المقالات
السياسة
كوميديا مأساة الحاضر في قراءة المستقبل
كوميديا مأساة الحاضر في قراءة المستقبل
09-14-2013 05:17 AM

كافوري
شيع السودانيون بالامس رئيسهم عمر البشير الي مثواه الاخير في مراسم شعبية ورسميه شارك فيها عدد من رؤساء الدول الافريقيه من بينهم رئيس جنوب السودان ورئيس جنوب افريقيا ورئيس دارفور ورئيس جمهورية جبال النوبه و الرئيس الاثيوبي والرئيس الصومالي ورئيس جمهورية النيل الازرق والرئيس التونسي ورئيس الوزراء الليبي و رئيس حزب الحرية و العدالة المصري السيد علاء مبارك - والمكلف بتشكيل الوزارة عقب فوز حزبه بالانتخابات الاخيرة - اضافة الى مندوبين عن ملوك و رؤساء دول أخري كما حضر المراسم رؤساء البعثات الدبلوماسية بالخرطوم



هذا وكان قد تقدم المشيعين السيد جمال الوالي النائب الأول لرئيس الجمهورية و الذي و بموجب الدستورالذي لم تكتمل صياغته - أصبح الان رئيس الجمهورية المؤقت و السيد جعفر الصادق الميرغني نائب رئيس الجمهورية و السيد عبد الرحمن الصادق المهدي رئيس الوزراء و السيد الطيب مصطفي رئيس البرلمان و المشير طبيب عبدالله البشير القائد العام للقوات المسلحه , كما حضر المراسم الدكتوره مريم الصادق المهدي رئيس حزب الامه و الأستاذه اشراقه سبد محمود رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي و السيده وداد بابكر رئيس حزب المؤتمر الوطنى والساده الوزراء و الولاة و وزراء الولايات



وكانت أعدادا ضخمة من جماهير الشعب السوداني قد تقاطرت في اضخم تجمع عكس التنوع الشعبي و التعددية في ظل الديمقراطيه التي اختطها فقيد البلاد حيث كانت هتافات الجماهير تعكس ذلك الثنوع فبينما كان البعض يهتفون :(هي الجنة يا بشير ) كان البعض الاخر يهتفون: (ماعافين و لا مسامحين ) و بينما كان بعض يبكون في حزن شديد كان البعض الاخر يرقصون علي انغام الموسيقي العسكرية



ولم تمنع السيول و الامطار التي ضربت بعنف أرجاء البلاد (عدا المناطق الزراعيه ) مخلفة دمارا وصف بأنه لا يختلف عن السنوات السابقة , لم تمنع مشاركة الجماهير في الحدث . وقد طغي علي المشهد الشعار الذى يحمل شكل كف اليد وهي تشير بأربعة اصابع بينما تحني اصبعا واحدا و التي تشبه الي حد كبير اشاره كانت معروفه باشارة رابعه العدوية استخدمتها في الماضي حشود المعارضين المصريين ضد المؤيدين للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي حبن انحاز للمعارضه عندما كان فى وقتها قائدا للجيش المصري , مزبحا عن الحكم الرئيس السابق محمد مرسي - أمين اعام الاتحاد الافريقى الحالي - غير أن الفرق بين الاشارتين ان اشارة السودانيين تظهر كل من الابهام و البنصر مفتوحين بينما يثني احد الاصابع الاخري



وعند سؤالنا لأحد المشاركين عن معني هذا الشعار قال فات اربعه و باقي . . . لكنه لم يوضح أكثر



الجدير بالذكر ان المسرح السياسي السوداني كان قد فقد خلال العامين الماضيين دعامات اساسيه و تاريخيه برحيل كل من السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة و كيان الأنصارو المولود سنة 1932 و السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي وكيان الختميه و السيد حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي سابقا و مؤسس الحركة الاسلامية و المولود سنة 1935 مما خلق فراغا سياسيا كبيرا



وعبرالسيد ياسر عرمان رئيس التجمع المعارض و المنافس الأبرز في سباق الترشح القادم لرئاسة الجمهوريه عن خالص عزائه لأسرة الفقيد , كما بعث الدكتور غازي صلاح الدين رئيس تجمع فاهمون (رجال) المعارض بتعازيه مؤكدا علي استمرار مقاطعتهم للاجتماعات التشاوريه حول الدستور



. وقد أدلي الدكتور ربيع عبد العاطي وزير الثقافة والاعلام و الناطق الرسمي باسم الحكومة بتصريح للصحافة العالمية مشيرا الى أن السيد رئيس الجمهورية المؤقت السيد جمال الوالي قد اكد ان رحيل البشير لن يؤثر علي اجراء الانتخابات الرئاسية السودانية في موعدها المعلن بعد اربعة عشر عاما



جدير بالذكر انه مع تململ الشارع , يسود في الأجواء كثير من الترقب الحذر من تغييرات وصراعات قد تعم مجمل المشهد السياسي السوداني - يبقي الحرس القديم و المحيد لثورة الانقاذ و القوات المسلحه لاعبا اساسيا فيه ورقما لايمكن تجاوزه اضافة الي الصراعات القبلية والحركات الانفصالية في شمال وشرق البلاد



يتبع ان شاء الله


اكرم محمد زكى






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 787

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة