المقالات
السياسة
بلاغ للسيد رئيس الجمهورية
بلاغ للسيد رئيس الجمهورية
09-16-2013 08:56 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

نصت وثيقة حقوق الإنسان في الباب الثاني للدستور الإنتقالي لسنة 2005م وضمن المادة رقم 46 علي أن :( الدولة تضطلع بتطوير الصحة العامة وإنشاء وتطوير وتأهيل المؤسسات العلاجية والتشخيصية الأساسية وعليها توفير الرعاية الصحية الأولية وخدمات الطواريء مجانا لكل المواطنين .)
ضمن فعاليات إحتفالات اللجنة العليا بولاية الخرطوم بالذكري (57) للإستقلال المجيد، وإيفاءا للبرنامج الإنتخابي للمؤتمر الوطني، تم إعادة إفتتاح مُستشفي إبراهيم مالك يوم الأحد 10/2/2013م تحت شعار : وطنا نبنيهُ ونحميهُ.
في لقاء تنويري بالصحافة بقاعة الصداقة أشاد السيد الوالي بالطفرة الكبيرة بهذا المستشفي وأنه يُضاهي مُستشفيات أوروبا ، فإستبشروا خيرا وفرح الجميع بهذا الإنجاز، ولكن كان لنا رأيا آخر صرنا نُجاهر به في نهاية كل مقال منذ ذلك التاريخ وإلي يومنا هذا: هل مُستشفي إبراهيم مالك يُضاهي مشافي أوروبا؟؟ هل يُضاهيها في السيراميك والكلادن والبوهية؟؟ أم في الخدمات المُقدمة والتدريب والتأهيل والبحوث؟
سيدي الرئيس بالأمس وفي إجتماع مجلس تنسيق الصحة القومي كانت كلماتك توجيه وإرشاد ونصح لأنها مسئوليتك تجاه الرعية وإحساسكم بأن الخدمات الصحية قد تدهورت، فهل إتّعظ قادة الصحة بولاية الخرطوم والذين أشاعوا أنك كنت وراء إختيارهم وإصراركم علي هذا الإختيار! هل وجدتهم كما وثقت فيهم؟ هل تحملوا المسئولية أم أن الإنسان كان ظلوما جهولا؟
سيدي رئيس الجمهورية نُخاطبكم اليوم والألم والغصة قد حلت بشعبكم، والخدمات الصحية قد وصلت درجة الكارثة، والمأساة أن من وثقتم بهم علي قيادتها في ولاية الخرطوم قد أوصلوها قاعا صفصفا، والمواطن يدفع الثمن أرواح تذهب مُغاضبة إلي الواحد الأحد وهي الخصيمة يوم لاينفع مال ولا بنون.
إنه شأب في مقتبل العمر لم يتجاوز عمره ال25 عاما(ع.ع.ا)، وبغض النظر في أي قسم في مستشفي إبراهيم مالك كان يتشافي ، إلا أن حالته إستدعت أن يتم إجراء فحص بالصور المقطعية، مستشفي إبراهيم مالك الذي يُضاهي مستشفيات أوروبا وتم إفتتاحه قبل شهور بواسطتكم بعد تأهيله وصرف المليارات عليه ، لاتوجد به أشعة مقطعية!! العجب والدهشة أذهلت المرافقين عندما طلبوا الإسعاف، فقيل لهم أن المستشفي ليس بها إسعاف !!مستشفي يُضاهي مُستشفيات أوروبا في ماذا؟ إسعاف لا يوجد؟ إنتظروا لحظة، طلبوا إستدعاء الإسعاف المركزي، كان الرد كارثيا!! هنالك توجيهات أن لا تتحرك هذه الإسعافات إلا لطواري الأمطار والسيول!؟(حيث فشلوا في تعريف الكارثة)،إحتار أهل المريض وتحسرواعلي عهد د. تابيتا وأبوعائشة وكمال عبد القادر: خدمات الإسعاف مجانا، نقل الدم مجانا، علاج الطواريء مجانا، القيصريات مجانا، علاج الأطفال أقل من 5 سنوات مجانا، علاج الملاريا والبلهارسيا والسرطان مجانا، غسيل الكلي مجانا، والقائمة تطول، أهل المريض هداهم تفكيرهم للإتصال بصديق طبيب(قرداحي) فكان الفرج وتم عمل صور الأشعة وعادوا لإبراهيم مالك ولكن لايوجد من يقوم بالتشخيص، ثم إتصال آخر (الفرصة التانية لقرداحي) وتم التشخيص ، وكانت بعض إحتياجات إجراء العملية المستعجلة غير موجودة في إبراهيم مالك ذلك المستشفي الذي يُضاهي مشافي أوروبا (الفرصة التالتة والأخيرة)، وتم توفيرها بعد أن ودع الشأب الدنيا إلي رحاب الواحد الأحد يحمل معه هموم أمة ومآسي شعب يتحمل وزرها قادة صحة ولاية الخرطوم بسبب فشلهم وهوان الشعب أمامهم وسوء وعشوائية تخطيطهم ، بل إهدار لإمكانيات الوطن والشعب وسوء تقديرهم للمتاح منها، بل 21 مليار جنيه سوداني أُهدرت في تجديد إبراهيم مالك.
سيدي رئيس الجمهورية إن مثل تلك العمليات المستعجلة هي الفاصل بين الحياة والموت وفي زمن غابر كانت تتم بأبسط الإمكانيات وفي الأصقاع من أجل إنقاذ المريض، ولكن هل يُعقل أن تكون حتي أبسط مقومات إسعاف حياة الإنسان غير موجودة في مستشفي إبراهيم مالك، ذلك المستشفي الذي قال عنه السيد الوالي إنه يُضاهي مشافي أوروبا؟؟ إنها كارثة ولا نحتاج لتعريفها بواسطة السيد الوالي ولا قادة صحة الخرطوم، فقد فشلوا فشلا ذريعا في المحافظة علي أرواح البشر، بل قادوا من يحتاجون إلي العناية والرعاية الطبية وهم حالة طارئة إلي الموت! هل لديهم الإستعداد ليقولوا إنهم لم يدركوا مدي فداحة تقصيرهم؟ هل لديهم الشجاعة ليذهبوا غير مأسوف عليهم؟ هل لديهم الضمير الذي يؤنبهم و يعتذروا للشعب السوداني؟
سيدي رئيس الجمهورية قد طفح الكيل ،وأرواح الشعب وصحته وعافيته صارت علي المحك، وتدهور الخدمات الصحية في ولاية الخرطوم وصلت درجةلايمكن السكوت عليها ، بل إن توجيهاتكم في مجلس تنسيق الصحة كانت بمثابة تكدير شديد لهم إن كانوا يُدركون ذلك!؟
إنها صورة مأساوية في مستشفي إفتتحته قبل شهور سيدي الرئيس، فهل كان المسئول يقوم بتنويركم بما يجري بداخله بكل الصدق والأمانة والنزاهة؟ هل كان ينقل لكم الصورة دون دبلجة ورتوش ومساحيق؟ وّمن غشنا ليس منا ، بل ربما كان هذا كذب صراح في عدم تمليك الحقيقة لرأس الدولة.
السيدرئيس الجمهورية، إن كان إختيار بروف مامون حميدة وزيرا لصحة الخرطوم بناء علي إصراركم وتحانيسكم له كما أفادت بعض الأنباء، فنقولها لكم بكل الصدق والصراحة إنه إختيار غير موفق إطلاقا، بل قاد هذا الإختيار إلي كارثة في الصحة بولاية الخرطوم ولابد من الرجوع للحق فهو فضيلة.
أخيرا نسأل ونستفسر السيد وزير صحة الخرطوم، كم عدد إختصاصيي المخ والأعصاب العاملين بصحة الخرطوم وكيفية توزيعهم؟ كم نائبا الآن تحت التخصص؟كم طبيبا إختصاصيا أو عموميا تم إستيعابهم بصحة الخرطوم منذ أن صرت وزيرا؟ هل لديكم إحصائية موثقة بالإحتياج الفعلي والنقصان ومتي يكتمل من أطباء بمختلف التخصصات والكوادر والمعدات والمؤسسات؟ كم طبيبا هاجر من صحة ولاية الخرطوم منذ أن صرت وزيرا؟ هل من ضمنهم بعض مديري الإدارات؟كشف الإنتظار بإبراهيم مالك لحالات المخ والأعصاب كيف ؟زادت المدة أم قلت؟ ولماذا؟ بيان بالعمل وإجابة قاطعة؟ بل نملك الإجابة إن لم تفصحوا عنها وسنُملِّكها للسيد رئيس الجمهورية
سيدي الرئيس هذا جزء يسير من صورة مأساوية لما وصل إليه حال الصحة بولاية الخرطوم نضعها أمام ناظريكم ألا هل بلغت أللهم فأشهد والله من وراء القصد،
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2042

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767896 [مشروع حضاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2013 09:42 AM
اما حالة المستشفيات الشكية لله وحده ونعمل شنو؟ ما في زولو يشتكوا ليه ولو اشتكينا ليهو يكون زي شيخ الماكراب زي ما ذكر اخونا صاحب التعليق ادناه واليكم ما كنت انا شخصياشاهدا عليها وكنت طالع انا وزجتي وشقيقتي زي الساعة عشرة صباحنا ماشين نبارك العيد لجماعة في الديم وذلك خلال ايام العيد الفات دا.. جائتنى ابنة الجيران وقالتي
عمو بابا بيموت وهي منزعجة والهلع على وجهها
ماما قالت تعال اسي
خرجت سريعة ودخلت على الراجل وكان في حالة شبه غيبوبة ولسانه تقيل ووكلامه غير مفهوم ..الخ
ارسل ابني بسرعة يجيب امجاد
اخدنا المريض وشقيقتيى وزوجتي وزوجة المريض
وحيث اننا نسكن في الفتيحات ذهبنا للسلاح الطبي لأنه الاقرب وحالة الرجل تزداد سوء
اوقفت العربة امام الطوارئ وعلى بال ما حاسبت بتاع امجاد الحريم الثلاثة مسكن الراجل الى وصلن به الى الطوارئ وعندمااردت الدخول رفض الراجل وقال خلاص م معاه ثلاثة حريم ؟
قلت ما مشكلة فيهن الخير والبركة لكن انا بدخل وبرجع زوجتي وشقيقتي
المهم خلاني دخلت وعند الدخول شفت الحريم والراجل جايين راجعين
لقد رفض طوارئ السلاح الطبي استقبال حالته
ليه يا ساتر ؟
قالو الراجل ما عنده بطاقة عسكرية ولا شغال عسكري ولا عنده قريبه عسكري
طيب جريت للدكتور استرجيته بس يورينا الحاصل ويدي الراجل حاجة احتمال نوبة سكر او قلب او شئ هم يعرفونه قال لي المسئول بالطواري
يا زول جيب بطاقة عسكرية وتعال
جريت للخارج والحمد لله وجدت بتاع امجاد الجابنا لسة واقف كانه يعرف ما سيجري لنا
تعال تعال خلينا نمشي لمستشفى امدرمان التعليمي...
وانا اشكر سائق الامجاد والله رفض ان يأخذ مننا مليم واحد بعد ما دفعنا حق المشوار في المرة الاولى تضامنا ما سببه لنا السلاح الطبي من الم
وامل من رئيس الجمهورية ان يصدر توجيه بعلاج الناس في حالة الطوارئ فقط ولو يعطوا اسبرين او الانتظار لمدة ساعة دون مطالبتهم ببطاقة عسكرية مع احترامي للعساكر والمدنيين في السودان


#767572 [AbuIslam]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 05:43 PM
فوالله لو اصل هذا الرئيس لبديه حبة مخافة من الله لاعاد تابيدا بطرس وبحث عن امثالها وهم كثر وابعد مجموعة الفاشلين الحولو ا لكن ان الطيور على تشكالها تقع يا قنات الذباتب يتجمع مع بعضه حول الجيفة
الله ينتقم
ما ذا تقول يامون الزفت لربك
ماذا تقول يا عبد الرحمنت الزت لربك
ماذا تقول باعمر الزفت لربك
اللهم من كان سببا بعد الله سبحانه وتعالى في وفاة عبد الباقي ارنا فيه عجايب قدرتك واقلض روحه اليوم امين بحق لا اله الا الله


ردود على AbuIslam
United States [mohd] 09-17-2013 02:12 AM
اللهم امين

ولكن شكوى الكاتب مثل من اشتكى الى كبير المكابراب

وهذه قصة قديمة المكابراب في نهر النيل ناس صعبين ويحكى قديما انه كان احد ابناءهم يتمسح بالزيت ويجلس على قارعة الطريق فان مررت به يقول لك ليه مكتحني ؟ وان ابتعدت بعيدا عنه يقو لك مالي جربان تمشي بعيد مني ؟
وفي الحالتين كان عقوبته لمن يمر بجواره الضرب لأحد هذين السببين ، قالوا مرة جاء واحد ماشي بجنبه قال له مكتحني مالك ومسكه ضربه ، الراجل مشى للحلة وسال من كبير الحلة وقال له يا خالي والله ولدكم دا قال لي كتحتني وانا ما كتحته وضربي ، الكبير قال له شقي خالك الما حضر دقتك

ورد البشير لن يكون احسن حالا من رد كبير المكابراب

مع كل الود للمكابراب والقصة في الزمان الغابر ان صحت والغرض منها ضرب المثل للشكوى للبشير ليس الا


عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة