المقالات
السياسة
الدم السودانى المسفوح .. ولامن مجيب!!
الدم السودانى المسفوح .. ولامن مجيب!!
09-17-2013 06:04 AM


لم تكد تنتهى بحة الاصوات التى ظلت تناهض سياسات البروف / مامون حميدة وهو يمارس تفكيك ارث السودان الصحى فى مؤسساته التليدة والتى ظلت تقدم الخدمة للمواطن السودانى فى كل اقطار السودان .. وهو يمارس ماجاء لأجله من تفكيك لهذه المؤسسات بدس السم فى الدسم ، فيقول انه يريد نقل الخدمة من المركز الى الاطراف .. ونقول له انها كلمة حق اريد بها باطل..فمالذى يمنع ان تقدم الخدمة فى الاطراف والمركز ؟ ولماذا تتم تغذية الاطراف وتهدم المركز؟! ويزيل المشرحة من مستشفى الخرطوم وينقلها لمستشفى بشاير .. ونسال مالمانع فى ان تظل مستشفى الخرطوم وتنضاف اليها مشرحة مستشفى بشاير؟! ويغلق حوادث اطفال مستشفى جعفر بن عوف التخصصي للأطفال ويحاول الالتفاف على قرار المحكمة ويعجل باغلاق مستشفى جعفر بن عوف مرة باللحام واخرى بمقترح منح كوادرها اجازة لشهرين بغرض الصيانة ..ويرفض الاطباء والعاملون لأنهم يعلمون ان الرجل ينوى ماهو شرٌمن الصيانة لمبنى لايحتاج لصيانة .. ولامن مجيب!! واطفالنا يموتون .. ومرضانا يكشفون يوماً إثر يوم عن الاكذوبة الكبرى التى اطلق عليها اسم نقل الخدمة الى الاطراف ، ينادي بها وبلا ذرة حياء نجد مؤسساته العلاجية كلها لاتعرف طرقاً للاطراف ..لكن البروف العبقري يتوهم ان عقول السودانيين يتركونها فى سنار وبقية الجسد فى الخرطوم بين المركز والأطراف.. وحكى لنا الاستاذ / النابه عطاف محمد مختار بجريدة السودانى حكاية لانملك الا اعادتها وبحذافيرها لما تنطوي عليه من نتيجة مأساوية تؤكد مانبهنا اليه عاماً كاملا وحكاية اخى عطاف تقول : (عمر عبد الباقي شاب في بداية العشرينات، أصيب في الأيام الماضية بصداع يجعله يفقد وعيه، حمله أفراد أسرته وتوجهوا به إلى مستشفى إبراهيم مالك، فقال لهم الطبيب: "احتمال يكون مصاب بنزيف في المخ، ويجب أن يخضع لأشعة مقطعية، لكنها غير متوفرة بالمركز"... - تصوروا معي المركز القومي لجراحة المخ والأعصاب بالسودان لا تتوفر فيه أشعة مقطعية، ما علينا نرجع لقصتنا -... الطبيب قال لأسرة المريض: "عليكم بإجراء فحص الأشعة في مركز طبي آخر، وانقلوا مريضكم بعربة الإسعاف، لكنها غير متوفرة بالمركز"... - المركز القومي لجراحة المخ والأعصاب، يفتقد لعربة الإسعاف أيضا -!!!!... تم الاتصال بإسعاف ولاية الخرطوم، لكنهم رفضوا المجيء، وقالوا إن تعليمات وزير الصحة ومدير عام الوزارة، تقضي بأن لا تتحرك إسعافات الولاية إلا لحالات طؤاري الخريف!.
أسرة المريض بترتيبات خاصة استعانت بإسعاف الشرطة، الذي نقلهم لأحد المراكز الخاصة، وقاموا بإجراء الأشعة المقطعية، فعادوا إلى مركز إبراهيم مالك بالصورة المقطعية، وهناك تفاجأوا بعدم وجود اختصاصي مخ وأعصاب، في المركز القومي لجراحة المخ والأعصاب!!!... أسرة المريض حملت الصورة مرة أخرى وتوجهت بها صوب طبيب خارج المركز، الذي شخصها بـ(نزيف بالمخ)، وأنه يحتاج إلى عملية عاجلة اسمها (تربنة)، حيث يتم إجراء فتح بالجمجمة، بحيث يتم سحب الدم؛ فأخبروا الطبيب بأنه لا يوجد اختصاصي بالمركز. الطبيب أجرى محادثة هاتفية، وبعدها أخبرهم بأن يعودوا أدراجهم للمركز، وسيجدون أحد الأطباء في انتظارهم.
عند عودتهم وجدوا الطبيب، فحمدوا الله على ذلك، ولكن الطبيب فاجأهم بأن عليهم توفير (جهاز سحب الدم)، لأنه غير متوفر بالمركز. أسرة المريض طافت طوال الليل على صيدليات الخرطوم شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً، ولم تجد (جهاز سحب الدم)؛ وعند الصباح فاضت روح المريض (عمر عبد الباقي) إلى بارئها، وانتقل إلى جوار ربه الرحمن الرحيم. نعم الأعمار بيد الله؛ لكن أن تنقل الخدمة من المستشفيات المتخصصة بحجة التطوير، إلى مراكز صرفت عليها الملايين و(يرفع التمام) على أنها أحدث من المراكز العالمية، وبعد مضي (6) أشهر فقط من افتتاح المركز، لا يوجد به اختصاصي، ولا عربة إسعاف، ولا حتى (جهاز سحب الدم) من المخ، فهذا هو (الفشل الذريع والسقوط) بعينه لحميدة وسياسته (الهدامة).
أرجو أن لا تخرج علينا الوزارة بتصريحاتها وردودها (العقيمة)، بأنها ستشكل لجنة تحقيق، وتتقصى الأمر، وسيحاسبون المسؤول ووو...إلخ.
فوزيرها الهمام هو المسؤول الأول عن هذه الجريمة... أسرة المرحوم رفعت أمرها لله عز وجل، الذي لا يُظلم عنده أحد، وتأمل أن لا يحدث للآخرين مثل ما حدث لابنهم.
)إنا لله وإنا إليه راجعون( شكرا للرائع الاستاذ عطاف .. وقبل المرحوم عمر عبدالباقي ..هنالك الطفلة مناسك اوهاج ، وشاب مستشفى البان جديد ، وطفلة جبل اولياء وعشرات الاطفال الذين سفكت دماؤهم سياسات وزير صحة ولاية الخرطوم .. وجميعهم خصومه يوم يجتمع الخصوم .. عطاف صرخ ود. قنات ومحمدلطيف وكل الحادبين على الدم السودانى المسفوح ولامن مجيب!!وسلام ياوطن..

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#767992 [abood]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2013 11:20 AM
صرخ هذه الصرخه الاستاذ الطاهر ساتى وبنفس هذا المضمون للمقال فله التحيه .اللهم ارحم موتانا وارنا فى الكيزان يوما اسود عليهم .


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة