المقالات
منوعات
البواكير: الغناء والموسيقى (واستطراد تذكّرات)
البواكير: الغناء والموسيقى (واستطراد تذكّرات)
09-15-2013 07:42 PM


وددت استذكار الظروف التي حددت مسار حياتي الثقافية في بدايات تفتحي على الحياة طفلا ثم صبيا. غير أني وجدت هذا الأمر في غاية الصعوبة, فقد كانت المواعين متعددة والمصادر مختلفة, كما ونوعا, وجغرافية وتاريخا. فعلى سبيل المثال فإن أثر الأحجية في حقيتقته هو مزيج من التاريخ والأدب الضارب في جغرافية مختلفة وثقافات متباينة. ويمكننا توضيح ذلك في الخلفية التاريخية لقصة ابوزيد الهلالي أو تاجوج والمحلق, فهذان يأتيان من ماض سحيق لا إلمام لنا به, فلا السيوف تنتضى في قريتنا ولا العشق مباح, واقرب لطبيعتنا ما اكتسبناه من جدنا عبدالصمد القمراوي الذي لم يترك أثرا دارفوريا إلا وأتحفنا به, ولا نجد صعوبة في تخيل أحداثه ومسارحها لأن الطبيعة متشابهة مع ما نعرفه وكذلك تتحد الثقافتان في قواميس الألفاظ المحلية برغم اختلافات في نطق الأصوات يساعدنا في فك طلاسمه التندر بلسان قومٍ ما, غير أن هذا التندر في حد ذاته يسهم في توسيع رقعة الانتماء الوجداني (غرّابة) ثم يثبته المنهج المدرسي بمزيد من التفاصيل المهمة وإن احتوت المناهج على عِوَجٍ شديد تعمده واضعه في بخت الرضا تعمدا أو سها عنه سهوا.
ولا يمكن التغاضي عن أثر الإعلام الرسمي متمثلا في المكتبة المدرسية وما يصل بالبريد من مطبوعات وصحف. وللمذياع اثر ولنشاط الطلاب وجلسات الشيب يتسامرون أثرٌ لا يقل عن أثر أغاني الحماسة التى تنتقل من جيل للآخر أو توضع في ساعتها حين التأهب لاستحمال السياط يوم "المباطنة, اللهب المتبادل بالسياط". ولم أذكر أثر "الخلوة" لأنها أثرها كان ضئيلا لأننا هبطنا للدنيا في زمن انتشار الثقافة الوافدة ( بعض أوجه الحداثة) واضمحلال هيبة شيخ الخلوة, وبرغم ذلك فقد تولت القرية بمجملها مهمة تلقيننا ما كان سيلقننا الشيخ. وقد ذكرت في صفحات سابقة كيف أنني – كغيري من الصبية – حفظت الآيات الأساسية في وقت لا استطيع تذكره, الحمد والمعوذتين و "لقد جاءكم رسول من انفسكم", ولم نفرط فيها لأنها تلجم الشيطان وتلزم " البعاتي, الهامة" حدوده. أُغرينا حتى أامنّا وأُرْهِبنا حتى صدقنا. الم أقل لكم "إن تعقب هذه المؤثرات صعب". ولكن سأحاول التوقف في محطات اعتبرها تركت أثرا دائما.
.......................
ذكرت في ما سبق كيف أنني صحبت جدتي للنهود عقب وفاة أبي, وما زالت أمي في محبس العدة. مكثت معها أياما ولا أحد في البيت عدا بنت عمتي ثريا بنت عمي التي وهبها والداها لجدتي بت حسن. بنت حسن الآن وحيدة في البيت لا تشاركها إلا ضرائرها السمر, راجين الله وبكيرة وخادم الله. واثنتان منهما لا ولد لهما عدا خادم الله التي رزقت بعمتنا دار السلام. ودار السلام نفسها لم ترزق الولد في زواجها من ذلك الرجل الأصفر الوجيه والطلعة البهية طلحة (حدي طلحة) ولما كبرت أدركت أن لا صلة قرابة قريبة تجمعها بطلحة. والقرابة الوحيدة أنه ينحدر من نفس الفرع من فروع العمراب. هكذا كانت تحدد صلات الرحم. فما أن التقيت مع شخص ما ولو في الجد السابع فهو قريبك. هذه حيلة لمواجهة تحديات الغربة في مجتمع عشائري. فالوافد يتوجب عليه أن "يستغزر, يستكثر" ولو بـ"الشوك" على حد قولهم. فإذا لم تجد فاستقوى بأيّ نفر قدموا من نفس المنطقة الجغرافية التي انحدر منها اسلافك, كأن يتضافر المناصرة والشايقية والجوامعة ويؤازرون بعضهم البعض , وتنقلب الجيرة إلى مصاهرات ونسب. وهكذا يثبت الوافدون أوتادهم في الأراضي الجديدة. ومن تلك الحيل أن يستقيم المرء ويمشي "دوغري" بحيث لا يقصر في الواجبات الاجتماعية أو يخون العشرة "الملح والملاح" أو يترصد بنات الناس, فإذا فعل ذلك فلا يُساءل بعد ذلك وليعربد ما تيسرت له العربدة خارج حدود المنطقة المقفولة. وهكذا لم تعد القيمة الأخلاقية ذات مستويين فحسب, وأنما تعدت ذلك لشيء من ازدواجية فالرجل يصوم ويقوم ولكنه يقطع بالليل المسافات الطوال ليشبع شهوته ويعود ليغتسل ويزين لحيته. وانعكس هذا الأمر في تخطيط القرى والمدن بحيث تجد في طرف كل قرية حيّاً لطبقة من الناس تكتسب قوتها بأعمال غير انتاجية , وفق مفاهيم الناتج المادي البحت. إنها أعمال ترفيهية تلبى الرغبات الطبيعية من ترفيه وتزجية وقت. إنها أندية , فلا غرو أن سميت ب"الأنادي" وهي المرادف لحوانيت العرب قبل الإسلام وأتحاشى كلمة "الجاهلية" عمدا).
وقدْ غدوتُ إلى الحانوتِ يتبعني ... شاوٍ مُشِلٌّ شلولٌ شِلْوِلٌ شَوِلُ (الأعشي)
فانظر لهذه "الشوْشَوَة" التي لا زلنا نسمع البعض يهمس بها عاضّا شفتيه كلما عرضت له غيدٌ أو غلمان. لا بد أن رجالا في قامة العالم التجاني الماحي رأوا في إلغاء هذه الحوانيت خطرا على المجتمع لأن إلغاءها سيتسبب في زحف "الحوانيت, الأنادي" إلى داخل البيوت "الحيشان المُسَوَّرة", وقد كان. وكنت حضرت الندوة التي قدمت في هذا الشأن بقاعة الامتحانات بجامعة الخرطوم وأذكر من كلمات المتحدثين كلمة البروفيسور التجاني: "إن مؤسسة البغاء مؤسسة اجتماعية ذات أهمية.." أو في معناه, وتعقيب الدكتور العالم الشيخ إدريس عبدالرحيم " وفي النهاية , عندما يدخل البغاء في كل بيت, ستضطر الحكومة لإلغاء هذا القرار". وقد تبين صواب رأيهم, ولم يتم الإلغاء . وحاولوا تخفيفه (أو قل التحايل عليه) بـ "عرفيٍّ" و"مسيارٍ وتسفارٍ" و"عندك مطار؟". ولا يفهم من ذلك أني أأويده ولكن خطورة الأمر تحتم معالجته ضمن معالجات التنمية (بأنواعها) معالجة علمية وليس تخبط سياسات. ولنتأسى بتجربة الصين, مثلا, حيث استؤصل البغاء بالتزام الدولة بالتزويج , ولم تدعه للمبادرات الشخصية كـ "عرس الكورة" أو زواج الزهراء. وما ذا بعد انتهاء الحفل؟ تمر أيام عسليةٍ ثم ينشب الفقر أنيابه؟ في الصين يخططون لهذه في إطار خطط التنمية الشاملة , مع صناعة إبرة الخياطة وتصميم الصواريخ العابرة للقارات, في حزمة متكاملة. فأين نحن من مثل هذا الفهم؟ ولا نحتاج لطرح الدين من حساباتنا لنفعل مثل ما فعلوا. واصبروا على استطراداتي, يرحمكم الله. فأنا بصدد تفريغ رأسي قبل أن يتخده الدودُ سكنا.
في عودتنا ركبنا في عربة المفتش الإنجليزي المتجهة لأبي زبد, في صندوق "البوكس الكومر". اتعبتني رائحة البنزين, ويصرفني عنها منظر البساط النباتي سمني اللون على جانبي الطريق وبعض أشجار مثمرة وأخرى تعبق بالشذى كالصباغ "الشاف" والخزام والهشاب والكتر واللعوت, وما بين العردة والبابنوسة طائر رشيق أغبر اللون يُقْطْقِط "يُكَتْكِتْ).
وخبط الطفل على زجاج كابينة السيارة المطل علينا في الصندوق, فهدأ السائق السرعة, ولكن العسكري المتحكر في "التّنْدَة, سطح الكابينة" يحاول صدي ولا آبه به. وتتوقف السيارة وينزل "الخواجة". "الولد دا آيز إيه؟" أشرت لطائر أم عكّار. وفي هدوء سحب المفتش بندقيته وترجل في بطء شديد نحو مكان "أم عكار". وكان منظر الانجليزي صرفني عن الطائر الرشيق. الخواجة أشد رشاقةً من صيدي. نحيف الجسم أطرافة كضلوع الإبل بياضاً ومن وأسفل الرداء الشورت ساقان نحيلان بلون ورد اسطواني يزين العشب اليابس. خيال الطفل واقع حقيقي جميل لا يلبث أن ييبسه التدجين وتدخل الكبار, ولا يحتفظ به حراً طليقاً إلا من شِيءَ له أن يصيرا فنانا. ودعكم. استمر الخواجة في التخفي والتّلَوِّي ليغفل الطائر بالخرطوش. هرع العسكري لذبحه, ولما اتجه به نحو السيارة أخذه المفتش من بين يديه وأصر أن يأتيني به في مكاني وهو يبتسم "ده كان في درجة محافظ أو والٍ بلغة اليوم, فتأمل. ومنذ ذلك اليوم أنا معجب بـ"البرنيطة" وبعد عشرة أعوام اقتنيت "كاسكيتة صوف, قبعة" وكانت مقبولة اجتماعيا, ثم تفشت الملاءات "العبايات" في ما بعد.
وبرغم أن المسافة ليست بطويلة (52 ميلا) إلا أن الرحلة استغرقت ساعات. كان هناك ملل وضيق من لفح الهواء وترقب للأغصان المثقلة بالشوك تمر العربة من تحتها فتخرق ثوب هذه و"تلفح" عمامة ذاك. الجميع ملثمون, فالطرق لم تكن كاملة التعبيد, فإبمكانك النظر من جانب الصندوق في اتجاه الإطارات لترى عشا لا ينجي حفنة البيض المُنَقَّط فيه من دهس العجلات إلا قدرٌ مقدور.
وتسمع حداء أو غناء عجيبا لم تسمعه من قبل في القرية, ولكنك ستسمعه فس ما بعد في ليالي السمر التي تقام في داخلية المدرسة مساء كل خميس. أولئك الصبية القادمون من "الضهاري, الظهاري وهي القرى المجاورة, تتعلم منهم كلاما جميلا "دوبيت, والبعض يقول دوباي, بخذف التاء لأن إثباتها يجافي قواعد اللغة فتقول "فلان دوبا ولا تقول دوبت, ولو صح ذلك للزوم أن يقال "دَوْبَتَة", بدلا عن دوباي ودوبيت. ولكن ذلك غير ممكن في قواعد اللغة الدارجة التي ينقلب فيها الحرف المتحرك قبل تسكين إلى صوت لين لا وجود له في العربية الفصيحة بين الضم والفتح كما في نطق "دوم, الثمرة المعروفة لأنك لو لفظتها بالضم الكامل تكون فعل أمر , في الدارجة "دوم في .... جنك وغباك؟ " فللدارجة قواعد صرامة فلا تظنن غير ذلك.
العسكري الجالس على "التندة" كان يصدح بالغناء (دوبيت وجرّاري) وموقعه فوق رأس المفتش تماما ولا يفصلهما أكثر من شبر واحد. قال:
زولاً سرًب سَرْبَة ... وختَّ الجبالْ غربًه ..... أدوني ليْ شرْبه وخلوني نْقُصْ دربَة
القرمصيص غالي ... ما بشيلو عتّالي
ما بْشيلُو جمّالي .... ولي أم بادِر طوّالي
أطربني العسكري الذي كنت قبل قليلٍ لا أطيقه , فأرخيت له أُّذُنَيَّ مستمتعا باللحن والكلام واضح النطق لا "دهدهة" فيه ولا ترخيم كما عهدت لاحقا من حبيبي حسن عطية.
وفي آخر العصر وصلنا البيت بسلام, وعقب العشاء وقت الأحاجي صار تغوّل الطفل مهمة المعلم. طفق يعلمهم الغناء والترنم, والقرمصيص غالي



[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 700

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767087 [groom]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 09:54 AM
اطربتني من غير موسيقي هذه الزكريات والا فلا


ردود على groom
European Union [عبدالماجد محمد عبدالماجد] 09-16-2013 02:55 PM
أنا سعيد لطربك وتعليقك. قصدت أن أجعل من التذكرات وسيلة لتسجيل أفكاري في جزئيات الحياة,والتفت لذلك قليل من القراء أنت منهم. شكري


عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي
عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة