قطارات الهند ومساحات السودان
12-24-2010 09:35 AM

قطارات الهند ومساحات السودان

د. عبدالوهاب الأفندي


(1) في هذا الأسبوع، أعادت قناة الجزيرة إلى الأذهان بعض خلفيات مشكلة تقطيع أوصال السودان التي وقعت بالفعل، وذلك حين سلطت الأضواء على توقف خط السكة الحديد في الجنوب عن العمل. وقد ركز تقرير الجزيرة على محطة سكة حديد مدينة واو في ولاية غرب بحر الغزال، التي غدت أطلالاً مهجورة بعد أن كانت مرتكز أهم خط اتصال يربط شمال الوطن بجنوبه.

(2)

كان خط السكة الحديد الذي يصل واو بمدينة بابنوسة في كردفان ولا يزال- الخط الحديدي الوحيد في الجنوب، ويكتسب أهمية كبرى من أن السكة الحديد تعمل على مدار السنة ولا تتأثر بفصل الأمطارالذي يغلق معظم الطرق البرية في وإلى الجنوب. ولكن الخط تعطل جزئياً بسبب الحرب قبل أن يتوقف تماماً في عام 1998.

(3)

في الفترة التي سبقت توقفه أصبح الخط يجسد أزمة الحرب، بعد أن كان شريان تواصل ينقل الناس والبضائع بين شطري البلاد ويجسد الوحدة والتقارب. فقد أصبحت المرات القليلة التي يتقدم فيها القطار باتجاه واو مناسبات لصدامات عنيفة، حيث كانت تحرسه ميليشيات الخيالة من بعض قبائل كردفان ودارفور، وهي ميليشيات لم تكن غاية في الانضباط ولم تكن تكتفي باستهداف المتمردين المسلحين.

(4)

عاد السلام لجنوب السودان وتم إصلاح الخط الحديدي، ولكن القطار لم يعد إلى سابق عهده، واقتصرت رحلاته كما جاء في التقرير على رحلة كل شهر أو شهرين لنقل البضائع من شمال السودان. والسبب هو أن الحرب لم تكن وحدها هي التي ساهمت في تدمير السكة الحديد، بل السياسة كذلك.

(5)
بدأت التدهور في عهد الرئيس الأسبق جعفرالنميري الذي جسد عهده من جهة سوء إدارة الاقتصاد الذي نتج عنه تدهور كل المرافق العامة، ومن جهة أخرى التشفي لأنه كان على خصام مع نقابات العمال القوية في ذلك المرفق، وكانت كثيراً ما تستخدم عضلاتها لفرض التنازلات على الحكومة. وعليه لم يجتهد الحكم وقتها في دعم السكة الحديد أو الاستثمار فيها، وفضل الإنفاق على الطرق البرية لانها كانت أكثر مرونة في نظرهم. وقد استمر التدهور بغير هوادة منذ ذلك الحين.

(6)

خلال نفس الأسبوع، عرضت إحدى محطات تلفزيون البي بي سي حلقة من سلسلة أفلام وثائقية بعنون \'سكك الامبراطورية\'، وهي حلقة ركزت على نظام السكك الحديد في الهند. والمعروف أن تعبير \'سكك\' بالانكليزية (تراكس) تعني أيضاً الآثار، وهو جناس مقصود، لأن السكك الحديدية في الهند، كما في السودان، هي من آثار الامبراطورية البريطانية. وقد كشف الفيلم أن سكك حديد الهند هي، على العكس من حالها في السودان، في ازدهار وتطور، وتعتبر أحد الشرايين المهمة التي تربط أطراف ذلك البلد-القارة وتصون وحدته وتعزز اقتصاده.

(7)

بحسب البرنامج فإن خطوط السكة الحديد في الهند تغطي أربعين ألف ميل، ويعمل فيها مليون ونصف المليون عامل وموظف، ويعتبر الالتحاق بها أمنية الكثيرين لما تسبغه من مكانة وتوفره من دخل. ولا يكاد يوجد مكان في الهند لا تصله القطارات التي ما تزال تعمل بنفس الانضباط الذي عهدته أيام الانكليز، كما أن بعض محطات السكة الحديد تعتبر آية من آيات الإنجاز العمراني.

(8)

هناك فوق ذلك أكثر من نصف مليون شخص يعمل في صناعات وحرف تعتمد على السكة الحديد، وذلك مثل الصناعات الجلدية وغيرها من مستلزمات القطارات، وحتى الغسيل والنظافة وصناعة الأطعمة. هذا بالطبع فوق مساهمة السكك الحديد الأساس في دعم اقتصاد الهند وازدهاره، عبر نقل البضائع والناس عبر هذه القارة المترامية الأطراف.

(9)

يخلص مقدم البرنامج إلى أن السكك الحديد هي التي صنعت الهند الحديثة وكانت الأساس في بناء الأمة الهندية. بل إنه لا يمكن الحديث عن الهند بغير السكك الحديدية، فالهند هي سكتها الحديد، والسكة الحديدة هي الهند. ويمكن أن نستنتج بدورنا ان الحكومات التي أهملت السكة الحديد ووسائل المواصلات والاتصال الأخرى، كانوا بدورهم السبب في تدمير وحدة السودان.
(10)

كثيراً ما يغفل صناع القرار قصيري النظر عن الأهمية بعيدة المدى للمؤسسات والأبعاد المعنوية للمؤسسات الاقتصادية والإدارية والتعليمية وغيرها. فخطوط المواصلات ليست مجرد وسائل انتقال، بل هي شرايين الحياة للأمة. والجامعات والمؤسسات العسكرية وأجهزة الخدمة المدنية ليست فقط للتعليم وحفظ الأمن والإدارة، بل هي عوامل في تشكيل هوية الأمة وبعض لبنات بنائها. فحين يدمر البعض شبكة المواصلات القومية، لأي سبب كان ذلك، يدمرون الأمة.


القدس العربي


تعليقات 8 | إهداء 2 | زيارات 3149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#65520 [عبد السلام ]
5.00/5 (2 صوت)

12-26-2010 10:01 AM
دائما عندما أقرا مقالك لا اجد فيه شيء من المصداقية والتحليل لكن تنطلق من الحقد لهذه الحكومة انتم من دمرت الامه بكتاباتكم الركيكة انتم لاتعرفون السودان من أراد ان تدمر السكة حديد الجنوبيون هم الذين يسعون الي قطعت صلتهم بالشمالين وخاصة المتعلمين ومن مثلك يتكتب في قضية انت لاتعرف جوانبها الجنوبيون يفضلون الانفصال فمهما عملنا لم يفضلوا الوحدة هذه حريتهم فاليختاروا ما يشاون ويبقى الشمال عزيز مكرم رغم كيد ارزقية الاقلام انت من مثلك


#65073 [عدو الظلم]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 01:23 PM
كثيراً ما يغفل صناع القرار قصيري النظر ؟؟؟؟؟
والله أقصر من نظركم لم ار يا فتية الترابي عليك يا فندي أن تركز مقالاتك على نصح شيخك الترابي وخازوقه البشير الذي يعد ابو قصر النظر ،، وعليك ان تغتسل في اليوم ألف مرة وعليك أن تصلي تريليون ركعة لعل الله يغفر لك ذنبك ويطهرك من الرجس بأنك عضو التنظيم الباطني المستعمر للسودان الذي علمت على ترسيخ جذوره في السودان ونفدت بجلدك وعشت في بلاد الغرب متنعم ونسيت إن تعليمك كان على حساب الشعب السوداني وتركت الشعب السوداني اليوم لا يملك قوت يومه وتلاميذه ملزمون بدفع تكاليف التعليم حتى حق الطباشير ولا يجد الشعب السوداني حق العلاج ،،، أما السكك الحديد فنحمد الله إنها ما زال فيها بقية من رمق ،، ونخشى أن تصدر فتوى من خريجي تنظيمك الظلامي بتحريم السكك الحديد لانها عمل من أعمال الشيطان ورمز من رموز الاستعمال كما حطمت من قبل تمثال غردون في جامعة الخرطوم ،،،


#64814 [ابوكمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 12:33 AM
اخى د. الافندى اقترح ان يكون اسم الموضوع قطارات الهند وركشات السودان سألت صديقى الطبيب الهندى كيف استمرت واستقرت الديموقراطية عندكم وتطورت بلدكم اجاب ببساطه لان الاغلبية ليست من المسلمين وان كان الاغلبيه مسلمين كان حالنا بقى زيكم اقصاء وتكفير واستعلاء عرقى و و الخ ..فاجأتنى الاجابة الا توافقنى باننا محتاجين لفكر اسلامى مستنير يستند على فقه يتجدد با عمال العقل ويحترم العقل يقبل الاخر لنعرف مازا نعمل ونريد لتطوير وتقدم بلادنا ونبتعد عن الهوس ايا كان


#64669 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 06:43 PM
ما قيل عن السكة حديد صحيح مئة بالمائة، وينطبق ذلك أيضا على الثانويات القومية التي صارت هي اللأخرى في خبر كان. كان لهذه المدارس دورا هاما في تذويب الفوارق وفي صياغة الهوية السودانية. لا أدري كيف راق لهم تدمير مثل هذا المرفق الهام!


#64589 [okod]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 04:28 PM
الافند هو الر جل الشمالي الوحيد الذي اعترف بعنصرية المؤ تمر االلاوطني وتنباء بتمزيق السودان وتناقض حزب البشير والشريعه الاسلاميه


#64541 [احمد على طة]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 01:53 PM
الان الموضوع كرابيج قدو قدو ونفى التنوع العرقى فى السودان وتكميم الافواة عن طريق الارهاب الدينى الذى سوف يفتت بقية البلاد صح النوم يادكتور.


#64524 [أبو السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 01:11 PM
الدكتور الافندي لم يعلق حتى الان لا على فيديو عقوبة الجلد-التعذيب ولا دغمسة التنوع، لعل المانع خير


#64455 [HERO]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 10:05 AM
نميرى بداء تدهور السكه حديد لكن فى عهد الانقاذ تم شطب السكه حديد من قاموس السودان بجرة قلم من \"محمد الحسن الامين\" الشعبى سابقاً الوطنى حالياً! 0 الان نسمع عن اعادة السكه حديد الى عهدها الذهبى لكن هيهات !؟


د. عبدالوهاب الأفندي
د. عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة