المقالات
السياسة
اين الشعب السوداني الفضل
اين الشعب السوداني الفضل
09-16-2013 08:59 AM


أين الشعب ؟ سؤال لطالما يحتل المساحة العريضة في فكرة كل سوداني يحاول التصدي لإستراتيجية الحزب الحاكم الذي حول المواطن لحقول تجارب يختبر فيها كل الموانع السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية التي تنؤ عن حملها الجبال ، ولعل الجواب عن السؤال ليس بالمهمة العسيرة التي تدخل المرء في دوامة من الحيرة ، فالحقيقة تقول أن 99% من الشعب أما أفراد شرطة أو جنود قوات مسلحة أو موظفي مخابرات وفي أضعف الإيمان من حملة بطاقات الدفاع الشعبي ، والمتبقي 1% يمثلوا جناح المعارضة وأغلبهم خارج السودان يديروا المعركة ضد النظام بممارسة السكوت وأحيانً إصدار البيانات التي تشجب وتدين تمدد المؤتمر الوطني ! الأمر الذي يعد بالسابقة الخطيرة التي تنقص من مبدأ التنافس السياسي الذي يصب في مصلحة الوطن ، لأن ميزة التعدد السياسي تكمن في وجود روح التسابق والتفاني في المراقبة لأداء الأحزاب بعضها البعض ، وعندما تخلو الساحة من وجود المنافس الحقيقي تسقط تلقائيا القيم العلياء لهوية المستقبل المأمول للأوطان ، فلا يجوز بحال تسمية أحزاب مثل الأمة والاتحادي بالمنافس الجدير بالتوقف والإشادة بأدواته النضالية ، لأنهم لا يمتلكوا وسائل الحد الجماهيري العريض الذي يمكنهم من استحداث التطور القمين ببعث الرسائل الفورية التي تشعر النظام بعدم تجاوز الخطوط الحمراء ، كما أنهم مهما تلبسوا بلبوس النكران فالحقيقة تبقي هم العمود الفقري الأصيل لهيكل النظام ! وإجمالا هذا ليس في مصلحة المؤتمر الوطني فضررهم أكبر من نفعهم وبالكاد يمثلوا الإضافة التي تشوه من شكل الحكومة ، فلا يعقل بالمرة أن تتصدق السلطة بذكاء حاد ببعض المناصب من شاكلة مساعد رئيس الجمهورية ! فيغرق الطائفيين حتى أخمص قدميهم في وحل التهافت ويستبدلوا الذي أدني بالذي هو خير .
فحكاية المؤتمر الوطني مثل حكاية فرعون موسي أشتري ذمة الكهنة ورجال الدولة وعندما أصيب بداء الملل لعدم وجود المنافس تفتقت موهبته السياسية وقال بالحرف الواحد مخاطبا شعبه ( أنا ربكم الاعلي ) وحكومة المؤتمر الوطني عندما أفقرت الساحة من الشعب هتفت بذات الروح الفرعونية ، سنرفع الدعم عن أساسيات المواطن ! فانطلت شكيمة التهديد علي الشعب فأنجزت السلطة ما وعدت وصمت الشعب صمت أهل القبور مثلما صمت شعب فرعون تحت تهديد هامان الذي وعد من لا يصدق بربوبية فرعون لا محال هالك ! .
وبمناسبة هامان ، تورد ذاكرة التاريخ أنه كان الساعد القوي والوزير المخلص لفرعون موسي وكان له المصلحة في فرعنة فرعون لأن فرعون ( ماسك قرون البقرة وهو بيحلب فيها ) أما هامان المؤتمر الوطني – الأجهزة القمعية – ليس لها المصلحة من فرعنة السلطة ويغني حالها عن السؤال ( ما سكين القرون وقيادات المؤتمر الوطني بتحلب البقرة ) وعلي وقع هذا لا يسعنا غير أن نقول صحيح تغير الزمن وتحققت نبوءة افلاطون بخصوص المدينة الفاضلة فهو يؤكد أن محدودي الذكاء لا يصلحوا إلا للجندية لأنهم عديمي الهمة ويتميزوا بالبساطة والقناعة التي تجعلهم يجوعوا ولا يأكلوا من بنات أفكارهم ! وهذا ذنبهم لأنهم محدودي الرؤى ، لكن السؤال لماذا كل الشعب السوداني يحمل البطاقة العسكرية ؟ أرجوكم لا تقولوا لشح الوظائف ولضيق ذات اليد ، فهذا مخرج قديم بات لا يقنع حتى الحمار ، فالحمير تنظر نحو كرامتها بعين الاهتمام مثلاً إذا تم تجويعها فهي تنهق بكيفية تجبر سيدها للنزول عند رغبتها والاستجابة لطلب أطعامها ، أما إذا كانت حجتكم تتلخص عند محتكم المدينة الفاضلة فالأمر أنصع من ضوء الشمس ..


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1738

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767212 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 12:04 PM
كلام في المليلن ويا ليت الكاتب يورينا كيفية الخروج من هذا النفق المظلم .


منارة الشفيع الشيخ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة