كلام بتاع جرايد..وبس يا خالو !
09-19-2013 03:29 AM


أحد المسئؤلين من أبناء جنوب السودان وقد عمل في منصبٍ دستوري رفيع في صدر شريعة وشرعية الإنقاذ الثورية كما أسموها حينها ..ورغم أن الرجل غير مسلم ولكنه في أحد اللقاءات التلفزيونية أثنى على الشريعة وعدالة حكم الإنقاذ الإسلامي ومساواته للبشر دون التغول على حقوق غير المسلمين في مجتمع سيكون متسامحاً.. وقال كلاماً كثيراً في المشروع الحضاري الراحل لم يقله الرائد يونس محمود وقد كان صوته يسبق الديك في صباحات الناس الكئيبة !
بعض أعيان الجنوب لم يعجبهم كلام إبنهم المسئؤل الكبير ، فشكلوا وفداً لزيارته في منزله الفاخر للتحقق من كلامه الذي إعتبروه قد دخل في اللحم الحي .. وكانت المفاجأة أن وجدوا حديقة المنزل تعج بالراقصين والراقصات ومظاهر الأفراح والليالي الملاح من مأكولات وراح وخالية طبعاً من الماء القراح !
وقفوا يتأملون المشهد في حيرة .. فناداهم الرجل ضاحكاً ..وهو يقول .. هل جئتم غاضبين من كلامي في التلفزيون ..؟
لا عليكم تفضلوا بالجلوس ..
( أصلو ده كلام بتاع حكومة ساكت )
الفنان دريد لحام أو غوار الطوشة .. هو معروف بولائه للنظام البعثي السوري بل هو من الطائفة العلوية النصيرية الحاكمة .. كانت المخابرات في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد والعهدة على الراوي تدبج له مسرحيات وتمثيليات ناقدة ..بعضها يلمّح بطرف خفي للداخل وبعضها يرنو بعيداً بسخرية لاذعة الى الوضع العربي الأعم.. والغرض كله هو تنفيس إحتقان الغبن من صدور الشعب الناقم خوفاً من إنفجاره إذا ما بات وأصبح متجهما لا يضحك على نفسه في مرآة المسرح !
كنت أقرأ مقالات الطيب مصطفى بالأمس إعتقاداً مني إن كاتبها هو البروفيسور الطيب زين العابدين الذي شق عصا الطاعة وأقصى نفسه بعيداً عن قطيع الجماعة بصورة مبكرة!
ياترى من يدبج مسرحيات وتمثيليات خالو ..غير جماعة الرئيس المقربين حتى تمر اللعبة على جماهير شعبنا بأن الحال الأعوج لا يرضي حتى أهل الجلد والرأس ، فيحك الشعب رأسه مرة وإثنين قبل أن يشنقل الريكة عليهم !
قديمة ياخالو العبوا غيرها فحتى لو كان كلامك صدقاً فقد جاء في الزمن الضائع !
ومحاولات الكثيرين من أمثالك للقفز من السفينة المثقوبة الممزقة الأشرعة والفاقدة البوصلة وسط رياح التغيير التي بدأت تتسرب من تحت أمواج الغضب القادم..هي محاولات لن تنجيكم من ماضيكم الأسود وقد ساندتم هذا النظام الفاسد وقويتم من ساعده حتى غزا علينا واصاب الوطن بسهام فشله التي شقت فروته و لطالما ظلت واسعة جلس عليها كل فقراء الداروأغنياءهم وأياديهم متساوية عند موائد الطبقة الوسطى التي كانت غالبة في هذا البلد الذي عاش متسامحاً ومتماسكاً قبلكم!
فقلبتم الحال رأساً على عقب وأصبح ثلثا الشعب طبقة مطحونة .. فيما جماعتكم هم الطاحونة التي درشت في أحشائها أخضر الخير ويابس الكلا !
لن ننخدع بحروف لا تساوي ثمن مدادها .. وإن كنت تخاف على قريبك من عاقبة فشله ، فانصحه بالتنحي ..طالما أنك تقر بأن حكومته لم تكن تهش ولم تعد تنش !
وإلا.. فكل كلامك ..هو كلام جرائد وبس !
مثلما كان كلام أخينا الجنوبي بالنهار ..كلام حكومة ساكت ..يعلو عليه بل ويمحوه صوت موسيقى الليل في حديقة منزله الهاجة !

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#770041 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 04:59 PM
وكيف نتاكد منك انت يا برقاوي هل رفع القلم عنك ؟


ردود على عبدالرازق
European Union [soona] 09-19-2013 09:57 PM
حرام عليك يا راااااااجل!


#769685 [المشتهي الكمونية]
3.00/5 (1 صوت)

09-19-2013 10:49 AM
يا ليت لو كلام جرايد وبس يا أستاذنا ، دي فيها حاجات تانية كتيرة ، طالع عمود اسحق أحمد فضل الله اليومي (آخر الليل) ، سوف تلاحظ أنه عبارة عن قصاصات تقارير لجهاز الأمن والمخابرات ، الجهاز يعطيه التقارير ويلقنه عن كيفية استخدامها ، الكثير من الصحفيين يعلمون بحقيقة ودور هذا الصحفي في الترويج لمعلومات الجهاز وكيف أنه يخص جريدة الخال بمزايا لا تجدها الصحف الأخرى ، فإذا كان جهاز الأمن يقوم بهذا الدور لجريدته فكيف لا يستخدم النظام الخال نفسه في القيام بدور الناقد والمصلح والمحافظ ، وللإيحاء كذلك للرأي العام بأن النظام يتيح قدرا كبيرا من حرية الرأي لأخرين من خارج المؤتمر الوطني ، مشكلة الكيزان يا أستاذ أنهم يظنون أن الشعب السوداني ما هو إلا قطيع من الأغبياء وأنه لا توجد مشكلة في توجيهه أينما وكيفما يشاؤون


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة