المقالات
السياسة
ضربة وضريبة تساوي ضربتين
ضربة وضريبة تساوي ضربتين
09-16-2013 05:02 AM

نحن في السودان نهوى اوطانا هذه واحدة وإن رحلنا بعيد نطرى خلانا وهذه الثانية –رحم الله أحمد المصطفى وهدى ابنه عز الدين ليفك اسر اغنياته – اما الثالثة فمثلنا مثل بقية شعوب الدنيا كنا في الاسبوع الماضي منتظرين ضربة اوباما لسوريا تلك الضربة التي ايدتها كل دول الخليج العربي والشيخ يوسف القرضاوي وعارضتها مصر والسودان واليمن والجزائر. اما الرابعة فاننا دون سائر شعوب العالم الثالث كنا منتظرين أن توجه لنا حكومتنا ضربة خاصة وقاتلة بفرض تسعيرة جديدة للمشتقات البترولية وهذا ما اسمته حكومتنا رفع الدعم ونحن لدينا تحفظ في حكاية الرفع هذه وتلك قصة اخرى.
ضربة سوريا من يوم استعمال الكيماوي في القوطة الشرقية من دمشق بدأت تتراجع لان سيد بوتين بتاع روسيا اقترح أن تفكك سوريا ترساناتها الكيماوية. ويبدو أن هذا وقع لأوباما في جرح لانه لم يجد التأييد الكافي من الكونغرس لا بل خشى أن يقف الكونغرس موقف مجلس العموم البريطاني مع رئيس وزاء بريطانيا. اما ضربتنا نحن في السودان فكل يوم تزيد الحكومة التلويح بها لا بل قالت وعن طريق حزبها واحزابه الاخرى انها واقعة واقعة (كان ترضى اكان تزعل) كما غنى سيف الجامعة لعاطف خيري.
مات في سوريا الف شخص من جراء استخدام الكيماوي بغض النظر عن من استخدم هذا الكيماوي الاسد ام خصومه ولكن قبل موتى الكيماوي مات حوالى مائة الف بدون كيماوي فلماذا لم يتدخل العالم؟ ولماذا لم يحلف باراك اوباوما برأس ابيه الافريقي حسين بانه سوف يضرب الاسد؟ انها فوبيا امتلاك العرب لاسلحة الدمار الشامل والآن على الاسد أن يختار بين مصير صدام او مصير القذافي الذي سلم العدة – بكسرة العين – ثم راح فيها بعد ذلك. اما حكومتنا فقد قالت انها وضعت ميزانية بعد انفصال الجنوب وبرنامجا ثلاثيا بعد توقف نفط الجنوب ما تخريش منه الموية ولكن بعد عودة نفط الجنوب وبدأ الجنيه السوداني يتعافى ها هي تحزم امرها وتقرر التسعيرة الجديدة التي اسمتها رفع الدعم زورا وبهتانا هل كانت خائفة من جهة الجنوب وبعد أن احتضنت سلفاكير ذهب ذلك الخوف؟.
اوباما اقسم برأس امه الخواجية بأن الضربة سوف تكون محدودة جدا ولن تخلع الاسد وانما سوف تأدبه فقط وانها لن تكون مثل غزو افغانستان او العراق لانه لن ينزل ولا جندي امريكي واحد ارض سوريا . طيب يا اوباما هل ستكون مثل ضربة مصنع الشفاء بالخرطوم بحري 1998؟ تلك التي وصفها الصادق المهدي بـ(رب غارة نافعة)؟ حكومتنا تقول انها سوف ترفع الاجور وتزيد مال الضمان الاجتماعي لكي يقابل الفقراء التسعيرة الجديدة لان المقصود بالتسعيرة الجديدة الاغنياء فقط ولكننا نسأل حكومتنا لو اصبح لتر البنزين بمائة جنيه هل سيفرق هذا مع الدستوري الفلاني او المدير العلاني وكل الذين يكبون بنزينهم من جيب الحكومة ام سيفرق مع الرأسمالي الطفيلي داك؟ من الذي سيدفع السعر الجديد للبنزين الذي تستهلكه الحكومة؟ اليسوا هم ناس قريعتي راحت؟.
كانت حكومتنا تنتظر ضربة سوريا وتحت ظل دخانها تنفذ ضربتها فينا والآن تراجعت حظوظ الضربة السورية فكيف ستهوي حكومتنا بفأسها على أم رؤوسنا؟ هل ستقولب الفرار؟ قولبة الفرار هذه قصة اخرى.
السوداني


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767311 [ودالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 01:18 PM
هولاء يفعلون كل شي فهم ليسو منا فهم في قصورهم ويركبون فارهاتهم ويسرقون مالنا ويفسدون مجتمعنا هولاء تجار دين ولايخافون الله لذا وجب الخوف منهم الحل استاذ البونى ان يرحل هولاء الفاسدين المنافقين فمنذ ان جاءت الدمار وسرقت السلطة وهم يوعدون الشعب بطيب العيش ولكن النتيجة مزيد من الافقار ومزيد من الجوع ومزيد من التمزق ومزيد من فتق النسيج الاجتماعى ومزيد من اللصوص والقتلة والنتيجة تمزيق السودان على الشعب السودانى وخاصة الطبقة المثقفة ان تتحدث وتوضح لهذا الشعب خطورة هذا النظام على امننا القومى وعلى وحدة بلادنا وعلى مستقبل اولادنا هذا دوركم لان بقاء هذا النظام هو الضياع للسودان ولن يكون هناك السودان الذى نعرفه والذى نحبه ومطلع مقالك نحن في السودان نهوى اوطانا فهذا قد لاتكون وان رحلنا بعيد نظرئ خلانا وهذه بداءت تفقد معناها مع هجرة معظم شباب السودان والنتيجة جيل لايعرف الخلان ولايعرف السودان


#767104 [د عمر]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 10:06 AM
يا دكتور لو قاصد بي قولبة الفرار انهم يضربوك بي العود بدلا عن الحديدة تكون غلطان ... لكن اذا قاصد يضربوك بالجانب العريض من الرأس بدلا من الجهة الحادة فدا ممكن لانهم أصبحو هواة فجيخ بعد أن كانوا مواة تمزيق و تقطيع
و الطقة واقعة واقعة بس انشاء الله تختى النافوخ


#767096 [تميم عثمان الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 09:58 AM
الأخ الدكتور عبد اللطيف
ماالغريب في الأمر فالشعب السوداني مرفوع من الدعم مجرور بالفقر منصوب بالنصب عادي جداً ومتوقع من هؤلاء الحراميه


#766987 [العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزابى]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 06:47 AM
اسمع يابونى اتمنى من جوه قلبى .. الضربه تكون فى السودان وعشان
ما اكون فى ضحايا تكون 3 صباحا والضربه تكون فى الكبارى
كبرى امدرمان .. كبرى الفتيحاب ... كبرى شمبات .. كبرى المك نمر
كبرى برى ... كبرى الحلفايا + القصر الجمهورى .. والساعه 6 صباحا نصحى
من النوم لان البشير عندو خطاب للشعب السودانى ..


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة