المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
والله زمان ..يا مزارعي.. وعمال السودان !
والله زمان ..يا مزارعي.. وعمال السودان !
09-13-2013 12:20 AM

نظام الإنقاذ يجد نفسه مجبراً على اللعب بحجر رفع الدعم ولكن في ذات الوقت يريد ألا يكسر بيضة الإحتقان الشعبي فينزلق في ورطة الشارع الذي طال صمته المريب !
ما يحدث الآن حقيقة هو حركة من جانب الحكومة والحزب الحاكم مثل مباراة يلعب فيها فريق واحد يسجل أهدافاً في مرمى ليس فيه حارس وليس قبله خط دفاع ..ثم يحمى ذات الفريق مرماه ويشكل حوله دفاعات إحترازية !
فإذا إستبعدنا أهمية إبلاغ الأحزاب الميتة بضربات عصي لا تؤثر في حسها ، إذ هي من قبيل اليك أعني واسمعي يا يا جارة..فإن المضحك المبكي حقاً هو إجتماع الحكومة بمايسمى بإتحاد عمال السودان الذي يرأسه العامل المناضل البروفيسور ابراهيم غندور الذي يفترض أنه من حيث التصنيف الطبقي يدخل ضمن إحصائية ال46 بالمائة من تعداد الشعب السوداني الذي يعيش تحت خط الفقر حسب منطوق الحكومة بلسانها ولم آت به من عندي !
فبالأمس استدعى نائب رئيس الجمهورية الحاج آدم وبمعيته وزير المالية على محمود ..قيادات إتحاد عمالنا لا للتشاور حول القرارات المتوقع سقوط صخورها على الطبقة العاملة المسحوقة وإنما ليبصموا فقط على ما قررته الحكومة ولا يهمها رأى كائن من كان !
وماذا يخيف الحكومة المحصنة عن كل شر ورئيس إتحاد العمال ليس الشفيع أحمد الشيخ ولا محمد السيد سلام وقد كانوا يخيفون الخرطوم بمجرد عطسة في عطبرة قد تدحرج أو تعطل عجلات القطارات فتنحنى الحكومة لأبسط عامل وتقبل يده طالبة الرضاء والسماح.. ولا رئيس إتحاد المزارعين الذي يحرك غضبة الشجر والبشر هو الشيخ أحمد بابكر الإزيرق و لاالشيخ الأمين محمد الأمين..حيث كانا يجعلان الكراسي تهتز في القصر الجمهوري إذا ما رفع المزارعون السلاليك في واجهة رئاسة المشروع ببركات !
والهر زمان يا عمال ومزارعي السودان ..أما بقية الفئات من منظمات المجتمع المدني التي حركت اكتوبر وأبريل ..فلست أدري ما يستوجب رفع العتب عن غيابها ولا نقول صمتها..!
فأرفع دعمك عنا ما شئت يا بشير ..طالما أننا نهتف حولك راقصيين ..سير سير !


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1110

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#766029 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2013 09:01 PM
فأرفع دعمك عنا ما شئت يا بشير ..طالما أننا نهتف حولك راقصيين ..سير سير !


#765301 [السودان الجديد]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2013 05:50 PM
على الرغم من أن الانقاذ قد أعملت معاول هدمها في جسم الحركة النقابية(عمال و مزارعين و مهنيين الخ) الا ان الحقيقة تبقى أن جماهير ابناء شعبنا و بناته ما زالوا عمال و مزارعين و مهنيينو لذلك أنا على يقين بأن انتفاضة شعبنا الوشيكة القادمة ستقوم و تنطلق من منصات النقابات و الاتحادات القائمة حين تجبر القواعد المهروسة قيادات تلك النقابات على اعلان التمرد و العصيان و الثورة. و يا برقاوي أرجو أن تتذكر أن جماهير المزارعين قد فرضت على القيادة الانتهازية لاتحاد المزارعين اعلان الاضراب عن لقيط القطن و اجراء انتخابات الاتحاد في النصف الثاني من عام 1963 أبان الدكتاتورية الأولى!!!! ثقتنا في شعبنا لا تحدها حدود.


#765177 [الصوت]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2013 02:38 PM
مسألة تذوييب دور العمال في الحياة السياسية بدأ منذ ايام الانقاذ الاولى وذلك عندما دُمجت نقابات مثل
نقابة الاطباء ونقابة عمال المستشفى ونقابة الموظفين بالمستشفى في صحن كُشري واحد سُمي نقابة عمال الشئون الصحةومثلها نقابة عمال الشئون التعليمية ..و نقابة عمال الشئون الزراعية وهلمجرررررا وبذلك نقلت الحكومة الصراع بين العمال والحكومة الى صراع بين اعضاء النقابة فيما بينهم نسبة لاختلاف المطالب واختلاف الوسائل واختلاف التمثيل ونوعه واختلاف تعداد كل عضوية داخل النقابات (( الكشري )) التي ابتدعتها الحكومة ... ليس هذا فقط بل وتسنى لها ان تضع مثل البروفسور اياه على رأس هذه النقابات وبذلك يا دار ما دخلك شر وهذا ما حدث بالفعل في ظل غياب معارضة إما مدفوعة الثمن او قُرِءت الفاتمحة على روحها - التي كانت طاهرة - منذ أمد بعيد ...


#764935 [دقن محننه وكروش مجننه!!]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2013 01:06 AM
سير سير يالبشير!!! نحنه وراك قربنا نطير!!!


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة