المقالات
السياسة
يا حليل البلف ..!!
يا حليل البلف ..!!
09-18-2013 12:33 AM





. حقيقة برافو سلفاكير ، الآن فقط بدأ الرجل يمارس السياسة بطريقة صحيحة ، وربما تعلم الرجل من أخطاءه الإدارية السابقة التي كادت أن تطيح به ، ولكن الرجل اليوم بدأ يلعب سياسة تماماً ، كرؤساء العالم ، من لدن ، أوباما وبوتين والملك عبدالله ، فهؤلاء يعرفون كيف تورد إبل السياسة ومن أين تؤكل كتف الخصوم السياسيين والدول التي تتعارض مصالحها و مصالح دولهم ، وتلك التي تتفق معهم ، واليوم هاهو سلفاكير ميارديت ، بدأ يمارس السياسة بالطريقة الصحيحة ..!!

. جاء الرجل إلى الخرطوم ، وهو يبتسم ، ويركع للعلم السوداني ، هذا العلم الذي ظل يحاربه أكثر من 23 عاماً ليتحرر منه ، حتى نال إستقلاله ، وحقيقة جلست أفكر ، في ما وراء ذلك الركوع ، والذي قصد يفعله أمام كاميرات الإعلام والقنوات الفضائية ، فلهذا الركوع دلالات سياسية ، ونتائج ، قد تحقق للرجل أهدافه ، فقبل أن يأتي للخرطوم ، قام سلفا بعمل إصلاحات سياسية واسعة في حكومته ، وبدأ في تهدئة أجواء التوتر ، ونجح في إخماد نار العداء الظاهر ، وتحديداً قضية أبيي ، فالرجل بدأ ينظر أبعد مما يظن أصحابنا ، والسياسة هي فن الممكن ، فالجنوب اليوم في أشد الحاجة للأراضي الشمالية ليرحل نفطه ، ويحرك إقتصاده ، وطالما عوض ممسك بالبلف في إنتظار تعلميات ، أفتح وأقفل ، لا بد أن تتغير الخطط والإستراتجيات في التعامل مع حكومة المؤتمر الوطني ، وفعلاً تغيرت الخطط ونجح سلفاكير في تمرير أجندته السياسية ..!!

. فقبل أن يأتي لزيارة البشير ، كان سلفا قد إنتهى للتو من وضع اللمسات الأخيرة لإتفاقه مع شركة تايوتا اليابانية ، لبناء خطوط أنابيب تمتد عبر الأراضي الكينية في مساحة 2000 كلم حتى ميناء لامو ، بشراكة يوغندية ، كينية ، جنوبية ، وزيارته الأخيرة للخرطوم ، لم تكن سوى لكسب المزيد من الوقت ، وتهدئة الأوضاع لحين الإنتهاء من بناء هذه الخطوط وبعدها لكل مقام مقال ، فهم اليوم في حاجة للمال لبناء هذه الأنابيب ولتسيير دولتهم ، والأموال لن تأتي ، إلا بعد أن يفتح عوض البلف ، وهذا ماتم بالفعل ، فعوض فتح البلف ، وأبيي في حالة هدنة ( أمبيكية ) ، وصقور الحرب تم حبسهم في جوبا ، لحين إنتهاء الخطة المرسومة بدقة ، وشعارها يتمثل في المثل المصري ( العندو عند الكلب حاجة يقولو يا سيدي ) ، فعلاً قالها سلفاكير وركع لعلمنا ..!!

. حقيقة برافو سلفاكير ، ونتمنى أن يحذو حذوك الآخرون ، فالرجل عرف أنه بعد أن يمتلك قوته ، سيمتلك قراره وسيتفرغ لأبيي ، وغير أبيي ، وحينها ، لن يكون هناك بلف ، ولا عوض ليغلقه ، وحكومة الهناء والسرور ، بدلاً من إنتهاج سياسة حكيمة ، للإستفادة من رسوم عبور البترول للأبد ، وبرسوم معقولة ، رفعت السعر وقفلت البلف ، وسبق أن قلنا لهم ، ( قليل مستمر خير من كثير منقطع ) ، ولكن هاهي الأيام ستذهب ولن تجد حكوتنا لا القليل ولا الكثير من رسوم العبور ، ولا ندري بعد أن يكتمل رفع الدعم عن المواطن ، ماذا ستفعل ، فهي في أمّس الحاجة في تَعلُم كيفية ممارسة السياسة ، وميمان لا يتعلمان المستحي والمتكبر ، وحكومتنا ، لن تتعلم لا من أخطاءها ولا من أخطاء الآخريين ، وياليت لكم في سلفا كير قدوة ..!!

ولكم ودي ..

الجريدة

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1199

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#768571 [hafiz]
1.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 02:23 AM
( العندو عند الكلب حاجة يقولو يا سيدي ) ، فعلاً قالها سلفاكير وركع لعلمنا ..!!


مع احترامنا لقراءتك الا انك لم توفقك فى العبارة اعلاه ... هل من تصحيح ...
المثل الزى اوردته لا تعادل ( علمنا ) .. هل المعادلة تحتاج الى صياغة ...؟!

وجهة نظر ...


#768556 [أبو زول]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 01:26 AM
أخي نور الدين
شكرًا علي تحليلك الواعي والموضوعي لسياسة سلفاكير .......وهو امتداد لحياتهم قبل الانفصال ....فقد ظل الرجل صامتا وهو نائب مهمش طيلة تلك الفترة حتي قيام الاستفتاء وتحقيق الانفصال.....وهي نفس السياسة التي يتبعها وحتي بناء خط الأنابيب المقترح......وبناء الجيش الذي لا اشك مطلقا في انه سيتفوق علي أالجيش السوداني تقنيا قريبا خاصة وانه سيجد دعما لا محدود من إسرائيل والولايات المتحدة بينما نكون نحن في عوض افتح وعوض أقفل ورفع الدعم وخفض الدعم وعندها ستختل موازين القوة والله وحده اعلم بما سيكون......أن نظر حكامنا ضيق الأفق وسياستهم رزق اليوم باليوم وسيدفع السودان ثمن تلك السياسات غاليا آت كانوا في الحكم أم ذهبوا غير مأسوف عليهم........


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة