أدرك .. إدراكاً
12-23-2010 09:48 PM

أدرك .. إدراكاً

منى أبو زيد
[email protected]

بطبيعة الحال، للساسة منطلقاتهم السرمدية وحساباتهم الغائمة، التي تُنمطق أشد سلوكياتهم غرابة وأكثر مواقفهم تعقيداً .. أما شعوب تلك القمة الخرطومية - المولعة بالرقم أربعة، توقيتاً وأقطاباً وتصنيفاً لقوة الدفع – فلسان حالهم أغنية المطربة المصرية نادية مصطفى(جايي في إيه وسافرت في إيه) ..؟!

على صعيد حصري، لم تشغلني كلمة تفكيراً وتأويلاً كما أمسكت بتلابيبي كلمة (إدراك) التي تضمنتها الجملة الـ (ماستر سين) في البيان الختامي لقمة الخرطوم (.. انعقاد القمة جاء إدراكا من القادة المشاركين فيها لمدى أهمية التطورات التي يمر بها السودان..)
طفقت أفكر .. وأفكر .. وأفكر .. هل جاء ذلك الإدراك المشترك ذو الدفع الرباعي بمعنى قدرية الآجال الواردة في الآية الكريمة (أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة) ؟! .. فنعرف بذلك أن آجال السياسة متى انقضت فلا بد من فراق الوطن للوطن، ولا يهم إن استبدل مفارق عينه قوية، التي هي أدنى بالتي هي خير، كما تفرق الأرواح الأجساد بالقتل أو المرض ؟! .. أم أن ذلك الفراق الاختياري – المتلفع بسرابل الاستفتاء – هو عند أولئك الزعماء كما بعض أنواع الأجل في فلسفة المعتزلة القائلة (لو لم يقتل القاتل المقتول لعاش) ..؟!
هل يدخل إدراك أولئك القادة العرب/أفارقة، في قبيل قوله تعالى (بَلِ ادّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الاَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكّ مّنْهَا بَلْ هُم مّنْهَا عَمُونَ) ؟! .. فيعني ذلك أن علـمهم قد أدرك (آخرة) السودان فأيقنوها، إذ عاينو ملامح تشرذمه وانقسامه، ولكن لـم ينفعهم يقـينهم، هم الذين كانوا حين الانتقال من ثورية الانفصال إلى شرعيته مكذبين/ غير عابئين ..؟!
أم أن ذلك الإدراك المتأخر قد يأتي بمعنى التأويل الإيجابي الآخذ بحسن النوايا في فعل الإدراك تأسياً بالحكم الفقهي في قول رسولنا الكريم (مَنْ أدرَكَ إفَاضَتَنَا هذه فَقَدْ أَدْرَكَ الحَجَّ) .. فيكون بذلك بشيراً بحسن الجوار ونذيراً بمآلات القضايا العالقة .؟!
أم تراه يكون إدراكاً بتعريف المنطق (وصول النفوس السياسية الأمارة بالسوء إلى معنى الانفصال بتمامه) ؟! .. هل استصحب إدراك قادتنا تلك الفروقات المفصلية بين الإدراك الكلي والشعور باعتباره إدراكاً ناقصاً ..؟!
هل يأتي إدراكهم بمعنى العلم بالشيء كما هو الحال لغة العرب .. حيث الشئ المدرك هو المعلوم .. وحيث هناك فرق بين العلم والمعلوم والإدراك والمُدرَك .. وحيث يكون المردك معلوماً بالضرورة ..؟!
صَدِّق أو لا .. يبقى (إدراك القادة المشاركين في القمة لمدى أهمية التطورات التي يمر بها السودان) هو الفعل الأكثر إرهاقاً للعقل، عند التفكير بمصير السودان ..!

منى أبو زيد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1625

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#64583 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 03:53 PM
نتمي ان ما ادركه القادة وتمخض عن الفزعة التي قاموا بها في العراق امن قبل واسدو النصح لصدام ولم يستجيب ان تجد الصدي لدينا وان نترك فلسفة مغذي الزيارة واخراجها من معناها الواضح وتحسبها لوضع السوداني البسيط ضحية كل ما يدور دون ذنب وان تنتقل عدوي ادراك هؤلاء القادة الي قادتنا فيكفو البلاد والعباد ما لا يحمد عقباه


#64391 [zoal sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 02:35 AM

أعتقد أنك تعنين : (تٌمنطق) وليس تٌتمنطق...
عموووماً المقال جميل لحد مش عادي , غير أنه غير مباشر , وكأنك تودين استماحة قارئه عذراً قبل ان تقدمي له المعلومة او الخبر ..كما وايضا يظهر في المقال , او بمعنى ااخر, تختفي في المقال صفة المباشره مش للقاريء وحسب ,إنما لابطال مقالك :الرباعي الذهبي


#64340 [ha]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2010 10:25 PM
Are you waiting on some one to answer those questions ?


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة