المقالات
السياسة
السياسة في السودان يصعب فهمها
السياسة في السودان يصعب فهمها
09-13-2013 08:26 AM


السياسة في السودان يصعب فهمها
مع اقتراب الميزانية تكثر التصريحات ومعها يظهر ما يضحك!
الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل شكل لجنة لدراسة الوضع الاقتصادي بالبلاد بناءً على زيارة وزير المالية والاقتصاد الوطنى لمولانا محمد عثمان الميرغني والتي قدم من خلالها برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي طرحته الحكومة.
ووجه الميرغنى في بيان تحصلت عليه لـ(smc) بتشكيل لجنة لدراسة البرنامج الاقتصادي على أن تعمل اللجنة وفق مبدأ رفع المعاناة عن المواطنين.
وأكد البيان شروع اللجنة المعنية في اجتماعات متواصلة لتقوم برفع توصياتها لقيادة الحزب توطئة لاتخاذ القرار المناسب حول رؤية الحزب التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن!
ما هذا؟ وما علاقة حزب معارض او هكذا يجب ان يكون برفع المعاناة عن المواطن؟ ان السياسة في السودان يصعب فهمها... وهذا يعيدنا الى اخر حكومة كان يرأسها الصادق المهدي وكان الحزب الاتحادي الديمقراطي مشتركاً في تلك الحكومة وكان في المساء وفي الليالي السياسية يبدو حزباً معارضاً.
واذا تركنا الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل لجنة لدراسة الوضع الاقتصادي بالبلاد بناءاً على زيارة وزير المالية والاقتصاد الوطنى لمولانا محمد عثمان الميرغني والتي قدم من خلالها برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي طرحته الحكومة ونظرنا الى الحزب الحاكم نقرأ أكدت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني أن الموازنة المقبلة ستحمل بشريات للمواطنين، موضحة أن مؤتمر البرلمان العرب الذي انعقد مؤخراً في بيروت حول إعداد الموازنات أتاح للجنة فرصة الاطلاع على كيفية إعداد وإنفاذ وتقنين الموازنة!
هل يعقل هذا؟ وهل يصح القول بان السودان الذي يضع ميزانيات منذ أعوام طويلة أن مؤتمر البرلمان العرب الذي انعقد مؤخراً في بيروت حول إعداد الموازنات أتاح للجنة فرصة الاطلاع على كيفية إعداد وإنفاذ وتقنين الموازنة؟ وهل معنى هذا ان الميزانيات السابقة كانت (سلق بيض)؟
ويبدو التناقض واضحة في بقية الخبر حيث اكد د. عمر محمد الامين رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني أن موازنة السودان تعد أفضل حالاً من ناحية الإعداد والرقابة مقارنة بدول أخرى!
ويواصل د. عمر محمد الامين رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني فيقول إن الموازنة المقبلة ستحمل بشريات للمواطنين لكنه لم يفصح عنها منوهاً إلى أن ثمة قوانين وتشريعات قد تتبلور في المرحلة المقبلة ستكون رادعة لأي اتجاه يقود للاعتداء على المال العام.
كأنه يريد ان يقول ان سبب فشل الميزانيات يعود الى عدم وجود قوانين وتشريعات رادعة تمنع من الاعتداء على المال العام!
ونتساءل ما الذي جد حتى يصدق المواطن هذه التصريحات؟
هل المجلس الوطني تغيير؟ هل سيضع الميزانية ويناقشها ويجيزها اخرون غير الذين قاموا بالوضع والنقاش والاجازة ؟
هل القوانين وحدها تكفي للردع ولنجاح الميزانية؟
هل مجلس يصفق عند اجازة ميزانية تحمل رفع الدعم عن المحروقات سيأتي بميزانية لا تحمل رفع الدعم عن المحروقات؟
واخيراً نقول الحمد لله ان رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني لم يفصح عن بشريات الميزانية القادمة.
والله من وراء القصد


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#765815 [taluba]
1.00/5 (4 صوت)

09-14-2013 01:47 PM
ماذا تريد ان تفهم يا دكتور؟ السياسه الاقتصاديه السودانيه؟ اني لست إقتصادي ولكن حنيت علي حالك كدكتور نريد ان نعتمد عليك في المستقبل لبناء مستقبل افضل لاحفادنا وابناءنا. فلذا ما اريد قوله هو، السياسه الاقتصاديه السودانيه مبنيه علي الدستور،والدستور هو الشريعه الاسلاميه ومن هنا ينشأ السؤال هل هنالك اقتصاد إسلامي؟ نعم بالطبع فلنبدا بالجهاد كما بدأ الرسول بغزواته لكي نملا بيت المال. بالرغم من فشلنا في الجهاد ضد الجنوب لكي ناخذ بتروليهم يمكن ان نعاود الكره من جديد.، او نتجه لمصر لكي نجلب منها النساء والذهب ونتحكم في قناه السويس وايضا ننرسل رسائلنا القويه لكل دول الغرب لكي نحثهم علي الاسلام وان رفضوا عليهم بدفع الجزيه وهم صاغرون. واذا اسلمت الملكه اليزابت وحسن إسلامها ذوجناها لعمر البشير. وهاكذا يكون الاقنصاد السوداني.


#765427 [ودالعوض]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2013 09:56 PM
ونسأل الكاتب المحترم هل توجد سياسة في السودان؟ أي سياسة اقتصادية تنموية تعليمية زراعية او اي نوع؟


#764992 [القعقاع الفي القاع]
3.00/5 (2 صوت)

09-13-2013 08:49 AM
يعنى كما العادة ما وريتنا رأيك القاطع في البلوى التى ينوي الموتمر الوطني عملها في محمد أحمد المسكين. ليه كده يا دكتور إسحق فضل؟؟ قول قولة واحدة لا تخشى فيها إلا الله يا إسحق


ردود على القعقاع الفي القاع
United States [أها وبعدين] 09-14-2013 01:48 PM
صدقت والله


د. عبداللطيف محمد سعيد
 د. عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة