المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
ثورة مشتهيي الكمونية .. والسخينة.. والبوش !
ثورة مشتهيي الكمونية .. والسخينة.. والبوش !
09-15-2013 01:59 PM


إستمعت هذا الصباح كالعادة وبكل ألم الى نشرة أسعار اللحوم والخضروات والفواكه من فضائية النيل الأزرق ، في مرحلة ماقبل رفع الدعم المزعوم ، وهي أسعار خيالية في بلاد يفترض وحسب التاريخ والجغرافيا والطبيعة وتركيبة إنسانها الزراعية والرعوية يفترض أنها بلاد هي قفة خضار العالم وزريبة لحومه وزنبيل فاكهته ..ولكن ؟
والغريب في الوقت الذي نجد فيه السلع التي يحتاجها الإنسان البسيط لمائدته الوحيدة في أغلب البيوت ، مرتفعة الثمن كاللحوم التي وصل سعر الضان منها 55جنيه والبقري الى 40جنيه و الخضروات التي تتفاوت ما بين ال20 الى 30 جنيه نجد أن الفواكه هي الأرخص مع أنها لاتعنى تلك الطبقة في شيء بإعتبارها معروضة حصريا ًلأهل الجيوب الممهولة !
من قال أن الثورة القادمة ليست ثورة جياع فإنه دون شك يخالف الحقيقة الماثلة في مجتمعنا السوداني الذي أذاقه الأخوان المسلمون الجوع مرتين ، وقتما كانوا يخفون السلع ويرمونها في البحر بغرض هدم نظام مايو من الداخل حينما تسللوا اليه كسوس الخشب !
ومن ثم على مدى ربع قرن من حكمهم الحالي الذي أحال ثلثي الشعب إما الى جائع في الداخل وإما متسولاً للقمة العيش في بلاد الغير وبأية شروط مهما تكن الخبرة والمؤهلات !
الآن تبرير النظام المتهاك أنه إختار
( عدم الشحاتة )
فقرر أن يحيل بقية الشعب من غير أهل الحظوة الى شحاتين لوجبة ربما تكون دون مستوى الكمونية والسخينة والبوش والتي في ظل غلاء المواصلات والنقل المتوقع مع قرارات الحكومة التي تطرق أبواب البؤس بعنف وستدخل لا محالة شئنا أم أبينا!
و ستصبح حتى تلك الوجبات الهزيلة أمنية مستحيلة بعيدة المنال على الذين كانوا يشتهونها أصلاً مع عمر حكم الإنقاذ المتكلس هماً في العقول وخواءً في البطون و الذي تكالب فيه جوع المصارين على الناس مع جوع الحرية والكرامة والسلام والوحدة والخدمات واللحُمة الإجتماعية وعودة الفضائل والأخلاق والقيم والإستقرار في البلد الذي سلبه نفرٌ قليل متحدياً صمت الغالبية التي هدها الجوع فأستكانت لمن جوّعها خلف اللهث لسد الرمق ولو بلعنات في السر لمن أهان ذلك الإنسان الذي كان الى عهدٍ قريب يتغنى دائماً ، بنحن.. ونحن .. ونحن !
وبعد أن ضرب اليأس أطنابه في النفوس وفقداناً للأمل في معارضة هرمة وكسيحة !
فهل نحن كما كنا نحن ونحن سنعود بثورة جياع جديدة يحركها شباب يخرج من دهاليز الضياع والبطالة لننتقل الى أيام زمان لنغني نحن ونحن الشرف الباذخ!

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2237

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767184 [المشتهى السخينه]
4.50/5 (2 صوت)

09-16-2013 11:23 AM
الثورة قادمه لاقتلاعهم حتى وان ناصرتهم ملائكة السماء كما يدعون .. فلن نموت بالمجان جوعا .. ولصديقى المشتهى الكمونيه اقول .. انا حاجز محتويات ثلاجة امير المؤمنين من الان .. ما عايزين ضيق ..


#766966 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2013 02:41 AM
اتمنى وقبل رفع الدعم المزعوم ان تقوم الحكومة باستعراض لطابور خبرائها الاقتصاديين الذين افتوها بعدم تأثير انفصال الجنوب على الشمال وعلى رأسهم المدعو صابر محافظ بنك السودان السابق ومعه آخرون كانوا دائما ينهقون صباح مساء يطمئنون الناس عبر وسائل الاعلام الكاذبة حتى وصل نهيقهم الى قناة الجزيرة ام المؤامرات على الدول وعلى رأسها السودان.......

اتمنى ان يقف كل الحمير الذين كانوا يهللون ويكبرون لفصل الجنوب حتى يخلو لهم الجو بدعوى تطبيق الشريعة وتنقية الشمال من دم الزنوج ليكون السودان دولة عربية خالصة وعلى رأسهم الكلب الوسخ مصطفى دلوكة ومن لف لفه في صحيفة ******** الانتباهة ومنبر العفن الذي كانوا يكيلون من خلاله الشتائم والكلام الوسخ للجنوبيين حتى يحرضوهم على الانفصال اتمنى ان يجتمع كل ذلك المجتمع الوسخ في حفرة واحدة حتى نرى مآل الخيبة في وجههم الوسخة القذرة.......

لا نردي على اي شئ كانوا يراهنون وهم يقومون بتفكيل الدولة للتخلص من الاقاليم المتعبة حتى ينفردوا بحكم الجزء الخالي من المشاكل ولا يدرون ان المشاكل ستلحقهم الى بيوتهم بل ستدخل معهم غرف نوم النجسة وتحيل حياتهم الى جحيم وكوابيس لا تنتهي وقد حان الآن اوانها وليهنأوا برغد العيش وقد حولوا كل الشعب السوداني الى جياع يتسولون ويتمنون ولو سلقة عيش ذرة للبليلة كما سمعت احد ابناء النيل الابيض يستغيث ايام الفيضان اي والله رجل كالاسد يصيح ويطلب مجرد ذرة ناشف يغليه في الماء حتى يطعم عياله الجوعى هكذا وصل حال بالشعب السوداني العزيز وقد حوله اولئك القوم الى شعب ذليل جائع يهيم على وجه البسيطة لعنهم الله الى يوم يبعثون وعليهم غضب الله في الدنيا والآخرة ولينتظروا ثورة الجياع وهي لا شك قادمة اليوم او غد او بعد سنة ولنري الى أي منقلب ينقلبون......


#766795 [ود الرهد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2013 09:08 PM
للكاتب الشكر و التقدير علي هذا المقال
... هل هي محاسن الصدف ام القلم يهتدي بالحرف
مزيدا عن ثورة الجياع في الرابط ادناه

السودان:الإفلاس السياسي...إما أن تمزق الأمة النظام أو أن يمزق النظام الأمة

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-38996.htm


#766786 [الصوت]
5.00/5 (2 صوت)

09-15-2013 08:43 PM
صدقني سيمر الامر وكأن لم يكن شيئ .... الطبقة الوحيدة التي ستتأثر في اعتقادي هي فئة الموظفين
وهؤلاء سيتدبرون حالهم حال دخولهم نادي الرشوة والفساد (( من لم يتعمد منهم بعد طبعا)) إن وجد
اما الذين نعتبرهم كادحين امثال الترابة وماسحي الاحزية وبتاعين الخضار وستات الشاي والكسرة
سيرفع كل منهم سعر سلعته بما يوازي او يتجاوز النسبة التي وضعها الكيزان لقضم كعكة الدعم المزعوم ويا دار ما دخلك شر طالما رد جحا الذي ابلغ (( باندلاق )) الفساد حتى كعب سريره هو النبراس الذي يضيئ لهذا الشعب الطريق والقرآن الذي اليه يحتكم ولا غير...
ان هذا الشعب التافه لا يتعدى همه الوطني حبل سرته شبرا واحدا - صعودا وان شئت نزولا - ولسان حالهم دائما انفخوا ما شئتم إنا ها هنا قاعدون .... ويا بختك يا انقاذ....


#766746 [المشتهي الكمونية]
4.50/5 (6 صوت)

09-15-2013 07:17 PM
حينما أسميت نفسي المشتهي الكمونية كنت وقتها أحاول التعبير عن كوني منتميا إلى طبقة الفقراء والمعدمين الذين عز عليهم اللحم في بلد المائة مليون رأس من المواشي ، ولكن لم ألبث أن أحسست بمدي الترف الذي يمثله ذلك الاسم حينما شاهدت يوما في التلفاز حال أهلنا في معسكرات دارفور وهم يأكلون كسرة الخبز من غير أدام ، ثم لم يلبث ذلك الاحساس أن استحال إلى خجل بعدما علمت أن اللاجئين البؤساء في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق اضطروا لتناول أوراق الأشجار للتغلب على جوعهم ، نعم يا أستاذ برقاوي لا مناص أبدا من اندلاع ثورة الجياع للقضاء على النظام الذي جردنا من أدميتنا وجعل بعضنا يقتات على الحشائش وأوراق الشجر ، نعم لثورة الجياع ، ونعم للثأر والانتقام ممن ذلنا وأهاننا ومرًق كرمتنا وانسانيتنا في التراب


#766730 [الكوز المعتق]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2013 06:37 PM
كلي اي حاجة الفرد يجب الا يكون عبدا لبطنه نحن معشر الكيزان نتطلع للغرف من الازيار بالنسبة لنا السودان ياهوووووو الزير والشعب السوداني النقي الطيب هو المويــــــــــــــــه ونحن الكيزان نغرف من الموية لنسقي العطاشا - وبعد 15 سنة سوف يصبح السودان دولة عظمى
ارفع ياريس الدعم خلاص مخازنا امتلت للأخر دايرين نبيع ونربح ونتبرع للحزب طبعا حزب المؤتمر الوطني
يا جماعه خلو روحكم رياضية وبلاش شتائم


#766598 [المستغرب جداً جداً]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2013 03:51 PM
يا اخي فعلاً حاجة غريبة.
. ونحن دا البخلينا نستغرب كمان وكمان


#766563 [Alczeeky]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2013 03:06 PM
لا يابرقاوي لن يحدث هذا وانما اسواء منه. دمار وحرب اهليه لاتبقي ولاتذر وستكون طويله الامد سوف تقضي علي كل شي الا ان يصيب الملل والجوع والفقر والموت اليومي وامام الكل كل السودان وسيموت ابرياء كثر وعندما يعم كل هذاء الدمار الشامل ويهلك نصف سكان السودان وكل الزرع والضرع وعندها يمكن ان نعود الي وعينا ولكن تحلمون لو تظنون ان ابالسه الانقاذ يمكن ان يذهبو بالحسني , لايوجد في الافق الا اذكرته . اللهم اني قد بلغت


ردود على Alczeeky
[الدنقلاوي] 09-16-2013 04:12 AM
والله ما ذكرته يا أخي (الاسمك ما بتقري ذاتو) هو صورة متشائمة جدا لكن للأسف هي الصورة الوحيدة الممكنة للتغير فمع هذا القدر من تراكم التخلف والفساد والجهل ليس أمام التغيير من فرصة للحدوث إلا بالحريق ... أما التجميل (دخول الصادق ..خروج الميرغني ومناورات بقايا التجمع) فهو ممكن لكن التغيير الذي يبدل شروط اللعبة وموازين القوة فهو لا يمكن إلا بالحريق وربنا يكضب الشينة


#766559 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2013 03:01 PM
يجب أن تكون نحن نفسنا كبيرة..

والثورات خشم بيوت. والواحد إذا بخرج عشان جعان أو ثورة الجياع: ثورة بطون معناها وما هي ثورة عقول.. وهذا فرق كبير....


#766550 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2013 02:51 PM
ما الذ الكمونية ولحم الرأس عصافير بطني زقزقت


#766528 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2013 02:33 PM
اصله الشعب ميت ميت
ميت منذ ان اكل البوش والسخينة
ميت بعد رفع الدعم
احسن نموت بكرامة ونستشهد من اجل الثورة
ثورة الجياع
انا في الحالتين ميت ميت
اخير نموت بكرامة


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة