان الجائر بدافع العصبية وامتلاك الشهوات من القناطير المقنطرة من الذهب والفضة بسبب هذه الخؤلة فأصرفي النظر يا بنت الانصار عن الرد لهؤلاء ودعينا نضع يداً على يد لنبحث عن حلول لبلادنا وأهلنا بعيداً عن مجارات هؤلاء لأن همنا الأول اليوم يجب أن يكون اسقاط هذا النظام المتسبب في كل المآسي الانسانية التي حلت بنا أتمنى لك ولنا السداد والتوفيق .


#64310 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 08:53 PM
كلام واضح كالصبح الأبلج لاينفيه الا مكابر أو منافق ...سيري وعين الله ترعاك ياأختنا ...


#64299 [محمد طه جونير]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 08:10 PM
شكرا الابنه رشا وكما قال الشاعر: لقد اسمعت ان ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي
وهم ان كان بيسمعوا او يعقلوا لما وصل حال السودان بعد 21عام من حكمهم هذا الدرك الاسفل .


#64284 [بدر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 07:38 PM
بارك الله فيك يا أستاذة رشا، فقد كشفت زيف هؤلاء الأفاكين وشرفت بلدك بهذا المقال الشجاع، حفظك الله من سوء مجرمي الإنقاذ الذين لا يعلم أحد المدى الذي يمكن أن يبلغوه، فهم كم قال عنهم الأستاذ محمود محمد طه: (يفوقون سوء الظن العريض)!
المعروف بالضرورة في الشريعة أن العقوبة التعزيزية لا يمكن أن تتجاوز عشر جلدات، فكيف جاز لهؤلاء أن يجلدوا الفتاة خمسين جلدة عقوبة تعزيرية،؟!
جاء في الحديث:
عَنْ أَبي بُرْدَةَ الأَنْصاري – رضي الله عنه- أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ::\" لا يجلد فوق عشرة أسواطِ إلا في حدِّ من حدود الله تعالى :\" متفق عليه.


#64269 [الخزين /الفكي هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 07:06 PM
سلام رشا
يا رشا لازم يوقفوا ويزوغوا من حد السرقة وهو القطع لانهم كانوا حيكونوا من دون ايادي من كبيرهم الذي اتي بهم مرورا بخال فاطنه و ببقية الحرامية وهم بعشرات الآلاف ...وكان حتكون عندنا مقابر لدفن الأيادي فقط.......!


#64254 [رشا]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 06:20 PM
الطيب مصطفي كاتب للسلطة اين كان الطيب قبل مجئ الانقاذ كان مجرد من ضابط صغير لا يتعدي مرتبه منصرفات بيته وبعد مجئابن اخته البار للسلطة صار مطبلا لها بالخفاء وهو الجناح الانفصالي من المؤتمر الوطني ويستخبا في عباءة منبر السلام العادل فهنيئا لك في جهنم


#64247 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 06:07 PM


شكرا للأستاذة رشا على هذا المنطق الهادئ الواعي.

إذا كان تطبيق شرع الله بهذه الحدة والصرامة فلنسأل

الطيب :أي شرع حلل لك عمل مسلسل سوداني سوري مشترك

تختلط فيه الفتيات مع الرجال و\"حب كان\" بين السورية والسوداني...الخ \"من الفجور\"؟

وأي شرع يتيح للبشير أن \"يعفو\" عن على الحاج وهو عفو كما في ظن

البشير عن عشرات الملايين من الدولارات؟؟

الأمثلة كثيرة ...

تطبيق إنتقائي للنصوص الدينية .. لقهر وتخويف الفقراء والمساكين فقط..

أصبت يا رشا ..والله دا فعلا \"الرعي الجائر\".



#64230 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 05:25 PM
عافي منك يا بتي كلمتي كان الكلام بنفع مع العنصري البغيض ده لكن الزول ده اهبل واكيد كان ريالته سايلة لمن كان صغير ما اصلوا زمن المهازل ده بحكمنا امثال هولاء


#64204 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 04:26 PM
بارك الله فيك فقد كفيت و وفيت في الدفاع عن الدين الصحيح و القمت هذا الشيخ المريض الجاهل المغرض حجرا يستحقه


#64170 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 03:22 PM
الاخت رشا

انت فى السودان !!!!!!!!!!!!!!!

لو بس بقرو لو بس بقهمووووووو\\



رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة