«رجل الفولة والفلس راجلاً كلس»
09-16-2013 02:40 PM



٭ السودانيون يطلقون على الفلس بمعنى فقر الموارد وقلة المال وسوء الحال «عطية»، وفي رواية أخرى «عكبو»، وعلى من يضربه الفلس «مقشط» أو أنه لا يملك «أبو النوم»، و«أبو النوم» هذه لها تعريفات عدة منها أنه اسم لاحدى أنواع نبتة الخشخاش وتحتوي على مركبات إفيونية مخدرة، ومنها أيضاً أنه اسم لقرية مصرية منسية تقع بين محافظتي الاسكندرية والبحيرة، أما عند السودانيين فتعني ما يتبقى في قاع جيب الجلابية أو القميص من ذرات تعلق به وهي كناية عن نظافة هذه الجيوب، ليس من المال وحده بل حتى من أى شيء ذي قيمة، أما عن حالة الفلس نفسها فيصفونها بأنها «شلش»، وأما الفلس ذاته سيد الاسم وبما له من مهابة وسطوة تذل أعناق الرجال وتجعلها أصغر من سمسمة يقولون عنه أنه راجلاً كلس، ولهم معه وفيه قصص وحكاوي وأشعار، ومن أشعارهم فيه قول أحد الشعراء الشعبيين:
يا صحبي الفقر عم وكشح تيرابو
والقلب الندي إتشالبنو ديابو
نبحن وهوهون علىَّ كلابو
خمن وصرصرن سهماً غرز نشابو
وقال آخر:
الدنيا بتهينك والزمان بيوريك
قِلْ المال يفرقك من بنات واديك
الزول الفسل ما تسويهو ليك دخريك
وقعاد الوحدة أخير من لمة المابيك
٭ هذا الوضع المزري والحال التعيس الذي يجد نفسه فيه من يعاني من حالة فلس وإملاق، لعله كان هو السبب الذي دفع ولاية غرب كردفان الوليدة وعاصمتها «رجل الفولة» وواليها الجديد لفرض رسوم وجبايات على أكثر من مائتي سلعة صغيرة من النوع الذي يتاجر فيه أصحاب «التشاشات» والفرّاشات والفرّاشين بما فيها حطب الطلح الذي تستخدمه السودانيات كـ«ساونا» تقليدية بلدية وتميزن به، وهذا مبلغ عظيم من فقر الموارد هذا الذي جعل هذه الولاية تلهث وراء أي قرش ولو تنتزعه من بين يدي فرّاشة مسكينة تعرض أمامها كومة من حطب الطلح أو الشاف أو الكوليت، ولعلها لم تستثنِ حتى من يعرض كوليقة قش أو قصب من النوع الذي يُبنى به «الكوزي» أو «الدردر» أو القطية، وهى المساكن التي تشتهر بها تلك الاصقاع، ومشكلة هذه الولاية في هذا الجانب مركبة ومضاعفة، فعلاوة على ما تعانيه مع غيرها من الولايات الاخرى من فقر الموارد المحلية وضعف الدعم المركزي، أنها ولاية تحت الطلب وغير مستقرة، تظهر وتختفي حسب الحالة السياسية لمن بيدهم الأمر، يقولون لها كوني فتكون، ثم في حالة أخرى مناقضة للأولى يشطبونها من قائمة الولايات ويلحقونها بولاية جنوب كردفان وهكذا دواليك، هذا التأرجح الفيدرالي أصابها بحالة «إندراوة» اختصت بها دون غيرها مما أحوجها الى خصوصية في التعامل ونظرة خاصة من المركز، واذا لم تنعم بهذه النظرة فالمتوقع ربما يكون أسوأ من فرض رسوم على حطب الطلح، والله يستر على العدة كما قال الكوميديان عادل إمام وهو يسخر من الرسوم الباهظة التي فرضت على مكالماته التليفونية، مع أنه في الاصل لم يكن يملك تليفوناً....

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2722

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767624 [الكاتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم]
3.75/5 (4 صوت)

09-16-2013 07:33 PM
تقصد العدة العدة ؟؟ ام عدة المطبخ صوانى وحلل وصحانة وكبابى
المهم لو بتقصد العدة العدة نحنا عدتنا لا تعمل من فترة مهمتها الوحيدة
التبول لا غير .... شكرا مكاشفى


#767592 [Alczeeky]
3.25/5 (6 صوت)

09-16-2013 06:31 PM
الله يستر علي العده البشغلوها بالطلح يعني عديل كدا كلو واحد او واحده يعمل او تعمل حسابه علي العده الكيزان ديل مامضمونين


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة