كلنا فينا عرق ( كوش )اا
12-24-2010 05:31 PM

عمود : محور اللقيا

كلنا فينا عرق ( كوش )

د. عمر بادي
[email protected]

الحرب الأهلية في الجنوب و التي إستمرت متقطعة منذ عام 1955 و إلى عام 2005 بإعتبار توقفها بين العامين 1972 و 1983 , كانت كارثة على المواطنين و على السودان نفسه , فقد كانت إمتدادا لعزلة قانون المناطق المقفولة ( قانون الجوازات و الهجرة ) لعام 1922 , الذي جعل من الجنوب محمية كبيرة للحيوانات و للبشر لا يقربها الشماليون , و بموجبه تم ترحيل الشماليين الذين كانوا بالجنوب قبل ذلك القانون . هكذا جعل ذلك القانون الجنوبيين يعيشون في تخلف و إنقطاع تامين و خير وصف لحالهم ما قاله الراحل الدكتور جون قرنق من أن الجنوبيين كانوا يعيشون في عهد أبينا آدم ! و حقا فقد كانوا عراة إلا من ورقة التوت ( الكنفوت ) التي يلبسها النساء حتى فترة ما بعد إستقلال السودان . لقد ساعد الشماليون الذين نزحوا إلى الجنوب كموظفين حكوميين أو تجار في نقل أهل الجنوب إلى الحياة العصرية , و كانت البوادر في إنتقال و هجرات الجنوبيين إلى الشمال مع هؤلاء الشماليين عند عودتهم . هذا لا ينفي دور الإرساليات التبشيرية الغربية التي كانت لها مدارس بجانب المدارس الحكومية و إستوعبت أعدادا من الطلبة الجنوبيين في عمليات التنصير .
في فترات الحرب الأهلية في الجنوب كانت المدن الكبرى تحت سيطرة الحكومة و لذلك لم يتأثر سكانها بالنزوح , فقد تركز النزوح على القرى و المدن الصغرى التي تعتبر كلها مناطقا ريفية , و قد عانى سكانها من ويلات الحرب و من النزوح إلى دول الجوار أو إلي شمال السودان كما فعلت غالبيتهم . من هنا يتضح أن الذين نزحوا إلى الخرطوم و تم إسكانهم في معسكراتٍ على أطراف العاصمة كانوا من نوعية القرويين و سكان الأرياف , بجانب نزوح البعض من المتعلمين المثقفين من أجل حياة أفضل في الخرطوم . لقد كانت الحرب و ما سببته من نزوح للإخوة الجنوبيين إلى الشمال , كانت نعمة متنكرة في ثياب نقمة أو كما يقال باللغة الإنجليزية A blessing in desguise لأنها فتحت بصيرتهم على حياة المدنية و أتاحت لهم التعليم في المدارس المسائية للكبار و في المدارس الصباحية للصغار و أكسبتهم حرفا إمتهنوها كالبناء و صيانة السيارات و التجارة للرجال , و إدارة البيوت و الحياكة و الطبخ للنساء , و ها هم قد عادت جماعات منهم إلى الجنوب و إستفادوا من هذه المهن .
لقد كانت معسكرات النازحين تقدم أبسط الخدمات للإخوة الجنوبيين بواسطة منظمات الإغاثة , و كان عليهم أن يكملوا النقص بالتوجه إلى داخل الخرطوم طلبا للعمل , و أقول هنا و بكل فخر أن الشعب السوداني في الخرطوم هم الذين قدموا يد العون للإخوة الجنوبيين , كل على قدر إستطاعته , و عاملوهم أحسن معاملة . كل من له بيت تحت التشييد لم يمانع أن تسكن الأسر الجنوبية فيه , و قد مررت بهذه التجربة و كانت تسكن في بيتي أكثر من أسرة . أما النساء فكن يدخلن إلى البيوت و يطلبن العمل و كن يقمن بأعمال النظافة و لكن ليس كأجيرات بل كأفراد من أصحاب البيوت و ذلك في التعامل معهن في المأكل و المشرب و الإستحمام و تهيئة النفس قبل الذهاب لأزواجهن في نهاية اليوم .
للأسف الشديد إن قانون المناطق المقفولة في زمن الإستعمار الإنجليزي , ثم الحرب الأهلية في فترة الحكومات الوطنية , كانا عائقا كالسد المنيع في طريق التعارف و الإندماج و التلاقح بين الشماليين و الجنوبيين , و الآن و بعد أن بدأ التفاعل يأخذ مجراه و بدأ يظهر جليا في التحدث باللغة العربية و في الشعور بالإلفة و بإمكانية التعايش الوجداني , تأتي النزعة الإنفصالية من قادة الحركة الشعبية لتوقف كل هذا المد الشعوري قبل أن تكتمل تفاعلاته . هنا يجب القول أنه لم يقدم شريكا الحكم , المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية , المساعدات المرجوة منهما للإخوة الجنوبيين في معسكراتهم , و تركوهم يتقلبون في معاناتهم التي إستمرت سنين عددا , و كأنهما كانا يقفان في وجه هذا المد الشعوري بين الجنوبيين و الشماليين . إنني أخص باللوم الحركة الشعبية التي كان عليها أن تضع المواطن الجنوبي و متطلباته في أعلى أولوياتها بدلا من أن تضع قادتها و متطلباتهم في أعلى أولوياتها , حتى غدت برجوازية الحركة الشعبية علامة فارقة يرقبها القاصي و الداني .
لقد أبدت الكاتبة القاصة إستيلا قاتيانو في قصصها الواقعية جوانبا من معاناة النازحين الجنوبيين في معسكراتهم , و هي التي نشأت في ظل النزوح و تشبعت بقضاياه فعكستها على خير ما يكون رغم مأساويتها فتفاعل معها القراء , و أنا أرجو من العزيزة إستيلا سواء بقيت في الشمال أم ذهبت إلى الجنوب , أن لا تبتعد أبدا عن قضايا البسطاء و المسحوقين أينما وجدوا وأن تعكس بيئة الجنوب العذراء و ترصد التحولات الإجتماعية . أيضا لا بد من الإشادة بما تقدمه جماعة ( مسرح على الهواء ) بقيادة الفادني , من فقراتٍ تمثيلية في أماكن المعسكرات و السكن العشوائي , و يا ليتهم بدأوا هذه الفكرة منذ أعوام مضت , فقد وجدوا التجاوب و القبول من المشاهدين ووجدوا اللغة المشتركة .
هذا المد الشعبي الشعوري بين الجنوبيين و الشماليين , كيف يتسنى لنا دعمه ببعض القرارات الإيجابية ؟ لا بد من إحتضاننا للإخوة الجنوبيين في حالتي الوحدة و الإنفصال , لأن قرار الإنفصال إن حدث سوف يكون بمؤثرات فوقية و لن يكون عاكسا حقيقيا لرغبة الجنوبيين الطيبين . لذلك لا بد من إحتضان كل من آثر البقاء معنا في الشمال , و لا بد من ترك الباب مفتوحا لتقبل أي نازحين جدد ( أو سمهم لاجئين في حالة الإنفصال ) يأتوننا من الجنوب جراء أي منازعات أو حروب أو رغبة في العيش في الشمال . من أجل ذلك يجب إيجاد صيغة مشتركة بين حكومتي الشمال و الجنوب لإرساء هذا الأمر على أرض الواقع .
الجنوبيون النيليون يقولون إن أصلهم من مملكة ( كوش ) و التي تمثل ممالك النوبة الثلاثة كرمة و نبتة و مروي , و تمثل فترة زمنية من 2400 ق.م إلى 300 م , و هم ينحدرون من كوش بن حام بن نوح , و كلنا فينا عرق ( كوش ) .


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2220

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#65193 [فارس محمد الماحي]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 04:15 PM
و الله ان العروبة عاااااااار , و تالله لولا ان الرسول عربي لما تسمينا باسماء العرب.


#64970 [ناصر]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 10:54 AM
حقيقى السودان أقرب للصومال و أريتريا و الحبشة و جيبوتى و ذلك فى جهة الشمال و الشرق و بعض القبائل الغربية أما الحنوب و بعض القبائل الغربية فهم أقرب ليوغندا و كينيا و هنالك هجين - و لكن العرق العربى الصافى فى السودان قليل جدا و مثال له قبائل الرشايدة بالشرق و بعض من قبائل غرب السودان التى لم تخلط و الأخيرة عددها محدود


#64960 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2010 10:36 AM
يا [waddelmahe] تعال الخليج وشوف بي عينك عرقك وعرق رئيسك وعروق السودان كلو..يا عالم فوقو من الوهم الكبير العايشين فيهو ده..ولعلمك انا من القبائل التي تسمي مجازا عربية بس ما مقتنعة بالعروبة المضروبة دي..السودان ما فيهوووو نقاء عرقي فهمتو ولأ نجيب ليكم فهامة..


#64741 [waddelmahe]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 09:29 PM
ما تقول كلنا فينا عرق , نحن ما فينا عرق . إنت مخير .


#64677 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 06:57 PM
شريف مكة شنو دا في بيته ما شريف


#64632 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2010 05:48 PM
كلنا فينا عرق كوش ماعدا خال المشير شريف مكة....قطيعة تقطع وهم العروبة المعشش في عقول السودانيين


د. عمر بادي
د. عمر بادي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة