المقالات
السياسة

09-14-2013 01:26 PM


كلما أصبح صباح أتفادي النظر لمانشيتات الصحف التي تحمل تصريحا لأحد الوزراء أو منسوبي المؤتمر الوطني لأنني أصاب بالغثيان ويرتفع ضغط دمي بما يدلون به من تصريحات مسيئة للشعب وتؤكد علي بعد هؤلاء عن حياة الناس وهموم الناس ومعاناة الناس وأنا هنا أتحدي مصطفي عثمان إن الشعب السوداني إعتاد علي الرخاء ولا يمكن فطامه أتحداه أن يسكن في أحد الأحياء الطرفية بأسرته الكريمة وسأمنحه يوميا مأئة جنيه وهي ما لا يستطيع توفيرها ثلثي الشعب واليمكث لمدة شهر يخرج الصباح بسيارته بشرط أن يدفع الوقود من هذا المبلغ أو يركب المواصلات كما عامة الشعب تفعل فإن كفته المائة جنية في يومه سنوافقه الراى ونقول له صدقت فيما زعمت ولكنه لن يفعل لأنه يعلم أنها لا تكفيه لمدة ساعة واحدة وهو الذي إعتاد علي حياة الترف والرخاء ولا يمكنه أن يمارس مهنة غير السياسة لأنها حققت له كثير من ما لم يكن يأمله أو يخطر له ببال فيا أيها السيد الوزير المدلل والفتي المعجزة إن أصغر أسرة تحتاج ما يتجاوز المأئة جنيه لتغطي نفقات السكر والشاي واللبن والخبز ومصروف طلاب المدارس والصابون والمعجون والكهرباء والمياه وحلة الملاح والتي للأسف الشديد الحلة الصغيرة كان يضاف ربع كيلو لحم علي مكوناتها واليوم لا شيئ .فهل ياسيادة الوزير تعلم هذا وهل تعلم أن سعر كاسة الزبادي6000 جنيه (6ج) هل تعلم أن رطل اللبن ب(3.5جنيه) وهل تعلم أن طلب الفول بدون تحسينات ولا رقيف يكفي ب6000جنيه (6ج) وهل تعلم أن مدارس الأساس الحكومية تتحصل من الطالب مابين ثلاثة إلي سبعة جنيهات يوميا غير رسوم الإمتحان والأختبار وجنيه الأحد سيدي أنت لا تعرف كيف يعيش الناس ومما يعانون لذلك إعتزر عن تصريحك هذا وإن قلت أن الناس قبل الإنقاذ كانوا يقفون صفوفا ليحصلوا علي السلع نقول لك صاح بس كانت متوفرة في السوق الاسود وهذا ظرف كان ‘إستثنائي لا يقاس عليه لان قبل هذا كنا نجلس كأسرة علي صينية الغداء وبدل الملاح ملاحين وبدل السلطة سلطتين وكسرة ورقيق في الصينية وشطوط ومشهيات تفتح النفس الأن أين هذه الصينية ومثلما سكت الشعب السوداني عندما أغلقتم سفرة جامعة الخرطوم اللتي لولاها لما نلتم أعلي الشهادات فجزاه الله بأن إختفت اللمة علي صينية الغداء لان الساكت عن الحق..... ونحن من اليوم لن نسكت علي تصريحاتكم الإستفزازية هذه ولن نترك لكم معترك السياسة خاليا تفعلون فيه ما تشاءون كما أننا سنحاكمكم محاكمات ثورية ملوكية وكلمة ملوكيه هذه لن تفهم ما المقصود بها؟.
واعلم يا سيدي أن هذا الشعب ملّ من أمثالكم وسيذكر التاريخ عهدك بسوء مثلما يذكر الأربيون القرون الوسطي ويسمونها العصور الظلامية


batran2007@hotmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة