المقالات
السياسة
لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
09-15-2013 08:52 PM


تشير بعض تحليلات الكتاب والمفكرين في الصحف الأميركية والبريطانية إلى أن المجتمع الدولي -ممثلا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص- يعمل من حيث يدري أو لا يدري على خذلان الشعب السوري الثائر ضد قمع واستبداد الطاغية الأسد، كما تشير التسريبات الاستخبارية الغربية والإسرائيلية على حد سواء إلى أن هناك من بين أعداء الثورة الشعبية السورية الباسلة ومن بين بعض من يزعمون أنهم من أصدقاء الشعب السوري من يريد للحرب الأهلية الدامية والمستعرة في سوريا منذ أكثر من عامين أن تستمر إلى ما لا نهاية.

كما يشكك محللون غربيون بجدوى الدبلوماسية برمتها في إيجاد حل للأزمة السورية المتفاقمة، وذلك لأن الدبلوماسية لا تجدي نفعا مع طاغية من مثل الأسد، ولا يمكنها السيطرة على آلاف الأطنان من مخزونات الأسلحة الكيمياوية والغازات السامة التي لدى نظام الطاغية السوري وتدميرها، كما أنهم يصفون هذه الدبلوماسية الأميركية الروسية بشأن الأزمة السورية بأنها دبلوماسية خدَّاعة، بل ويذهب بعضهم إلى القول إن ما أدلى به وزير الخارجية الأميركي جون كيري في تصريحاته العلنية غير موجود في نص الاتفاق بين واشنطن وموسكو لنزع كيماوي الطاغية السوري.


ويضيف المحللون أن معاناة الشعب السوري سبتقى متواصلة ومستمرة، وخاصة أن وراء المآسي السورية طاغية لا يرحم، وأن هذا الطاغية السوري لن يتخلى عن أسلحة الدمار الشامل التي لديه سوى عن طريق القوة، أو عن طريق قرار نافذ من مجلس الأمن الدولي بموجب الفصل السابع، والذي يجيز استخدام القوة.

كما تشي التحليلات الغربية -والبريطانية منها على وجه الخصوص- بأن في الولايات المتحدة لوبي إسرائيل متمكن ومتنفذ، وهو يعارض الرئيس الأميركي باراك أوباما في توجيه أي ضربة عسكرية ساحقة لنظام الطاغية السوري، أو تزويد الثوار السوريين بأسلحة متطورة ونوعية وثقيلة أو مضادة للطيران أو فرض حظر جوي أو إقامة مناطق عازلة، وذلك ليس حبا بالطاغية الأسد، ولا كرها بالثوار السوريين، ولكن رغبة في بقاء الطرفين المتخاصمين في سوريا يتقاتلان حتى يهلكا نفسيهما بنفس اللحظة.

وأما أوباما، فقد صار يُشار إليه بأنه قائد ضعيف ومفلس وأنه يتعرض للإزدراء والإذلال من جانب الدب الروسي ممثلا بالرئيس فلاديمير بوتين، والذي بدأ نجمه يتألق على المسرح العالمي على حساب ضعف شخصية الرئيس الأميركي الحالي.

ولعل من أشد المفارقات في التاريخ ما يتمثل في ستمرار قيام كل من روسيا وإيران بتزويد نظام الطاغية السوري بأحدث أنواع الأسلحة المتطورة والفتاكة على مدار الساعة، وقيام كل من زعيم حزب الشيطان وإيران والمالكي بتزويد النظام السوري البائد بالمرتزقة والشبيحة، وفي المقابل لا يفعل العرب أو أصدقاء الشعب السوري الكثير لمد يد العون إلى ثوار الشعب السوري الأعزل الثائرين ضد القمع والاستبداد، والذين لا يريدون رجالا أو مقاتلين، بقدر ما يريدون سلاحا، سلاحا يكون متطورا ونوعيا وقادرا على إسقاط الطائرات ومروحيات الطاغية السوري التي تحمل قنابل الغازات السامة وبراميل المتفجرات المميتة لإسقاطها فوق رؤوس الأطفال والمدنيين في المدن والبلدات السورية.

بقي القول: هل بعض العرب فعلا يا ترى يشترك مع الغرب والعالم في خذلان الشعب السوري؟ بل وفي التفرج على المشاهد المروعة لأطفال سوريا وهم يختنقون ويتلوُّن ويتألمون جراء غازات الطاغية السوري السامة؟ كما نشد على أيدي بعض القادة العرب والمسلمين الذين يبذلون قصارى جهودهم لإنقاذ الشعب السوري، فجزاهم الله خيرا، وفي ميزان حسناتهم، وسيكتب التاريخ خطاهم النبيلة لإنقاذ أطفال سوريا وحرائرها بأحرف من نور.


إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
[email protected]
رابط صورة كاتب المقال الشخصية:
http://store2.up-00.com/Sep12/JOc89873.jpg


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767528 [رامي]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 04:31 PM
ومتى كان الشعب السوري يهتم بالعالم؟ دول الشام هذه حياتهم اكل وشرب وحفلات وسهرات ويوم ان تحصل لهم مصيبه يصرخون مستنجدين بالعالم ، ويتسائلون في غباء اين العالم ؟؟؟!!!!!!!!!!!!


#767434 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 03:01 PM
وهل الضربة هي الحل؟..ماهو المصير والابرياء يموتون يوميا نتيجة فتاوي دينية توردهم الهلاك..وتؤدي الى الطرف الاخر للتعنت..لن يكون الحل بهذا الرجاء الذي تسعى له: احرار العالم وابوما..
ورجوعا لاستفهامك: فببساطة لأنه هناك الكثير أمثالكم يستجدون حتى ...ليقيفوا معهم.. ويريدون المكاسب السياسية فوق جثث البسطاء والابرياء.. ولا ينظرون الى الله وحده وما يرضيه سبحانه..
((وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ))..


محمد سلمان القضاة
 محمد سلمان القضاة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة