المقالات
السياسة
هذا هو سيناريو اليوم التالي يا باز.
هذا هو سيناريو اليوم التالي يا باز.
09-18-2013 02:34 PM


قرأت البارحه مقالا للصحفي الاسلامي عادل الباز,يبدأ مقاله بمساجله او مداعبه مع صاحبه الاخر الطيب مصطفي,وكأنما يحاول ان يثبت بانه والرجل اجمل ما يكون,بدليل المساجلات وشغل(المكاواه),قبل ان يصل الرجل الي هدفه الرئيس من المقال من خلال تكتيك التخويف, وهو نفس التكتيك الذي تتبعه حكومته الفاشله, عبر اّليتي التشكيك والتخويف,التشكيك فيمن الذي سيأتي؟وهل له حلول لخرمجتهم التي بلغت ربع قرن خراب؟,والتخويف في حال ذهابهم مرة بالتخويف من المتمردين العنصريين, وتارة بالفوضي,ونسي الباز في خضم خيطه المُساق بعنايه وحرفنه لاهداف وضعها او وضعت له بعنايه,ليس مهما,نسي او تناسي الباز ان زمرته هي الاسوأ والاردأ حكما وممارسه وسلوك,ففي عهدهم فقدت البلاد ثلث مساحتها,وثلث سكانها, ربعهم ذهب مع الجنوب والمتبقي من الثلث مات في محار قهم وحروبهم العبثيه في دارفور وجبال النوبه,انتشر الفساد بصورة لم تشهدها الدوله السودانيه منذ قيامها,انهارت الخدمه المدنيه واصبح الولاء بديلا للكفاءة,والمؤسسه العسكريه اضحت عباره عن مليشات وجذر متناحره بعد ان كانت من افضل الجيوش الافريقيه,ذهب مشروع الجزيره,ومعه الصمغ العربي وفوق البيع (هواده) مشاريع النيل الابيض,انهارت الصحه واضحي المواطن يموت علي ردهات المستشفيات بعد ان حول غلاة اطباء الاسلاميين العلاج الي بزنس واستطالت مشافيهم الخاصه في قلب الخرطوم لتطرد مستشفيات بنيت بعرق الاطباء الوطنين كجعفر ابن عوف,دُمر التعليم لتحل عمارات الطفيلين في كافوري محل حنتوب الجميله ووادي سيدنا وخور عمر وطقت,ضاق الناس كما لم يضيقو من قبل,أهترأت الاخلاق واصبجنا نصبح علي جرائم عندما كنا نقرأها تحدث خارجا, تلجمنا الدهشه,فكيف لابن يقتل اباه او اخ يغتصب اخته,ولكنها ثمار زغوم مشروعكم الهلامي ,هاجر الملايين بعد ان لفظتهم البلاد التي مزقتموها واحتليتموها ليس كالانجليز فاؤلئك كانو اصحاب اخلاق وضمير اخذو منها واعطوها ذات الاشياء التي مزقتموها بسكين حقدكم الصدئه وكأن لكم تارا بايت مع هذا الشعب, فاخذتم البلاد وقسمتوها وما تبقي منها وزعتوها بينكم ضيع ودويلات,وضربتم فوقها الجرس دلاله لمن يدفع,اذقتم هذا الشعب الويلات والمحن,فعذب من عذب وشرد من شرد وفصل من فصل,بل اضحت حرائره تجلد في الميادين ليتلذذ عسعسكم بالضحك والتصوير,ولا عجب فالساديه هي ركن حكمكم الركين....
وبعد هذا يتساءل الباز عن سيناريو اليوم التالي؟
نقول لك سوف يأتي اليوم التالي وستحاسبو علي ما اقترفتم في حق هذا الوطن من جرائم,وسيأتي من رحم حواء السودانيه شباب كسحب المزن لطفا وحميم,كعنفوان الهبباي قوة,وكموج القاش هديرا,كشموخ التاكا ومره,وكوجه الخرطوم قبل ان تحولوها الي هذا المسخ,وسيعيدو ترتيب الاشياء كما رتبوها في نفير.....فقط اذهبو انتم وسنعرف كيف نعبر بيومنا التالي الي ذاك الغد الرحيب.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#769511 [خالد تاج الأصفياء]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 06:08 AM
يا جماعة البتشتموا ديل. انا ضد الانقاذ وضد الباز. لكين عندي ليكم سؤال: انتو ما بتتعبوا من الشتيمة وتكرار نفس الكلام. يعني شنو قاعدين كده زي العواطلية الاسمو الباز تسموه الباظ والاسمو مصطفى تسموه المصفي. أها وبعدين؟ انتو اساميكم ما قابلة للتصحيف الزي ده؟ حسة عليكم الله تغيير اسماء الناس والضحك عليهم بالاسماء المحرفة ده ممكن يكون نضال؟ عيب عليكم. والله نظام الانقاذ ده ما استمر السنوات دي كلها الا بسبب النضال العبثي الحنجوري زي نضالكم ده. نوع الباز ده شغال مدور فيكم خمسة وعشرين سنة. وانتو برضو خمسة وعشرين سنة شغالين الباظ الباظ الباظ الباظ. أها وبعدين عملتو شنو؟ النتيجة شنو؟


#769153 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 04:31 PM
كلاهما، عادل ( الباظ) والطيّب (مصفى) لايستحقان مجرّد لفته نحوهما
إمض في معركتك من أجل غد الأمّة ولا تدعهما يشغلانك في ( الفارغة)


#769136 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 04:07 PM
لافض الله فوهك اوجزت واوفيت وان كنت اطالب الاحرار امثالك بالا يلقموا تلكم الجراء الجربة حجرآ لان الحجر اطهر واثمن وانظف لتتم صحة الصلاة بالتيمم به


#769123 [احمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 03:45 PM
مقال جيد ورد كافي وافي


#769098 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 03:26 PM
لاغيطت بحارك ياجموم ... نسى الباز أن أحفاد أكتوبر واولاد أبريل لازالوا موجودين شعلتهم لم تنطفىء ونيرانهم تحت الرماد مشتعله تنتظر اللحظة الحاسمة لتتوقد وتتوهج وهذه اللحظة أصبحت قريبة جدا ... الشعب الذى أذهل العالم فى أكتوبر وأبريل سيذهلهم من جديد فى سبتمبر ... وياباز حواء السودانية والده .. بس أنتو غورو فى مليون دهية


#769087 [سرحان]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 03:11 PM
د. فاروق المحترم ، هؤلاء أصبحت ريحتهم أقرف من رائحة الغائط ..ز قتلوا ثلاثة ملايين و شردوا ثلاثة ملايين في معسكرات اللجوء و الذل و شردوا الملايين في أنحاء العالم و جلدوا مئات الآلاف من النساء و الرجال ، هؤلاء أرونا فشل الشعارات المنفوخة بالفساء من نوع : الإسلام هو الحل ، و : هي لله ، و : فلترق منهم دماء و لترق منا الدماء و لترق كل الدماء ، و لكي تكون أقصى أمانيهم الفخر بشوارع أسفلت مشيدة بالديون و بمواصفات مضروبة ... هؤلاء دمويين فاشيين سفلة و قتلة ، للأسف مناهج التعليم و الإعلام الذي رعوه لأكثر من ربع قرن خلقا ستارة دينية عنصرية تحجب الرؤية ، المشوار طويل ، لكنهم سيقتلعون من السودان اقتلاعا، يجب أن نبذل ما نستطيع لغرس الوعي لإزالة هذه العفانة و الورم الخبيث .


د.فاروق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة