المقالات
السياسة
شكوى من معسكرات النزوح بزالنجي ضد والي ولاية وسط دارفور
شكوى من معسكرات النزوح بزالنجي ضد والي ولاية وسط دارفور
09-15-2013 12:58 AM


شكوى اهل معسكرات النزوح بزالنجي ضد والي ولاية وسط دارفور الى رئيس الجمهورية
بقلم:أبكر موس. نازح بمعسكرات النزوح بزالنجي
(1)
تعتبر الحرية و الكرامة من القيم الانسانية العظيمة ومن قيم الدين الاسلامي التي لا يدرك معناها إلا الذين وطئوا جمرة البطش و الاستعباد الاجتماعي و التهميش السياسي و الافقار الممنهج الذي تسبب في افقار اهلنا الفور منذ 1990م الى يوم اندلاع النزاع المسلح مع الحكومة عام 2002م والتي افرزت واقعا" مغايرا" للوضع الطبيعي التي كانت سائدة في دارفور منذ السلطنات التي حكمت دارفور والتي كانت تسود فيها السلام الاجتماعي و التصاهر و التعايش السلمي بين معظم مكونات المجتمع الدارفوري الى بعد مجئي ثورة الانقاذ التي احيت القبلية و الاستقطاب الاثني الذي تسبب في اندلاع النزاعات بين المكونات الاجتماعية لقبائل دارفور و النزاع بين الحكومة و الحركات المسلحة وجراء تلك الحروب و النزاعات نزح ألاف المواطنين من قراهم و فرقانهم الى المدن و الدول المجاورة بحثا" عن الحرية و الامن والاستقرار.
(2)
ان تكن نازحا" او لاجئا" فهذا قدر من اقدار الله سبحانه و تعالى ولكن الشئ الذي لا نعتبره قدرا" بل نعتبره إنتهاكا" للكرامة الانسانية و للقيم والاعراف التي تحكم اهل دارفور هو ان يقوم شخص ممثلا في شخصية المدير التنفيذي لمحلية زالنجي محمد اسماعيل المنحدر من شمال دارفور محلية السريف بني حسين بتخطيط قرى اهلنا بمنطقة الملم و الذين نزوحوا عنها بفعل الحرب وتمليك قطع سكنية لاهله البني حسين ولناس لم يكونوا متواجدين في تلك القرى الا بعد ان هجرها اصحابها. هذا العمل الشنيع لا يقره قانون الحكم المحلي لولاية وسط دارفور لسنة 2013م ولا القوانين السابقة التي تدعو الى تشكيل لجان من الادارة الاهلية اثناء عملية تخطيط اي مكان سواء اكانت قرية او فريق او مدينة فالمدير التنفيذي تجاهل تماما الادارة الاهلية لدار كرني صاحبة الحاكورة واستغل جهل المعتمد المكلف لمحلية زالنجي الفكي علي محمد الذي لا يدرك و لا يفهم المؤامرة التي يحكيها المدير التنفيذي محمد اسماعيل ضد اهلنا النازحين لان المدير التنفيذي ليس من اهل وسكان ولاية وسط دارفور ولانه يدرك انه لم يغامر بمثل هذه الخطوة غير محسوبة العواقب ما لم يجد الدعم و الرعاية من مناصري فكرة التجمع العربي بالولاية الا وهو نائب الوالي الفاقد التربوي الذي يملك شهادة سودانية نسبة 45% و لدينا معلومات تؤكد ذلك.
(3)
اخي رئيس الجمهورية نحن تضررنا كثيرا جراء السلوك الهمجي للمدير التنفيذي لمحلية زالنجي و الذي نعتبره مصدرا" للفتن و المشاكل ولانه لديه سابقة خطيرة في اشعال الفتن و الصراعات حيث شارك في اشعال الحرب بين الرزيقات و البني حسين بمحلية السريف بحكم انه وكيل لناظر بني حسين هذا الشخص لا يستاهل ان يكون في هرم الادارة الاهلية لانه ضيق الافق وعنصري التركيبة تم طرده من قبل الوالي كبر من شمال دارفور الى غرب دارفور في منتصف عام 2008 لانه اشترك في احداث نزاعات بين مكونات المجتمع المحلي بشمال دارفور ومازال يتصرف بذات العقلية الضيقة عقلية القرن السابع عشر الميلادي التي تدعو الى القبلية والاثنية والتي تجاوزها عصر العولمة الذي نعيش فيه.
(4)
سؤال يطرح نفسه هل يستطيع هذا المدير التنفيذي ان يخطط اي منطقة في دار الرزيقات او دار زغاوة او دار هبانية؟ بحجة تخطيط القرى و الفرقان ويتجاهل الادارة الاهلية لتلك القبائل؟ الجواب طبعا" لا و الف لا لانه يدرك بان الرزيقات و الهبانية و الزغاوة اصحاب قوة اقتصادية و عسكرية وبالتالي يمكنهم التصدي لهذا العمل بقوة و ربما يسعوا الى تصفيته جسديا" وما النزاعات التي نشبت بين القمر و البني هلبة و النزاع بين السلامات و المسيرية حول الارض الا دليلا واضحا" على ان تلك القبائل لا تتهاون في مسألة الارض.
(5)
اخي رئيس الجمهورية شكا اهلنا في الادارة الاهلية بمنطقة دار كرني بولاية وسط دارفور والي الولاية يوسف تبن موس من هذه الخطوة التي تهدف الى اشعال الفتن بيننا وبين اهلنا من القبائل العربية التي يسكنون معنا قبل اندلاع الحرب وهذا بدوره يؤدي الى تمزيق للنسيج الاجتماعي الذي تهتك اصلا بفعل الحرب ولان الوالي لم يفعل شيئا" والان حركة تحرير السودان جناح عبدالواحد بمعسكر الحميدية بزالنجي يعتقلون العمدة التجاني سوار و العمدة عبدالكريم الطاهر بحجة انهم اتفقوا مع الوالي للعودة الطوعية و هذا افك وبهتان فاننا نحملك اخي رئيس الجمهورية مآلات حدوث اي صراع جديد بمحلية زالنجي.
(6)
عليه نرجو منك اخي الرئيس ان تعفي عنا والي ولاية وسط دارفور الذي لم يحرك ساكنا" لمحاسبة المدير التنفيذي بل اعاد تعيينه الذي تسبب وبقصد في تخطيط مناطقنا التي هجرناها و لا نستطيع ان نعود اليها لعدم وضوح الرؤية الان لمعالجة اوضاعنا سواء من قبل السلطة الاقليمية او من قبل والي ولاية وسط دارفور الضعيف الشخصية و الذي لا يصلح ان يكون حاكما" لافتقاره سمات القيادة المتمثلة في الشجاعة و الانصاف واتخاذ القرار السليم في وقته.
(7)
رسالة اخيرة نود ان نرسلها الى اهلنا في معسكر الحميدية الذين يعتقلون العمدة التجاني محمد سوار وكيل شرتاي دار كرني و العمدة عبدالكريم الطاهر نقول لكم اطلقوا سراح العمد فورا لانهم ليسوا اعداءكم انما عدوكم الاول بالولاية هو نائب الوالي محمد موس الذي يناصر افعال المدير التنفيذي مستغلا بذلك ضعف الوالي يوسف تبن لاتخاذ القرار السليم بإعفاء المدير التنفيذي الذي وقع اتفاقيتين مع الوالي كبر و مع موس هلال في احداث الرزيقات و البني حسين في جبل عامر بشمال دارفور العدو الاول لكم يا اهلنا هو نائب الوالي الذي نكل باهليكم بالتقارير الكاذبة عبر جهاز الامن الشعبي على انكم متمردون وتورابورا ولا تستحقون الحياة الكريمة.
مرفق للاخ رئيس الجمهورية و للقراء الكرام صورة من شكوى اعيان الادارة الاهلية للوالي يوسف تبن بخصوص تخطيط منطقة الملم بمحلية زالنجي. سوف نظل نتظر ردكم اخي رئيس الجمهورية والا سوف تكونوا مسئولين امام الله عن اراقة اي دم عزيز بمحلية زالنجي بصورة خاصة و ولاية وسط دارفور بصورة عامة.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2269

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767413 [Abujulaina]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 02:44 PM
لقد اطلعت على مقال سابق عن هذا الموضوع لكاتب اخر قال انه (لاجئ) في هولندا، بالإضافة الى هذا المقال بقلم هذا (النازح) كما وصف نفسه، وعليه أستطيع ان أقول إن ما يقومان به لا يخرج عن اثنين، إما ان يكون الأمر معركة في غير معترك، غلبت عليها النزعة القبيلية و الجهوية ورفض الآخر. أو ان الأمرإستهداف مدبر للنيل من تلك الشخصيات التي يتحدثون عنها(بالإيعاز) بغير هدى أو علم أو كتاب مبين.إما أن يكون الشخص صاحب (الغرض) هو نفسه من يكتب هذه الافتراءات بهذه الاسماء و الصفات تصفية للحسابات(ولعل المتابعين القريبين من المحلية يستطيعون تحديد هوية ذلك الشخص ودوافعه للكتابة)،وكما يقول المثل الشعبي إذا عرف السبب(الإقالة) بطل العجب( هذه الفرفرة)!!!


بكر موس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة